"الحزاني "علي اعاده ترشيح ابي احمد "السنحاني"

الكاتب : jawvi   المشاهدات : 541   الردود : 8    ‏2006-06-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-29
  1. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    "الحزاني "علي اعاده ترشيح ابي احمد "السنحاني"​








    الرئيس وحمله المليون

    [​IMG]



    [​IMG]


    ولا يسعنا الا ان نقول لهذا الشعب العظيم
    "عظم الله اجوركم"
    والهمكم الصبر والسلوان
    وانا لله وانا اليه را جعون
    وما علينا الا ان نبدأ بمراسم العزأ رثأ علي هذا الشعب وعلي البليه التي
    ابتلي بها باعاده ترشيح ابن اليمن البار مره ثانيه لرئا سه اليمن
    وعلينا ان نعزي هذا الشعب الذي خرج فدأ لأبن اليمن البار مرددا بالروح بالدم نفديك يا زعيم
    يا علي كلنا نحبك لا ترحل
    ووقعوا وثيقه عهد بالدم
    وان لم يكن الشعب هو الذي خرج فهم العسكر والعسكر من ابنأ الشعب
    فكان الثوار الأوائل يرددون مقوله"*** الله شعبا اردت له الحياه فاراد لي الموت"
    واليوم ابن اليمن البار يردد "رحم الله شعبا اردت له الموت واراد لي الحياه
    وما علينا الا ان نبدأ الحزاني لأعاده ترشيح ابي احمد السنحاني
    ونفتح رثا ئيات السنحا نيات علي وزن" الحسينيات" ونبدأ بالطميات والبكأ علي الكارثه التي جناها الشعب علي نفسه فهو شعب علرطه وورطه من حضرموت الي صعده
    دوله تتريا الرسول في المنام وهو يدعوا لأبو احمد وعشره الف ارمله تتظاهر في تعز
    ومليون وشويه في السبعين
    فلا حول ولا قوه الا بالله

    المهم بز لك بز شل لك شل والي الامام ونحن وراء العالم قبل العالم قبل الميلاد

    عشرين مليون يشهد لك بالخطارة يابي احمد السنحاني كيف سويت ؟ ضحكت علي هؤلاء فكيف فعلت بالبقية في عهدك وفي زمان صولاتك وجولاتك ستفتح بقية البلدان ولينتشر كل شئ ويعم كل البلدان
    كان يا ما كان في قديم الزمان وفي سالف العصر والاوان
    شعب يدعي شعب اليمن وكان يعرف بالانسان والحضارة والمكان فلم جاء ابنه البار فاذا بالشعب ينتهي ولم يعد منه شئ يبان الا الامراض والخوف والجوع و الفقدان
    ولكن زعيمة يرشح نفسه مرتان ويتسلم النيشان والجوائز والذهبان .
    من الافرو اسيوي كوري وعدني والاسكار
    فهنيئا لذلك الشعب الذي قد مات ولم يبقي منه الا الآثار
    فهو المتحف الحي
    مازالت الموميات تسير في الطرقات وكل شئ غدا كثبان
    فهنئأ لك يا صاحب الفخامه



    نختلف نتحا ور ولكن نلتقي

    ولكم خالص التحيه المعطره


    بالمسك والعود والعنبر والبخور اليماني
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-29
  3. هلال الفلكـ

    هلال الفلكـ عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-09-26
    المشاركات:
    1,187
    الإعجاب :
    0
    مقالً راائع

    يعبر عن ما وصلت اليه حالة الشارع اليمني

    من فقدان للاراده والصبر اثر تلك المسرحيـه

    واللتي كان بامكانه ان يترشح ويفوز ايضاً بغيرهـأ ..

    وبالقليل من الوعود الانتخابيـه والخطابات الرناانه

    وشكراً لك اخي جوفي على المقال
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-29
  5. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0

    شكرا اخي هلال الفلك علي مروركم الكريم
    والله ما نا احترت في هذا الشعب
    ولا ادري باي صفه اصفه او اي تعبير اعبر عنه
    فقط ان اقول ما قل فيه الا وا ئل
    شعب اذا صفع الحذأ بوجهه....صاح الحذأ بأي وجه اصفع

    فعله ما قد افتعلت....؟؟؟؟

    نختلف نتحا ور ولكن نلتقي

    ولكم خالص التحيه المعطره


    بالمسك والعود والعنبر والبخور اليماني
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-06-30
  7. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    [​IMG][​IMG]










    نختلف نتحا ور ولكن نلتقي

    ولكم خالص التحيه المعطره


    بالمسك والعود والعنبر والبخور اليماني
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-06-30
  9. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    الرئيس اليمني وبيعة المليون


    [​IMG]



    د. محمد لطف الحميري**



    في الرابع والعشرين من الشهر الجاري وأمام تظاهر نحو مليون وثلاثمائة يمني حسب تقديرات رسمية تراجع الرئيس علي عبد الله صالح عن قراره بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية التي ستجرى في العشر الأواخر من سبتمبر المقبل، وقد جاء هذا القرار الذي يصفه الحزب الحاكم بالتاريخي وتصفه أحزاب في المعارضة بالمسرحية الهزلية، بعد أحد عشر شهرا وسبعة أيام من اتخاذ صالح قرار عدم الترشح تحت مبرر ترقية فرص التداول السلمي للسلطة في البلاد.

    عدول الرئيس عن قراره ربما كان الخيار الوحيد أمام جماهير غاضبة جاءت من مختلف محافظات اليمن لتسمع موقفا صريحا لا لبس فيه «سأكون إلى جانبكم» أما إذا ما قال الزعيم الرمز جملة غير تلك فلا أحد بمقدوره توقع حجم الفوضى وقرارات الانتحار التي كان سينفذها الغارقون في محبة الرئيس الصالح، وعندها قد تتحول المظاهرة الصاخبة إلى خطر على حياة الرئيس والشعب اليمني بأكمله.

    وبغض النظر عن رأي المعارضة اليمنية التي تعتقد أن تلك الجماهير حُشدت ولم تحتشد إلا أن المتظاهرين نجحوا في عقد بيعة مع الرئيس على مواصلة المشوار والدخول كمنافس قوي في انتخابات سيكون بلا شك هو الرابح الأكبر فيها ليقيم سبع سنوات أخرى في قصر الرئاسة.

    التطورات الأخيرة في موقف صالح من كرسي الرئاسة العتيق بعد إعلان زهده فيه، جعلت كثيرا من المراقبين يعتقدون أن نتائج الانتخابات أصبحت محسومة مسبقا وبالتالي فإن إجراءها يعد ضربا من ضروب العبث وإهدار مليارات الريالات كان يمكن توفيرها لبناء مساكن للمشردين الذين تعج بهم شوارع المدن اليمنية، خاصة بعد أن ذهب أدراج الرياح اتفاق المبادئ الموقع في الـ16 من هذا الشهر بين حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم وتكتل اللقاء المشترك المعارض الذي رعاه الرئيس صالح عندما كان يمثل سلطة الولاية العامة على جميع الأحزاب بالإضافة إلى كونه غير مرشح، أما وقد أصبح منافسا فقد انتفت صفة الرعاية الأمينة والمحايدة لهذا الاتفاق الذي يضمن تحييد الوظيفة العامة والإعلام والجيش وعدم استغلال المال العام في المعركة الانتخابية، لأن علي عبدالله صالح لن يقف مكتوف اليدين أمام معارضة تستهدف في نشاطها مرشح حزب المؤتمر الحاكم الذي هو الرئيس نفسه.

    ولعل ما ألاحظه عبر شاشة الفضائية اليمنية من حب جنوني لشخص الرئيس يجعلني أتفق مع ما يذهب إليه المراقبون من عدم جدوى هذه الانتخابات، كما أن على الرئيس أن يعلن استقالته من الحزب الذي بدا معاقا في رؤاه وأفكاره تجاه أهم قضية تتعلق بمستقبل البلاد لو لا حسم الجماهير إضافة إلى مايوصف به هذا الحزب من أنه حزب الموظفين والمنتفعين ومأوى من تقاعدوا عن العمل الحزبي المؤثر، وسيحقق الرئيس بذلك أمرين مهمين: الأول أن يكون رئيسا لكل اليمنيين خلال السنوات المقبلة ليتمكن بدون تشويش من إزالة كل النتوءات والعقبات التي تقف في طريق التداول السلمي للسلطة. وثانيا وضع الحزب الحاكم أمام قدراته الحقيقية التي لا تتكئ على الوظيفة العامة والمال العام، الأمر الذي يجعله أمام اختبار صعب إما أن يكون حزبا مؤهلا للمنافسة في الساحة السياسية أو أن ينقرض غير مأسوف عليه.

    إن الرئيس اليمني برأيي لم يعد بحاجة لحزب يسنده بعد أن جعلت منه الـ 28 عاما الماضية القائد الضرورة لهذه المرحلة التي لو غاب عنها لأصبحت فيها حسب شعارات الحزب الحاكم «الوحدة اليمنية في خطر» أو أن «اليمن ستنهار في حال غيابك»، وسيتخلص صالح مما قاله في خطابه: «لست سائق تاكسي يوصل الآخرين للفنادق» بل سيتحول بمساندة الجماهير على الأقل تلك التي خرجت للشوارع إلى جرافة تجرف الفساد وتحقق الأمل لكل النفوس التي تعثرت في الطرق المفروشة بأشواك المفسدين.


    نقلا عن الشرق القطرية وعن ناس برس
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-06-30
  11. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    سرنا مسخره القدر وزباله التاريخ
    لا شعب يعي ولا حكومه حكيمه

    وما علينا الا ان نبكي علي حالنا ليل نهار




    نختلف نتحا ور ولكن نلتقي

    ولكم خالص التحيه المعطره


    بالمسك والعود والعنبر والبخور اليماني
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-07-01
  13. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    لا تبتأسوا يا رفاق .. ولا يحطمكم " صالح " وجنوده , وعبيده .. !!

    ـ عبدالرشيدالفقيه


    كان بإمكانه أن يدخل الإنتخابات دون تكعفينا هذا السيناريو العابث والهزيل , ودون اللجوء لهذه المسرحية الهزيلة , التي إن دلت على شيء فإنها لا تدل سوى على أن نظام العبث , ورأسه , يعيش خارج دائرة الفعل , وعلى حالة الإفلاس التي وصل إليها , وعلى عجزه التام عن فهم ومواكبة الأجندة الحياتية المتجددة , والمتغيرات المختلفة .. وأن المسرحية " الفقاعة " لم تكن سوى مشروع هروب من الإستحقاقات المتراكمة على أكثر من صعيد , المجمدة في ثلاجة دار الرئاسة ..

    " صالح " رأس بلاد واق الواق ثمانية وعشرون غصة , ترعرع خلالها الفساد , وتسيًد , واستحكمت خلالها لوبيهات الفوضى , والعبث , والنهب بناصية مصائر الناس , ووئدت مباديء ثورتي أكتوبر وسبتمبر .. ثمانية وعشرون عاماً تحول فيها قطاع الطرق , والمجرمين إلى أباطرة إقتصاد , وعُبدت لهم الطرقات إلى البنوك والوزارات , والمؤسسات والمرافق , والأجهزة الحكومية بدلاً من طرق المحاكم والسجون ..

    " صالح " الذي شطر البلاد إلى ألف شطر , وشطر .. وربى وتبنى ألف إمام , وإمام .. وزرع في كل بيت يمني ألف مبكية , ومبكية ..

    فكيف ننتظر من بطل السجل الأسود , وبطل المسرحيات , والسيناريوهات الهزيلة والعابثة , وصانع الوضع المزري الذي وصلنا إليه أن يصنع حلاً لهذا الوضع المزري الذي حاكه بإرادته , وكرس لصنعه جهده وعمره ..

    من البديهي فإن بإمكان إمبراطورية " الصالح " الإقتصادية أن تغسل البلايين , والملايين , والمليارات , في سوق غسيل الأموال , لكن لا يوجد في التاريخ سوق لغسيل الأبطال والزعامات الوهمية , والمزيفة , فهؤلاء مكانهم مزبلة التاريخ التي لا تأبه لـ لون الجواز ولا للرتب , والصفات , والألقاب العسكرية ..

    أبواب التاريخ فُُتحت لشهيد اليمن " إبراهيم الحمدي " و " فتاح " و " سوار الذهب " و " مهاتير محمد " وأُوصدت بوجه " علي عبدالله صالح " لأنه ليس الحمدي ولا فتاح ولا الذهب ولا مهاتير , ولأن رصيده طافح بالعبث , والمسرحيات الهزيلة , و " حركات النص كم " وعمليات التجميل التي تفشلها طبيعته كأسوأ زعيم عربي على الإطلاق ..

    الأعزاء , والرفاق , والأحبه شركاء الألم , والمعاناة , والأمل , والشجن المشترك ..

    الرائعون خصوم الظلم , والتسلط , والفساد , والإستبداد , والفوضى , والمسرحيات الهزيلة ..

    لا يربك خطواتكم , وإرادتكم المشتركة " صالح " وجنوده , وعبيده .. لا تبتأسوا فأبواب التاريخ أُُغلقت في وجه " غريم الكل " لتُفتح لإرادتكم , وتطلعاتكم الجمعية ..

    ولنتذكر أن الحقوق تنتزع انتزاعاً , ولا توهب , ولمعركة التغيير دورة حياة لا يمكن بأي حال حال إختصارها , ومن الغباء أن ننتظر الحل كمكرمة ممن صنع المشكلة , ومن أسها وأساسها ..

    جد مؤلم ما رأيناه من ردود أفعال رواد , ودعاة التغيير , إزاء مشاهد الفصل الأخير من مسرحية " إفلاس الزعيم " , وأهون ردود الفعل هذه هو الصمت , واكثرها إيلاماً على الإطلاق " جلد الضحية " , والتشفي بمعاناته , وهو لعمري أهم الثمرات التي سيجنيها معدوا ومخرجوا هذه المسرحية الهزيلة .. والحق أن في ذلك ظُلم وإجحاف كبير ..

    فبالرغم من أنه لم يتقدم للناس أي بديل , أو منافس , يلتحم بالناس , ويرفع رايتهم , ورغم النداءات , والمناشدات التي صمت الاذان, بل والتهديدات , إلا أن الناس لم يتحركوا , ولم يخرجوا .. نعم .. لم يتحرك مواطن حر واحد , ولم يخرج مواطن واحد بمحض إرادته , بل إن من خرجوا ـ مجبرين ـ قوبلو بنظرات وكلمات الإستنكار , والإستحقار عند ذهابهم , وعند عودتهم أيضا ً ..

    ومما فاجأني قريباً من خشبة المسرح عند تغطيتي لمسيرة تعز أن معظم من خرجوا لا يعرفون سبب مجيئهم , ولا مضمون اللافتات التي يحملونها , بل إن مجموعة من ابناء إحدى ضواحي تعز , تظاهروا وحضرو , وبعد انتهاء المسيرة سألتهم عن سبب مجيئهم فصدمتني إجابتهم البريئة , ومفادها ن شيخ منطقتهم طلبهم للمطالبة بمشاريع لمنطقتهم المحرومة من أي خدمات أساسية ..

    بل شاهدت بأم عيني قلابات الجيش حاملة راية الخيل وتنقل جنود أعرفهم , بزي مدني إلى المسيرة , وهم من أحد المعسكرات القريبة من مدينة تعز ..

    هذان نموذجان للتأمل وإستخلاص ما يفيد ..

    لا تبتأسوا أيها الرفاق .. ولنبدأ نحن أيضاً ..

    http://www.hewarmag.com/news.php?action=view&newsID=72

    نختلف نتحا ور ولكن نلتقي

    ولكم خالص التحيه المعطره


    بالمسك والعود والعنبر والبخور اليماني
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-07-01
  15. ابوالوفا

    ابوالوفا قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-14
    المشاركات:
    5,159
    الإعجاب :
    2
    حلوة منــك يا جــوفي ..... تســلم
    .
    .

    لكــن خليــك متفــائل معنــا
    .
    .

    فليس الفساد والجهل بالرئيس
    فالصورة لها خلفية وبرواز
    والأهم .. الذي صوّر وبروَز
    يحتاج كورس حياة في أروبا
    لمدة 28 عام .. ومع احترامي
    لمقولة تايم .. فتأمل .... انا
    قول لك ......... فتفائل
    ( وعلى فكرة أتمنى ماحدش يشيل مني هذا المقولة ... ههههههههه)
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-07-01
  17. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0

    مشكور اخونا ابو الفأ علي الا طلاله الجميله
    فالتفأل جضروري
    وعلينا ان نتفأل بخير
    في كل شئ
    ولكن الا شعبنا اليمني لا تتوقع منه اي خير
    للأسف
    كل الشعوب اتقدمت من كافره ومسلمه الاانت يا شعب اليمن
    وذكر الله خير اخونا تايم
    وانا لم افهم قصدك

    ( وعلى فكرة أتمنى ماحدش يشيل مني هذا المقولة ... ههههههههه)ما تقصد؟

    نختلف نتحاور ولكن نلتقي
    ولكم خالص التحيه
    المعطره بالمسك والعود والعنبر والبخور اليماني
     

مشاركة هذه الصفحة