تعارف عبر النت ... ولقاء بعد فراق ...

الكاتب : لابيرنث   المشاهدات : 562   الردود : 2    ‏2002-06-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-06-14
  1. لابيرنث

    لابيرنث مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-05-11
    المشاركات:
    7,267
    الإعجاب :
    0
    - السلام عليكم
    - وعليكم السلام
    - انا وائل الحبيشي صديق جلال محسن الذي يرسل لك الايميلات عن طريقي ..
    - اهلا بيك كيف الحال ؟
    - الحمد لله ... انت وين تشتغل ؟
    - في ....... ... في شركة اجنبية كمحاسب وعلاقات عامة .. وانت ؟
    - طالب في كلية الهندسة .

    كانت تلك اول محادثة عبر الماسنجر مع وائل ... الذي الى الان لا اعرف كيف شكلة ولكني ادركت انه ولد طيب وخلوق من طول محادثاتنا .. وبدأت اولى صداقاتي عبر النت ... كنت مع الايام اكتسب خبرات وصداقات جديدة ..

    وافاجئ به ذات يوم :
    - اريد ان اعرفك بصديق تعرفت عليه عبر النت.
    - اهلا وسهلا من هو ؟
    - اسمه فهمي وهو يعمل ايضا في ....... .. انتظر ساشركه في الحوار.
    - السلام عليكم
    - وعليكم السلام
    - معك فهمي الصراري
    - معك احمد اهلا وسهلا بيك

    ودار بيننا حديث طويل طويل .... لم احس بمرور الوقت مع روعة الحديث معه
    وهكذا تم التعارف حتى اتفقنا ذات يوم على اللقاء في مكان مميز ....
    وكانت اول معرفتي بالصراري ...
    وبدات صداقتنا التي مرت بشتى التقلبات ...لكنها كانت تثبت مع المدى صلابتها وقوتها ...
    وادركت مع الايام انني تعرفت على شخص نادر الوجود بل هو احدى المستحيلات .... انه الخل الوفي ...
    وصرنا صديقين لا نفترق الا لماماً ... صداقة غريبة في الغربة التي تعلمك قبل كل شيء ان المادة هي فوق الصداقة وان الصداقة ما هي الا اوهام وخرافات كلمتنا عنها الجدات ... كالغول والعنقاء ..

    ثم سافرت الى الوطن في اجازة طويلة لأجده قد تعرف عى اصدقاء جدد .. عبر النت ... عبر المجلس اليمني ...
    تعرفت على بعضهم ... وكان لي الشرف والفخر كل الفخر بالتعرف عليهم ... منهم العميد ويهر وان كنت اعرف ........ من قبل ان اسافر الا انه كانت معرفة سطحية لم تتح لي الايام فرصة تقويتها ...

    لكن ما يعتبر بالنسبة لي اجمل واعذب ذكرى هي احدى الليالي الجميلة ....
    ليلة عرس كانت ...
    وجدت فيها اولاً ابو عاهد :
    وهو شخصية في غاية الروعة ... وكنت اضع له صورة في بالي مستوحاة من كتاباته وصورته على المجلس ..
    لكن اتضح لي ان الاصل اروع بكل تاكيد ... وان القلم يصير عاجزاً عن وصفه ...

    ووجدت الشاعر الكبير ابو صقر :
    انسان في غاية التواضع والاخلاق ... لما علم باسم عائلتي سالني من اي النواحي وهي هي من المنطقة الفلانيةولا الفلانية فقلت له من منطقة كذا ...
    وسالته : اانت من يافع ... ولم اكن ادرك انه ذاك الشاعر الذي يشار اليه بالبنان ...
    فقال لي : من جواركم نحن..

    ثم العميد ...
    ولقد عرفته سابقاً وهو انسان في غاية الخلق والطيبة ... تلمسهمها جلياً في حديثة وكلامه ...

    ثم الذيباني ...
    وهو شاب يبدو عليه انه سعودي او خليجي بشخصية مهيبة جذابة ...
    لكنني لا ادري لما استوقفتني ملامحه ...
    شيء يقول لي انني اعرفه ... لكنني انكر واكذب النفس ...
    ثم مع العرس وزحمته قعد بجواري ....
    بدانا الحديث ... سالني :
    - اسم الاخ ؟
    - احمد وانت ؟
    - قاسم ... انت من يافع ؟
    - نعم ... من مواليد يافع .. لكنني انتقلت الى الكويت ودرست في عدن ...
    - في اي مدرسة ؟
    - في ثانوية ........
    - انها نفس الثانوية التي درست فيها ...
    - في اي دفعة ..
    - دفعة سنة .... 19 م مع فلان وفلان وفلان ..
    - ماذا انها دفعتي ...

    ثم انهالت الذكريات ... وتذكرت صديقاً واخاً مضت سنين طويلة على فراقنا ...
    سنين كفيلة بنحت الصخور ...
    انه قاسم بشحمه ولحمه ... مرت السنين وتغيرنا و انكرنا بعضنا ...
    كان الاول على الفصل ... وكان قبلة الشباب ... يذاكر لنا ولا يبخل بوقته علينا ... ويأسرنا باخلاقة وطيبته وتواضعه لنا ...
    اهو انت يا قاسم ...

    ولعلكم تدركون مدى سعادتي ... بهذا اللقاء الغير متوقع ...
    ولا ابالغ لو قلت لكم ان السعادة كانت تغمر قلبي ...

    وانتهى العرس ... ورحل قاسم مع ابو عاهد ...
    رحل مع وعد قطعه لي وللصراري انه سيزورنا ...

    فهل يامعهد الايام تبقى *** وهل ستعود ايام خوالي
    نعم ستعود والدنيا بخير*** وامرك نافذ يا ذو الجلال

    ما اروعها ليله واروع ما فيها هو التعرف على العمالقة ...
    ثم عودة صداقة قديمة ... كانت الايام قد فرقت اطرافها في بقاع الارض ..

    =============

    والان صرت من الموقنين اننا في عصر صارت اسباب الصداقة فيه بلا حدود ...
    ووسائلها تتجدد دوماً ...
    والصداقة وان اختلفت الطرق التي تؤدي اليها ...
    فإنها تبقى هي هي ... ذاك المستحيل الذي نبحث دوماً عنه ..

    قال الشاعر :
    بلوت بني الدنيا فلم اجــد *** فيهم وفيٌ للشـدائد اصطفـــي
    فعلمت ان المستحيل ثلاثة *** الغول والعنقاء والخل الوفي

    كان والدي يردد هذه العبارة دوماً ...
    وكأنه كان ينقشها على صدري ...

    ( تزودوا من اللقاء ... فإن الفراق محتوم )

    ودمتم مع خالص الحب والتقدير
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-06-14
  3. ابوعاهد

    ابوعاهد عبدالله حسين السوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-28
    المشاركات:
    10,212
    الإعجاب :
    15
    كنت متوقع هذا الموضوع ولكن على شكل فيلم (....) مدبلج هههههه:cool: وبصراحة اللسان عاجز عن وصف تلك اللحظات ........ وانت تقول هذا ابو فلان ؟ ايوه . وانت من ؟ انا ..... اووووووووه والمكسيك ياراجل ههههههه وبصراحة كان نسمات الاخوه في الله ومن اجل الله تهب علينا وكأننا نطير في سماءها فيالها من لحظات وياله من لقاء طيب مع كل الطيبين الافاضل.


    اشكرك مجدداً عزيزي على هذا الموضوع واتمنى لك المزيد والمزيد من الرفعة والتوفيق.


    واتمنى ان تستمر اخوتنا في الله . وبكل تاكيد ستسمر وسيظل حبلها وثيق مدامت لاجله سبحانه وتعالى.


    تحياتي لك ولكل الاخوه الذين كانوا معنا ولسبب جمعنا الاخ العزيز الشهاب.


    وسلامتكم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-06-15
  5. الذيباني

    الذيباني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-02-21
    المشاركات:
    1,085
    الإعجاب :
    0
    رب صدفة خير من 1000 ميعاد

    بأبي من وددته فافترقـنــا ** وقضى الله بعد ذاك اجتماعا
    فافترقنا دهرا فلما اجتمعنا ** كان تسليمه عليّ وداعــــــــا

    رحم الله المتنبي ,فلم أجد أبلغ من قوله هذا للتعبير عن حكايتي معك أيها الأخ الحبيب ( لابيرنث) ( مع الاعتذار لأبي عاهد الذي لايبدي عجبا بهذا الأسم ;) ) .. ياسبحان الله أفترقنا كل هذه الفترة وإجتمعنا بهذه الصدفة الجميلة في مكان غير المكان وبين أخوان غير الأخوان ,حتى كدنا أن ننكر بعضنا والمدة ليست بالطويلة جدا,, والأعجب من هذا , اننا ما أن تعانقنا للقاء كان ذلك العناق والسلام لتوديع بعضنا البعض , إذا ماتجاهلنا تلك السويعات التي مرت كلمح البصر ...

    ايه يا أخي العزيز ترى من هو المسؤول عن هذا التشتت الذي أصاب الامة اليمنية ,, وهل ياترى ستستمر بلدنا في طرد الأفواج تلو الأفواج من صفوة أبنائها ..

    أخي الكريم ,, لاشك عندما نلتقي ببعض أحبابنا تكون الفرحة عارمة ,, لكن فرحتي تلك الليلة لايوصفها واصف ... فمنذ تلك الليلة وأنا اسبح في فضاء تلك الذكريات الجميلة والأيام الحلوة ..

    ماشاء الله عليك يا أحمد تتبعت خطواتك في المجلس فوجدتك كما عهدناك أيام الدراسة , تنبض بالحيوية والنشاط وخفة الدم ,, كما إن كل حرف في مواضيعك يدل من لا يعرفك على خلقك الرفيع ..

    أخيرا وجب أن أبعث شكري الجزيل لكل من كان له فضل بعد الله في جمعنا بعد طول افتراق .. ويتصدرهم الأخ الغالي الشهاب ( الذي كان لنا أيضا شرف التعرف عليه ) والذي جمعنا على مائدته .. والأخوان ابو عاهد الذي اصطحبني والصراري الذي اصطحبك - وإن لم يتعمدا ذلك - ولم يخطر على بالهم أن تكون بيني وبينك أي معرفة حيث بدا كل منهم يعرف الآخر بزميله ...

    ولازلت أدخر شكرا جزيلا ودائما للمجلس اليمني ممثلا بالأخ يافع ,, الذي له فضل كبير بعد الله ,, علينا أن ألف بيننا وبين أعز أصدقائنا وجمعنا على ضفافه وبواسطته ها نحن نتواصل ..
     

مشاركة هذه الصفحة