مسرحيه الزعيم للاخ عادل امام اليمني

الكاتب : بنت الحجريه   المشاهدات : 2,072   الردود : 34    ‏2006-06-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-28
  1. بنت الحجريه

    بنت الحجريه عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-06
    المشاركات:
    125
    الإعجاب :
    0
    لقد احتلت مسرحيه الزعيم للاخ عادل أمام اليمني المرتبه الاولى لهذا العام وذلك للاسباب الاتيه:
    1- اولا المسرح يستوعب مليون وثلاثمائه متفرج في آن واحد مجانا.
    2- الشركه التي انتجت المسرحيه شركه عادل امام اليمني وشركائه والتي صرحت ان التكاليف وصلت الى 2 مليار دولار وذلك ما صرح به رئيس الشركه.
    3- تناولت المسرحيه اهداف عديده منها السعي وراء طموح اكبر لزياده عدد الواقفين امام الخدمه المدنيه........ وزياده الاسعار لدعم التجار المشاركين في انتاج المسرحيه ..... التسول لدى البنوك الاطلسيه بأسم الشعب الكادح..... رفع مستوى الشعب جوعيا وجهليا..... ارسال الطلاب الفاشلين لاستكمال فشلهم في الخارج......
    4- أشد المعجبين بالمسرحيه اشخاص مرموقين كا ابا جهل ودار الندوه.

    هذه الاسباب وثقت بروئيه نبويه من سيده خزعبليه.
    وفي الختام ترقبوا المسرحيه الجديده بعنوان هاهو ابن الزعيم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-28
  3. Amarjax

    Amarjax عضو

    التسجيل :
    ‏2006-02-28
    المشاركات:
    55
    الإعجاب :
    0
    people people people u can make a change, u don't know what situation u r in. if u see the world, u will see how far far far away from any other country, go out of yemen to the nearest country and see the difference, go to the farrest country and see the huge difference between the sad yemen and any other country. I live in America and every time we remember Yemen, i feel too much sorrow and pain. I want to visit my country, but i don't know how i am gonna deal with the life there even for a few days
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-28
  5. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    محمد كريشان

    قالها بصرامة إنها ليست مسرحية سياسية فانتهت الأمور بالتأكد أنها لم تكن فقط مسرحية سياسية هزلية بل وفوق ذلك سيئة الإخراج أيضا. هذا باختصار شديد ما جري في اليمن مع الرئيس علي عبد الله صالح وكلامه الحاسم عن عدم الترشح مرة أخري لرئاسة الجمهورية وتراجعه فيما بعد ليركب نفس السفينة مع شعبه حتي الوصول إلي بر الأمان الله أعلم متي طالما أن الرحلة مستمرة منذ ثمانية وعشرين عاما بدون أي ترانزيت .
    لم تكن هذه المرة الأولي التي يفعلها الرئيس اليمني فقد سبق له أن قال شيئا من هذا القبيل قبل أكثر من سبع سنوات لكنه تم تعديل الدستور حتي لا تتوقف ذات السفينة، وقبل 11 شهرا قال إنه لن يترشح وأصر علي ذلك أمام المؤتمر الاستثنائي للحزب الحاكم قبل أن يتراجع استجابة لإرادة الجماهير فأضاع صالح علي نفسه وعلينا مناسبة كانت يمكن أن تسجل له شخصيا ولبلاده بادرة لم يسبقه إليها أحد في سياق مماثل. والحقيقة أن الرجل لو لم يعد بأنه تارك المنصب من موقع الاقتدار والزهد والإيمان بضرورة التداول السلمي علي السلطة ولو لم يبد لنا قاطعا صريحا في رفض صيحات الرجاء المنافقة المطالبة ببقائه إلي يوم الدين، لما كتبنا ولما كتب غيرنا معاتبا لأن الرئيس صالح يكون هنا أحد هذا الطاقم الفريد الذي يحكمنا من المحيط إلي الخليج والذي لا يمكن أن يترك الملك إلا ليقابل صاحب الملك الذي لا يفني، وبالتالي فلا أحد يلومه إن هو آثر التمترس داخل هذه المعادلة ولم يغرنا بسابقة كم كنا سذجا حين صدقناها حتي أن بعض المعلقين كتب حاثا الرئيس اليمني علي رفض الضغوط الشعبية للبقاء بالقول اصمد يا سيادة الرئيس!! في وقت لم يكن الصمود جزءا من حساباته أصلا طالما أنه خضع في أيام معدودات.
    العام الماضي سئل الرئيس المصري حسني مبارك عما إذا كان يعتزم عدم الترشح مرة أخري لانتخابات الرئاسة فأجاب في مقابلة صحافية بأنه قادر علي أن يفعل ذلك فتهب المنظمات والنقابات والاتحادات لمظاهرات شعبية تطالبه بالبقاء فيستجيب ولكنه لن يقدم علي شيء من هذا القبيل لأنه لا يريد حركات نص كم حسب تعبيره فأراح نفسه الحقيقة وأراحنا من مشاهد تصل فيها جرعة النفاق في الشارع ودوائر الحكم حدا لا يطاق. ولهذا فقد يلام مبارك وغيره علي التأبيد فوق كرسي الحكم لكن لا أحد يمكن أن يقول أنه حاول أن يدغدغ فيها شعورا عميقا تواقا للتغيير ثم قمعه من جديد لأن تحركا من هذا القبيل لن يزيد إلا في تعميق الإحباط المتراكم لعقود... وهذا ما فعله الرئيس صالح للأسف.
    صحيح أن المعارضة اليمنية لم تكن مهيأة ولا جاهزة، وربما غير مصدقة، لالتقاط هذه اللحظة التاريخية وصحيح أنه ما من شخصية عامة معروفة كانت يمكن أن تكون في مستوي هذه اللحظة لتفعيلها بعد اقتناصها ولكن الصحيح أكثر أن ما سبق يظل في النهاية مسؤولية الرئيس الذي أمسك بدفة الحكم لثلاثة عقود لم يعمل خلالها أبدا علي تهيئة الأرضية السانحة لتداول سلمي للسلطة خارج التقاليد العربية الأصيلة في هذا المجال. ومن لم يفعل ذلك طوال هذه الفترة فلن يفعل بالتأكيد في سنين قليلة مقبلة اللهم ضمن ترتيبات مدبرة غير معلنة ومن الصعب محاسبة صاحبها عليها طالما هي لمحاسبة النوايا أقرب كما أنه من الصعب أن تجد في السفينة إياها ـ التي يفترض أن تحمل الجميع إلي بر الأمان وليس إلي أعماق المحيطات ـ من يمكن أن ينبري في لحظة شجاعة غير محسوبة أو حتي جنون مطالبا بدور الربان وهو يعلم علم اليقين أن الربان لن يترك مكانه لأحد خاصة وأن الهتافين له علي ظهرها كثر.
    ما جري في اليمن، بغض النظر عن أية نوايا للرئيس وأية تفاصيل، مناسبة أظهرنا فيها مرة أخري كم نحن في هذه المنطقة عصيون علي التغيير وبالتالي فما جري لا يتعدي كسب مزيد من الملح علي جرح لا يراد له أن يندمل.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-06-28
  7. يمني جدا

    يمني جدا عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-03-23
    المشاركات:
    476
    الإعجاب :
    0
    لله درك.

    أنت أشجع من كثير من ذوي الشارب قبح الله وجوها حملت تلك الشوارب.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-06-28
  9. isam2

    isam2 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    1,148
    الإعجاب :
    0
    مسرحية الرئيس... عودة الزعيم

    [​IMG][​IMG]

    28 سنة حكم... لاتكفي

    مقدمة :

    الرئيس أختتم بالأمس أخر فصول مسرحيته المتكررة دائما منذ 1982 بالتراجع عن قراره وترشيح نفسه ثانية قائلا : ( انا معكم )
    أهم فصول المسرحية :
    1/ الرئيس يعلن عدم ترشحه مرة ثانية
    2/ مناشدات ومظاهرات ووثائق معمدة ( بالدم )
    3/ الرئيس يتراجع عن قراره تحت ( الضغط الشعبي ) ويرشح نفسه ثانية نزولا عند رغبة ( الجماهير
    )
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    الرئيس صالح يقول انه منذ 28 عام وهو يدير رؤؤس ثعابين ومع ذلك لم يريد ان يرتاح من شغل 28 سنة مع الثعابين ومخاطر سمومهم ومع ذلك من المفترض ان الرئيس كان قد اكتسب قدرا كافيا من الذكاء والدهاء من خلال خبرته في حكم الثعابين ولكن يبدو انه لم يكن ذكيا في اعلانه قبل حوالي سنة بانه لن يرشح نفسه وقال حينها عن قراره ذلك احد زملاؤه الحكم العرب وهو الرئيس المصري بأن قرار صالح ذلك هو مجرد حركات نصف كم
    الرئيس صالح منذ 1982 وهو يكرر بانه لن يرشح نفسه ثانية ومع كل مرة يتراجع ويعيد ترشيح نفسه
    لكن الرئيس صالح اختتم الفصل النهائي من مسرحيته المتكررة دائما منذ 1982 بمشهد غاية في الابتذال والاحراج والكذب ليس في حق نفسه فحسب بل في حق كل اليمنين
    الم يكن الرئيس صالح في غنى عن تلك المسرحية التي اختتمها بكلماته ( أنا معكم ) ألم يكن بمقدوره ان يتجنب احراج نفسه امام العالم ليظهر ديكتاتورا غبيا لازال متدثرا بأساليب الديكتاتوريات الحجرية التي يظهر فيها الزعيم محاطا بحب شعبه الجارف الذي يناشده ويبعث له بوثائق معمدة ( بالدم ) حتى يبق في الحكم والا فان البلاد بعده ستنهار وتذهب في ستين داهية
    ألم يكن من سبيل الا الكذب على الشعب بأن الرئيس لن يرشح نفسه ثم يتم تسخير المال العام وامكانيات الدولة في مناشدات ووثائق معمدة بالدم ومظاهرات تطالب ببقاء الرئيس ليختتم هو بدوره مستجيبا ( للمناشدين ) بأني معكم ولن اتخلى عنكم .
    الم يكن هناك من سبيل امام الرئيس صالح ليعيد ترشيح نفسه الا بواسطة مسرحية عودة الزعيم التي حشر لها المنافقون والفاسدون كل امكانيات الدولة لتغطية تراجع الرئيس عن قراره
    ابلغ هذا الاستخفاف بجماهير الشعب الى هذا الحد أن يتم الزج بجوعهم وفقرهم وبطالتهم ومرضهم لتكون فرق كومبارس في مسرحية العودة

    الم يكن بمقدور الرئيس صالح بدلا عن ان يفقد مصداقيته امام شعبه وأمام العالم ان يتجنب هذه المسرحية من البداية ولايتورط في الاعنه ذاك بانه لن يرشح نفسه
    فقط انظروا الى نتائج ذلك الاعلان على المستوى الشخصي للرئيس الذي ظهر باعلان تراجعه في صورة بالغة السوء والبشاعة لزعيم يضحي بكلمته وشرفه وصدقه مقابل الكرسي وانظروا الى المسرحية التي اختتمها من اين تكلفة تمويلها
    ألم تكن خزينة الدولة في غنى عن صرف تلك الأمول لاجل تلك المسرحية الهزلية ( عودة الزعيم )
    ألم يكن من الأفضل صرف تكلفة بروفات ومشاهد وفصول تلك المسرحية على أصحابها الحقيقين الذين هم هذا الشعب الجائع المنهوب المستباح كرامته وحياته ولقمة عيشه
    وألم يكن الرئيس قادرا على اعادة ترشيح نفسه ثانية بدون ان يفقد مصداقيته ويصير مضرب المثل للعالم كله على زعماء يقررون اعادة الترشيح ثم نزولا ( عند رغبة الجماهير ) يتراجعون عن قرارهم

    http://www.ye1.org/vb/newreply.php?do=newreply&p=1848965
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-06-28
  11. وكراوي

    وكراوي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-06-23
    المشاركات:
    801
    الإعجاب :
    0
    طلع ولد امه

    ذلنا وذل نفسه لو سكت ورشح نفسه كان ابرك من هذه المسرحيه

    واالله ما يستحي

    الله لا يبارك فيه
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-06-29
  13. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    لقد حصلت هذه المسرحيه لجا ئزه او سكار لعام2006

    تسلمي اختنا الكريمه
    والله ما في فرق بين المسرحيتين
    وبارك الله عن عادل امام كيف عرف نفسيه عادل امام اليمن
    نختلف نتحا ور ولكن نلتقي

    ولكم خالص التحيه المعطره


    بالمسك والعود والعنبر والبخور اليماني
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-06-29
  15. abomustafa7

    abomustafa7 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-02-15
    المشاركات:
    2,556
    الإعجاب :
    0
    الد كتا تور لا يريد دخول التاريخ من اوسع ابوابه
    ولا يستطيع ذالك لان الطبع غلب التطبع .
    ولا يوجد حاكم مستبد تنازل طواعية
    الغطرسة نتيجة تقارير استخبارية بان الشعب
    مازال جاهل مثلما تركه أحمد حميد الدين ...
    وتحكمه في الجيش فتح شهيته للبقاء واستكمال بقية فصول المسرحية
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-06-29
  17. Mr FAISAL

    Mr FAISAL عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-05-26
    المشاركات:
    462
    الإعجاب :
    0
    كلام في كلام
    وما بيصير منكم شيء ما دام هذا هو الحال
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-06-29
  19. Mr FAISAL

    Mr FAISAL عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-05-26
    المشاركات:
    462
    الإعجاب :
    0
    والله انه رجل وان رفع رئسنا
    والى الامام ان شاء الله
     

مشاركة هذه الصفحة