أيها المؤتمريون ليس بأمانيكم .... التداول السلمي للسلطة لا يتحقق بالطبال.

الكاتب : خالد السروري   المشاهدات : 1,770   الردود : 38    ‏2006-06-27
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-27
  1. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-27
  3. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0
    حيا الله الدكتور
    وين غائب يارجال

    مشتاقين لك ولمواضيعك القيمة

    اسمح لي وأعود لاحقا
    تحياتي لك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-27
  5. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    اهلا بأخي الدكتور خالد

    المشكلة في المؤتمر أن الجميع يندد بالفساد ويشير إلى موطن الخلل
    وهذه في حد ذاتها مشكلة ومؤشر على ان المؤتمر غير قادر على حلها
    وبهذا المنطق المؤتمر يقر ويعترف أنه غير جدير بقيادة البلد وإخراجها مما هي فيه

    موضوعك يا دكتور خالد منصف جداً

    مع خالص تحيتي ....
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-06-27
  7. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    حياك الله اخي دقم شيبة
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-06-27
  9. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    حياك الله يا ابن عباد
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-06-27
  11. حفيدحمير

    حفيدحمير عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-23
    المشاركات:
    692
    الإعجاب :
    0
    أخي الدكتور خالد
    بما أني مؤتمري مثلك
    وبما أن حرية النقد والاعتراض لدينا مكفولة لكل الأعضاء
    فاسمح لي أن أختلف معك
    فلهجتك أقرب إلى المعارضة
    منها إلى ألمؤتمري الناقد لأوضاع وسياسات حزبه
    فأنت تتهمنا بالشمولية والطبال
    ولا أدري ما تقصد بذلك
    ثم أن الذين خرجوا هم الشعب ومنهم أعضاء المؤتمر
    وهم الذين أثنوا الرئيس للتراجع عن قراره
    وليس الفاسدين والمنتفعين على حد قولك أو قول المعارضة
    ثم أذا كان هذا هو المؤتمر من وجهة نظرك
    وهذه هي أفكارك عنه البعيدة كل البعد عن برنامجه ونظامه الداخلي
    إلا ترى معي أن بقاءك معه أصبح بقاء مجاملة أو مصلحة لا اقتناع
    وأريدك أن تصدقني القول
    أنا مؤتمري وأحب وطني ومستعد للدفاع عنه بكل ما أملك بما فيها نفسي
    وقسما لو أحسست يوما ما أن انتمائي للمؤتمر الشعبي العام
    سينتقص أو يقلل من جهودي أو يضر بمصلحة الوطن مهما صغرت
    لقدمت استقالتي فورا
    فدلني بالله عليك هل يوجد حزب بالساحة اليمنية
    يخدم الوطن أو مؤمل أنه سيخدم الوطن أكثر من المؤتمر الشعبي العام
    كي ننظم إليه
    فهدفي أولا والله شاهد على ذلك
    خدمة ديني ووطني
    وما انتمائي للمؤتمر الشعبي العام
    إلا لقناعة تامة أنه الحزب الأمثل في إتاحة المجال لي في خدمة الدين والوطن
    وطبعا المؤتمر وقياداته لا يخلوا من الأخطاء
    ولكنه الحزب الأمثل
    على الساحة اليمنية في الاعتراف بالأخطاء ومعالجتها بشفافية
    وهو الحزب الأمثل أيضا
    في أعطاء الأعضاء حقوقهم وحرياتهم دون مصادرة أو تخوين
    وهو الحزب الأمثل على مستوى الساحة
    في تجديد دماء قياداته واعتماد الحرية والديمقراطية الداخلية نهجا ثابتا له
    وعلى مستوى كل الأطر

    أخي الدكتور راجع نفسك
    ومن حقك طالما هذه وجهة نظرك بالمؤتمر وأنت عضو فيه
    أن تقدم مشروع دراسة نقدية عنه بهدف أصلاحه
    ولكن لن تقنعني
    أنك مؤتمري ولكنك تراه سيئا وترى غيره أفضل منه

    ولك خالص التحية
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-06-27
  13. manarsanaa

    manarsanaa عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-24
    المشاركات:
    44
    الإعجاب :
    0
    الاخ المحترم د/ خالد السروري

    أن تخرج من حلقة الياس المحيطة بنا من كل جانب فهذا إنجاز كبير وأن تدخل منطقة الأمل فهذا إنجاز أكبر وأن تبدأ العمل للتغيير فهذه هي البطولة.واتمنى أن تكون سائرا في هذا الطريق.

    الأخ المحترم .أمامنا ثلاثة طرق للعيش مقسمة على مجموعات :

    1- أن نرضى بالواقع ونغض الطرف عما يحدث وينشغل كل منا بحياته الخاصة . وإذا استطعنا ان نصل لمرحله تسطيح افكارنا فذلك سيكون افضل..........وهذا ما يريدة منا غيلان الفساد .........هذا حال الغالبية من الشعب

    2- أن ننشغل بهموم بلادنا وأمتنا ونحترق أمام شاشات التلفزيون وكلما مر بنا مشهد فاسد لكن دون فعل وهذا حالنا نحن الذين لم نستطع أن نحتفظ براحة بال المجموعة الأولى. والذين ينتظرون أن يأتي الفعل من خارجهم.ولم نحول مشاعرنا وكلماتنا إلى أهداف وعمل كما فعلت المجموعة الثالثة

    3- أن ننتقل لمرحله الفعل.

    مايحدث فعلا ان هناك مجموعة من العوامل التي تعيق العمل وهي: إحساسنا بالعجز، الامية الساحقة للغالبية من أبناء الشعب وانشغالنا بتفاصيل حياتنا اليومية بالإظافة لعدم وجود آليات عمل منظمة ، لعدم وجود شخصيات غير حزبية ترعى مثل هذا النشاط. أخيرا تشتت الجهود

    ولاشك من خلال جملة العوامل السابقة اعلاة نجد أن هناك عوامل بأيدينا وهي التي يجب ان نتعامل معها.
    مثلا احساسنا بالعجز. لنثق في قدرتنا على التغيير .وإذا ما شعر أحدنا بلحظة إحباط فليساعدة أخرون على تجاوزها. الانشغال بالتفاصيل اليومية يمكن ان يكون عائق حقيقي والحل أن تكون الأنشطة البنائية في مساحة زمنية معقولة " قليل دائم خير من كثير منقطع".
    إلخ.

    أخيرا هناك مسلمتان يجب علينا الإيمان بهما حتى لا نحبط اكثر:
    - أن العمل علينا لكن النتيجه على الله
    - أن عدد الأشخاص الذين ينتقلون من مرحلة القول إلى مرحلة العمل قله .فلا يرعبنا قلة السائرين. ولايفاجئنا بعض الإخوان الغاضبين او الناقمين على الوضع الذين قد يكونون اشد علينا من الفاسدين-

    لك مني جزيل الشكر
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-06-28
  15. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    حياك الله يا حفيد حمير
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-06-28
  17. يحيـى حميدالدين

    يحيـى حميدالدين عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-13
    المشاركات:
    86
    الإعجاب :
    0

    .
    .أخ حفيد حمير
    أنا مواطن يمني عادي،
    أتعظ من التاريخ، و أقرأ الواقع بدقة، فكيف لي أن أنسى أو أتناسى المطلوب و أنا أرى حالة البلاد المزرية؟؟

    أخي العزيز:
    إن واقع نظامنا اليمني بقيادة المؤتمر يجسد المثال الواضح لنظام لا شرعي:
    أتى بدون آلية ذات أي طابع إنتخابي، حكم تعدى عقود، يحكم بسياسة القهر
    مشرعناً لنفسه كل ما يريد ويوجه التهم والتخوين لكل من يتجرأ بالمساءلة أو التبرم
    مستبداً وكامّاً لأفواه الجميع على مدى العقود، بحجة أو بأخرى أو من دونها.
    ما زالت صيغة التعامل مع الفرد تتسم بالإرهاب والتأديب والإذلال
    ما زالت أجهزة الأمن تُحضر وتختطف وتعتقل أي شخص وفي أي وقت كان
    كل ذلك دون أي سبب أو تهمة أو مذكرة قضائية.
    ما زال المواطن اليمني يخطف و يُعتدى عليه و ربما يُقتل في "ظروف غامضة"
    ما زالت أجهزة العسكر تحل محل القانون وتحكم السيطرة على كل ما في البلاد
    ما زالت السلطة العسكرية تعطي أوامرها بتعيين هذا في العمل وطرد ذاك منه
    ما زال النظام ينفض يديه من الالتزام بقضايا الشعب
    ما زالت أماكن العمل والمناصب محجوزة وفقاً لعلاقات القربى والقبلية
    والولاءات والمحسوبيات والتبعية لكبار المسؤولين والمتنفذين وأبنائهم ومحيطهم
    وليس على الكفاءات التي يمكن أن تشكل زخماً حقيقياً لبناء المجتمع
    وما زالت الكفاءات تحارَب مما يضطرها إلى الهجرة والبحث عن الوطن
    في أي مكان آخر من أصقاع العالم والعيش بكرامة فيه.

    تعلم المواطن اليمني قسراً أن جدية النظام في الكلام عن الإصلاح تشبه جديته القديمة/ الجديدة في محاربة الفساد.
    تعلم أن أن يزدري من يحاول العبث بعقله بأن ملاحقة الفساد تعني إرسال العسكر
    لتصادر عربة بائع الخضار لأن الأخير قد ركن عربيته في "مكان غلط!"
    بينما تعطى عقود وزارة النفط الدسمة لشركة الماز للتجارة و التوكيلات و الخدمات النفطية
    لصاحبها يحيى محمد عبدالله صالح.
    .
    اعطو الناس بصيص من الأمل الجاد, و اترك لهم الباقي
    .
    أحمد الله تعالى
    .​
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-06-28
  19. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي خالد
    مرحبا لعودتك ... حقيقة ً كنت منصفا ً وليس لدي تعليقا ً حيث أنك لم تترك لنا مجالا ً حتى نناقش فقد أوفيت وكفيت إلآ أني أرفق لك هذه القصة حول الإستثمار وأتساءل وماهو سر رجل الأعمال المحتجز في صنعاء ؟ :






    المستثمر السوداني ضوء البيت يعلن الإضراب عن الأكل والشراب حتى الموت في مركزي صنعاء

    27/6/2006

    ناس برس - خاص

    أعلن المستثمر ورجل الأعمال السوداني عبد القيوم محمد خير ضوء البيت الإضراب عن الأكل والشراب في السجن المركزي بصنعاء المحبوس فيه.

    وقام ضوء البيت بتخييط فمه احتجاجاً على ما وصفها مصادرة حقوقه من قبل متنفذين في السلطة النيابية والقضائية التي رفضت التعاون معه والاستجابة لطلباته القانونية حسبما جاء في بيان مناشدته لرئيس الجمهورية –حصل عليه ناس برس-.

    وطالب ضوء البيت مساءلة وكيل نيابة جنوب شرق "أحمد أبو منصر" عن شرعية حبسه منذ: 25-10-2005م وعما وصفها "إفراطه المطلق بالدفاع عن الضمين المسلم وعن عدم أخذه بالأدلة والتعامل والتحامل وتعمده إخفاء الحقائق القانونية لصالح الضمين المسلم".

    كما طالب عبد القيوم بمحاسبة كل من تورط بأخذ أمواله ومصادرة حقوقه القانونية وتكوين لجنة قانونية من قبل النائب العام ووزير العدل متمثلة بهيئة التفتيش القضائي والنيابي للنظر بالتجاوزات "الغير قانونية بملف القضية رقم 680 لسنة 2000م" إضافة إلى مطالبته بإلزام ضمينه السنحاني "إعادة المال الذي استلمه مني وهو مائة وأربعة وعشرون ألف دولار وبسند رسمي صحيح".

    وتعود تفاصيل قصة ضوء البيت إلى قيام وكيل نيابة جنوب شرق الأمانة بحبسه في تاريخ: 25-10-2005م على خلفية القضية رقم 680 لسنة 2000م رغم وجود ضمان تجاري مسلم بعد حكم بات ونهائي من المحكمة العليا مع بقاء الضمان سار ولم يصدر بقضيته حكم بات ونهائي بعد".

    ويقول عبد القيوم "إن الظلم الذي طالني من هؤلاء الأشخاص يدل على مدى المؤامرة وتبادل الأدوار تحت وظيفة القانون واستغلالاً لنفوذ السلطة" مضيفاً "كان الواجب حماية القانون دون محاباة وكذب وتضليل".

    وناشد عبد القيوم منذ إضرابه الأول في 5-1-2006م النائب العام بقضيته لكنه "لم يقم بشيء وقد يكون مضللاً من هؤلاء الأشخاص المحترفون بقلب وتزوير الحقائق وبشتى الصور".

    وقال ضوء البيت "لم أجد شيئاً غير اليأس وتمني الموت وقد أعلنت عن الإضراب حتى الموت من الأكل والشراب محملاً هؤلاء الأشخاص كامل المسئولية القانونية".
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة