محاولة قتل المحامي الآنسي بسبب فتوى الزنداني - سامحه الله -

الكاتب : نقار الخشب   المشاهدات : 2,236   الردود : 32    ‏2006-06-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-29
  1. نقار الخشب

    نقار الخشب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-04
    المشاركات:
    17,755
    الإعجاب :
    4
    تعرض المحامي والنشاط الحقوقي المعروف خالد صالح الآنسي لمحاولة اعتداء وتهديد بالقتل في قاعة محكمة غرب الأمانة خلال انعقاد جلسة كانت تنظر في قضية اتهام صحيفة (يمن أوبزرفر) ورئيس تحريرها بالإساءة للرسول.
    وقال شهود عيان إن عدداً من الشباب الملحين قد وصلوا إلى قاعة المحكمة أثناء انعقادها وصرخ أحدهم في وجه المحامي الآنسي مطالباً إياه بالانسحاب من الترافع عن الصحف اليمنية الثلاث المتهمة من قبل نيابة الصحافة بإعادة نشر الرسوم المسيئة للرسول الكريم، وأردف مطلبه بتهديده بالقتل إن لم ينسحب، فيما أيده آخر في مطلبه وتهديده.
    وفي حين أمر قاضي الجلسة بحبس الشابين لحين قيام النيابة بالتحقيق معهما السبت طالبت منظمة الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات (هود) بتقديمهم لمحاكمة عادلة ودعت في بلاغ لها نقابة المحامين اليمنية ونظيراتها ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية والمدافعين عن حقوق الإنسان وعلماء الأمة العاملين المنصفين لوقف هذه الإساءة لدين الإسلام ولنبيه صلى الله عليه وسلم من خلال من أسمتهم المتنطعين بالدين يريدون به جلد الناس وإرهابهم وقمعهم بغير حق والإسلام براء منهم ومن أعمالهم. كما طالبت بالعمل على محاسبة من خطط لهذا العمل البشع القبيح.
    ودعت (هود) القضاء إلى حسم ما أسمته المهزلة تحت دعوى الحسبة في إشارة إلى قيام عدد من المحامين بالاحتساب ضد عدد من الصحف بدعم مباشر من الشيخ عبدالمجيد الزنداني الذي سبق له أن أعلن بأنه جمع خمسة ملايين ريال لهذا الموضوع.
    ووصفت (هود) المحتسبين في هذه القضية بأنه ليس لهم فيها صفة ولا سند من شرع أو قانون بعد أن قامت النيابة صاحبة الولاية في الحسبة بالادعاء بغض النظر عن عدم صحة دعواها، واعتبرت أن الإجراءات المطولة وغير الصحيحة للقضاء أدت لتمادي من يقف وراء هؤلاء من المتكسبين باسم الدين إلى هذه العمل المدان.


    إن على الشيخ الزنداني بعد أن آلت فتواه وتحريضاته إلى هذا الانحدار الخطير .. عليه أن يراجع نفسه ويعيد تفهم أبعاد تصريحاته والنتائج الوخيمة الناجمة من تساهله واستخفافه بمسألة التكفير وبمغبة إلصاق التهم ظلماً وبهتاناً ضد الآخرين



    ملاحظة: محمد الأسعدي كان أعاد نشر بعض الرسوم في صحيفة يمن اوبزرفر نقلا عن الصحيفة الدنماركية مموهة مطموسة دون إظهار تفاصيل .. بجانب مواد صحفية منددة بالرسوم .. وزارة الإعلام سحبت ترخيص الصحيفة فيما احتجز في السجن لأكثر من اسبوع وحركت القضية ضده في المحكمة ... جماعات متشددة أصدرت فتاوى بتكفيره ونظمت حملة تبرع بقيادة الشيخ عبد المجيد الزنداني لمحاكمته.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-29
  3. نقار الخشب

    نقار الخشب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-04
    المشاركات:
    17,755
    الإعجاب :
    4
    وقدم المحامي خالد الآنسي مجموعة من الصحف للمحكمة فيها اعلان الزنداني عن جمعه لخمسة ملايين ريال لتقديمها لمحامين متفرغين ..مشيرا الى ان دعوى هؤلاء المحامين تنطوي على الدعوة لقتل الصحفيين بتهمة الكفر والردة.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-29
  5. abu hamzah

    abu hamzah عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-05-12
    المشاركات:
    344
    الإعجاب :
    0
    لن نبكي عليه ان قتل بل سنسجد لله شكرا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-06-29
  7. abu hamzah

    abu hamzah عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-05-12
    المشاركات:
    344
    الإعجاب :
    0
    لن نبكي عليه ان قتل بل سنسجد لله شكرا
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-06-29
  9. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    لا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم


    نختلف نتحا ور ولكن نلتقي

    ولكم خالص التحيه المعطره


    بالمسك والعود والعنبر والبخور اليماني
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-06-29
  11. عبدالله جسار

    عبدالله جسار أسير الشوق مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-09
    المشاركات:
    33,818
    الإعجاب :
    202
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2006
    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-06-29
  13. حامس

    حامس عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-06-01
    المشاركات:
    568
    الإعجاب :
    0
    [تعرض المحامي والنشاط الحقوقي المعروف خالد صالح الآنسي لمحاولة اعتداء وتهديد بالقتل في قاعة محكمة غرب الأمانة خلال انعقاد جلسة كانت تنظر في قضية اتهام صحيفة (يمن أوبزرفر) ورئيس تحريرها بالإساءة للرسول.
    وقال شهود عيان إن عدداً من الشباب الملحين قد وصلوا إلى قاعة المحكمة أثناء انعقادها وصرخ أحدهم في وجه المحامي الآنسي مطالباً إياه بالانسحاب من الترافع عن الصحف اليمنية الثلاث المتهمة من قبل نيابة الصحافة بإعادة نشر الرسوم المسيئة للرسول الكريم، وأردف مطلبه بتهديده بالقتل إن لم ينسحب، فيما أيده آخر في مطلبه وتهديده.
    وفي حين أمر قاضي الجلسة بحبس الشابين لحين قيام النيابة بالتحقيق معهما السبت طالبت منظمة الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات (هود) بتقديمهم لمحاكمة عادلة ودعت في بلاغ لها نقابة المحامين اليمنية ونظيراتها ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية والمدافعين عن حقوق الإنسان وعلماء الأمة العاملين المنصفين لوقف هذه الإساءة لدين الإسلام ولنبيه صلى الله عليه وسلم من خلال من أسمتهم المتنطعين بالدين يريدون به جلد الناس وإرهابهم وقمعهم بغير حق والإسلام براء منهم ومن أعمالهم. كما طالبت بالعمل على محاسبة من خطط لهذا العمل البشع القبيح.
    ودعت (هود) القضاء إلى حسم ما أسمته المهزلة تحت دعوى الحسبة في إشارة إلى قيام عدد من المحامين بالاحتساب ضد عدد من الصحف بدعم مباشر من الشيخ عبدالمجيد الزنداني الذي سبق له أن أعلن بأنه جمع خمسة ملايين ريال لهذا الموضوع.
    ووصفت (هود) المحتسبين في هذه القضية بأنه ليس لهم فيها صفة ولا سند من شرع أو قانون بعد أن قامت النيابة صاحبة الولاية في الحسبة بالادعاء بغض النظر عن عدم صحة دعواها، واعتبرت أن الإجراءات المطولة وغير الصحيحة للقضاء أدت لتمادي من يقف وراء هؤلاء من المتكسبين باسم الدين إلى هذه العمل المدان.


    إن على الشيخ الزنداني بعد أن آلت فتواه وتحريضاته إلى هذا الانحدار الخطير .. عليه أن يراجع نفسه ويعيد تفهم أبعاد تصريحاته والنتائج الوخيمة الناجمة من تساهله واستخفافه بمسألة التكفير وبمغبة إلصاق التهم ظلماً وبهتاناً ضد الآخرين



    ملاحظة: محمد الأسعدي كان أعاد نشر بعض الرسوم في صحيفة يمن اوبزرفر نقلا عن الصحيفة الدنماركية مموهة مطموسة دون إظهار تفاصيل .. بجانب مواد صحفية منددة بالرسوم .. وزارة الإعلام سحبت ترخيص الصحيفة فيما احتجز في السجن لأكثر من اسبوع وحركت القضية ضده في المحكمة ... جماعات متشددة أصدرت فتاوى بتكفيره ونظمت حملة تبرع بقيادة الشيخ عبد المجيد الزنداني لمحاكمته.

    يبدو أنك كنت نائم في فصول المسرحية الأول وفاتتك الأدوار البطولية التي سبقك اليها غيرك فصح النوم ياغاوي الشهرة بمناطحتك للقامات الشامخة والموضوع قديم جدا بس ناوي تلغب لعبة " النصف كم" والعملية قد صارة ممجوجة وساذجة يتسلقها كل من يريد الشهرة ويهوى الإثارة فلاتحسب أنك وحيد زمانك وفريد عصرك في التعريض بالزنداني فغيرك كان أشطر منك وعمل أكثر منك ولكن انقلب السحر على الساحر وان كشفت الحقيقة فمن يخفي ضوء الشمس . فالشيخ الزنداني ليس بالشخص العادي بل هو العالم الرباني المجاهد الذي يعرفه العالم مع الحرية والنضال السلمي لنيل الحقوق

    وانصحك اذا كنت في منطقة باردة تتغطى قبل ماتنام من اجل احلام سعيدة وليالي هانية
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-06-29
  15. mezan

    mezan عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-06-18
    المشاركات:
    566
    الإعجاب :
    0
    تحياتي للجميع
    يستوجب علينا عندما نحاور ان نكون متجردين من كل المؤثرات التي تعيق وصولنا الى الحكم الصحيح ان طلب الحرية قد يؤدي بنا الى التفريط الممجوج000 والحرية بمعناها الأسلامي شئ مقيد بأوامر الله ونواهيه0 كما انها ليست كما يسوق انه تنتهي حريتك عندما تبدأ حرية الأخرين وهذا جاء نتيجه للهيمنة الفكرية الغربية والتلقف الساذج من بعض بني جلدتنا0 وحقيقة فأننا وبشكل يبدو غريبا قد بدأنا نقدس المفاهيم الغربية0 وفي هذه القضية المعروضة امامنا الان فاننا اذا مضينا -تنزلا- على التعريف الثاني فان من قد أساء للنبي الكريم وانت تدافع عن حقه وحريته فانك بذلك قد اعتديت على حق وحرية امة باكملها0 اما اذا انزلنا الحرية علي التعريف الثاني فأن ادعاء الحرية سيكون امرا ممنوعا000000000وبعدين هذا تحريض على الشيخ الزنداني ودعوة الى فتنة فأين التكفير في ان الشيخ الزنداني جمع 4 مليون اوحتى 100 مليون في رفع قضية حسبة الى المحكمة فهذا اسلوب صحيح والمحكمة تحكم 000فلم يحمل السلاح ضد احد اما عن الشابين فهذا وزرهم يتحملونه فالحد من اختصاصات ولي الامروليس من اختصاص العامة رغما من كراهيتنا وسخطنا على كل من يسئ الى النبى الاعظم ومن لا يشعر بذلك فليراجع دينه0
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-06-29
  17. mezan

    mezan عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-06-18
    المشاركات:
    566
    الإعجاب :
    0
    تحياتي للجميع
    يستوجب علينا عندما نحاور ان نكون متجردين من كل المؤثرات التي تعيق وصولنا الى الحكم الصحيح ان طلب الحرية قد يؤدي بنا الى التفريط الممجوج000 والحرية بمعناها الأسلامي شئ مقيد بأوامر الله ونواهيه0 كما انها ليست كما يسوق انه تنتهي حريتك عندما تبدأ حرية الأخرين وهذا جاء نتيجه للهيمنة الفكرية الغربية والتلقف الساذج من بعض بني جلدتنا0 وحقيقة فأننا وبشكل يبدو غريبا قد بدأنا نقدس المفاهيم الغربية0 وفي هذه القضية المعروضة امامنا الان فاننا اذا مضينا -تنزلا- على التعريف الثاني فان من قد أساء للنبي الكريم وانت تدافع عن حقه وحريته فانك بذلك قد اعتديت على حق وحرية امة باكملها0 اما اذا انزلنا الحرية علي التعريف الثاني فأن ادعاء الحرية سيكون امرا ممنوعا000000000وبعدين هذا تحريض على الشيخ الزنداني ودعوة الى فتنة فأين التكفير في ان الشيخ الزنداني جمع 4 مليون اوحتى 100 مليون في رفع قضية حسبة الى المحكمة فهذا اسلوب صحيح والمحكمة تحكم 000فلم يحمل السلاح ضد احد اما عن الشابين فهذا وزرهم يتحملونه فالحد من اختصاصات ولي الامروليس من اختصاص العامة رغما من كراهيتنا وسخطنا على كل من يسئ الى النبى الاعظم ومن لا يشعر بذلك فليراجع دينه0
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-06-29
  19. alhugafi66

    alhugafi66 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-01-09
    المشاركات:
    1,804
    الإعجاب :
    0
    عندما يكون العقل فارغاً ، ولم يستوعب دين الله ، فماذا ننتظر منه غير القتل والترويع ؟، وهذا مايسير عليه شبابنا المؤمن بالله .
     

مشاركة هذه الصفحة