الحماية الفكرية في اليمن: تحليل للجانب المشرق

الكاتب : almsaodi   المشاهدات : 678   الردود : 7    ‏2006-07-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-05
  1. almsaodi

    almsaodi عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-12-19
    المشاركات:
    384
    الإعجاب :
    0
    في الآونة الأخيرة اهتمت اليمن بمسألة حماية الحقوق الفكرية خصوصاً في عالم المنتجات البرمجية والأقراص المدمجة المتداولة في السوق، ونتج عن هذا الاهتمام إصدار العديد من القوانين والقرارات التي ستساعد على ضبط تزويد السوق بالمنتجات الأصلية الغير منسوخة محلياً. وتأتي هذه الخطوة لتساعد اليمن على اللحاق بالسوق الدولي، ولتضع اليمن في نقطة توافق مع منظمة التجارة الدولية التي لا طالما طالبت باحترام الحقوق الفكرية خصوصاً في عالم البرامج والأنظمة التقنية.

    ولكن ما هي حقيقة تطبيق هذه القوانين في سوقنا اليمني؟
    قبل أن نتطرق إلى إجابة هذا السؤال، يتحتم علينا فهم وضع المستخدم اليمني ومدى قابليته لاستيعاب هذه المفاهيم، وقدرته على تطبيقها. فالحقيقة أن غالبية المستخدمين في اليمن على غير دراية بمدى أهمية وجدية هذه القوانين وكيفية تأثيرها على السوق التقني بل والاقتصاد اليمني ككل. ولعل الصخرة الرئيسية التي تقف في طريق تطبيق هذه القوانين هي متوسط الدخل لدى المواطن اليمني (800$ سنوياً). وهذه القوة الشرائية الركيكة لا تساعد بأي حال من الأحوال على تطبيق وتعميم قوانين احترام الحماية الفكرية، خصوصاً في مجال تقنية المعلومات. إذ أن تكلفة نظام التشغيل بالإضافة إلى مجموعة برامج أساسية تتعدى قيمتها الـ 300$، بينما يتم تداول نسخ غير قانونية حالياً بسعر لا يتجاوز الـ 5 دولارات. وإذا ما عدنا إلى السؤال المطروح، فالجميع يعلم أن السوق اليمني لا يزال بعيد كل البعد عن ممارسة هذه القوانين بصفة شاملة، ولكن يبقى لنا أمل في الوصول إلى مرحلة التطبيق إذا تم فهم فائدتها على اقتصاد البلاد.

    يجهل الكثير بأن أكبر الشركات العالمية في عالم تقنية المعلومات مثل: Microsoft, Intel, Oracle, SAP وغيرها، تتطلع إلى السوق اليمني كمصدر للأرباح ومجال لتقديم الخدمات. فالشركات العالمية تسعى وتتنافس لدخول الأسواق الجديدة، لأنها تعلم بأنه عاجلاً أم أجلاً سيصل السوق المستهدف إلى مرحلة الإنتاج وبالتالي تحقيق الأرباح للشركة. ومعظم هذه الشركات تهتم بانتشار منتجاتها ومراكزها الخدمية التي تقدم الاستشارات وخدمات الصيانة والتدريب عالمياً حتى ولو لم تكن نسبة الأرباح في بعض البلدان مرضية، لأن لها عقود وارتباطات مع شركات أخرى مثل شركات البترول والمنظمات الدولية المتواجدة في بلادنا. ومن جانب آخر، نذكر أن العديد من شركات الكمبيوتر العالمية لديها برامج توفير أنظمة تقنية مجانية للقطاع العلمي يتم استخدامها لصالح الشركة عن طريق وضعها كخصم من الواجب الضريبي المحتم عليها دفعه على أي حال.

    مجرد التفكير بالفرص التي ستجذبها هذه الشركات عند دخولها السوق اليمني يجعلنا نهتم أكثر بتوفير البيئة المناسبة لها. فعدد الوظائف التي يمكن أن يتم خلقها في السوق، واستقطاب الشركات المنافسة لها ستنعش الاقتصاد اليمني وستساعد على خفض نسبة البطالة بشكل كبير. وقد يتساءل القارئ عما يمنع هذه الشركات الدخول في السوق حالياً، والجواب جلي وواضح، إذ أن المنتج الأساسي لهذه الشركات هو عبارة عن أقراص برمجية. فلو أنه من الممكن للفرد أو التاجر اليمني الحصول على نسخة غير قانونية بسعر زهيد جداً، فليس هناك أي مصلحة لهذه الشركات في الدخول إلى سوقنا.

    بعد أن قمنا بتحليل هذا الموضوع، نرى بأنه من المناسب إيراد بعض الحلول التي قد تساعد على تسريع عجلة تطبيق مثل هذه القوانين. وأول ما يجب أن نتطرق إليه هو القطاع الحكومي والقطاع التجاري، فلو أن جميع المكاتب والمصالح الحكومية والقطاع الخاص استطاعت أن تلتزم بقوانين الحماية الفكرية، لرأت هذه الشركات العالمية فرصة لدخول السوق، خصوصاً أن القوة الشرائية لدى القطاع الحكومي والخاص يفوق القوى الشرائية لدى المواطن. ويمكن أن نستفيد من تجربة برنامج تعميم الحاسوب الناجحة لتطبيقها على هذه المشكلة أيضاً، فيتم منح المواطنين برامج بأسعار مخفضة نسبياً وبالتقسيط. وليس هنالك أي شك من أنه سيبقى جزء كبير من السوق يتداول المنتجات الغير مرخصة، لأن هذا هو واقع الحال في جميع أنحاء العالم، حتى في الولايات المتحدة الأمريكية. ولكن ما يهم هنا هو تحسين صورة السوق اليمني أمام المستثمر الأجنبي، لكي يتم تزويد السوق بموارد وقوى خارجية جديدة، تمنحه دفعة قوية قد توصله إلى مستوى المنافسة في السوق الدولي.

    أخوكم/ المسعودي

    ملاحظة: أتمنى أن أجد نقاش جاد من الأخوة الأعضاء
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-05
  3. امين وبس

    امين وبس مشرف الكمبيوتر والجوال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-26
    المشاركات:
    13,044
    الإعجاب :
    180
    السلام عليكم

    آخي العزيز أشكرك على طرح هذا الموضوع الهام وإنشاء حلقه نقاش وتوعية في نفس الوقت
    بين الشباب ويأخذون فكرة عن الأخطاء التي ترتكب بحق الغير من سلب ممتلكاتهم الفكرية وحقوقهم في الإنتاج وحريتهم في التملك والعمل والتقاضي من ما يقومون بهم من تطوير برمجيات .

    فنحن أخي العزيز في اليمن لا تملك نظام حقيقي ووضاح في هذا المجال وهناك إعمال سلب الملكيات الفكرية منظمة وتدعم من القطاع الحكومي .

    ولكن أخي العزيز إن مبدأ التطوير يكمن في احترام العقل المفكر ووضع أنظمة يعطي الحق للمنتج إن يحصل على قيمة ما ينتجه ولا يقوم احد في سلب ما يملكه .


    وقد كان من فترة نقاش بيني وبين احد الدكاترة المتخصصن في القانون الدولي وقام بسرد لعديد من المخالفات التي نقوم بدعمها الحكومة في اليمن في سلب ملكيات الفكرية في اليمن
    ولكن قد توجد مخلفات من قبل إفراد أو الاستخدام الشخصي لكن أن تكون الدولة هيا من يخالف هنا يكون المصيبة الكبراء

    ولا نذهب إلى البعيد هناك مخالفات في المجلس هذا ومن قبل شباب الأجدر بهم إن يكوون هم أصحاب الفكر الواعي وقد قمة بتبيان هذا الشي لهم ولكن الإنسان الطيب فيهم من لا يرد .

    أخي العزيز إن كانت الحكومة تقوم بعملية إصلاح وضع الحقوق الفكرية فان الإصلاح يبدأ من هنا من هذا المجلس وإطلاق حملة توعية في هذا المجال .


    وأصحح من قول إن Microsoft وا Oracle لا تتطلع للخوض في استثمار جاد في اليمن
    لأسباب اقتصادية وقانونية في نفس الوقت

    ولك اخي خالص الود والشكر والتقدير على هذا الموضوع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-08
  5. YemenSky

    YemenSky عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-10
    المشاركات:
    2,182
    الإعجاب :
    0
    هل تعتقد أخي المسعودي أن هذه الشركات عاجزة عن حماية برامجها بعدة سطور برمجية دون الحاجة
    للحكومة او لوعي المواطن ولكن المغزى في بطن المنتج
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-12
  7. almsaodi

    almsaodi عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-12-19
    المشاركات:
    384
    الإعجاب :
    0
    الأخ أمين وبس،

    شكر خاص لردك الجميل على الموضوع والذي زاد من قيمته وغطاء بعض النقاط التي لم أذكرها. بالفعل الوضع في اليمن صعب، ولكن كما لاحظت في عنوان الموضوع، حاولت أن أقوم بنقل صورة عن الجانب المشرق لحقوق الملكية، وكيفية الاستفادة منها واعتبارها فرصة يمكن الاستفادة منها بدلاً عن اعتبارها محنة يجب الهروب منها.

    بالنسبة للشركات الدولية، لا أدري ما رأيك في هذا الموضوع، ولكن أحب أن أوضح أن هذه الشركات لا ترى في اليمن سوق للاستثمار، وإنما سوق لإقتناء الأرباح. الكثير من الأخوة يعترضوا معي في مثل الموضوع، ويتسألوا ما الذي دفعني إلى قول مثل هذا الكلام، والبعض يتهمني بغير الدراية والمعرفة بالسوق اليمني. النقطة التي أحببت أن أوضحها هنا، أن هذه الشركات تحاول أن تضع فروع لها في شتى أنحاء العالم، لكي تستطيع أن تحصل على عقود مع شركات دولية تتعامل في هذه الدول. خذ على سبيل المثال وليس الحصر، الأمم المتحدة: فلو أن الأمم المتحدة قررت أن تقوم بشراء نظام BW - Business Warehousing ، فيمكنها أن تشتريه من Microsoft أو Oracle أو SAP أو غيرها من الشركات. لكن مثل هذه المنظمة يهمها أن تكون الشركة المقدمة للنظام قادرة على دعمها في كل فروعها. وبما أن للأمم المتحدة فرع اليمن، فسيمها بالتأكيد الحصول على الدعم الفني في البلد نفسه. هذا مجرد مثال بسيط يمثل أهمية اقتناء الشركات الدولية على أكبر جزء من السوق.

    وللتبسيط، أود أن أسال القارئ: ما الذي يدفع شركة سبيستل أو سبأفون إلى توسيع نطاق التغطية إلى الحوطة أو المدن الأخرى البعيدة والشبه النائية؟ هل هو بسبب فرصة بيع خطوط التلفون هناك؟ أم السبب هو إغراء المشتركين في صنعاء وعدن والمدن الكبيرة بأن لهذه الشركة قدرة على تغطية متطلباتهم حتى ولو في المدن البعيدة.


    الأخ يمن سكاي ، مشكور على المرور. سؤالك أخي بالفعل قوي وفي محله. ولا طالما تسألت كيف عجزت مثل هذه الشركات عن حماية برامجها على الرغم من أن لديها أقوى التقنيات؟

    وقبل أن أدخل في عمق الموضوع، أحب أن أخبرك برأيي وهو بأن لو هذه الشركات كانت قادرة على حماية منتجاتها بطريقة لا تصعب استخدام المنتج من قبل الزبائن الحقيقيين لما تراجعت قط عن فعل ذلك.

    فالمشكلة يا أخي الكريم، بأن تشفير هذه البرامج بطرق أكثر تعقيداً من السيريال نمبر والسي دي كي، لن يمنع المخترقين والمبرمجين من تعدي هذه الحواجز، ولكن المتضرر الأول سيكون المستخدم العادي الذي يقوم بشراء البرنامج ولا يقدر على تشغيله لتعقيده وصعوبة تحميله.

    وألفت إنتباهك هنا إلى أن هذه الشركات لا تفكر في أنظمة التشغيل مثل إكس بي والبرامج البسيطة مثل المايكروسوفت أوفس، لأن هذه البرامج تمثل شريحة صغيرة نسبياً من حيث الأرباح وليس الحجم مقارنة ببقية البرامج التي تقوم هذه الشركات بتداولها. فسعر هذه البرامج لا يتعدى الـ 500 دولار، بينما هنالك برامج يصل سعرها إلى 25.000 دولار مثل أنظمة التحكم بالتزويد Supply Chain Planning و أنظمة خدمة العملاء Customer Relationship Managment و غيرها من الأنظمة المعقدة التي تحتاج لها الشركات المتوسطة وكبيرة الحجم.

    أرجوا أن أكون قد أجبت على سؤالك، وأعتذر عن تطرقي لنقاط خارج الموضوع.

    شكر خاص لكل من مر على الموضوع، ومنتظر ردود وأراء بقية الشباب.

    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-07-16
  9. boy richmond

    boy richmond عضو

    التسجيل :
    ‏2006-01-04
    المشاركات:
    91
    الإعجاب :
    0
    اليمن مابش راقبه علئ القتله
    والسرق
    كيف باتحمو الشركات من الكركر
    ..............................
    لاحل الئ بذاهب الشله الفاسده
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-07-17
  11. Abuali2003

    Abuali2003 عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-12
    المشاركات:
    41
    الإعجاب :
    0
    اخي almsaodi
    لاشك بان دخول هذه الشركات فيه فائده اكبر من بيع البرامج او الاقراص الغير قانونيه
    اما عن الحاجه الى هذ النسخ فا عتقادي هو يجب علينا شرا البرامج التي نحتاج اليها فقط والتي غالبا تاتي بعضها مع الجهاز (الكمبيوتر)عند شراء.
    هناك نقطه اخرى وهي ان مجموعه كبيره لديها الامكانيات لاشراء النسخه اصليه ولكن بسبب توفر النسخ الغيير اصليه وبسعر لايذكر تقودهم لاشراها عوضا عن النسخه اصليه.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-07-19
  13. almsaodi

    almsaodi عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-12-19
    المشاركات:
    384
    الإعجاب :
    0
    الأخ أبو علي،

    شكراً يا طيب على مرورك الكريم، وبالفعل كلامك صحيح، ولكن تطبيق هذا الكلام صعب على أرض الواقع. نسبة اليمنيين القادرين على شراء البرامج الأساسية أقل من 10% للأسف.

    أما عن البرامج التي قلت بأنها تأتي مع الجهاز، فأحب لفت إنتباهك بأنه ما إذا تم تطبيق هذه القوانين، فالأجهزة المجمعة (أغلبية الأجهزة التي تباع في اليمن) سيرتفع سعرها على الأقل 100 دولار، لأن المهندسين الذين يقوموا بتركيبها يجب عليهم استخدام نسخ أصلية من نظام التشغيل وبقية البرامج الأخرى.

    على كلاً، مشكور على المرور، وإن شاء الله يفهم شعبنا الكريم أهمية هذه النقطة، ولو لم يتم تطبيقها، فهمها على الأقل كفاية!

    تحياتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-07-23
  15. بن حارث

    بن حارث عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-11-21
    المشاركات:
    1,287
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم

    الموضوع اكثر من رائع ... ولكن عندي بعض اسئله مختصره للاخوه ....

    من منكم مستعد يشتري نسخ اصليه من انظمة التشغل زي ويندوز او برامج اخره ؟؟

    وهل انت ترغب ان تاتي هذي الشركات وتستثمر في بلادنا لكي تحتكر السوق وتتطبق قانون الحقوق الفكريه ؟؟

    نقول انظرو الى ماليزيا دوله عضمه واحسن من اليمن با الف مره ليش ماراحت هذي الشركات وتستثمر هناك ؟؟ وتعمل لها حقوق فكريه لمنتجاتها ... ممكن تقول لي ليش ؟؟؟

    يعني ماليزيا بكلها ترفض ان تتطبق قانون الحقوق الفكريه على شان عارفه انه مافيش خراج من هذي الشركات لوحبت تستثمر في سوقها
     

مشاركة هذه الصفحة