زيدان يصيب الثور الاسباني في مقتل بعد تعهد الاسبان بنتف ريشه

الكاتب : الاستاذ   المشاهدات : 547   الردود : 6    ‏2006-06-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-28
  1. الاستاذ

    الاستاذ عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-03-18
    المشاركات:
    494
    الإعجاب :
    3
    بعد ان صالت وجالت الصحف الاسبانية في زيدان وفي الاخير تعهدو بنتف ريش المنتخب الفرنسي بقيادة زيدان وذلك لضنهم انه قد انتهى لكن زيدان ورفاقه اثبتو على الواقع بانهم على مستوى المسئولية واصابو الثور الاسباني في مقتل قبل ان يجهز علية هداف وصانع العاب المنتخب الفرنسي زيد الدين زيدان بهدف قاتل في الداقائق الاخيرة وسط ذهول جميع لاعبي المنتخب الاسباني فلم يستطيعو اي شي سوى البكاء على ليلي
    [​IMG]
    [​IMG]
    الاسبان وحسرة الخروج من البطوله على يد الفرنسيين

    وهكذا أثبت اللاعب الفرنسي الدولي زين الدين زيدان أن الحرس القديم للمنتخب الفرنسي ما زال قادرا على استعادة توازنه وتحقيق الانتصارات حيث تسبب الفريق في صفعة قوية على وجه المنتخب الاسباني بلاعبيه الشبان وحجز تذكرته إلى دور الثمانية في كأس العالم 2006 المقامة حاليا في ألمانيا.

    [​IMG]
    الفرنسي زيدان بعد تسجيله هدف فرنسا الثالث في المرمى الاسباني

    وكان زيدان قد احتفل بعيد ميلاده الرابع والثلاثين في الاسبوع الماضي قبل أن يعود لصفوف الفريق في مباراته أمام أسبانيا في الدور الثاني (دور الستة عشر) للبطولة بعد انتهاء إيقافه الذي حرمه من خوض المباراة الثالثة للمنتخب الفرنسي في الدور الاول بسبب حصوله على إنذارين.

    وكانت عودة زيدان موفقة للغاية حيث قاد المنتخب الفرنسي "الديوك الزرقاء" مع زميله باتريك فييرا للاطاحة بالمنتخب الاسباني من البطولة بعد التغلب عليه 3/.1

    وبهدفين في وقت متأخر من المباراة نجح المنتخب الفرنسي في التغلب على الفريق الاسباني والتأهل على حسابه إلى دور الثمانية للبطولة ليقع في مواجهة مباشرة أمام المنتخب البرازيلي حامل اللقب.

    وستكون المباراة ثأرية بين الفريقين بعد أن تغلب المنتخب الفرنسي على نظيره البرازيلي 3/صفر في نهائي كأس العالم 1998 بفرنسا.

    وقال وليام جالاش مدافع المنتخب الفرنسي عقب مباراة الفريقين الفرنسي والاسباني في الدور الثاني للبطولة "الكثيرون لم يعتقدوا في قدرة الفريق الفرنسي على تحقيق ذلك".

    وكان زيدان الذي أعلن اعتزاله اللعب الدولي قبل عامين وبالتحديد في أعقاب إخفاق المنتخب الفرنسي وخروجه المبكر من بطولة كأس الامم الاوروبية 2004 قد تراجع عن قرار الاعتزال في العام الماضي لينقذ الفريق في التصفيات الاوروبية المؤهلة لكأس العالم 2006 بعد أن كان الفريق مهددا بعدم التأهل للنهائيات المقامة حاليا بألمانيا.

    ورغم الاداء المتواضع لزيدان مع المنتخب الفرنسي في أول مباراتين له في كأس العالم الحالية واللتين تعادل فيهما الفريق مع المنتخبين السويسري سلبيا والكوري 1/1 عاد زيدان بقوة وقاد الفريق للفوز على المنتخب الاسباني أمس.

    وكان الشوط الاول من المباراة قد انتهى بالتعادل 1/1 وبينما كانت المباراة تقترب من نهاية الوقت الاصلي بنفس النتيجة لعب زيدان الضربة الحرة التي استغلها زميله باتريك فييرا لتسجيل هدف التقدم للمنتخب الفرنسي قبل نهاية الوقت الاصلي بسبع دقائق فقط .

    وفي الوقت الذي بحث فيه المنتخب الاسباني عن هدف التعادل حسم زيدان المباراة تماما بالهدف الثالث.

    وأظهر زيدان وهو ابن أحد المهاجرين الجزائريين إلى فرنسا أنه أحد أعظم اللاعبين في تاريخ كرة القدم.

    ورغم ذلك يظل زيدان الذي لعب الكرة في البداية في شوارع مدينة مارسيليا الفرنسية محتفظا بتواضعه.

    وقال زيدان قائد المنتخب الفرنسي "هناك رغبة جماعية بالفعل تنمو في الفريق حيث نريد جميعا التأهل للادوار التالية في البطولة الحالية.. إنه أمر جيد للغاية والمهم هو أننا فزنا بالمباراة".

    وساعد زيدان المنتخب الفرنسي أيضا من خلال التأهل إلى دور الثمانية في البطولة الحالية على محو الذكريات الاليمة لخروج المنتخب الفرنسي مبكرا من الدور الاول لبطولة كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان وهي البطولة التي لم يسجل فيها الفريق أي هدف ولم يحرز أي فوز.

    وقال زيدان "أردنا تحقيق أشياء رائعة في المباراة أمام أسبانيا لنبرهن على أن الفريق ما زال لديه الكثير لم يقدمه في مباريات الدور الاول للبطولة الحالية".

    واستعد زيدان الفائز بلقب أفضل لاعب في العالم ثلاث مرات سابقة والفائز بلقب أفضل لاعب في أوروبا عام 2000 للاعتزال نهائيا على المستويين المحلي والدولي بعد كأس العالم الحالية وذلك بعد أن قضى موسمين سيئين مع ريال مدريد الاسباني .

    ولكن ما من أحد يريد الاعتراف بأن زيدان سيترك الملاعب عقب البطولة وقال ريمون دومينيك المدير الفني للمنتخب الفرنسي "قد يكون فريقي باقة من اللاعبين البارزين والمخضرمين ولكن يبدو لي أنهم جميعا يعرفون كيفية الفوز بأي مباراة.. وعندما سجل زيزو (زيدان) الهدف الثالث للمنتخب الفرنسي في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للمباراة أصبح سيناريو المباراة أمرا لا يمكن تصديقه".

    وفشل المنتخب الاسباني في تسجيل أي هدف من اللعب العادي وجاء الهدف الوحيد له في الدقيقة 28 من ضربة جزاء وأحرزه ديفيد فيا ولكن الفريق فشل في إضافة أي هدف يدعم به تقدمه أمام المنتخب الفرنسي .

    وكان الحكم روبرتو روزيتي الذي أدار اللقاء قد أشار باحتساب ضربة الجزاء لصالح المنتخب الاسباني بعد التحام بين المدافع الفرنسي ليليان تورام أحد نجوم المنتخب الفرنسي الفائز بكأس العالم 1998 واللاعب الاسباني بابلو.

    وتلقى اللاعب الاسباني الشاب سيتش فابريجاس /19 عاما/ لاعب خط وسط أرسنال الانجليزي الذي ينتظره مستقبل باهر مع المنتخب الاسباني صدمة كبيرة بعدما تفوق عليه زيدان الذي يكبره بخمسة عشر عاما.

    ولم يظهر فابريجاس سوى القليل من اللمسات الساحرة التي يتميز بها حتى جاءت الدقائق الاخيرة لتشهد انقلاب الجماهير الاسبانية عليه حيث أعربت عن استيائها من مستواه.

    وأعرب اللاعب عن شكواه قائلا "هؤلاء اللاعبين لا يلعبون جيدا وفي ثانية واحدة سجلوا هدفا وأصبحوا الافضل".

    وبعد 22 عاما من فوز المنتخب الفرنسي على نظيره الاسباني في نهائي بطولة كأس الامم الاوروبية 1984 كانت الفرصة سانحة أمام المنتخب الاسباني للثأر والاطاحة بالمنتخب الفرنسي من كأس العالم الحالية.

    وبدأ المنتخب الاسباني المباراة بشكل جيد وسيطر على الشوط الاول من المباراة بالتمريرات المتقنة بين لاعبيه.

    ولكن المنتخب الفرنسي نجح في تحقيق التعادل بعدما ضرب المهاجم السريع فرانك ريبيري /22 عاما/ مصيدة التسلل التي نصبها الدفاع الاسباني وتغلب على حارس المرمى الاسباني إيكر كاسياس ليضع الكرة في الشباك مسجلا هدف التعادل قبل نهاية الشوط الاول بأربع دقائق فقط .

    وتطور أداء المنتخب الفرنسي في الشوط الثاني مستغلا تراجع مستوى الفريق الاسباني الذي فشل في اختراق الدفاع الفرنسي المنظم.

    ووضع فييرا المنتخب الفرنسي في المقدمة قبل سبع دقائق من نهاية الوقت الاصلي للمباراة مستغلا الضربة الحرة التي لعبها زيدان نحو القائم البعيد ليقابلها فييرا بضربة رأس قبل أن يسجل زيدان "زيزو" هدف الحسم النهائي في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.

    وكان المنتخب الاسباني قد فاز في مبارياته الثلاث جميعا بالدور الاول للبطولة وسجل خلال المباريات الثلاث ثمانية أهداف حيث تغلب على منتخبات أوكرانيا 4/صفر وتونس 3/1 والسعودية 1/صفر ولكنه خسر أمام خبرة المنتخب الفرنسي .

    ولم يكن إخفاق المنتخب الاسباني وهزيمته أمام الفريق الفرنسي شيئا غريبا في إطار مشاركاته بنهائيات كأس العالم فقط فشل المنتخب الاسباني في عبور دور الثمانية في أي من بطولات كأس العالم التي شارك فيها من قبل بل إنه فشل في تجاوز دور الستة عشر في ثلاث من آخر خمس بطولات سابقة لكأس العالم.

    وقال فلوران مالودا لاعب خط الوسط الفرنسي عقب نهاية المباراة "لقد كان شيئا مجنونا يا له من إنجاز".

    وأضاف مالودا نجم فريق ليون بطل الدوري الفرنسي "البرازيل هي حاملة اللقب. وقد تغلبنا على المنتخب البرازيلي في نهائي كأس العالم 1998 ولذلك أعتقد أن أمامهم هدف لتحقيقه وتسويته.. ولكن كل شيء ممكن".
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-28
  3. الاستاذ

    الاستاذ عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-03-18
    المشاركات:
    494
    الإعجاب :
    3
    وهذه هي حال كرة القدم البعض فرحان
    [​IMG]

    والبعض زعلاااااااااااااااااااااااان
    [​IMG]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-28
  5. بندر الأحمدي

    بندر الأحمدي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-10-11
    المشاركات:
    1,744
    الإعجاب :
    0
    مرحبا:
    مشكور عزيزنا على تغطيتك المميزة

    الديوك قدموا مستوى راقي بالامس إفتقدناه كثيرا

    وماز ال لديهم المزيد
    .................................................
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-06-28
  7. alawdi2008

    alawdi2008 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    2,066
    الإعجاب :
    1
    امانه مباره ولا اروع خصوصا من زيدان حبيب الكل
    وشكرا على الموضوع
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-06-28
  9. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    الف الف مبروك لانتصار الفرنسيين على الثيران الاسبانية التي تمادت كثيرا في غرورها ...

    وقد فعلها زيدان ورفاقه الرائعين ولقنوا اسبانيا درسا لم يسنوه جعلهم يسلخوا الثور الاسباني بدلا من ان ينتف ريش الفرنسيين :)

    شكرا لتغطيتك الرئعة اخي الاستاذ
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-06-29
  11. م/العـــامري

    م/العـــامري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-04
    المشاركات:
    8,995
    الإعجاب :
    0
    فعلها زيدان

    وفعلتها الديوك

    ولكن الحظ قتلهم بموجهتهم المقبلة امام المنتخب البرازيلي ...

    اتمنى للديوك التوفيق ويا ليت ترفع كأس العالم مرة ثانية بيد عربيه مثل ما عملها زيدان عام 1998

    وتشكر اخي الاستاذ على تغطياتك الرائعة

    وتقبل التحايا
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-06-29
  13. م/العـــامري

    م/العـــامري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-04
    المشاركات:
    8,995
    الإعجاب :
    0
    ولكم هذا الخبر


    برئاسة شيراك الوزراء الفرنسيون: زيدان احال الأسبان إلى التقاعد المبكر
    أعرب الوزراء الفرنسيون بعد جلسة مجلس الوزراء الأربعاء برئاسة الرئيس الفرنسى جاك شيراك عن سعادتهم بتأهل منتخب فرنسا لدور الثمانية لبطولة كأس العالم المقامة حاليا بالمانيا بعد فوز فرنسا على اسبانيا بثلاثة أهداف لهدف واحد لتلتقى فرنسا يوم السبت القادم مع البرازيل فى فرانكفورت.

    وعبر وزير الحكم المحلى كريستيان ايستروزى عن اعجابه الشديد بهدف التعادل الذى أحرزه لاعب فرنسا فرانك ريبيرى بعد ان راوغ بذكاء حارس مرمى اسبانيا ليفتح الطريق لفرنسا للتاهل لدور الثمانية للقاء البرازيل .



    ومن جانبه صرح عزوز بيجاج وزير تكافؤ الفرص (من أصل جزائرى ) أنه كان واثقا تماما من فوز فرنسا على اسبانيا بهدفين بل و بثلاثة اهداف رغم أن اسبانيا بادرت بالتسجيل من ضربة جزاء . و حذر بيجاج البرازيل من الفريق الفرنسى معربا عن أعتقاده بأن الفريق الفرنسى سيحقق الفوز على البرازيل بطل العالم كما كان قد سبق و اكتسحها 3 / صفر فى نهائى مونديال عام 1998 بفرنسا .

    وأعرب فرنسوا باروان وزير فيما وراء البحار عن اعجابه بهدف زين الدين زيدان الثالث فى مرمى اسبانيا واصفا هذا الهدف بأنه رمز الكرامة لأنه اكد احالة الاسبان للتقاعد مبكرا بعد أن تعهد الأسبان قبل المبارة بسرعة احالة زيدان الى المعاش . و المعروف أن زيدان وهو من اصول جزائرية قرر اعتزال كرة القدم بعد انتهاء المونديال . و كانت الصحف الاسبانية قد عنونت قبل المباراة "زيدان ستنهى حياتك الكروية مبكرا بعد انتهاء مبارة اسبانيا ...فلا داعى للتفكير فى دور الثمانية ".

    ومن جانبه.. أعرب جون فرنسوا لامور وزير الشباب و الرياضة عن فخره بالمنتخب الفرنسى مؤكدا أن المنتخب الفرنسى الحالى يتمتع بنفس القوة التى كانت لمنتخب فرنسا الذى فاز بكأس العالم عام 1998 و بكأس اوروبا عام 2000 رغم أنه رفض التكهن بنتيجة مبارة فرنسا و البرازيل .

    يذكر أن 4 لاعبين فرنسيين من المنتخب الفرنسى الحالى كانوا ضمن المنتخب الفرنسى الذى حقق لفرنسا أول فوز لها ببطولة كأس العالم فى عام 1998 بفوزه على البرازيل فى المبارة النهائية وهو ما يشيع نوع من التفاؤل فى صفوف الفريق الفرنسى رغم تقدم هؤلاء اللاعبين فى العمر مع عدم اغفال قوة المنتخب البرازيلى الحالى مقارنة بمنتخب البرازيل فى عام 1998 .و يذكر أن هؤلاء اللاعبين الأربعة هم فابيان بارتيز و ليليان تورام و باتريك فييرا و زين الدين زيدان مقابل 3 لاعبين كانوا فى صفوف المنتخب البرازيلى الذى لعب امام فرنسا فى نهائى 1998 و هم روبيرتو كارلوس و كافو و رينالدو وهذا الاخير كان ضمن البدلاء .
     

مشاركة هذه الصفحة