لتخويف الشعب :من بدع الحزب الحاكم

الكاتب : سامية اغبري   المشاهدات : 2,869   الردود : 67    ‏2006-07-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-05
  1. سامية اغبري

    سامية اغبري كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-08-06
    المشاركات:
    2,186
    الإعجاب :
    0
    من قال ان كل ابناء الشعب خرج يهتف ببقاء الرئيس من قال ان الملايين التي يدعون أنها خرجت تناشده العدول عن قراره تمثل كل ابناء الشعب؟!
    فالجائعون والمحرومون من حقوقهم طيلة 28عاماً لم تغرهم تلك الاموال التي دفعت لم يبيعوا ضمائرهم بثمن بخس , هناك من لم يخش ا لتهديد بخصم رواتبهم ,ولم تخش تلك الاسر من تهديد من زعموا انهم يسجلون في كشوفات أسماء من لم يشارك في تلك المهزلة , لم يخرجوا لانهم عانوا لسنوات طويلة من سياسات النظام التجويعية والافقارية
    عانى الشعب من الفقر والجهل والامراض التي تفتك بابناءه والمعاناة مستمرة من االانفلات الامني الذي يودي بحياة العشرات من المواطنين الذين كان لديهم امل في التغيير وخاب أملهم فكيف يخرجون يهتفون ويناشدون؟!
    المسحوقون والمظلومون والفقراء الذين لم يجنوا بعد 44عاما من عمر الثورة و16عاما من عمر الوحدة لم يجنوا ثمار الثورة والوحدة والحرية التي يزعمون.
    كثيرون أعتبروا ما حدث مسرحية لم يتقن ممثلوها آداءها منذ ما يقارب العام وكانت النهاية بالنسبة لهم معروفة.ولو حدث غير هذا لاستغربوا فعلا اما قرار التراجع لم يكن غريبا بالنسبة لهم. هذا الشعب الامي الفقير كان يعلم النهاية المضحكة المبكية لذلك لم يعر الموضوع أي إهتمام منذ أعلن الرئيس قراره فلا يهمه أن بقى أو رحل المهم لقمة عيشه التي تسلب منه ,, المهم حياة وامن ابنائه .
    من كان المستفيد من التهليل والتكبير والمناشدة؟ بالطبع ليسوا الفقراء أنما أصحاب المصالح والذين مصالحهم بقاءها مرهون ببقاء الرئيس في الحكم قال أحدهم(انا لم استطع للان دفع إيجار بيتي وصاحب البيت يهدد بطردي كل يوم من منزله فلماذا أكذب وأقول ان الرئيس حقق لنا الرخاء والرفاهية لما نخدع انفسنا ؟
    معظم الذين خرجوا وشاركوا في تلك المسرحية وفي الفصل الأخير منها كانوا من الأطفال ومن عمال النظافة وعسكريين بزي مدني ومن الذين دفعوا لهم قليل من المال , لكنهم لا يمثلون 22مليون نسمة لا يمثلون شعب بكامله إنهم يمثلون أنفسهم .وأنفسهم فقط
    الرئيس أراد التنحي بنفسه ولم يطلب أحد منه ذلك, قال انه يريد تداول سلمي للسلطة لكنه تراجع ايضا بنفسه ولم يف بما وعد.
    ماذا لو لم يكن الرئيس صالح ربان السفينة ما الذي سيحدث هل ستغرق السفينة ؟أنها أوهام وأفكار في رؤوس ذوي المصالح وهنا أذكر بدعة من بدع بعض أعضاء الحزب الحاكم (في جلسة نسائية قالت احدى النسوة أنها في الانتخابات القادمة لن تصوت لصالح الرئيس علي عبد الله صالح فما كان من احدى الحاضرات وهي زوجة أحد أعضاء المؤتمر أن غضبت وتوعدتهن بمصير كمصير العراق وان النساء ستتعرض للاغتصاب ) يستغلون جهل وأمية الشعب خصوصا فئة النساءاللاتي تنتشر الامية في اوساطهن بشكل كبير.لصالح الحزب الحاكم , نشر للإشاعات والأكاذيب وخداع الناس بكلام لا أساس له من الصحة وغير معقول ومنطقي . إنما من اجل بلوغ مآربهم يعملون كل شيء ويتبعون كل الاساليب وقالوا تداول سلمي للسلطة وديمقراطية ؟أي ديمقراطية تلك التي تجبر المواطن على فعل خلاف قناعته ومبادئه انها ديمقراطية زائفة, وهشة
    ومن بدعهم ادعائهم ان حرب اهلية ستكون نتيجة تنحي الرئيس او حتى عدم فوزه , وقالوا انه لايوجد البديل وانه رجل المرحلة
    لا اعرف مااذا كان ارساء مبدأ الديمقراطية سيتسبب بحرب اهليه كما يروج البعض؟
    لا نقول انه ليس هناك من يؤيد الرئيس..بالطبع له مؤيديه ومحبيه لكن ليس كل الشعب وعليهم الا يتحدثوا باسم الشعب فالشعب يرفض ان يعيش ذليلاً فقيرا بينما خيرات الوطن ينعم بها غيره يرفض الاستخفاف به يرفض العبث بامن الوطن وبامنه هو كمواطن.يرفض أن يكون أداة لاعطاء فرصة اخرى للفساد لانه هو من سيدفع ثمن ذلك سبع سنوات عجاف ونحن حين طالبنا الرئيس بتداول سلمي للسلطة والوفاء بقراره لم نسعى كما يتهم البعض الى صوملة اليمن إنما نسعى الى تداول سلمي للسلطة لاننا يفترض أننا في بلد جمهوري ونظام ديمقراطي قائم على أساس الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة لذا جماهير شعبنا أملها في المشترك وبرجل جسد فعلا معنى الشرف والنزاهة املنا وامل الجميع في مرشح المعارضة فيصل بن شملان الذي ان اردنا فعلا التغيير علينا ان نلتف حوله ونبارك للمشترك هذا الاختيار ولن تتصومل اليمن وأنما سيأتي ربان آخر يقود السفينه الى بر الامان.


     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-05
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أختنا الفاضلة سامية اغبري
    شكرا لك فقد فضحت بمقالتك الرائعة هذه
    واحدة من أهم آليات نظام الاستبداد والفساد في تكريس ديمومته
    وهي تخويف الشعب من التغيير
    وشعارهم في هذا "كل يا....(مواطن) واحمد الله"
    ومن يتابع نشرة اخبار الفضائيعية اليمنية
    يفهم أن معديها ينطلقون من مفهوم يحاولون ترسيخه في اذهان المواطنين
    وهو "من شاف مصيبة العراق وفلسطين والصومال، هانت عليه مصيبته"
    فتأملي!!!
    ولك خالص التقدير
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-05
  5. العبد الضابح

    العبد الضابح عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-28
    المشاركات:
    80
    الإعجاب :
    0
    موضوع جميل .. لانه واقعي ومن الشارع اليمني

    صحيح ان من خرجوا يوم السبت الاسود ما هم الا عمال بلديه وحشود من ابناء الريف اليمني " الشمالي " واغلبهم جياع واتو من اجل غداء " جامد " وتخزينة " !!

    لكن احنا عارفين ان هؤلاء ليسوا كل الشعب او اغلبيه وانما مرتزقه .. لكن بقية الدول وانا اتكلمت بهذا الخصوص مع عرب في الانترنت وتفاجأت بهم يباركون لي بمناسبة رجوع القائد المغوار عن قرارة الحزين !!!

    الناس في الخارج بتاخذ الامور بالظاهر فقط لذا وجب علينا جميعا شرح ما جرى لهم بشفافيه ...

    اما بخصوص اللعب بعقول وعواطف النساء ... ابشرك

    مش بس النساء

    الرجال والله يرددوا نفس الخبر وما في امل فيهم .. هذه الافكار مترسخه في اذهانهم

    علشان كذا انا قطعت الامل واخترت الدعممه !!!

    ودمتم مدعممين

    وتقبلوا خالص التحية المعطرة بعبق المعسل ,,
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-05
  7. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0

    هذا ما حصل
    صنع فراغ سياسي
    مركزية حكم
    ثم
    دعاية تخويف
    خرج من خرج وصدق من صدق

    شكرا لكاتبة المقال
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-07-05
  9. ناصر الحمدي

    ناصر الحمدي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-09-02
    المشاركات:
    86
    الإعجاب :
    0
    ضربة موفقة

    احسنت ياسامية ..لقد فضحتهم ..وحقيقة هكذا دور الصحفية الشريفة الشجاعه
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-07-05
  11. رحاب عبد العزيز

    رحاب عبد العزيز عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-24
    المشاركات:
    98
    الإعجاب :
    0
    مأساة مايعيشه اليمنيون
    مأساة ان يستغل الحزب الحاكم فقر وجهل الناس والمصيبة الكبرى ان الشعب يصدق جلاديه وقاتليه وبانهم هم الخلاص بينما هم سبب الكارثة التي تعيشها البلاد
    الاحزاب الان عليهم النزول والتوجه الى الشارع فهذا من سيغير وهذا بيده القول الفصل لكنه يحتاج للتوعية والاطمئنان من ان مايقوله بعض اعضاء الحزب الحاكم ترهات واكاذيب
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-07-05
  13. رعوي من البلاد

    رعوي من البلاد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-05-08
    المشاركات:
    408
    الإعجاب :
    0


    مافيش فايده يا ساميه اذا لم يصحى الشعب المخزن,نحن في غفله كبيره وقارب عمرالثوره على نصف قرن من الزمان والتخلف والفقر والجهل والمرض والاستبداد لازالو جاثمين على صدر الشعب اليمني الذي يزعم العظمه والحكمه والايمان ولاندري اي شعب عظيم ومؤمن وحكيم يرضخ لهذا الظلم الصارخ الذي جاوزمداه وبلغ حدود الآفاق....سيدتي نسأل الله العلي القدير أن يرفع عنا هذا الظلم ولكن الله لايقذف بحلول جاهزه في اكياس بلاستيكيه من السماء الى اهل الارض,جاءت الفرصه للتغيير والشعب برغم الأميه والجهل المحيطه به الا انه اذا أراد الحياه فستكون الحياه والحريه لاتمنح ولاتوهب وانما نتنزع انتزاعا وبطرق الكفاح السلمي والتعبير الحر ومقارعة الاستبداد ..... - يقول عبد الرحمن الكواكبي في كتابه طبائع الاستبداد: " المستبد يتجاوز الحد لأنه لا يرى حاجزا فلو رأى الظالم على الجنب المظلوم سيفا لما أقدم على الظلم. كما قيل الاستعداد للحرب يمنع الحرب " . ويقول:
    وقيل لأحد الأباه: "ما فائدة سعيك غير جلب الشقاء على نفسك" فقال: "ما أحلى الشقاء في سبيل تنغيص الظالمين" و - يقول الأستاذ سيد قطب في تفسيره لقوله تعالى في قصة فرعون في سورة النازعات "فحشر فنادى . فقال أنا ربكم الأعلى" قالها الطاغية مخدوعاً بغفلة جماهيره، وإذعانها وانقيادها. فما يخدع الطغاة شيء ما تخدعهم غفلة الجماهير وذلتها وطاعتها وانقيادها. وما الطاغية إلا فرد لا يملك في الحقيقة قوة ولا سلطاناً. إنما هي الجماهير الغافلة الذلول، تمطي لها ظهرها فيركب! وتمد لها أعناقها فيجر! وتحني له رؤسها فيستعلي! وتتنازل عن حقوقها في العزة والكرامة فيطغى! والجماهير تفعل ذلك مخدوعة من جهة وخائفة من جهى أخرى. وهذا الخوف لا ينبعث إلا من الوهم. فالطاغية - وهو فرد - لا يمكن أن يكون أقوى من الألوف والملايين، لو أنها شعرت بإنسانيتها وكرامتها وعزتها وحريتها. وكل فرد فيها هو كفء للطاغية من ناحية القوة، ولكن الطاغية يخدعها فيوهمها أنه يملك شيئاً! وما يمكن أن يطغى فرد في أمة كريمة أبداً. وما يمكن أن يطغى في أمة رشيدة أبداً. وما يمكن أن يطغى فرد في أمة تعرف ربها وتؤمن به وتأبى أن تتعبد لواحد من خلقه لا يملك لها ضراً ور رشداً!
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-07-05
  15. بيكهام

    بيكهام عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-20
    المشاركات:
    480
    الإعجاب :
    0
    شجاعة النساء فخرا لنا


    أختي سامية ثقي ان الافندم خائف ومرتعب .. ومواضيع مثل موضعك يكشف حقيقة يعلمها زعيم النظام الذي اعتقد ان مسلسل الضحك على الشعب ليس له نهاية .. الجهاد بالكلمة افضل من السكوت على الظلم .. بارك الله بك وامثالك من النساء اللاتي يجعلن نتفاخر ان البلد في خير .. ويكفي أن البطلة رشيدة القيلي مازالت تدافع عن حقها في الترشح لانها تعلم ان التغيير لن يحدث في بلدنا الا اذا فضحنا كلنا بالكلمة عبر المواقع الاليكترونية والمنتديات والصحف المستقلة أكاذيب وزيف هذا النظام الذي سينهار تحت ضربات الاقلام الشجاعة ومنهم قلمك​
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-07-05
  17. امير الظلام

    امير الظلام عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-24
    المشاركات:
    48
    الإعجاب :
    0
    البعض يعتقد باننا اصبحنا دوله من دول العالم المتقدم ...
    ونسي الجميع في لحظات النشوة بانهم يعيشون في احدى دول العالم الثالث ...
    يااخوان اذا كانت المعارضة لم تتمكن من حصد نصف مقاعد مجلس النواب ...
    فكيف تريدونها ان تنافس على منصب رئاسه الجمهورية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    اعتقد ان في الامر مايدعو للتامل ....
    المصيبة ان احزاب المعارضة لم تقدم للرئاسه رجلا له وزن سياسي مثل الدكتور ياسين سعيد نعمان او فرج بن غانم او غيرهم من القيادات المعروفه والتي لها باع وذراع في العمل السياسي حيث اقدمت على تزكيه احد القيمين في الخارج ليشغل اعلى منصب في البلاد تصوروا ...!
    السؤال المطروح هل ترشيح بن شملان صفقة بين السلطان والمعارضة ؟
    بمعنى ناتي لكم بمرشح كرتوني في مقابل ( ...........)
    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    دعوه للتامل ....
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-07-05
  19. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    استاذة سامية أغبري

    شكرا على المقال المعبر
    والاسلوب الرائع في سرد (المأساة)

    واسمحي لي ان أعلق على نقطه ذكرتيها
    وأود التركيز عليها.. وهي:

    أن الرئيس هو وحده من قال بأنه سيتنحى عن السلطة
    من أجل التداول السلمي للسلطة.
    هذه نقطة يجب أن نركز عليها كثيراً.. والسبب يكمن
    في أن الرئيس -من المفترض- أنه لن يقدم على مثل
    تلك الخطوة إلا لأنه يؤمن بضرورة وأهمية إجراء
    وتطبيق التداول السلمي للسلطة، ولذلك كان يريد أن
    يتم ذلك تحت إشرافه ورعايته.. ولكن!

    ولكن طالما وقد أحرجه ((الشعب)) ومن خلفه قيادات
    ومصالح كبرى.. أعتقد بأنه يعرفهم جيداً، خصوصاً
    انهم كانوا يرفعون مذكراتهم ومناشداتهم إليه قبل أن
    يخضع ويقبل بالعدول عن قراره..

    أختي الكريمة:
    نحن نعرف بأن رئيسنا لم يكن صادقاً معنا ومع الشعب
    ومع نفسه ومع مبدأ التداول السلمي ومبدأ الديمقراطية
    نعرف كل ذلك.. ومع ذلك نقول خرج الشعب!!!

    نعم خرج الشعب، لأن معظم الوجهاء
    والمشائخ والمسئولين والقيادات والمثقفين
    كل هؤلاء.. لم يصدقوا ولو للحظتين
    ((لأنهم ربما فكروا للحظة))
    بأن الرئيس سيترك منصبه من أجل ((لعبة))!

    لن أقول بأن الخلل يتحمله هؤلاء
    ولا نقول بأن هذا الخلل أيضاً يتحمله الرئيس

    ولكن الذي يجب أن نعرفه جميعاً
    بأن الرئيس لو كان مؤمناً فعلاً بما يقول
    لأصر على موقفه وعلى قراره
    ولم يخضع لعواطف شعبيه وسياسيه
    قد تخونها تقديراتها وقد تغيّب إرادتها
    مقابل تقديراته وإرادته كقائد ورئيس دولة
    يعرف ويقدر جيداً مصلحة بلده وشعبه
    أكثر من أي شيء آخر

    وعلى العموم: لا ننسى بأن الرئيس
    -وكما ذكر الأخ ابوحذيفه في احد موضوعاته-
    لايزال أمامه فرصة كبيره لإصلاح الوضع
    السياسي وترسيخ (التجربة) الديمقراطية
    داخل حزب المؤتمر الحاكم نفسه!

    شكراً لك
    والسلام
     

مشاركة هذه الصفحة