كـــــوكـــــتـــــيـــــــــل مــــــواضــــيــــع وقــــصـــــص .. (مـجمع صغير )...

الكاتب : أبومطهر   المشاهدات : 889   الردود : 13    ‏2006-06-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-28
  1. أبومطهر

    أبومطهر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    3,631
    الإعجاب :
    0
    أعزائي الاكارم حبيت ان اضع لكم مجموعة من المواضيع والقصص في موضوع واحد


    اتمنى ان تنال استحسانكم ورضاكم..


    ........................................................................................................



    شاهدوا كيف مات هذا ( الملك)) وكيف خر صريعا ؟؟ قصة عجيبة تجمد الدماء؟؟

    (( الرجاء قراءة الموضوع كامل فيه فوائد عظيمة))......لمن له قلب وسمع وعقل ونظر..؟؟!!!
    كيف تموت الملائكه ؟؟؟

    بسم الله الرحمن الرحيم‎..

    والصلاة والسلام على خير البريه محمد بن عبد الله عليه افضل الصلاة وأتم التسليم....قال تعالى في محكم التنزيل ((كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام)) كل من على الدنيا هالك لا محاله الا الله عز وجل لا اله الا هو سبحانه...فسأذكر لكم أحبتي في الله عن كيفيه موت الملائكة عليهم السلام...كما نقل في كتاب ابن الجوزي رحمة الله (بستان الواعظين ورياض السامعين)‎

    مقدمة‎:

    بعدما ينفخ اسرافيل عليه السلام في الصور النفخة الاولى تستوي الارض من شدة الزلزله فيموت اهل الارض جميعا وتموت ملائكة السبع سموات والحجب والسرادقات والصافون والمسبحون وحملة العرش وأهل سرادقات المجد والكروبيون ويبقى جبريل وميكائيل واسرافيل وملك الموت عليهم السلام‎.

    موت جبريل علية السلام‎

    يقول الجبار جل جلاله:ياملك الموت من بقي؟_وهوأعلم_فيقول ملك الموت:سيدي ومولاي أنت أعلم بقي إسرافيل وبقي ميكائيل وبقي جبريل وبقي عبدك الضعيف ملك الموت خاضع ذليل قدذهلت نفسة لعظيم ما عاين من الأهوال.فيقول له الجبار تبارك وتعالى:انطاق إلى جبريل فأقبض روحه فينطلق الى جبريل فيجده ساجدا راكعا فيقول له:ما أغفلك عما يراد بك يا مسكين قد مات بنو ادم واهل الدنيا والارض والطير والسباع والهوام وسكان السموات وحملة العرش والكرسي والسرادقات وسكان سدرة المنتهى وقد أمرني المولى بقبض روحك‎!

    فعند ذلك يبكي جبريل علية السلام ويقول متضرعا إلى الله عز وجل:يا الله هون علي سكرات الموت(يا الله هذا ملك كريم يتضرع ويطلب من الله بتهوين سكرات الموت وهو لم يعصي الله قط فما بالنا نحن البشر ونحن ساهون لا نذكر الموت الا قليل) فيضمة ضمه فيخر جبريل منها صريعا فيقول الجبار جل جلاله: من بقي يا ملك الموت_وهو أعلم_ فيقول:مولاي وسيدي بقي ميكائيل وإسرافيل وعبدك الضعيف ملك الموت‎

    موت ميكائيل عليه السلام(الملك المكلف بالماءوالقطر)‎

    فيقول الله عز وجل انطلق الى ميكائيل فأقبض روحه فينطلق الى ميكائيل فيجده ينتظر المطر ليكيله على السحاب فيقول له:ما أغفلك يا مسكين عما يراد بك! ما بقي لبني ادم رزق ولا للأنعام ولا للوحوش ولا للهوام,قد أهل السموات والارضين وأهل الحجب والسرادقات وحملة العرش والكرسي وسرادقات المجد والكروبيون والصافون والمسبحون وقد أمرني ربي بقبض روحك,فعند ذلك يبكي ميكائيل ويتضرع إلى الله ويسأله أن يهون عليه سكرات الموت,فيحضنه ملك الموت ويضمه ضمة يقبض روحه فيخر صريعا ميتا لا روح فيه,فيقول الجبار جل جلالة:من بقي_وهو أعلم_ياملك الموت؟ فيقول مولاي وسيدي أنت أعلم بقي إسرافيل وعبدك الضعيف ملك الموت‎.

    موت إسرافيل عليه السلام(الملك الموكل بنفخ الصور)‎

    فيقول الجبار تبارك وتعالى:انطلق إالى إسرافيل فاقبض روحه.فينطلق كما امره الجبارإلى إسرافيل‎ (واسرافيل ملك عظيم) ,فيقول له ما أغفلك يا مسكين عما يراد بك!قد ماتت الخلائق كلها وما بقي أحد وقد أمرني الله بقبض روحك,فيقول إسرافيل:سبحان من قهر العباد بالموت,سبحان من تفرد بالبقاء,ثم يقول مولاي هون علي مرارة الموت.فيضمه ملك الموت ضمه يقبض فيها روحه فيخر صريعا فلو كان اهل السموات والارض في السموات والارض لماتوا كلهم من شدة وقعته‎.

    موت ملك الموت عليه السلام(الموكل بقبض الارواح)‎

    فيسأل الله ملك الموت من بقي يا ملك الموت؟_وهواعلم_فيقول مولاي وسيدي أنت اعلم بمن بقي بقي عبدك الضعيف ملك الموت فيقول الجبار عز وجل : وعزتي وجلالي لأذيقنك ما أذقت عبادي انطلق بين الجنة والنار ومت, فينطلق بين الجنة والنار فيصيح صيحة لولا أن الله تبارك وتعالى أمات الخلائق لماتوا عن اخرهم من شدة صيحته فيموت‎.

    ثم يطلع الله تبارك وتعالى الى الدنيا فيقول:يا دنيا اين انهارك اين اشجارك واين عمارك؟ أين الملوك وأبنا الملوك وأين الجبابره وابناء الجبابره؟ أين الذين أكلوا رزقي وتقلبوا في نعمتي وعبدوا غيري,لمن الملك اليوم؟ فلا يجيبه أحد‎

    فيرد الله عز وجل فيقول الملك لله الواحد القهار


    ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

    2

    ماتت وهي ترقص...ودفنت وهي ترقص... قصه مفجعه

    ركبت السيارة ، كشفت الغطاء عن وجهها

    أصلحت من حال عباءتها ، تأكدت من حقيبتها

    الهاتف النقال ، المال ، عطرها .... لم تنس شيء ....

    انطلقت السيارة بهدوء نحو صالون التجميل ، وتجولت هي بنظرها ...

    وقفت السيارة ، ارجع إلينا الساعة الثانية عشر ...


    النساء كثير في الداخل ، لا بأس فأنا عميلة دائمة ومميزة

    لابد أن تراعي صاحبة الصالون هذا الأمر وإلا

    استقبال حافل ، تبادلن الابتسامات ، ذهب الخوف ، لن نتأخر كثيراً ...

    هذا حمام زيتي ، انتظري ساعة ...

    مجلة أزياء ، عرض لبعض التسريحات ، قلبت الصفحات تنقلت بين المجلات المختلفة...

    مضت الساعة ، ارتفع آذان المغرب ، أسلمت نفسها لمصففة الشعر

    جففت شعرها ، غاب الآذان ، ومضت الصلاة ...

    إزالة الشعر وتنظيف البشرة ، أنصتت لموسيقى هادئة ، تحولت لأخذ حمام مائي ...

    ارتفع الآذان ، إنها صلاة العشاء ، لم يتبق على الفرح سوى بضع ساعات ...

    وضعت رأسها بين يديّ المصففة ، اختارت التسريحة ، تناثر الشعر بين يديها ، يودعها وداعاً حزيناً

    ألقت نظرة إلى المرآة لم تعرف نفسها ، ارتسمت ابتسامة على شفتيها ، لن يسبقني أحد ...

    رسمت وجهها لطخته بالألوان ، تغيرت ملامحها ، نظرت إلى الساعة

    الواحدة ، ألقت العباءة على كتفها ، وبحذر شديد و ضعت الغطاء على رأسها ...

    ركبت السيارة ... إلى المنزل بسرعة لقد تأخرت ...

    لبست فستانها ، تعرت من حياءها ، بدت بطنها ، وسائر ظهرها

    أنكمش الفستان عن ركبتيها ، دارت حول نفسها ، لن يغلبني أحد ...


    العيون ترقبها ، الكل يتأملها ، نظرات الاعجاب تحيط بها ، تقترب منها ...

    نظرات السخط تنفر منها ، تغمض عينيها تقززاً من حالها ...

    السفيهات يلاحقنها بالتعليقات الساخرة ...

    رقصت على انغام الموسيقى ، اهتز جسدها ...

    تنوعت الأغاني وتنوع رقصها ... لم يسبقها أحد ، ولم يغلبها أحد ...

    الكل يتابعها ، الكل يتحدث عنها ...

    من أين أتت بكل هذا ؟

    كيف تعلمت كل هذا ؟ وكيف حفظت كل هذه الأغاني ؟ الكل يعرف الإجابة ...



    توقفت عن الرقص ، سقطت على الأرض ، ارتفع الصراخ

    تدافع النساء إلى المسرح ، نادوها فلم تجب ، حركوها فما تحركت

    ارتفع الصراخ ، حملوها ، أحضروا الماء ، مسحوا وجهها ، بكت الأم والأخوات

    ارتفع العويل ، علا النحيب ، تدخل الأب والأخ

    اختلطت الأمور تحول الفرح إلى حزن ، والضحكات إلى بكاء ، توقف كل شيء ...

    ألبسوها ... غطوا ما ظهر من جسدها ...

    حضر الطبيب ، أمسك بيدها ، وضع سماعته على صدرها

    أرخى رأسه قليلا ، انطلقت الكلمات من شفتيه لقد

    ماتت ... لقد ماتت ...



    ارتفع النحيب ، جرت الدموع ...


    ألقت الأم بجسدها على صغيرتها الجميلة

    أخفى الأب وجهه بين يديه ، الأخ يدافع عبراته

    خلاص يا أمي خلاص ...

    قامت الأم مذهولة ، صرخت ، لقد تحركت ، تحولت الأنظار نحوها

    لقد جنت ، لقد ماتت هكذا قال الطبيب ...

    أسرع الأب والأخ والأخوات نحو الأم ...

    المشهد رهيب ، والمنظر مؤلم ...

    سقطت الأم على الأرض...

    الأخوات فقدن السيطرة على مشاعرهن ...

    والأخ يصرخ ... لا ... لا ... مستحيل ...

    تجلد الأب ، أمسك بالأخ ، وبلهجة حازمة أخرج الأخوات

    وهن يحملن أمهن ...

    حضر بعض النسوة من الأسرة ...

    نظروا إلى الميتة ، ترقرقت الدموع ، وضعت الكبيرة منهن يدها على رأسها

    انطلقت منها كلمة : فضيحة ... فضيحة ...

    أسرعت نحو الأب ، يجب أن تستر عليها ، أحضروا المغسلة هنا

    ادفنوها بين الصلوات ، إنها فضيحة ، ماذا يقول الناس عنا ...

    أرخى الأب رأسه ، نعم ، نعم ...

    إنا لله وإنا إليه راجعون ...



    جاءت المغسلة ، جهزت سرير الغسل ، وضعت الأكفان والطيب ، جهزت الماء ...

    أين جثة المتوفاة ؟...

    سارت العمة أمامها ، فتحت الباب ...

    الفتاة على السرير مغطاة بغطاء سميك ..

    وبجانب السرير وقفت الأم تكفكف دموعها ...

    أمسكت بورقة الوفاة ، الاسم ............ العمر : ثمانية عشر عام

    سبب الوفاة : سكتة قلبية ...

    شعرت بالحزن ، نطقت بكلمات المواساة للجميع ...

    كشفت الغطاء ، تحول الحزن إلى غضب ، لماذ تركتموه على هذا الوضع

    لقد تصلبت أعضائها ، كيف نكفنها ...

    الحاضرات لم يستطعن الإجابة ، سكتن قليلاً ...

    زاد حنق المغسلة ، انبعث صوت الأم ممزوجاً بالبكاء ...

    لم تكن هكذا حينما ماتت ، لقد اتخذت هذا الوضع بعد لحظات من موتها ...

    لقد سقطت على المسرح وهي ترقص

    حملناها جثة هامدة ، حضر الطبيب ، كتب التقرير

    ايقنت حينها بأنني قد فارقت ابنتي ، ألقيت بجسدها عليها

    رحت أقبلها ، وأبكي ، شعرت بيدها اليمين ترتفع

    ويدها اليسرى تعود وراء ظهرها ، أما قدمها اليسرى فقد تراجعت للوراء

    أرعبني الموقف ، صرخت حينها ثم سقطت على الأرض

    لأجد نفسي في غرفتي ومن حولي بناتي يبكين أختهن

    ويبكين نهايتها المؤلمة ...

    انتحبت بالبكاء ، أنا السبب أنا من فرط في تربيتها

    أنا من غشها ، ياويلي وياويلها من عذاب الله ياويل أباها وياويلنا جميعاً ...

    كانت تحب الرقص والغناء ، فماتت ......

    وستدفن في قبرها ........ يارب ارحمها يارب ارحمني يارب اغفر لها ...

    محاولات لأعادة جسدها إلى وضعه الطبيعي ، الفشل كان النتيجة ...

    بذلت المغسلة مجهوداً جباراً في تكفينها ...

    وفي لحظة هدوء وبعيداً عن العيون ، نقلت الجنازة إلى المقبرة ...

    وهناك صلى عليها الأب والأخ وبعض المقربين ...

    نعم لقد دفنت وهي في وضع راقص ...


    اللهم ثبتنا عند الموت

    وجعل خاتمتنا أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله

    اللهم ارحمنا اذا غسلنا اهلونا وارحمنا اذا كفنونا ياارحم الراحمين..


    ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

    3

    احدى قصص النمل مع النبي سليمان عليه السلام
    هذه احدى قصص النمل مع النبي سليمان عليه السلام
    ذكروا أن سليمان كان جالساً على شاطيء بحر , فبصر بنملة تحمل حبة قمح تذهب بها نحو البحر , فجعل سليمان ينظر إليها حتى بلغت الماء فإذا بضفدعة قد أخرجت رأسها من الماء ففتحت فاها , فدخلت النملة وغاصت الضفدعة في البحر ساعة طويلة وسليمان يتفكر في ذلك متعجباً. ثم أنها خرجت من الماء وفتحت فاها فخرجت النملة ولم يكن معها الحبة. فدعاها سليمان عليه السلام وسألها وشأنها وأين كانت ؟ فقالت : يا نبي الله إن في قعر البحر الذي تراه صخرة مجوفة وفي جوفها دودة عمياء وقد خلقها الله تعالى هنالك , فلا تقدر أن تخرج منها لطلب معاشها , وقد وكلني الله برزقها فأنا أحمل رزقها وسخرالله تعالى هذه الضفدعة لتحملني فلا يضرني الماء في فيها , وتضع فاها على ثقب الصخرة وأدخلها , ثم إذا أوصلت رزقها إليها وخرجت من ثقب الصخرة إلى فيها فتخرجني من البحر. فقال سليمان عليه السلام : وهل سمعت لها من تسبيحة ؟ قالت نعم , تقول : يا من لا ينساني في جوف هذه اللجة برزقك , لا تنس عبادك المؤمنين برحمتك..


    ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

    4

    نادية تحكي قصتها .. كيف اغتصبها الامريكان

    "نادية" التي كانت إحدى ضحايا قوات المرتزقة الأمريكيين في معتقل أبو غريب؛ لسبب تجهله

    حتى اليوم؛ لم ترتم عند خروجها من المعتقل
    في أحضان أهلها, حالها كحال أي سجين مظلوم

    تكويه نار الظلم ونار الشوق لعائلته ببساطة.



    فقد هربت نادية فور خروجها من المعتقل، ليس
    بسبب العار الذي سيلاحقها جراء اقترافها

    جريمة ما ودخولها المعتقل, ولكن بسبب ما تعرضت له الأسيرات العراقيات من اعتداء واغتصاب

    وتنكيل على
    أيدي المرتزقة الأمريكيين في معتقل أبو غريب؛ حيث تحكي جدرانه قصصاً حزينة؛

    إلا أن ما ترويه نادية هو "الحقيقة" وليس "القصة"!




    بدأت "نادية" روايتها ـ حسب "الوسط" ـ بالقول: "كنت أزور إحدى قريباتي ففوجئنا بقوات

    الاحتلال الأمريكية تداهم المنزل وتفتشه
    لتجد كمية من الأسلحة الخفيفة فتقوم على إثرها

    باعتقال كل من في المنزل بمن فيهم أنا, وعبثًا حاولت إفهام المترجم الذي كان يرافق

    الدورية
    الأمريكية بأنني ضيفة، إلا أن محاولاتي فشلت. بكيت وتوسلت وأغمي علي من شدة

    الخوف أثناء الطريق إلى معتقل أبو غريب".



    وتكمل نادية:
    "وضعوني في زنزانة قذرة ومظلمة وحيدة وكنت أتوقع أن تكون فترة اعتقالي

    قصيرة بعدما أثبت التحقيق أنني لم ارتكب جرمًا".



    وتضيف
    والدموع تنسكب على وجنتيها دليلا على صدقها وتعبيرا عن هول ما عانته: "اليوم

    الأول كان ثقيلا ولم أكن معتادة على رائحة الزنزانة الكريهة إذ كانت
    رطبة ومظلمة وتزيد

    من الخوف الذي أخذ يتنامى في داخلي بسرعة. كانت ضحكات الجنود خارج الزنزانة تجعلني أشعر

    بالخوف أكثر، وكنت مرتعبة من الذي
    ينتظرني, وللمرة الأولى شعرت أنني في مأزق صعب للغاية

    وأنني دخلت عالماً مجهول المعالم لن أخرج منه كما دخلته. ووسط هذه الدوامة من
    المشاعر

    المختلفة طرق مسامعي صوت نسائي يتكلم بلكنة عربية لمجندة في جيش الاحتلال الأمريكي

    بادرتني بالسؤال: "لم أكن أظن أن تجار السلاح في
    العراق من النساء".



    وما إن تكلمت لأفسر لها ظروف الحادث حتى ضربتني بقسوة فبكيت وصرخت "والله مظلومة..

    والله مظلومة". ثم قامت
    المجندة بإمطاري بسيل من الشتائم التي لم أتوقع يوماً أن تطلق

    علي تحت أي ظروف، وبعدها أخذت تهزأ بي وتروي أنها كانت تراقبني عبر الأقمار
    الاصطناعية

    طيلة اليوم, وان باستطاعة التكنولوجيا الأمريكية أن تتعقب أعداءها حتى داخل غرف نومهم!.

    وحين ضحكت قالت: "كنت أتابعك حتى وأنت
    تمارسين الجنس مع زوجك!".

    ........................

    فقلت لها بصوت مرتبك: أنا لست متزوجة. فضربتني لأكثر من ساعة وأجبرتني على شرب قدح
    ماء

    عرفت فيما بعد أن مخدراً وضع فيه, ولم أفق إلا بعد يومين أو أكثر لأجد نفسي وقد جردوني

    من ملابسي, فعرفت على الفور أنني فقدت شيئاً لن
    تستطع كل قوانين الأرض إعادته لي, لقد

    اغتصبت. فانتابتني نوبة من الهستيريا وقمت بضرب رأسي بشدة بالجدران إلى أن دخل علي أكثر

    من خمسة جنود
    تتقدمهم المجندة وانهالوا علي ضرباً وتعاقبوا على اغتصابي وهم يضحكون وسط

    موسيقى صاخبة. ومع مرور الأيام تكرر سيناريو اغتصابي بشكل يومي تقريباً
    وكانوا يخترعون

    في كل مرة طرقاً جديدة أكثر وحشية من التي سبقتها".

    ...............

    وتضيف في وصف بشاعة أفعال المجرمين الأمريكيين:
    "بعد شهر تقريباً دخل علي جندي زنجي

    ورمى لي بقطعتين من الملابس العسكرية الأمريكية وأشار علي بلهجة عربية ركيكة أن أرتديها

    واقتادني بعدما
    وضع كيساً في رأسي إلى مرافق صحية فيها أنابيب من الماء البارد والحار

    وطلب مني أن أستحم وأقفل الباب وانصرف. وعلى رغم كل ما كنت أشعر به من تعب
    وألم وعلى

    رغم العدد الهائل من الكدمات المنتشرة في أنحاء متفرقة من جسدي إلا أنني قمت بسكب بعض

    الماء على جسدي, وقبل أن أنهي استحمامي جاء
    الزنجي فشعرت بالخوف وضربته على وجهه

    بالإناء فكان رده قاسياً ثم اغتصبني بوحشية وبصق في وجهي وخرج ليعود برفقة جنديين آخرين

    فقاموا بإرجاعي
    إلى الزنزانة, واستمرت معاملتهم لي بهذه الطريقة إلى حد اغتصابي عشر

    مرات في بعض الأيام, الأمر الذي أثر على صحتي"!

    ........

    وتكمل
    نادية كشف الفظائع الأمريكية ضد نساء العراق: "بعد أكثر من أربعة شهور جاءتني

    المجندة التي عرفت من خلال حديثها مع باقي الجنود أن اسمها ماري,
    وقالت لي إنك الآن

    أمام فرصة ذهبية فسيزورنا اليوم ضباط برتب عالية فإذا تعاملت معهم بإيجابية فربما

    يطلقون سراحك, خصوصاً أننا متأكدون من
    براءتك".



    فقلت لها: "إذا كنت بريئة لماذا لا تطلقون سراحي؟!".

    فصرخت بعصبية: "الطريقة الوحيدة التي تكفل لك الخروج هو أن تكوني
    إيجابية معهم!".

    ...........

    وأخذتني إلى المرافق الصحية وأشرفت على استحمامي وبيدها عصى غليظة تضربني بها كلما رفضت

    الانصياع
    لأوامرها ومن ثم أعطتني علبة مستحضرات تجميل وحذرتني من البكاء حتى لا أفسد

    زينتي, ثم اقتادتني إلى غرفة صغيرة خالية إلا من فراش وضع أرضاً وبعد
    ساعة عادت ومعـها

    أربعة جنود يحملون كاميرات وقامت بخلع ملابسها، وأخذت تعتدي علي وكأنها رجل وسط ضحكات

    الجنود ونغمات الموسيقى الصاخبة
    والجنود الأربعة يلتقطون الصور بكافة الأوضاع ويركزون

    على وجهي وهي تطلب مني الابتسامة وإلا قتلتني, وأخذت مسدسًا من أحد رفاقها وأطلقت
    أربع

    طلقات بالقرب من رأسي وأقسمت بأن تستقر الرصاصة الخامسة في رأسي بعدها تعاقب الجنود

    الأربعة على اغتصابي الأمر الذي أفقدني الوعي
    واستيقظت لأجد نـفسي في الزنزانة وآثار

    أظفارهم وأسنانهم ولسعات السيجار في كل مكان من جسدي"!

    .......................

    وتتوقف نادية
    عن مواصلة سرد روايتها المفجعة لتمسح دموعها ثم تكمل:"بعد يوم جاءت ماري

    لتخبرني بأنني كنت متعاونة وأنني سأخرج من السجن ولكن بعدما أشاهد الفيلم
    الذي صورته"!

    ..................

    وتضيف:"شاهدت الفيلم بألم وهي تردد (لقد خلقتم كي نتمتع بكم) هنا انتابتني حالة من

    الغضب وهجمت
    عليها على رغم خشيتي من رد فعلها, ولولا تدخل الجنود لقتلتها, وما إن تركني

    الجنود حتى انهالت علي ضرباً ثم خرجوا جميعهم ولم يقترب مني أحد لأكثر من
    شهر قضيتها في

    الصلاة والدعاء إلى الباري القدير أن يخلصني مما أنا فيه.

    .......................

    ثم جاءتني ماري مع عدد من الجنود
    وأعطوني الملابس التي كنت أرتديها عندما اعتقلت

    وأقلوني في سيارة أمريكية وألقوا بي على الخط السريع لمدينة أبو غريب ومعي عشرة آلاف

    دينار
    عراقي.

    بعدها اتجهت إلى بيت غير بيت أهلي كان قريباً من المكان الذي تركوني فيه

    ولأنني أعرف رد فعل أهلي آثرت أن أقوم بزيارة لإحدى قريباتي
    لأعرف ما آلت إليه الأوضاع

    أثناء غيابي فعلمت أن أخي أقام مجلس عزاء لي قبل أكثر من أربعة أشهر واعتبرني ميتة,

    ففهمت أن سكين غسل العار
    بانتظاري, فتوجهت إلى بغداد وقامت عائلة من أهل الخير بإيوائي

    وعملت لديهم خادمة ومربية لأطفالهم"!

    ........

    وتتساءل نادية بألم
    وحسرة ومرارة: "من سيشفي غليلي؟ ومن سيعيد عذريتي؟ وما ذنبي في كل

    ما حصل؟ وما ذنب أهلي وعشيرتي؟ وفي أحشائي طفل لا أدري ابن من هو؟"


    انتهى كلامها .



    سؤال: هل أمريكا حقاً اغتصبت نادية أم اغتصبت كل رجل وامرأة في الأمة؟؟؟؟



    نادية هي أنا وأنت وزوجتي
    وزوجتك وأختي وأختك وأمي وأمك , فيا لعرض الإسلام..


    ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

    5

    قصــة هـــاجر السلطان المـخيــفه والحــزينه؟!


    البــــــدايه.....

    سأبتدأ قصتـــي،،،

    على لســـان أخواتي لأنني كنت حينـــها لاأدرك شيــأ ً

    ولم اكن بـــوعيي ..... وكنـــت أتذكـــر القليل فقط

    تقــــريبا ًمن عدة سنين أجتـــاحني شعـــوراً غـــريبا ً


    وبسبب حبــــي للرسم طلبتُ من أمي ان

    أذهب لأتعلم نقش الحنـــاء رغم الخلفـيـــه التي كانت توجد عندي


    وشتريت كتبا ً خاصة لتعلم الحنـــاء

    بعدهـــا عرفت أمي إمرأة تدُرس الدورة

    من منطقه تبعد عنا بمسافـــة ليســــت بقصيرة

    بعـــدما ذهبت لمدرستي شجعتنـــي على مواصلة موهبتـــي

    وبعدمـــا رأت أبداعي بالحنـــاءوسرعة إستيعابي
    والتطبيق الجيــد

    وكانت دائما ً تنظرني بنظرات غريبة


    كنا تقريبا 12 طالبه ندرس عندهـــا

    تفـــوقت على مجموعتـــي وكان الكل يشهـــد لي

    أكملت الدورة لمدة شهـــر

    كان مدة الدورة شهـــرين

    كان علي إقبـــال كثيــــر ولايوجد عندي فراغ ابدا ًمن كثــرة الحجوزات

    حينـــها بـــدأت الا حظ تغير ممن تدرسني كانت دائمــا ً تجلب لـــي

    الهدايا وتكلمنـــي هاتفيا مع أنها متزوجه ولها ابنـــاء

    -----

    بعد فترة ليست بطويله احسست بشعور غريب وضيقــا ً بصدري

    كـــرهت كل من حـــولي تدهـــورت حالتـــي الصحيـــة

    أ صبحت أقفل علي باب غرفتي ولاأخرج من غرفتي الا للظرورة

    اصبحت اتغيب عن مدرستـــي كرهت حياتــــي

    أنقطعت عـــن دورة الحناء ولم أكملها

    أصبح الكل يتســـأئل مالذي جــــرى لي

    كنت من قبــــل ألح على أخي بأنني أرغب بشراء جوال لي
    فرفــــــض !
    كانو يعتـــــقدون بأن شيء سيغير حياتي بعد مااصابني

    أعطاني أخي جوال

    ولم أعترف بــــة ابدا أقفلتــة لأنني لاأريد شيـــأ ً
    بقى عندي يومين فقط وبعدها القيت به على الجدار وتكسر

    أكرة الأكل والنـــوم

    كنت أتكلم بلغه يصعب فهمــهاأحيانا ً

    بدرجه أنني حفظت القرآن كاملا ً وكنت أرددة دائمــــــا ً
    هذا ماقلوة أهلي



    أهلي كانو يعتقدون بأننــــي بعد فترة سأتغير ولاكن لللأسف

    حياتي لم تتغير

    كنت أتذكر بأنني لاأنام ابــــــدا ً

    كنت مثـــــل المجنونه ولم أكن بوعيي أبداً


    كــــــان يسيــــطر علي ويحـــركني شخصـــا ً

    آخـــر كلـــما تذكرت تذرف دمــــوعي

    تألما ً على تدهور صحتــــي




    أنـــامُ بملابـــسي وأصحـــى من دونهـــــا

    شكلي تغيــــر كثيرا



    أصبحت أريد الخروج من البيـــت الى اين لاأعلم

    هذا هو السؤال ألذي حير أهلي

    ذهبــــو معي الى المستشــــفى قال الطبيب بأنني

    سليـــمة ولا توجد عندي أعراض اي مرض

    ذهب أخي معي الى بلدة بها شيخ كبيــــرا ً بالسن


    كان يقـــول كلاما يرعبــــــني ولا أتقبله كان يقرأ على أيات من القرأن ويجعلنـــــي أصرخ بشدة،،،

    حينها قال لأخي بأن أحدا ً عمــل لي سحرا ً وهو عمل يجلب لي الجن


    قال لأخي بأن غرفتي بها اعمــــال أثرت علي كثـــــيراً

    قال بأن امرة تكن لي العداء هي من فعلت هكذا

    لاكن سؤال أخي من هي هذة المرآة

    التـــــــي أستطاعت أن تفعل بأختــة هكــــذا!!؟؟

    وهــــــل مايقوله صحيحا ً
    قال بأنه سيحاول أن يخرج الذي بداخــــلي أن كان طيباً فسيخرج اما أذا ........؟؟!!


    رجعنا من الســــفر وآنا لست بوعيي كنت أجلس جنب أخي


    كنت اصرخ وأريد الخروج من الحافله


    وإلى إن وصلنا الى المنزل قام بتفتيش غرفتي


    ورمى كل مالدي من اغراض خوفـــا ً مما قال الشيخ


    وجد منظرا ً كبيرا معلقا بغرفتي

    كان هديــة من مدرستــــي الحناء

    قام بكسرة وإلا بالمفاجئه كانت أمي واقفه

    أخواتي إخوتي!!


    خرج من المنظــــــر شيء ً غريب؟؟؟؟؟؟
    رائــــحة كريهـــه وغريبة !!


    قطعة قماش ملفوفه أخذها أخي وقام بفتحهـــا وإلا بها شعرا ً ملفوف

    ومادة ً بيضاء مثل فتات الرمل او الطحين وأشياء لم أكن أعرف ماهي

    وكتابــــة ً غريبه والذي فهم هو اسمي فقط

    أخذها أخي وعرف من من

    وطلب من أختي ان تجلب ماأهدتني أياة هذة القاسيه

    لمـــــاذا فعلت هكذا أهذة رحمه البشر

    أتذكر هذة المرأة من ظمن هدايها أهدتني مساكـــة

    لشعري وقالت لاأريدكِ ان تنزعيهـــا أبدا ً لأننــــــي أريد

    أن اراها على شعرك الطــــويل

    أخذها أخي من شعري عندما قالت له أختي

    أنها أهدتني إيـــــاها وفتحها وكان داخلها أعظم من ذاك

    لكنهم لم يخبروني مافيه بعد ماأخذوا مني هؤلاء الأشياء أحسست براحـــــه

    ذهبت لنــوم سريعــــــا

    هل شفيـــت!!؟؟

    لا لا هذة أوهام أنا لم أشفــــــــى

    أبدا ً كل يوم يمـــــر تزداد حالتــــي

    أريد أن أخرج من البيت نومت بمستشفى الحالات النفسيه

    لمدة اسبـــوعين وأصبحت بخير قليلا ً بفعل المهدئات والأبر

    خرجت من المستشفى ورجعت حالتي كما هي وسافر بي أخي من جديد؟؟؟؟

    وقابلنا الشيخ واخذ الاعمال من أخي وقد تبين انها فعلا ً هي من عملت هذة


    الفعلة الشنيعه بغير حق بتلك اللحظه أنتزعت المشاعر من قلبها أين هي عني الم ترنــــي

    ألم ترى ماجــــرى لي أنها إنسانه قاسية القلب


    خسرت سنه من حياتي خسرت مدرستي ،، عاشوا معي أهلي بإرهـــاب لاينامون لإجلي

    كل ليله كانت تجلس معي أحدى أخواتي




    أين من ادعت الحب لي أين من كانت تمدحنـــي

    أيفعل الحقد والغيرة مافعلته أهل أنتزعت مشاعرها حين مافعلته

    ياسبحـــــــان الله

    بعد مضي شهـــر وأنا مداومـــــة على العلاج

    مع أخي كنا نسافر دائما ً للذهاب للشيخ

    بعد رجوعنا بذالك اليوم جــــاء إتصالا ً من قاسيه القلب

    كانت تسئل عني أخذ أخي سمـــاعة الهاتف ووبخهــــــا

    وقال كل شيء ظهر أنتي مشعوذة ستلقين جزائكِ من رب العالمين

    حينــــــها اقفلتَ السماعه ولم تتصل مرة اخـــرى


    أتعلمون ماذا فعلت عندما كنت بغرفتي

    نزعت التكييف بيديني لم يصدق أحدا ً بأن من فعل


    هذا هي أنا قمت بتكسيــــر سريري

    خرج الدم من يداي ولم احس بالألم أبداً!!

    أصبح جســـمي هزيلا ً

    كنت ُ

    أجلس في الزاوية وأكل اظافر يدي وكانت نفســـي مليئة ً بلحزن

    ولم أتحمل أن أكتــــــم الدموع الغزيرة التــــي تدفقت من عيناي التـــــي ملئت وجهـــي ..

    كنت أضع وجهـــي بين كفـــوفي وصرت أبكي بمرارة وألم

    كنت أعض أظافري بقلق

    نظراتي غريبة وحزيــنه



    قالت لي أختـــــي أننـــي كنت اتكــــلم بصـــــوت

    لم يكـــن صــــــوتي أبدا ً صوت شخص آخر

    هو الذي كـــــان يسكـــن بداخـــــلي


    كـــــــانت أمي هي من تذهب معــي إلى دورة الميــــــــاة

    وهــــــي من كانت تـُــلبسني ملابســـي

    كنت أريد الخروج أمــــام أهلي عاريـــة

    أرفض لبس ملابســــــي



    ياتــــــــرى ماذا أصبحت نهاية هـــاجر!!

    هي بقايا من عاصفة النهاية الهوجاء التي عصفت بقلبي الصغير وحطمت

    أغصـــانة!!!

    مالذي سأفعله ؟؟

    لأعوض ماحرمت منه ... وكيف ستنطفـــئ النار التي بصـــدري


    مــاهذا الكابوس المزعج او كالجاثوم المؤلم؟؟؟؟

    المر عب الذي حرمني لذة نومي!!

    دموعي !! ..ولكن دموعي نزلت من مقلتاي فبللت يدي وارضية غرفتي التي تهدمت مثلي

    ....وجهت ضربات للباب عله يتألم

    من وقع ضرباتي ولكن كأن يدي تداعبان الباب فيضحك مستهزءأ بي ...جلست على ركبتي

    وبعينين دامعتين وفكر مشوش

    أردت الخروج لماذا يقفلون الباب علي

    ارجوكم أفتحوة فلقد انهارت قواي ولم أعد قادرتا ً على صنع أي شيء

    ...تذكرت صديقاتي ..تذكرت أحبتي .. .. ... صحت بصوت خفيف لم أعد قادرتا ً على الصراخ ....تمنيت لو أن الموت يأخذني


    ألقيت بنظراتي حول هذا المكان الموحش المقفر...وأتى الليل المخيف ...أ تضطربت وازدادت نبضات قلبي خفقاناً خوفا من هذا

    المكان المرعب... كنت أتمنى
    أن اموت الان في هذه اللحظه ..يخيل إلي صوت اشباح

    وآرى أشياء لايراها احد ارى مثل الخيالات التي تجلس معي وتكلمني

    وضعت رأسي بين رجلي ووضعت يدي على أذني كنت خائفه من الأصوات ... وصرت أعض أظافري رأسي لازال بين رجلي

    ويدي الاخرى وضعتُها في ذلك الفم الذي لايعرف سوى الشهيق والغصات والصراخ..وناديت أهلي


    أرجوكم لاتتخلوا عني انا وحيــــدة وخــايفه

    ماعنــدي أحــــد في الدنيا غيركم,,,

    أبــــي لــــم تركتـــني لماذا رحلـــت ياقــــرة عيـــني


    ،،،سمعـــت خطوات تقرب من غـــرفتي


    وانا خائـــفه من الذي سيأتي

    وإلا بأأخي يفتح السجن التي كنت بداخـــلة!!

    أخي مد لي يديه...ودموعي تتدفق

    وهو ينظر لي بنظرات الحســـرة والأســــــى لحالي



    هاجر وهي حابسه دمعتها: مابي اروح معاك

    مابي اسافر!!!

    هاجر بصوت باكي: لأني...لأني اخاف

    منه يخليـــني أتعذب وأتعذب

    أخي يقرب : تخافين مني انا؟آنا أخوك ومارح أتخلى عنك

    هاجر تبعد للخلف: إيه اخاف منك...اخاف تتركني بالغرفه مرة ثانيه بروحي وانا ما عدت اتحمل
    الوحدة


    هاجر... تخفض صوتها والدموع تنهمر من عينيها

    كيف تتــــركني وأنت تعلم بأننــي أهـــاب الظلام والوحدة


    كنت دائما ً أقرب أصابعي من فمي ماهذة المعاناة التي قاسيتهـــــا ..

    .فلاأستطيع ان أنزع فمي من اظافري لأن هذه الحركه تريحني قليلا
    لأنني أحس بمرارة واقعي


    لما اغلقت الابواب في وجههي

    كنت لاأعرف ماذا أفعل

    ... توجهت للجدار وصرت أضربه بقوه وآنا أصيح وأتألم ...وأضربه بكل مااوتيت

    من قوة الى ان سال الدم من هاتيين اليدين الصغيرتين


    آناعيونـــي بدت تدمع وأشوف الدمـــع مو.عــادي.. !!

    أشـــوف الدمع لون أحمر وأحس بقلبي يتـوجـع .. !!

    أذوق الـــمر وأتـألـم وأقـــول تــــهـون وأتـبــسـم ..!!



    قام أخي بإمساكي بقوة كان يـــحاول تهدئـــــتي !!!

    أخوي تكفى والله انت تعور ني ..شيل يدك عني

    أسف بس أنا خايف عليك لأنك تعذبين نفسك ...

    تمنيــت الموت لأهــــــرب من واقــــعي الذي لامــــفر منه !!؟؟؟


    ربي متى ستنتهي هذه اللحظات القاسية
    والمألمـــــة؟؟؟؟؟؟

    هـــاجر تنزل عينهـــا إلى الأرض وتختفي ابتسامتها الباهته

    أهـــــي أبتسامه أم .........أم نظرات اليأس


    مرت الأيام والشهـــور وحيـــاتي كلها بالمستشفى والأبر والمهـــدأت

    والســـفر

    من مكان الى آخر وانا أكمل علاجــي عند الشيخ

    كان يتكـــلم معي لاكن لســـت انا من أتكلم

    قال له أخرج فرفض


    خرج الشيخ بي الى الخارج وظل يمسكنــــي بقوة
    كان يقســــو كثيرا علي قال له لماذا لاتريد الخروج

    مالذي تريدة
    تكلم وقال لست من دخل لها بل ........هي السبب وهي من أدخلتني بجسدها

    استمــــر الوقت لنصف ساعـــة تقريبا ً
    لاأذكر ماذا طلب جراء خروجه مني ولم يفصح الشيخ لأخي

    وكنت اتذكـــر القليل فقط

    بعد لحظات عادت المياة الى مجراها

    عادت هـــاجر كما هــــي

    نعم عادت وهــــي تتســـأئل أين كنت

    ومـــأذا أفعل في هذا المكـــأن برفقة أخي
    أحتظنت أخي لأول مرة

    هذة المرة رجعت بدون الماضي

    نعم رجعـــت إبتسامتهـــا على وجهـــها ألذي أثقله هموم الزمن الماضي

    عدت الى أهلي أحتظنت أمي وكأنني لم أراهــــم لفترة طويله

    أخواتي أخواني

    مدرستي هل سأرجع لها ....!!

    موهبتـــــي أريد أن أرسم منذ فترة لم أرسم!!!!

    أشياء ً كثيرة أود أن افعلهـــــا

    دخلت غرفتـــــي ماذا حصـــــل لها أهذة فعلاً غرفتي


    قال أخي لي لاتهمـــي نفسك ابدا ً سنغيــرها لك ِ كليا ً

    بعد أسبوعين تغيرت حياتي رجعت إلى مدرستي غرفتــــي تغيرت

    أخي أهداني جهــــاز كمبيوتــــــر وأدخلنـــي الى عالم النت

    وهأنـــــــا أشارك وأضع رسوماتي وأتذكر مامضــــى

    لاكننـــــي لم أصدق من فعل هذا بي هي من كانت تدرسني

    كنت أسمع أخبارها وماأصاب أخيها وأختهـــــا
    حيث انهمـــا توفيا
    كنت أدعي لها دائما ً بالهدايه
    فكانت تؤذي جيرانهــــا وكل من كانت تحقد عليه..





    سلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالام


    العبد الفقير لله


    أ بـــــو مــــــــــــطـــــــــــــهـــــــــــــــر
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-28
  3. منير الشيخ

    منير الشيخ قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-12-28
    المشاركات:
    3,202
    الإعجاب :
    0
    لله درك يا بو مطهر



    لو تعلم ما اصابني من كرب عظيم من قصة هاجر


    والله ثم والله لو كنت انا اخوها وعرفت من فعل هذا باختي لريحت العباد من تلك المراة حتى لا تضر الاخرين.



    موضوع قوي يا بو مطهر بس حزين جدا جدا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-28
  5. منير الشيخ

    منير الشيخ قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-12-28
    المشاركات:
    3,202
    الإعجاب :
    0
    يا جماعة هذا الموضوع له تاثير قوي يجعل الانسان يعيد حساباته في كل شيئ


    ارجوا من الجميع قرائته ومن المشرفين تثبيته لاهميته المعنوية
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-06-29
  7. مكسيموس

    مكسيموس عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-11
    المشاركات:
    93
    الإعجاب :
    0



    فعلاً هذا الموضوع قوي جدا جدا جدا


    واتمنى تثبيتة لما فية من مواضيع وقصة مؤثرة لابعد الحدود


    الثبيت وبقوة يا مشرفينا الافاضل...


    كل الود والاحترام...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-06-29
  9. الصامت

    الصامت عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-07-07
    المشاركات:
    1,850
    الإعجاب :
    0
    جبريل يقول ( يا الله هون علي سكرات الموت)

    ملك كريم يتضرع ويطلب من الله بتهوين سكرات الموت وهو لم يعصي الله قط فما بالنا نحن البشر ونحن ساهون لا نذكر الموت الا قليل

    اللهم هون علينا سكرات الموت

    بارك الله فيك اخي علي الموضوع الجميل


    الموضوع طويل انشالله اكمل قرائته في اقرب فرصه

    مشكور أخي أبو مطهر


    الصامت
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-06-30
  11. زعفورة

    زعفورة عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-19
    المشاركات:
    68
    الإعجاب :
    0
    أخي أبو مطهر اهنيك فعلا على أختيارك الرائع للمواضيعك..
    موضوع رهيب وقصص مؤثرة
    مشكوووووووور
    زعفورة
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-07-03
  13. أبومطهر

    أبومطهر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    3,631
    الإعجاب :
    0


    أشكر كل من رد وشارك في الموضوع:p

    فائق الحب والاحترام الاخوي..



    سلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالام


    العبد الفقير لله


    أ بــــو مـــــــــــطـــــــــهـــــــــــر
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-07-03
  15. ليث الصحراء

    ليث الصحراء عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-14
    المشاركات:
    82
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خير اخي ، لكن عندي ملاحظة
    كروبيون ليس لها اي دليل من كتاب الله ولا في كتب الحديث المعتمدة فانتبه بارك الله فيك
    مع تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-07-04
  17. ween alnas

    ween alnas عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-06-13
    المشاركات:
    256
    الإعجاب :
    0
    :eek: قصص في منتهى الروعة==كلما قرأت قصة قلت هي احسن ممن سبقتها مشكور عليهم جميعا
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-07-04
  19. 5alooo

    5alooo قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-12
    المشاركات:
    3,959
    الإعجاب :
    1
    قصص رائعه
     

مشاركة هذه الصفحة