المتفقان المفترقان

الكاتب : مجهول الهوية   المشاهدات : 359   الردود : 2    ‏2006-06-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-26
  1. مجهول الهوية

    مجهول الهوية عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-10-08
    المشاركات:
    2,453
    الإعجاب :
    0
    المتفقان المفترقان ..1






    'إن من ميزات العلاقة الصحية بين الزوجين أن يكونا قريبين وفي ذات الوقت مختلفين'.

    كيف تفسر هذه العبارة الغامضة؟



    مفكرة الإسلام : عزيزي القارئ لقد سمعتُ أزواجًا وزوجات يقولون إن الرجل بحر غامض والمرأة لغز كبير .. ونحن هنا بصدد تفسير هذا اللغز الكبير والبحر الغامض.

    والموضوع بمنتهى البساطة بعيدًا عن الألغاز أن هناك فروقًا هامة بين الرجل والمرأة وأن فهم طبيعة هذه الفروق بين الجنسين من شأنه أن يغير حياتهم ويزيد من قدرتهم على التعايش الزوجي، ويجنبهم الكثير من المشكلات والصعوبات والتي يمكن أن يؤدي عدم فهمها إلى تفكيك هذه العلاقة الزوجية المقدسة.



    وقد تستطيع المحبة وحدها حفظ الزواج لبعض الوقت، وإن كان زواجًا فيه الكثير من الخلافات والمشكلات، وإنما لا بد مع الحب من الفهم العميق والصحيح للفروق بين الرجل والمرأة، ومعرفة الطريقة الأنسب للتعامل مع الجنس الآخر.

    إن دراسة الفروق بين الجنسين تكون لدينا فهمًا عميقًا عن الآخر، وهذا الفهم العميق يولد المحبة والمودة والاحترام أيضًا، وهذا الفهم سيولد نوعين من الاقتراحات والبدائل لحل كثير من المشكلات على ضوء هذا الفهم.



    ونحن هنا نصل إلى عدة حقائق هي:

    1ـ هناك فروقًا كبيرة بين الرجل والمرأة سواء جسدية أو انفعالية أو عاطفية ويتضح هذا بنص القرآن الكريم في قوله تعالى: {وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى} [آل عمران:36].

    2ـ دراسة هذه الفروق تولد نوعًا من الفهم العميق لصفات الشريك الآخر.

    3ـ الحب وحده لا يكفي للتفاهم ولكن مع الحب تعلم كيف نفهم الطرف الآخر من خلال دراسة الفروق بين الزوجين.

    4ـ هذا الفهم للطرف الآخر يولد أيضًا المحبة والمودة والاحترام ويساعد على وجود البدائل والحلول لحل كثير من المشكلات التي تواجه الزوجين في حياتها.



    تقبلني كما أنا:

    هذه زوجة تطلب من زوجها وتقول: ' زوجي العزيز تقبلني كما أنا ' وتبين في شكواها إنها لا تتعامل مع زوجها بحرية بل تشعر بقيوده عليها فمثلاً هي مرحة وتحب الضحك وهو عكس ذلك .. وتقول الزوجة: أشعر بالتصنع معه، وأحذر من الخطأ الذي يراه هو خطأ وفي الحقيقة ليس خطأ كالخروج مع الأهل وحب المرح والضحك وكثرة الصديقات والمعارف. [انتهت شكواها].



    ونحن نقول:

    إن الرجال والنساء يختلفون عن بعضهم في طريقة الحوار والكلام، والتفكير والشعور والإدراك وردود الأفعال، والاستجابات، والحب والاحتياجات، وطريقة التقدير والتعبير عن الحب.



    والنتيجة طبيعية لجهل هذه الفروق هو أن ينشأ التوتر والصراعات بين الزوجين والمهم أن يعرف الزوجان، أن هذا الزواج يجمع بين فردين لكل منهما شخصين وأفكاره وميوله وذوقه وعواطفه واحتياجاته وما يحب وما يكره.

    إنه من الممكن للحب أن يدوم بين الزوجين إذا عرف كل منهما واحترم هذه الفروق التي تميز كل من الجنسين وتعامل معها بما يوافقها.



    هل هذه الفروق أمر سلبي ؟

    إن هذه الفروق والاختلافات بين الزوجين ليست بالضرورة أمرًا سلبيًا فللفروق عادة جانب إيجابي حسن، والاختلافات عادة أمر طبيعي في الحياة إن أحسنا التعامل معها إن المطلوب من الزوجين أن يبدأ كل منهما بتعلم بعض المهارات والخبرات الجديدة، وبدلاً من الهروب من الفروق والاختلافات يمكنها الاقتراب منها للتعامل معها بثقة وقدرة وحكمة، كما أنه يمكن لهذه الفروق أن تقوى العلاقة الزوجية إذا أحسن الزوجان التعامل معها.



    اختلاف صفات الرجل عن المرأة لمصلحة كليهما:

    إن وجود اختلاف في صفات الرجل والمرأة معناه تحقيق التكامل بينهما، ولكي يعيش كل من الرجل والمرأة في انسجام وتناغم تام لا بد أن يكون لدى كل منهما الصفات السيكولوجية [النفسية] المختلفة.



    فمثلاً الرجل العصبي الحاد المزاج لا يمكنه أن يتعايش مع امرأة عصبية حادة المزاح، والرجل البخيل عليه ألا يتزوج بامرأة بخيله، والرجل المنطوي لا يتزوج من امرأة منطوية وهكذا ومن هنا جاءت الصفات المميزة للرجولة عن الصفات المميزة للأنوثة.

    فنجد من الصفات المميزة للرجولة مثلاً: الجسدية مثل قوة العضلات وخشونتها، الخلقية مثل الشهامة، القوة في الحق، الشجاعة في موضع الشجاعة، النخوة ...الخ.

    ونجد من الصفات المميزة للأنوثة مثلاً: الدفء، النعومة، الحساسية، الحنان، التضحية، التفاني في خدمة أولادها، والحرص على تماسك الأسرة وترابطها، حب المديح وغير من الصفات.



    إذن هما قريبان ومفترقان:

    وخلاصة القول أن نعرف أن الزوجين السعيدين هما القريبان والمفترقان في آن واحد أي أنهما مرتبطان ببعضهما إلا أن بينهما من الفروق ما يميز أحدهما عن الآخر.

    وكلما كان الواحد منهما أكثر حرية وقدرة على تقبل الفروق والتكيف معها، كان بالتالي أقدر على التعامل والعيش مع اختلاف وجهات النظر، وهذا من شأنه أن يزيد من متانة العلاقة بينهما.



    ومن العسير محاولة تغيير الشريك الآخر، والأسهل منه وربما الأفضل أن ندرك أن الفروق أمر حسن بحد ذاته إذا أحسنا التعامل معها.



    وتذكر عزيزي القارئ أن:

    1ـ من ميزات العلاقة الصحية بين الزوجين أن يكونا قريبين وفي ذات الوقت مختلفين.

    2ـ أن الزوجين السعيدين هما المتفقان المفترقان في آن واحد أي أنهما مرتبطان ببعضهما إلا أن بينهما من الفروق ما يميز أحدهما عن الآخر وكلاهما يحترم هذه الفروق ويقدرها.

    والآن نفترق على أن نتفق أننا سنلتقي في المقال التالي وهو:

    ملامح الفروق بين الزوجين.

    منقول من موقع مفكرة الاسلام

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-26
  3. مجهول الهوية

    مجهول الهوية عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-10-08
    المشاركات:
    2,453
    الإعجاب :
    0
    المتفقان المفترقان ـ 2..الفروق بين الزوجين



    رئيسية :عام :الاثنين 5 جمادى الآخر1426هـ – 11يوليو 2005م



    مفكرة الإسلام : وإذا سأل سائل ألا يكفي الحب فقط للتفاهم بين الزوجين واستمرار الحياة بينهما؟



    نقول لهذا السائل كلا لا يكفي الحب وحده للتفاهم بين الزوجين.



    تبدأ المشكلات بين الزوجين في الظهور عندما ينسى الرجل أو تنسى المرأة أن كل منهما مختلف عن الآخر وأن لكل منهما طبيعة خاصة به جبله الله عليها ؟ فيتوقع من الآخر فعل أو رد فعل معين يتناسب مع طبيعته هو، ثم يكون الفعل غير ما توقع لاختلاف الطبيعة، فالرجل يريد من المرأة أن تطلب ما يود هو الحصول عليه، وتتوقع المرأة منه أن يشعر بما تشعر هي به تمامًا.



    ويبدو أن الرجل بشكل عام يقدر موضوع ' الاستقلالية ' بينما تقدر المرأة جانب 'المودة' ولذلك نجد الزوجة تفكر ' لو كان يحبني لما غادر المنزل دون أن يسلم علي '.

    بينما يفكر الزوج 'هل تريد هي أن تسيطر علي ؟ ولماذا علي أن أفعل دومًا ما تطلبه مني'.



    إن كلا منهما يفترض خطأً أنه إن كان الآخر يحبه فسوف يتصرف بنفس الطريقة التي يتصرف فيها هو عندما يعبر عن حبه وتقديره، وهذا الافتراض الخاطئ سيكون عند صاحبه وسيلة إلى تجميع خيبات الأمل المتكررة، وسيضع الحواجز الكثيرة بين الزوجين.



    وتختلف التوقعات عند الاثنين بسبب الآتي:

    1ـ اختلاف الشخصيتين.

    2ـ اختلاف تجارب الحياة.

    3ـ اختلاف النشأة واختلاف الأسرتين.

    4ـ اختلاف طريقة التربية والتدريب كذكر أو أنثى.

    5ـ اختلاف ما يحمله كل منهما من تأثير الإعلام ومفاهيم المجتمع الثقافية وغيرها.

    ولذلك كان من الواجب على كل طرف منهما التعرف على معالم الفروق بينه وبين الآخر لتلافي كثير من المشكلات ولخلق جو من الحوار المثمر والفهم المتبادل بين الطرفين يثمر عن حياة هادئة وسعيدة.

    وإليك عزيز القارئ ملامح الفروق بين الرجل والمرأة.



    ملامح الفروق والاختلافات بين الرجل والمرأة:

    وهذه الملامح قد ذكرها د/ مأمون مبيض في كتابه التفاهم في الحياة الزوجية تذكرها هنا مختصرة:

    1ـ اختلاف القيم والنظرة إلى الأمور:

    فالرجل يخطئ عندما يبادر إلى تقديم الحلول العلمية للمشكلات، ولا يرى أهمية لشعور المرأة بالانزعاج أو الألم، وهذا ما يزعج المرأة من حيث لا يدري.

    والمرأة تبادر إلى تقديم البضائع والتوجيهات للرجل، وهذا ما يزعجه كثيرًا من حيث لا تدري وإننا من خلال فهم اختلاف قيم الجنسين ونظرتهما للأمور سنفهم لماذا يخطئ كل من الرجل والمرأة في تعاملهما مع بعضهما من حيث لا يدريان ؟ وسيعيننا هذا على تصحيح تصرفاتنا مع الشريك الآخر.

    2ـ اختلاف الوسائل في التعامل مع المشاكل:

    فالرجل عندما يواجه مشكلة ما، فإنه يميل بطبعه إلى الانعزال بنفسه والتفكير بهدوء في مخرج من هذه المشكلة التي تواجهه، بينما تميل المرأة إلى الرغبة في الجلوس مع الآخرين والحديث فيما يشغل بالها، والمرأة كلما كانت المشكلة كبيرة شغلت بالها كثيرًا وكانت في حاجة إلى الكلام كثيرًا والعكس من ذلك الرجل.

    3ـ اختلاف المحفزات والدوافع للعمل والعطاء:

    فالرجل يقدم ويعمل ويعطي ما عنده عندما يشعر أن هناك من يحتاج إليه، بينما تميل المرأة للعمل والتقديم والعطاء عندما تشعر أن هناك من يرعاها.

    4ـ لغتان مختلفتان:

    فكل من الرجل والمرأة يتكلم لغة خاصة به، وقد لا يفهم كل منهما الطرف الآخر مما يسبب سوء الترجمة والفهم بينهما.

    5ـ القرب من الطرف الآخر:

    فعندما يقترب الرجل من المرأة يشعر بالحاجة الملحة للابتعاد لبعض الوقت، ليعاود الاقتراب من جديد، مما يشعره باستقلاليته المتجددة، بينما تميل المرأة في علاقتها ومشاعرها إلى الصعود والهبوط كموج البحر، وفهم هذه الفروق يساعد المرأة على التعامل الأمثل مع الأوقات التي يميل فيها الرجل لبعض الابتعاد، ويعين الرجل على التعامل الأفضل مع المرأة عندما تتغير فجأة طبيعة مشاعرها تجاهه، وكيف يقدم لها ما تحتاجه في هذه الأوقات.

    6ـ اختلاف الحاجات العاطفية:

    فالرجل يحتاج إلى الحب الذي يحمل معه الثقة به وقبوله كما هو، والحب الذي يعبر عن تقدير جهوده وما يقدمه بينما تحتاج المرأة إلى الحب الذي يحمل معه رعايتها وأنه يستمع إليها، وأن مشاعرها تفهم وتقدر وتحترم.

    7ـ اختلاف الجدال:

    فالرجل يتصرف وكأنه دومًا على حق مما يشعر المرأة بعدم صحة مشاعرها وعواطفها، أما المرأة فإنها بدلاً من أن تعبر عن عدم موافقتها على أمر ما يقوم به الرجل، فإنها تشعره بأنه غير مقبول لها كليًا ؟ مما يدفعه لأخذ الموقف الدفاعي.

    8ـ الاختلاف في طريقة حساب الأعمال:

    حيث تقوم المرأة باعتبار وتقدير كل العطايا وما يقدمه الرجل بنفس الدرجة بغض النظر عن حجم هذا العمل، بينما يميل الرجل إلى التركيز على عمل واحد كبير أو تضحية عظيمة ويهمل الأعمال الأخرى الصغيرة.



    وأخيرًا نقول إن بداية حل أي مشكلة هي تفهم دوافع الطرف الآخر ' ما حملك على هذا ؟ '

    وفهم طبيعة وجبلة الطرف الآخر يعين على التفاهم معه.



    دمتم سلمين
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-30
  5. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0

    جميل أن يلتقي الطرفين في نقاط إتفاق حتى تسير سفينة الزواج لبر الأمان ويكتب لهم السعادة رغم الإختلاف بينهما لكن تقبل كلا منهما للآخر بعد اتفاق يخلق التفاهم والانسجام في حياتهم
    مشكور على النقل الجميل
    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة