سجل يا تاريخ : قصص واقعية حبرها الدموع (تجعل الولدان شيبا)

الكاتب : أبوالمهند   المشاهدات : 1,359   الردود : 17    ‏2006-07-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-02
  1. أبوالمهند

    أبوالمهند عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-07-01
    المشاركات:
    851
    الإعجاب :
    0
    سجل يا تاريخ : قصص واقعية حبرها الدموع (تجعل الولدان شيبا)
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وبعد

    من بين آلام الفقراء وآهات المعدمين وأنين المرضى والمساكين تظهر قصصاً تجعل الحليم حيرانا يتوه في المرء إدراكها وكأن العقل قد تلاعب به طوفان هائج ما يلبث أن ينتهي فينتابه دوار أشبه بأحلام مزعجة فيستيقظ على إثر ذلك لا الدمع يسقط من عينيه فيهون بعض آلامه ولا الآه تنطلق فتبعث بقليل من راحة ..
    هي دعوة إلى كل عضو عنده قصة واقعية حصلت في يمن الإيمان والحكمة لأسرة أو شخص بسبب الأوضاع الاقتصادية المتردية ليضعها هنا , لذا أتمنى أن يتم تثبيت الموضوع لأهميته ولأنه يمس مجتمعنا الذي نعيش فيه وننتمي إليه وأبدأ بأول قصة ...
    إنه ألم لا ككل الآلام إنه ذبح للضمير بسكين الحاجة وبيع للشرف والعرض بقيمة الطعام والدواء ..
    إنها الآح الممزوجة بحشرجات البكاء إنه الخنجر المسموم في ظهر الأسرة ..
    تلك الأسرة التي تعتبر أهم مكونات المجتمع والتي إن صلحت كان المجتمع صالحاً سليماً معافى وإن تخلت عن القيم والمبادئ تفككت واندثرت وانخرط عقد المجتمع وصار مجتمعاً خائراً لايحترمه الناس ولا يملك في حسابات الفخار والفضيلة أية قيمة ..
    هذه القصة هي ألم أمة وليست ألم شعب هي آهات أطلقها من وضع اقتصادي مزري يجب على عقلاء اليمن أن يعوه وأن يعملوا على إصلاح ما أفسده أعداء الوطن أولئك المتشدقون بمصطلحات الوطنية والديمقراطية والإصلاحات الاقتصادية وغيرها ..
    القصة :
    يخبرني أحد أقاربي وهو رجل مغترب في السعودية قد تجاوز عمره الأربعين عاما وقد عاد إلى أرض الوطن لزيارة الأهل والسياحة في بلد الطبيعة والخضرة وليتعرف على معالم هذه الأرض الطيبة يقول هذا الرجل وبينما كنت في إحدى المدن الرئيسية والتي لها معزة في نفسي أوقفت سيارتي الصالون لشراء بعض الأغراض وتركت أبوابها مفتوحة لأن المكان قريب .. ولكني حين عدت إلى سيارتي تفاجأت بأمر غريب حتى أني وقفت قليلاً أحاول تفكيك هذا اللغز ...
    أتدرون ماذا وجد هذا الرجل لقد وجد بنت شابة محجبة جالسة في السيارة في المقعد الجانبي للسائق ثم يستطرد فيقول لقد ارتبكت لأول وهلة ثم مسكت نفسي وسألتها من أنت؟
    فأجابته بقولها : أنا آسفة أخطأت في السيارة ظننتها سيارتنا ..
    يقول فقلت : لا بأس انزلي لتذهبي إلى سيارتكم ..
    يقول وانتظرت برهة من الزمن لكنها لم تنزل فسألتها أخرى : ألم تقولي أنك أخطأت في السيارة وأنك سوف تنزلي من سيارتي ..
    يقول ففاجأتني بقولها : أريد أن أذهب معك ..
    يقول صاحبنا صعقت من كلامها فقلت لها : يا بنتي أنا لست من هذا النوع انزلي الله يفتح عليك فأنا لا تنقصني المشاكل ..
    يقول فأخذت تترجاني أن تذهب معي وتلح في ذلك ..
    قال : لقد تعجبت من إصرارها فبدأت أنصحها وأقول لها ما الذي يجبرك على عمل مثل هذا الشئ وأنت فتاة شابة ممكن أن تتزوجي بالحلال وتصبح لك أسرة ووو وبعد إعطاءها كرس نصائح حياتية . . أتفاجأ بنظرة من عينيها وكأنها خنجر في صدري ودمعة ألم تسقط فأرعبني الموقف ..
    فقلت : مالك يا بنتي ما الذي يبكيك ؟
    قالت بلغة الألم والحسرة : يا عماه إني والله لست عاهرة ولم أكن أفكر أنني سأصبح رخيصة لهذه الدرجة لكنها الحياة والوضع المادي وما أجده من والدي ..
    أيها الأحباب : لقد قالت كلاماً لو لم أكن أعرف الرجل وصدقه ما صدقته ..
    قالت : إن أبي هو الذي يرغمني على فعل هذا ..
    يقول صاحبنا : والله إني صعقت من هذا الكلام فأي أب هذا ومن أي بلد هو وأسئلة كثيرة دارت في عقلي وكأنها لمحة برق في ليل عاصف ..
    تقول هذه البنت : أبي ظالم لا يعرف الرحمة وهو يرغمني بأن أخرج من البيت الصباح لأعود له بحق القات ومصاريف البيت ولا يهمه بأي طريقة أجلب المال وإذا رجعت إلى البيت وليس لدي شئ فسوف يضربني ضربنا مبرحاً لا يحتمله جسدي النحيل ..
    قال فصرخت بانفعال : وما قول أمك وإخوانك وأهلك .
    قالت أمي مسكينة ليس لها من الأمر شئ ولا تملك إلا الدموع وإخواني ما زالوا صغاراً يبحثون عن لقمة العيش وأهلي ماذا سأقول لهم .. أتريدني أن أموت ..
    ثورة عارمة اجتاحت قلب صاحبنا ما لبثت أن تحولت إلى برودٍ قاتل وجرح دامٍ وأنين لا ينقطع ..
    أعطاها على إثرها مبلغ من المال فتناولته وهي تبكي فرحة وتقول أنت الرجل الوحيد الذي أعطاني المال دون أن ينتهك عرضي رغم أني أنا التي عرضت عليك هذا فالحمد لله لأني استطعت أن أحصل على المال دون أفعل ذلك فأخذت تدعو له بكلام قد اختلط بالدموع ونزلت من السيارة ولا حول ولا قوة إلا بالله ..
    تأثر صاحبنا كثيراً ويقول لقد أحسست صدقاً في كلامها وحقدت على والدها ثم يسأل صاحبنا هذا أمعقول أن يكون يمني بلا غيرة وإلا هذا الحد وما الذي يجبر هذا الأب على التعامل مع ابنته بهذا الشكل وأسئلة كثيرة لم يجد لها إجابات ..
    ولما سمع هذه القصة أحد الناس أخرج من داخله نفساً كبيراً وكأنه آه ضخمة وقال والله يا عماه إن في الشارع اليمني قصصاً أنكى من هذه فقد أصبح الوضع الاقتصادي طعنة مسمومة في كيان المجتمع المحافظ لقد تجرد الناس من القيم والمبادئ والغيرة والقبيلة إنها والله نكسة في عالم النكسات العربية ..
    بل يقول أحد مسئولي الجمعيات الخيرية في اليمن أن امرأة أتت للجمعية وتقول لهم بجراءة لو لم تكفلوني أنا وبناتي اليتيمات لأذهب للمتاجرة بأعراضهن للحصول على قيمة الغذاء والدواء ..
    والله يا إخوة إن هذه القصص ليست من نسج الخيال ولا من باب المكايدات السياسية لكنه واقع مرير وصرخة مدوية في فضاء الكلمة الصادقة .. إنه ليس من الحكمة أن أقوم بتأليف قصص عن بلدي لا أستسيغ أبطالها التافهين لكنه الألم الذي أعيشه أردت أن أبوح به لكم ..
    وإن أشد ما آلمني كيف أن هناك يمني _وهم المعروفون بالقبيلة والمحافظة والغيرة المفرطة_ أن يكون بهذه النذالة والحقارة وأن يتاجر بعرضه من أجل إشباع نزواته ورغباته وتوفير لقمة العيش لأبنائه .. إنها والله جريمة ويتحملها كل من ولي أمر هذا البلد الكسير ..
    هذا غير تقارير المنظمات الدولية عن المتاجرة بالبشر لغرض الجنس في اليمن وصنع ******** في وطن الطهر الحزين ..
    إنها رسالة إلى من يتربعون على كراسي المسئولية من الكبير إلى الموظف الصغير إلى كل من يصفق للفساد والمفسدين من العامة البلهاء والآخرين المطبلين إليهم جميعاً ..
    اتقوا الله في هذا الشعب المغلوب على أمره قفوا لمراجعة أنفسكم أعيدوا النظر في سياستكم ووالله الذي لا إله إلا هو لسوف تأتي هذه البنت ومثيلاتها يوم القيامة وهن متشبثات برقابكم ولسان حالهن يقول يارب يارب هذا من لم يقم بواجبه في المجتمع هذا سبب فسادنا بفساده هذا الذي تنعّم في الحياة الدنيا على حساب جراحنا هذا الذي رقص على أنين آلامنا .
    يارب هذا الذي كان همه نفسه .. هذا الذي كان همه الرشوة والواسطة والحزبية المقيتة .. يارب هذا الذي كان بسببه جهلنا وجهل آبائنا .. يارب هذا الذي كان سبباً في هتك عرضنا وبيع شرفنا في أسواق الانحطاط هذا الذي حرمنا من حقوقنا وأرغمنا على ولوج مزبلة التاريخ .
    أيها المسئولون : بأي لسان ستجيبون أمام الله عزوجل .. وبأي جسد ستقفون أمامه وأي نار ستتحمله أجسادكم المثخنة بفسادكم العفن
    و لقد صدق أبو بكر الصديق حين قال لو كان الفقر رجلاً لقتلته ..
    أخيراً : أيها الأعضاء الكرام نأمل أن يضع كل واحد منكم قصة من قصص الألم الكثيرة في مجتمعنا اليمني .. ولا وفق الله من كان له يداً تدنيس مجمعاتنا ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-02
  3. أبوالمهند

    أبوالمهند عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-07-01
    المشاركات:
    851
    الإعجاب :
    0
    سجل يا تاريخ : من وقع الناس برس
    عبدالعزيز محمد سليمان طفلٌ بريءٌ لم يتجاوز العقد الأول من عمره أُخذ إلى السعودية -كيف ؟ القصة قد تطول .. والسياق ضيق- وهناك عمل راعياً لدى مواطن سعودي يدعى (حاميم) في إحدى مناطق جيزان .
    كلما يعرفه أنه من محافظة عمران لكنه يجهل من أي مديرياتها أو مناطقها بالتحديد ، وذلك ما صعّب من مسألة التعرف على أهله أو تحديد هويته إذ أنه لا يزال حدثاً قاصر الإدراك .

    عمل عبدالعزيز الذي يجهل ملامح أبويه لدى السعودي في المهنة التي ربما تناسب حجمه وعمره لمدة ناهزت الأربع أعوام انتهت بيوينو/حزيران المنصرم ، استطاع خلالها أن يجمع طيلة فترة عمله 7500 ريال سعودي -تعادل 375000 ريالاً يمنياً تقريباً- .

    * براءةٌ مأجـــورة ، وضمائر ميتة :
    ببراءة قد يفتقدها غيره من نظرائه يحكي عبدالعزيز قصته لوسائل الإعلام التي تعاطفت معه قصة كان بطلاها أخاه وخاله إذ قاما بسحب مستحقاته المالية من لدن حاميم بطريقةٍ لا أدري بما أصفها .. وقال:"الخميس قبل الماضي -أول أيام يونيو المنصرم- جاء أخي (فايد) وخالي (علي) إلى عند حاميم الذي كنت اشتغل عنده وأخذوا منه 7500 ريال سعودي مقابل شقائي عنده أربع سنوات" .
    أوضح البريء أنهما -أخاه وخاله- أوهما الرجل السعودي بأنهما سيقومان بإيصاله لأهله ، ولم يكن ليعلم المسكين أنه في طريقه لعيش مرحلةٍ جديدةٍ عنوانها التشرد والبؤس .

    في قصته لغزٌ يتمثل في أنه يقول أنه لا يعرف من هم أهله وأنه لا يعرف من أهله إلا الشخصين اللذين يعتقد أنهما أخاه وخاله ، فيما يشكك آخرون في أن اللذين أخذا ماله ليسا إلا اثنين من عصابات التهريب والمتاجرة بالأطفال ، فضلاً عن ذلك يقفز سؤال ليفرض نفسه على الموقف فحواه : هل عبدالعزيز محمد سليمان و اسم هذا الطفل فعلاً ؟ ومن أطلقه عليه ومتى ؟؟ - طالما وهو مجهول الأبوين- ؟

    * ضيــــاعٌ وحرمـــان :
    وفي منطقة المشنق التابعة لمحافظة صعدة الحدودية وفي ذات صباحٍ استيقظ عبدالعزيز من نومه في إحدى لوكندات المنطقة ولم يجد أخاه وخاله اللذين هربا بما حصده المسكين من مالٍ طوال 1440 يوماً بلياليها ، بآهاتها وونّاتها وأوجاعها .

    بقي الطفل (التائه الحيران) لدى يحيى القحوم -أحد أعيان عمران- بمنطقة الغولة التابعة لمديرية ريدة الذي بادر بإيوائه ، حتى يوم الأحد الـ18 من يونيو/ حزيران المنصرم فوجئ القحوم بمقدم الرائد حمود حفظ الدين وهو أحد ضباط البحث الجنائي بعمران -حسب موقع الشورى نت الذي أورد الخبر- إلى منزله ومطالبته بتسليمهم الطفل (الضائع) .

    وتقول المعلومات أن "الاهتمام المفاجئ" من قبل السلطات الأمنية بعبدالعزيز جاء عقب علمها بتلقي إدارة أمن محافظة عمران رسالةً من إحدى الشركات التجارية الإماراتية الخاصة تدعى (شركة بن وهلان التجارية) ومركزها دبي ، تفيد فيها الشركة بتبرعها لصالح الطفل (التائه) بمبلغ 500,000ريالاً يمنياً -قال الشورى نت الذي يتبنى الزميل المحرر فيها محمود طه قضية الطفل أنه يحتفظ بصورة من الفاكس الوارد من بن وهلان الإماراتية-.

    وطالبت الرسالة التي تلقاها مسؤولي أمن عمران يوم الجمعة الـ16 من يونيو/حزيران المنصرم بموافاتها برسالة تفيد الشركة باسم وعنوان الشخص المخول باستلام المبلغ المتبرع به للطفل "في أسرع وقتٍ ممكن" .

    في ظل جهل الطفل نفسه بأسرته وفي ظل تلقيه هذا التبرع الخيري السخي -إذا ما صح- بادرت منظمات من المجتمع المدني خصوصاً المهتمة بحقوق الطفل والإنسان بالتساؤل عن ما يمكن أن تحفظ به أموال الطفل وعن هوية الجهة الأمينة المخولة قانونياً وإنسانياً برعايته وحفظ حقه حتى تظهر أسرته المجهولة حتى اللحظة.


    * القحوم .. أنمـــــوذج للإنسانية :
    الشيخ يحيى القحوم لا يني عن التأكيد لوسائل الإعلام المهتمة بقضية عبدالعزيز بأنه لن يتوانى لحظة واحدة في البحث عن أسرته ، وأنه لن يألو جهداً مع كل الخيرين من أهل الخير في البحث عن أهل الطفل المغدور ، وفوق ذلك يؤكد أيضاً رغبته في تبني الطفل ورعايته كواحدٍ من أبنائه حتى يجمع الله شمل الطفل (الشتيت) بذويه .

    القحوم أنموذجٌ لفاعل الخير -النادر في هذا الزمن- يصر على الاحتفاظ بهذا الطفل على الرغم من تلقيه العديد من الاتصالات والطلبات من شخصياتٍ وجهاتٍ خيريةٍ -بعضها متخصصة في رعاية الأيتام- ترغب في رعاية الطفل المفقود ، لكنه طالب ولا يزال كافة منظمات المجتمع المدني والسلطات الرسمية المختصة ببذل المزيد من الجهود للمّ شمله بأهله وذويه .

    قضية عبدالعزيز كشفت شجونها عن أنه ليس الوحيد الذي يفتقده والداه في ظل جوٍ مخيم من مخاوف تهريب الأطفال والاتجار بهم خصوصاً في المناطق اليمنية الحدودية المتخامة للمملكة الشقيقة .

    عبدالعزيز حكاية مأساة .. هل لها أخوات ؟؟
    فبعد تداول وسائل الإعلام المحلية -وفي مقدمتها الشورى نت- قصة عبدالعزيز التائه المنتظر لأن يحضر أهله لأخذه بعد نشر صوره ، وصل إلى مقر إيوائه الحالي لدى الشيخ القحوم في ريده مواطنٌ يدعى حسين قائد صالح دهبش -أحد أهالي عزلة وادي فاس المتفرع عن وادي مور التابعة لمديرية الصرحة م/حجة- أملاً في أن يكون الطفل التائه ولده (سليم) الذي افتقده منذ نحو خمسة أعوام .

    المواطن دهبش المفجوع بضياع فلذة كبده (سليم) قال أنه كان يؤمل أن يكون هذا الطقل هو ولده خصوصاً وأن طفله اختفى في ظروفٍ غامضة قبل خمس سنوات ، ومنذ ضياعه وهو -الأب- لا يزال يواصل مسيرة البحث عن ولده المفقود .

    قال أبو سليم أنه ارتحل -راكباً وراجلاً- باحثاً عن ولده في كثيرٍ من المناطق في الريف والحضر بل وحتى في مناطق سعودية متاخمة لمحافظته ، قال بلغةٍ لم تخلُ من غصة :"في الريف لا نتمكن من التقاط صور للذكرى ... كنت أنوي إرسال سليم للمدرسة والسفر إلى المدينة لتصويره -من أجل ذلك- لكنه ضاع ومن يومها وأنا أبحث عنه ليلاً ونهاراً ... سأظل أبحث عنه حتى أجده بمشيئة الله" ، أنهى الأب حديثه وقد اغرورقت مقلتاه بدموع الحنين والشوق لابنه الذي لا يعلم شيئاً عن مصيره .

    * حنـــان تعز عبدالعزيز عمــــران ... أنهى الإعلام مأساة الأولى فما عساه يفعل للأخير ؟؟

    نحن في (العاصمة) نجدد الدعوة لكافة وسائل الإعلام بمختلف توجهاتها (حكومية - أهلية -حزبية) وبمختلف وسائلها وأشكالها (مرئية-مسموعة-مقروءة) القيام بحملةٍ إعلاميةٍ إعلانيةٍ مكثفةٍ ببث ونشر كافة تفاصيل وتوصيفات الطفل وصوره الشخصية ، بشكلٍ واسع تدعو كل من يعرف أو يمكنه التعرف على الطفل (عبدالعزيز) أو أياً من أهله وذويه أن يساهم في أن يرد هذا الطفل البريء إلى أمه أبيه المفجوعين -لاشك- بفقدانه .

    وفي رأيي فإن الموقف بحاجة لوقفةٍ تماثل وقفة أهل المروءة والخير مع (حنان تعز) تلك الطفلة التي اختفت أسابيع عن والديها ثم عادت بفضل من الله وبفضل من بادروا بنشر صورتها بعد طبعها على حساباتهم الشخصية وتلصيقها في كل مكان حتى وسائل إعلام دولية من خلال مراسليها في اليمن ... ترى هل يجد هذا البريء ما لقيته قصة حنان من حماس ومروءة ؟؟ سيبقى السؤال مفتوحاً حتى يجيب الفعل لا القول عنه .. فمتى عسى ذلك يكون ؟!!
    ومن دواعي الواجب والإنسانية فإننا ننشر رقم هاتف الشيخ القحوم الذي يتواجد عبدالعزيز حالياً في منزله الكائن بمنطقة الغولة / مديرية ريدة / م عمران وهو : (711527889) - أو الاتصال بإدارة أمن محافظة عمران.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-02
  5. اسدبغيراسنان

    اسدبغيراسنان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-06-11
    المشاركات:
    480
    الإعجاب :
    0
    اين الاخ الرمز اينوه.....اينوه الكذاب اينوه.....اينوه السفاح اينوه.

    يجي يبسر منجزاته هوه والمطبلين المنافقين
    الناس بتموت........ الناس بتموت .حسبي الله ونعم الوكيل.​


    يا الله ياالله زيل علي عبدالله
    يا الله ياالله زيل علي عبداالله
    وجعتم قلبي
    وانزلتم دمعي
    وجعلتموني ابكي
    حتى كأني
    قد كرهت وطني
    كلا بل نفسي
    .........
    .......
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-02
  7. wadeea

    wadeea عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-06-15
    المشاركات:
    308
    الإعجاب :
    0
    القبض على الرئيس اليمني صالح متلبس بجريمه

    قال بن لادن ان الرئيس صالح سمح بتزويد المدمره كول التي كانت في طريقها انذاك لضرب الشعب العراقي فهل يجوز لابن لادن يصف الرئيس متلبس بجريمه جراء ماقام به من السماح لتزويد المدمره
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-07-02
  9. Mr FAISAL

    Mr FAISAL عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-05-26
    المشاركات:
    462
    الإعجاب :
    0
    لا حول ولا قوة الا بالله
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-07-02
  11. أبوالمهند

    أبوالمهند عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-07-01
    المشاركات:
    851
    الإعجاب :
    0
    للرفع
    للرفع
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-07-02
  13. الكاشف

    الكاشف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-12-04
    المشاركات:
    1,291
    الإعجاب :
    0



    اين جاء القزم قليل الحياء اللى ماعندش غيره على عرضه ولاعنده قبيله يجي يبسر ما بيحصل لابناء اليمن ......... لعنة الله عليه فالح بس يجلس يطرق في التلفزيون المعقت حقه للمنجزات التي مابش لها وجود الا في قصره اللى عايش فيه........



    قهرتنا اخي ابومهند بما كتبت كلام يوجع القلب.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-07-02
  15. x-noone

    x-noone عضو

    التسجيل :
    ‏2006-04-03
    المشاركات:
    27
    الإعجاب :
    0
    عاش اليمن وعاش علي عبدالله صالح في عيونكم يا الحساد
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-07-03
  17. jathom

    jathom قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-06-22
    المشاركات:
    12,498
    الإعجاب :
    0
    شكلك يا اخ لا عندك عرض ولا حياء عاش علي عبدالله صالح عاش هتك العرض والانسانية انت ما تستحي بعد هذا الكلام كله ولا اهتزت لك شعرة ايش أنتو قوادين الا ايش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-07-03
  19. ابوليلى المهلهل

    ابوليلى المهلهل عضو

    التسجيل :
    ‏2005-09-29
    المشاركات:
    64
    الإعجاب :
    0
    عليكم بالدعاء ياابناء اليمن ان يبدل الله الرئيس
    فهو القادر على كل شيء
     

مشاركة هذه الصفحة