بيان هام من الجبهة الشعبية للتغيير والاصلاح في اليمن

الكاتب : abomustafa7   المشاهدات : 417   الردود : 0    ‏2006-06-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-28
  1. abomustafa7

    abomustafa7 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-02-15
    المشاركات:
    2,556
    الإعجاب :
    0
    هذا الايميل الثاني خلا ل يومين والمصدر مجهول وبدون علمي أو بدون أستأذان كما يقولون
    واعتقد انني صرت شخص مهم وانا مش عارف ولعلم كل من يبعث لي مثل هذه الرسائل
    فانا ارحب بكل ما من شأنه الخلاص من نظام صنعاء الدكتا توري ولكن بالطرق النضالية السلمية ولا نريد ان تساق بلدنا الى صوملة ثانية في المنطقة بالرغم من ان وجه الشبه
    موجود,,,,أولا: تمترس القبائل خلف جدران الغطرسة والوهم الانتقائي وأحتقار معظم سكان هذه البلاد
    والثاني التعصب الديني الاعمى وتكفير كل من اختلف معهم معززين بالشحن السلفي المدعوم
    من خزائن الطفرة النفطية ,أقراؤا البيان وننتظر تعليقاتكم مع خالص حبي للجميع .
    أبو مصطفى


    بسم الله الرحمن الرحيم
    بيان
    الجبهة الشعبية للتغيير والإصلاح في اليمن
    بمناسبة تراجع حاكم اليمن عن وعده بعدم الترشيح لرئاسة أخرى
    ----------------------------------------------------------
    يا أبناء شعبنا اليمني المظلوم عمالاً وفلاحين وكسبة.
    أيها الطلبة والكتاب والمثقفين والعلماء الأجلاء.
    ويا منتسبي جميع الأحزاب السياسية الذين يهمهم مصلحة اليمن.
    ويا أيتها المرأة اليمنية المناظلة المغيبة في ظل النظام الديكتاتوي الحالي.
    منذ أن تسلط النظام الحالي على الحكم والشعب اليمني الأبي يرقب المشهد السياسي وتحرك رموز حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يترأسه علي عبد الله صالح ، ولذا فإن ما حصل من مسرحية في يوم 24 حزيران 2006 لم يكن مفاجئاً بعد أن خَبرنا أخلاقية عبد الله صالح وحزبه وحلفائه من بعض الأحزاب الأخرى ، وان عودة ( صالح ) عن وعوده في الإبتعاد عن الحكم وعدم ترشيح نفسه كان وارداً في حساباتنا ومتوقعاً من كل أبناء الشعب اليمني الذين يعرفون جيداً مدى حب الرئيس اليمني للسلطة والبقاء ممسكاً بزمامها ليبقى هذا الشعب المظلوم غارقاً في التخلف والبطالة وفي الأمراض الإجتماعية والإقتصادية والتي كان للنظام الحالي دور كبير في وجودها واستفحالها ، وليبقى أيضاً بعيدا عن بطش هذا الشعب متمترساً بالسلطة ودوائها الأمنية ، متأكدا من أن خروجه عن دائرة الرئاسة سوف يجعله في متناول يد القضاء اليمني ومحاسبة الشعب على ما اقترفه بحقه من غياب للحريات وعبث بمقدرات وخيرات البلد .
    إن الجبهة الشعبية للتغيير والإصلاح وهي ترفض بشدة تمسك الطاغية علي عبد الله صالح بتلابيب الشعب اليمني تطالبه بالعدول عن هذه الخطوة الخطيرة والتي تعبر بلا أدنى شك عدم صلاحيته للبقاء بعد أن كذب على شعبه وبرهن على عدم وفائه للوعد الذي قطعه على نفسه أمام الملايين من الشعب اليمني وأمام العالم أجمع ، كما إننا نحذره من أن الجبهة الشعبية سوف لن تقف مكتوفة الأيدي على من استحوذ على خيرات البلد لصالح فئة محددة ومقربة من العائلة الحاكمة وبعض منتسبي حزب المؤتمر الشعبي ، حارما بذلك الملايين من الفقراء والمعدمين من حقوقهم المشروعة في توزيع الثروة بعدالة ، وخاصة أن النظام الحالي قد عمد الى الإستئثار باقتصاد البلد مع حفنة من الموالين للرئيس وحزبه وبعض رموز الأحزاب المقربة له .
    إن الشعب اليمني وهو يرقب التغييرات الكبيرة التي تحصل في العالم باتجاه الديمقراطية وحرية الشعوب واحترام حقوق الإنسان يطالب العالم المتحضر بالتدخل الفوري من أجل وضع حد لممارسات النظام اليمني في كبت الحريات السياسية ووضع القيود الصارمة على حرية الطوائف الأخرى ، ومحاولة إجباره على عدم تكرار مسرحية الإنتخابات الماضية والتي درجت الأنظمة العربية على القيام بها حتى يتسنى للرئيس الأوحد من أن ينال غالبية مطلقة مزيفة . كما ندعو منظمات حقوق الإنسان في العالم ومنظمة حقوق الإنسان التابعة لمجلس الأمن الدولي الى إجبار النظام اليمني على التنحي عن السلطة وفسح المجال أمام الكفاءات الكثيرة من سياسيين وتكنوقراط وكفاءات مخلصة الى قيادة البلد ووضع حد للتخلف الإقتصادي والتقني والعلمي الذي رافق اليمن مع وجود علي عبد الله صالح حاكما أوحداً ، وإزاحة رموز الحزب الحالكم ممن لا يجيدون غير نهب وسلب خيرات الشعب اليمني.
    كما نوجه ندائنا الى كل الشرفاء من منتسبي الأحزاب الأخرى وخاصة حزب التجمع اليمني للإصلاح والحزب الوحدوي الناصري والحزب الإشتراكي الى الضغط على قياداتهم من أجل التخلي عن مساندة حزب السلطة مقابل بعض الإمتيازات الرخيصة والتي هي غالبا ما تكون على حساب مصلحة ومستقبل أخوتكم الآخرين من اليمنين وخاصة الطبقات المسحوقة والمهمشة ، نحن نطالبكم الى الإنضمام الى بقية الشعب ليكون الجميع جبهة واحدة تستنقذ اليمن طغيان وجبروت صالح وحزبه المقيت .
    كما أننا نعتقد أن للقبائل اليمنية الشجاعة التي تعودت على عدم التفريط بحريتها وكرامتها وأبت أن تتنازل وعلى مدى تاريخها عن عزتها لحفنة من أصحاب المصالح مثل حاكم اليمن ورموزه و خاصة أن تاريخها المشرف في اليمن يشهد على صدق تمسكها بأعرافها ، هذه القبائل مدعوة الى التنسيق مع الشرفاء من أبناء اليمن للوصول الى حل وطني مشترك ينقذ الشعب اليمني من المأزق الذي وضعه فيه الرئيس علي عبد الله صالح ونظام حكمه وتمهيداً لتشكيل حكومة وطنية ديمقراطية تضمن حقوق الجميع ...*
    اليمن في 27 /06/2006 م
    المصادف 1 جمادي الأول 1427 هـ
    Yemanfront@yahoo.com
     

مشاركة هذه الصفحة