طز بـ " ابن شملان " الشخص ، و مرحى بابن شملان البرنامج والمؤسسة .. تصويب مهم .

الكاتب : الحِبر الأعظم   المشاهدات : 480   الردود : 4    ‏2006-07-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-07-01
  1. الحِبر الأعظم

    الحِبر الأعظم عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-12
    المشاركات:
    32
    الإعجاب :
    0


    .

    باختصار :

    طز بابن شملان على ابن حدّة ، على ابن الست كوثر .. ليس مهمّاً الآن نوع الماء ، ولا تأهيله المعدني . فابن شملان مرشّح اللقاء المشترك على رؤية المشترك ، في مبادرته الشهيرة والذكيّة ، و على برنامجه السياسي . بعد ذلك لا يهم ما إذا كان في السبعين أو الستين ( بالمناسبة : الفارق الحقيقي في العمر بين شملان وصالح هو سنة واحدة فقط لمصلحة الأول ، وانسَ ، فضلاً ، ما نقل في النبإ اليقين ) ..

    كان مفترضاً أن يقودك وعيُك السياسي إلى حقيقة أن الصراع السياسي هو اشتباك برامجي وليس كرونولجيّاً ( أتمنى أن يكون لهذه المفردة مشار إليه سابق في ذهنك ) . وليس متوقّعاً من فصيل سياسي أن يتناسى وجوده التنظيري والرؤيوي ويلقي بطموحاته على شخص ، ليقيم عليه الرهان ويضرب الأقداح . وعليه : فلا يهم الآن أن يكون بن شملان مرشّحاً ، فالمشترك برؤاه الحضارية سابق على ابن شملان الشخص ، وابن شملان الإمكانات . لا يهُم أيضاً لون عينيه ، فطالما للمشترك هيئاته الخاصة بصناعة الوعي ، وتأهيل النظرية و الرؤية .

    ليحترق بن شملان في هذه اللحظة ، ليس مهمّاً . عليك أن تدرك أن إخوان مصر فازون برجالات الصف الثالث في الانتخابات النيابية الأخيرة ، على عكس كل زعيف " روز اليوسف " التي وصفت مرشحي الصف الثالث بالمغمورين ، وعاملي السوبرماركتات ، والمكاوي . لقد رشّح الشعب المصري " البرنامج الإخواني " لذا لم يكن غريباً أن يحصد مغمور مثل " عصام مختار " ما لم يحصده شخص مشهور مثل " السلاب " ..

    لقد حسم أحمد مطر الرؤية في رائعته :

    لا أسأل عن شكل السلطة ، أسأل عن عدل السلطان ..
    هات العدل وطن طرزان !

    فإذن لا يهم الشخص ، ما يهم هو برنامجه الانتخابي واستعداده الذهني والأخلاقي للعمل وفقاً لبرنامجه ( على عكس الرئيس صالح صاحب البرنامج الهوميري الشهير في انتخابات 99 ، وانقلابه الأشهر على كل مفردات برنامجه فيما بعد ) . نطمح الآن لدولة المؤسسة ، لفضاءات العدالة الاجتماعية ، لإمكانات الرجال غير المجرّبين . لا مكان للتجارب السلبية ، ولم يعد بمقدورنا أن نلعب دور فئران التجارب بعد الآن ..

    نعم لابن شملان ( برنامج اللقاء المشترك )
    نعم لابن شملان ( الإمكانات الفردية : معرفة و أخلاق )
    نعم لابن شملان ( فرصة للخروج من تجريب المجرّب )
    نعم لابن شملان ( الحسم الاجتماعي لإشكالات منااطقية )
    نعم لابن شملان ( الاحتواء العاقل لاشتباكات سياسية وشيكة بين شركاء المعارضة )..


    لهذه المنطقيّات نؤيّد بن شملان ، و ليس مهمّاً بعد ذلك لون عينيه ولا ماركة نظارته ..

    .​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-07-01
  3. أكون أو لا أكون

    أكون أو لا أكون عضو

    التسجيل :
    ‏2005-08-17
    المشاركات:
    119
    الإعجاب :
    0
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-07-01
  5. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0
    نعم وألف نعم بهذا الطرح الرائع
    لا لبن شملان الشخص
    نعم وألف نعم بالبرنامج والمؤسسة الوطنية
    من أي حزب جاءت فما بالك بمجموعة متعددة من الأحزاب
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-07-01
  7. الابن الصنعاني

    الابن الصنعاني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-09-30
    المشاركات:
    1,789
    الإعجاب :
    0
    نعم لابن شملان الشخص فهذا ما يهمنا

    فشخصية المرشح مهمة جداً

    فصفة مثل النزاهة هي من صفات شملان البارزة

    وهذا مهم لشخصيته.

    قد يكون لأي مرشح برنامج انتخابي زاهر بالأحلام الوردية للمواطن

    ولكن شخصية هذا المرشح تكون غير نزيهة يعني فااااسد يعني ما في تطبيق لهذا البرنامج

    بل هو ضحك على الدقون .

    إذاً بقدر ما تهمنا البرامج الانتخابية تهمنا أيضاً الشخصية التي أنتخبها

    لكم التحية
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-07-01
  9. محمد البيـل

    محمد البيـل عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-18
    المشاركات:
    3
    الإعجاب :
    0
    أخي العزيز
    جميلٌ هو طرحك
    والأجمل منه هو فهمك للحال والمقال
    اللقاء المشترك هو ألمرحلة الأنضج والأهم في تاريخ النضال الوطني
    فهو اجتماع كل الأحرار وبشكل لم يسبق له مثيل
    وهو توافق كل الإتجاهات الفكرية والثقافية من أجل الوطن
    وهو إلتقاء كل الأيدلوجيات من أجل الثوابت العظمى
    إنه برنامج الخير والنماء لليمن الميمون
    إنه برنامج السعادة لليمن السعيد
    وإن فيصل بن شملان هو إختيار موفق بكل المقاييس
    أخي العزيز
    إن الوقوف إلى جانب برنامج اللقاء المشترك هو واجب وطني
    وهو ضرورة إنقاذ للوطن الذي توشك أن تغرقه السياسات الحالية
    ومع أننا فخورون كل الفخر ببرنامج اللقاء المشترك
    فإن ذلك لا يقلل بحال من حجم الرجل العملاق فيصل بن شملان
    فهو إضافة نوعية وكبيره وغير عادية للبرنامج
    فهو عملاق بكل المقاييس
    ولأنه كذلك فقد كان محل إجماع للهيئات القيادية العليا لأحزاب اللقاء المشترك
    كل التحية لقيادات اللقاء المشترك التي أثبتت وتثبت كل يوم أنها أهل للثقه
    وأنها أهل للطاعه
    وأنها أهل لقيادة مرحلة النضال من أجل وطن خالٍ من الفساد

    طاب يومك وطابت كل أيامك وعشت سعيداً في ظل دولة النظام والقانون

    ونعم وألف نعم للقاء المشترك
    نعم لـــفيصل بن شمــلان
     

مشاركة هذه الصفحة