حملة ضد صحيفة الناس.. نرجو التعليق

الكاتب : صابر الرباعي   المشاهدات : 590   الردود : 6    ‏2006-06-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-28
  1. صابر الرباعي

    صابر الرباعي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-05
    المشاركات:
    185
    الإعجاب :
    0
    صحيفة"الناس"تضيف مطبعة لإمكاناتها المادية
    الثلاثاء, 27-يونيو-2006
    - تعتزم مؤسسة الناس للصحافة التي يرأسها الزميل حميد شحرة شراء مطبعة من شركة هندية تتولى تركيبها بحوالى 130 ألف دولار بتمويل من بنك سبأ الإسلامي المملوك للشيخ حميد الأحمر في إطار خطوات تطوير المؤسسة التي تصدر عنها حاليا مطبوعة "الناس" الأسبوعية ومجلة "نوافذ" الشهرية غير موقع إخباري إلكتروني، لتصبح بذلك ثالث مؤسسة صحفية يمنية تملك مطابع خاصة إضافة لمؤسستي" الأيام" و" الشموع" ومن المتوقع أن تساهم المطبعة في رفد الامكانيات المالية لـ" الناس" للمزيد من التطوير في مجال نشر الكتب وتحويل الصحيفة إلى مطبوعة يوميةhttp://www.almotamar.net/news/32201.htm تنضم

    الملاحظ ان هناك حملة تشن على صحيفة الناس فماهي الاسباب علما ان ان حميد شحرة من الموالين للرئيس والصحيفة تبعة تطبع مجانا في الثورة باوامر رئلسية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-28
  3. jathom

    jathom قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-06-22
    المشاركات:
    12,498
    الإعجاب :
    0
    عفوا أخي ولكن للتوضيح حميد شحره منتمي لحزب الإصلاح ولا زال مواليا لحزبه وإذا كنت من المتابعين لصحيفة الناس ستجد أنها قلبا وقالبا مع المشترك ------- تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-28
  5. أبو الخطاب

    أبو الخطاب عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-27
    المشاركات:
    105
    الإعجاب :
    0
    صحيفة الناس

    صحيفة الناس هي من الصحف القليلة التي ماتزال توصل الرساله الصادقة الى الناس
    وبالتالي فأنه كما قيل لاترمى الا الشجرة المثمرة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-06-28
  7. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0


    صحيفة جيدة ولا ملاحظة عليها شعبيا

    واعتقد ان تعاونها مع بنك سبأ الاسلامي هو السبب

    ثم ماهي المشكلة في مهاجمتها
    خلوا الصحيفة تشتهر أكثر:) :)
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-06-28
  9. الارياني

    الارياني عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-14
    المشاركات:
    102
    الإعجاب :
    0
    الصحيفه جيدهوهيا بحسب نضري انها مواليه للشيخ حميد الاحمر ومدعومه من بنك سبا الذي يتراس مجلس ادارته
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-06-28
  11. jathom

    jathom قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-06-22
    المشاركات:
    12,498
    الإعجاب :
    0
    مصدر مؤتمري يستهجن استبيان(الناس)ولا قيمة شعبية للأحمر
    الأربعاء, 28-يونيو-2006
    - إستهجن مصدر في المؤتمر الشعبي العام ما أسمته صحيفة "الناس" استطلاعاً للرأي بشأن الانتخابات وقال أن ما جاء في الاستطلاع إنما هو تعبير عن الأجر المدفوع سلفاً من "سبأفون" وأنه لا صحة لأي استطلاع فيما أعلن ، ولو كان المستطلع صادقاً لأعلن كامل العملية بشكلها الصحيح حتى يمكننا الحديث عن استطلاع ويمكن كل المختصين الإطلاع والتعليق عليه ، معتبراً ما أعلن حتى الآن عار عن الحقيقة ومجرد دعاية انتخابية، والتي صعق المشترك والدائرون في فلكه من احتشاد الجماهير الكبيرة ومدى الحب الصادق والكبير للرئيس علي عبد الله صالح الذي عبر عن السواد الأعظم من أبناء شعبنا.
    وقال المصدر أن مثل هذه الخزعبلات أولى بها أن تذهب أدراج الرياح خيراً لها من أن يستهجنها القراء أو تضيع أوقاتهم، وإذا كان دافع الثمن للاستطلاع يمتلك (1%) من الثقة فلم لا يرشحه المشترك الذي لا زال حتى اللحظة يعيش أزمته ويتجرع مرارة هزيمته باحثاً عن مرشح للرئاسة بالتعاقد أو بألاجر اليومي.
    وقال المصدر أن الأحرى بالمشترك أن يأتوا بالمرشح الذي منحته " الناس " من تلقاء نفسها ذلك الرقم أما حميد الأحمر فيبدو شعبياً لا قيمة له ولا أثر وهو المستهجن لدى كل أوساط الشعب وبه يلتقي المنحوس مع خائب الرجاء.
    وأضاف المصدر: ومع ذلك نقول للأخوة في المشترك أبدأوا حملتكم الانتخابية بتسمية مرشحكم خيراً من التعلق بخيوط العنكبوت وخيراً من محاولة تزييف وعي الناس وخداعهم ، وإذا ألفتم الكذب فلا تظلوا عليه بإستمرار واختاروا بعض اللحظات من وقتكم للتعامل مع الناس بصدق وشرف وأمانة".
    وقال: " أما صحيفة الناس وقد تخلت عن مهنيتها كمأجورة لمن يمولها باستمرار فإن الأجدر بها أن تعود قليلاً لأداء رسالتها الإعلامية بعيداً عن عمل الأجرة لأن مهمة الاستطلاعات تقوم بها أياد مهنية أمينة .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-06-28
  13. اليافعي نجيب

    اليافعي نجيب كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-09-30
    المشاركات:
    101
    الإعجاب :
    0
    يكفي فضايخ في الداخل والخارج

    أنهى استبيان للجزيرة نت حول تراجع الرئيس اليمني عن قراره عدم الترشح لولاية جديدة اليوم بنسبة 71.6% قالوا لا للتراجع بعدد أصوات بلغت 31.139 من المشاركين.
    فيما قال بالموافقة على تراجعه نسبة 28.4% بأصوات بلغت 12.360 من إجمالي عدد المصوتين الذين بلغوا 43.499.
    ورغم أن الاستبيان الذي نظمه موقع الجزيرة نت في الفترة من 24-6-2006م وحتى 27-6-2006م (ثلاثة أيام) إلا أنه حظي بإقبال منقطع النظير من قبل القراء والمتصفحين للموقع.
    ويأتي هذا الاستبيان خلافاً للمناشدات الرسمية التي يبثها الإعلام الرسمي بشأن تأييد قطاعات واسعة من الشعوب العربية لقرار الرئيس صالح عدم التراجع عن قراره.

    وعلى إثر تراجع الرئيس عن قراره السبت الماضي نضمت المواقع الإلكترونية عديداً من الحلقات الحوارية والمشاركات في منتدياتها لمعرفة قراءة المواطن العربي لآثار القرار على نفسيات المواطن اليمني قبل العربي.

    في نافذة (حوارات حية) لموقع (إسلام أون لاين) التي استضافت د. عبد الله الفقيه أستاذ العلوم السياسية بجامعة صنعاء الاثنين الماضي تحت عنوان (هل أدمنت الشعوب العربية حكامها) قال الفقيه إن لرئيس اليمني تولى السلطة في بلاده قبل حوالي ثلاث عقود وهو يفكر اليوم ونحن في مطلع القرن الواحد والعشرين بنفس الطريقة التي كان يفكر بها في عام 1978م وقد حرم نفسه من التجدد فحتى سكرتيره الصحفي ما زال هو نفس الشخص منذ ذلك الوقت".
    وأضاف الفقيه "ولذلك فهو معذور عندما يقوم بهذه التصرفات لانه حرم نفسه من التجدد طوال هذه الفترة وما زال يمارس السياسة بنفس الادوات القديمة التي كان يستخدمها في ثمانينيات القرن الماضي ولو كان الرئيس يعتمد على مؤسسات ويراهن على الكفاءات لكان وضعه افضل بكثير ولكان جنب نفسه وبلاده هذه المهزلة التي شهدناها الاسبوع الماضي".
    واعتبر الفقيه أن "الرئيس صالح ليس حالة فريدة في العالم العربي الا من حيث استبداده وتبديد ثروات شعبه المحدودة لإنفاق على مؤيديه" وقال "خلال ثلاثة عقود من حكمه لم يحقق للشعب اليمني الأمان والتطلعات والاحلام التي كانت لديه ومنجزاته على كافة الاصعدة هي جد متواضعة إلا إذا كان الفقر والفساد يمكن اعتباره إنجازا فلعلمك فإن 70 الى 80% من سكان اليمن يعيشون تحت خط الفقر في حين أن درجة اليمن في مكافحة الفساد للعام الماضي هي حوالي 2.5 مقارنة بـ 7 درجات للأردن واليمن تقريبا في معظم المؤشرات المتصلة بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية هي في ذيل القائمة العربية".
    وأوضح الفقيه أن حب الشعب اليمني لرئيسه هو "حب مشابه لحب الشعب العراقي لصدام حسين قبل سقوطه مثل خروج الملايين من العراقيين الى الشوارع، مشيراً أن "رحيل هذا النظام سيأخذ معه 80% من الفساد وسيتبقى لليمنيين بعد ذلك 20% من الفساد وهي حصة معقولة مقارنة بالدول الأخرى".
    وأشار الفقيه أن ما حدث في السنوات الماضية هو أن الفساد في اليمن خرج عن السيطرة وأصبح هو أداة الحكم وفلسفة السلطة وأصبح الفاسدون يتأهلون للمواقع العامة بالفساد وقال "وصلنا الى مرحلة إما أن يعيش فيها الشعب أو يعيش فيها الفاسدون وفي تصوري أنه من مصلحة علي عبد الله صالح والفاسدين أن يقضوا على الفساد بأنفسهم حتى يحافظوا على مواقعهم وعلى البلاد لكن للأسف غير مستعدين لتقديم أي تنازلات ولذلك فإن صعود رئيس جديد سيعطي اليمنيين بداية جديدة وسيتعلمون أن يقولوا لا للفساد".
    وذكر الفقيه أن ارادة الشعب اليمني مستلبة من قبل الحزب الحاكم الذي يتحكم في كل شيء والذي يعتبر حزب الغلبة لا الأغلبية فهو يتصرف في البلاد وكأنها مزرعة ورثها عن أسلافه هذا هو الوضع اليمني بإختصار مضيفاً "نحن لا نريد من حكام اليمن ان يكونوا ملائكة لكن نرفض ان يكونوا شياطين".
    وانتقد الفقيه إنقلاب المؤتمر الشعبي العام على مبدأ الشراكة في الوحدة وتعميمه للفساد وإدارته للبلاد بهذه الطريقة التي جعلت المجاعة عامل توحيد لليمن، وقال "عندما أدعو الى محاربة الفساد وتبني الديمقراطي واطلاق الحريات فأنا أدعوا إليها في كافة أنحاء اليمن فالمواطن اليمني في إب مسحوق بالفقر والفساد شأنه شأن المواطن اليمني في حضرموت هناك نظام فاسد يحكم اليمن بكاملها ولا يمكن أن نقف لهذا النظام ونعمل على تغييره بالأدوات الديمقراطية إذا كنا نفرق بين قضايا شمال وجنوب فمعاناة اليمنيين واحدة".
    أما ظهور التحالف الذي يطلق عليه اللقاء المشترك فقد جاء كإحدى التطورات الايجابية التي افرزتها الحياة السياسية خلال سته عشر عاما وهذا التحالف لا يمكن أن يعني إلا سقوط العقائدية السياسية ودخول اليمنيين إلى مرحلة جديدة من التطور السياسي تركز على قضايا المواطنين لا على أفكارهم وعقائدهم، وقال الفقيه "اعتقد أن اللقاء المشترك وجد ليبقى وليتطور ولا أستبعد أبداً وفي ظل التعسف الذي يمارسه الحزب الحاكم أن تنتقل أحزاب المعارضة إلى مرحلة أشبه ما تكون بالاندماج الحزبي فوجود الاشتراكي في المشترك هو ضمانة للوحدة اليمنية ووجود الاصلاح في المشترك هو ضمانة لوجود المعارضة وبدون وجود اللقاء المشترك لن يكون أمام اليمنيين سوى قبيلة حاكمة أو عشيرة حاكمة وشعباً مقهور" وأضاف "ولذلك أنا متفائل وأعتبر اللقاء المشترك ضمانة هامة لإستقرار البلاد وإذا ما قدر الله وحدث شيء للمشترك فلن يكون ذلك سوى علامة على مزيد من تدهور الأوضاع في البلاد وغياب القنوات التي يمكن للمواطنين أن يمارسوا من خلالها حقوقهم وأن يعبروا عن مظالمهم".
    وفي منتدى موقع الـbbc الذي نظم حلقة تحت عنوان (الرئيس اليمني يتراجع عن قرار التنحي في نافذة شارك برأيك) قال أحمد عثمان أحمد عثمان, مصر -أسيوط- موشا "الرئيس اليمنى كرر ما فعله الرئيس جمال عبد الناصر عقب هذيمة 67 عندما قال اننى مستعد ان اتحمل المسؤلية وبعدها خرج الشعب الى الشوارع مطالبا الرئيس التمسك بالحكم وكنت اتمنى من الرئيس اليمنى أن ينفذ ما قاله".
    واعتبر أسامة أحد المشاركين من الكويت أنه "لم يكن هناك داع لهذا المسلسل الممل الذي اختلقته القيادة اليمنية فأي قائد عربي لا بد أن يظل جاثما على أنفاس شعبه حتى الرمق الأخير في حياته وربما ورَث البلاد لابنه من بعده كما حدث في سوريا، وكما سيحدث في مصر واليمن نفسها" وقال " تجتاحني عادة مشاعر الضحك الحزين كلما تذكرت أن الشعب البريطاني أسقط تشرشل رغم انتصاره في الحرب العالمية الثانية في حين أن حكامنا لا يفارقون مقاعد الحكم الوثيرة إلا بالموت، ومهما كان الثمن".
     

مشاركة هذه الصفحة