ربع فيغو عصروا البرتقال

الكاتب : صمت الوداع   المشاهدات : 631   الردود : 2    ‏2006-06-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-26
  1. صمت الوداع

    صمت الوداع عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-01-01
    المشاركات:
    442
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]


    ربع فيغو عصروا البرتقال

    خاض منتخبا البرتغال وهولندا مباراة مجنونة كان بطلها الحكم الروسي فالنتين ايفانوف من دون منازع وتأهل فيها الأول الي ربع النهائي بفوزه 1-صفر أمس الاحد في نورمبرغ في الدور الثاني من نهائيات كأس العالم الثامنة عشرة لكرة القدم التي تستضيفها المانيا حتي التاسع من يوليو المقبل. وسجل مانيش هدف الفوز في الدقيقة 23.
    وتلتقي البرتغال في الدور ربع النهائي في الأول من الشهر المقبل مع انجلترا التي تغلبت علي الاكوادور بالنتيجة عينها أمس ايضا.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-26
  3. mohammed

    mohammed قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-11-17
    المشاركات:
    4,882
    الإعجاب :
    0
    باتفوز البرتغال اكيد نفس سيانيور اروبا 2004
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-26
  5. silan

    silan المراقـب العام

    التسجيل :
    ‏2004-10-30
    المشاركات:
    5,713
    الإعجاب :
    427
    ربع فيغو عصروا البرتقال..

    نورمبرغ (المانيا) - أ.ف.ب: خاض منتخبا البرتغال وهولندا مباراة مجنونة كان بطلها الحكم الروسي فالنتين ايفانوف من دون منازع وتأهل فيها الأول الي ربع النهائي بفوزه 1-صفر أمس الاحد في نورمبرغ في الدور الثاني من نهائيات كأس العالم الثامنة عشرة لكرة القدم التي تستضيفها المانيا حتي التاسع من يوليو المقبل. وسجل مانيش هدف الفوز في الدقيقة 23.
    وتلتقي البرتغال في الدور ربع النهائي في الأول من الشهر المقبل مع انجلترا التي تغلبت علي الاكوادور بالنتيجة عينها أمس ايضا.
    وشهدت المباراة رقما قياسيا في عدد البطاقات في تاريخ نهائيات كأس العالم حيث أشهر الحكم بطاقته الصفراء 16 مرة والحمراء أربع مرات، علما بأن الرقم السابق كان مسجلا في مباراة المانيا والكاميرون (2-صفر) في مونديال 2002 وبلغ 16 بطاقة صفراء وبطاقتين حمراوين. وجددت البرتغال بالتالي فوزها علي هولندا حيث كانت تغلبت عليها في نصف نهائي كأس أمم أوروبا 2004 في البرتغال 2-1.
    وفشلت هولندا بالتالي في فك العقدة البرتغالية اذ لم تنجح في الفوز عليها منذ اكتوبر 1991 عندما تغلبت عليها 1-صفر في تصفيات أمم أوروبا.
    وشهدت تشكيلة البرتغال عودة الخماسي كريستيانو رونالدو وبدرو باوليتا وديكو ونونو فالنتي وكوستينيا بعد ان أراحهم المدرب البرازيلي لويز فيليبي سكولاري في المباراة الأخيرة في الدور الأول ضد المكسيك لحصول كل منهم علي بطاقة صفراء.
    يذكر انه الفوز الحادي عشر لسكولاري في نهائيات كأس العالم حتي الآن إذ فاز مع البرازيل سبع مرات في 2002 والآن اربع مرات مع البرتغال.
    وكما كان متوقعا، أبقي المدرب الهولندي ماركو فان باستن المهاجم رود فان نيستلروي احتياطيا للمرة الأولي منذ انطلاق المونديال مفضلا إشراك ديرك كويت الي جانب روبن فان بيرسي منذ البداية.
    وكان المنتخب البرتغالي أفضل انتشارا وصنعا للفرص في الدقائق الأولي، وتبادل لاعباه لويس فيغو وكريستيانو رونالدو مرارا مركزيهما في الجهتين اليمني واليسري.
    وحصل المنتخب الهولندي علي ثلاث فرص في ربع الساعة الأول من كرات من خارج المنطقة، فسدد فان بومل واحدة مرت علي يمين المرمي (2)، اتبعها بان برونكهورست بأخري من ركلة حرة من الجهة اليمني للمرمي سيطر عليها الحارس ريكاردو (5)، ثم أطلق فان بيرسي واحدة قريبة من القائم الايمن (15).
    وحملت الدقيقة 23 هدفا جميلا للبرتغاليين إثر هجمة منسقة من الجهة اليمني حيث مرر كريستيانو رونالدو كرة الي ديكو الذي حولها بعرض الملعب الي باوليتا فحضرها الأخير الي مانيش الذي تخلص من حصار دفاعي من ثلاثة لاعبين وأرسل الكرة قوية في الزاوية اليسري لمرمي أدوين فان در سار.
    وكان مانيش سجل الهدف الثاني للبرتغال في مرمي هولندا (2-1) في نصف نهائي كأس أمم أوروبا 2004. وتعرض كريستيانو رونالدو الي اصابة في قدمه اليمني منعته من إكمال المباراة فدخل سيماو سابروزا بدلا منه قبل نحو عشر دقائق من نهاية الشوط الاول.
    وحاول المنتخب الهولندي المعروف بأدائه الهجومي الخروج من الشوط الأول متعادلا علي الأقل لكن ردة فعله كانت عادية جدا وافتقدت الخطورة والسرعة المطلوبتين خصوصا مع انقضاض البرتغاليين علي حامل الكرة لمنعه من التحرك جيدا.
    وسنحت فرصتان للمنتخب البرتقالي الذي ارتدي لاعبوه السروال الأزرق والقميص الابيض في مباراة الأمس، فقام كويت بفاصل مهاري من الجهة اليمني وسدد كرة بيسراه لامست القائم الايمن لمرمي ريكاردو (37)، ثم أرسل ويسلي سنايدر كرة من ركلة حرة علت العارضة (45).
    وأفلت مرمي هولندا في المقابل من هدف ثان في الثواني الأخيرة إثر كرة الي باوليتا أمام المرمي مباشرة فاستدار وتابعها لكن فان در سار كان في المكان المناسب منقذا مرماه من هدف محقق.
    وقام كوستينيا بتصرف غير مسؤول عندما لمس الكرة بيده في منتصف الملعب تقريبا فنال الانذار الثاني وطرد من الملعب فارضا علي منتخبه خوض الشوط الثاني باكمله بعشرة لاعبين.
    ودفع طرد كوستينيا بالمدرب سكولاري الي اعتماد خطة دفاعية للحفاظ علي النتيجة في ظل النقص العددي، فأخرج باوليتا وأشرك مكانه بوتيت مع انطلاق الحصة الثانية.
    وكان من الطبيعي ان تنطلق الماكينة الهولندية الي الهجوم بحثا عن التسجيل، وسنحت لهم فرصة ثمينة بكرة من الجهة اليسري لم يتمكن فان بومل من متابعها بطريقة اكروباتية فتهيأت أمام كوكو الذي تابعها مباشرة بالعارضة (49).
    وحاول فان بومل أخذ الأمور علي عاتقه، فسدد كرة قوية من نحو عشرين مترا كادت تفلت من الحارس ريكاردو الذي تصدي لها وحولها الي ركنية (50)، ثم أطلق صاروخا بعيدا عن الخشبات الثلاث (54).
    ورغم تراجع البرتغاليين الي منطقتهم، كاد فيغو يباغت فان در سار بكرة لكن الأخير نجح في السيطرة عليها بعد ثوان قليلة، ثم مرر فيغو كرة الي مانيش الذي أرسلها باتجاه الزاوية اليمني لكن الحارس تمكن من أبعادها (59). ودفع فان باستن برافايل فان در فارت بدلا من المدافع يوريس ماثييسن. ونفذ سيماو ركلة حرة من حدود المنطقة فاصابت كرته الشباك العلوي (61). وسبق تنفيذ الركلة الحرة حالة هرج ومرج عندما حاول فان بومل التمثيل علي الحكم فاحتك مع فيغو، فكان نصيب كل منهما بطاقة صفراء.
    وغلب التشنج علي أداء اللاعبين فكثرت الاخطاء ومعها الانذارات التي أدت الي طرد الهولندي خالد بلحروز في الدقيقة 62 لحصوله علي الانذار الثاني إثر ضربه لفيغو بكوعه أمام ناظري الحكم، فتعادل المنتخبان علي أرض الملعب بعشرة لاعبين لكل منهما.
    وأفلت فان بيرسي من لاعبين من الجهة اليمني ومرر كرة أمام المرمي لم تجد من يتابعها (69).
    وكادت المباراة تفلت من سيطرة الحكم الروسي فالنتين ايفانوف نظرا الي التوتر الشديد الذي تحكم بأداء اللاعبين الذين لم يترددوا في اللجوء الي الاحتكاك بعضهم ببعض او التدخل الخشن والخطر لإيقاف حامل الكرة، فاضطر الحكم الي رفع بطاقته ست مرات في غضون خمس دقائق منها واحدة لديكو التي كانت الثانية له فطرد بدوره من الملعب في الدقيقة 78 ليتابع منتخبه المباراة بتسعة لاعبين، ولحق به زميله في برشلونة الهولندي جيوفاني فان برونكهورست في الدقيقة الأخيرة لنيله الانذار الثاني أيضا.
    وفي الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي، سدد كويت كرة قوية أوقفها ريكاردو، ثم انطلق تياغو بديل فيغو بكرة في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع وأرسلها قريبة جدا من القائم الأيسر لمرمي هولندا.


    عن جريدة الراية القطرية
     

مشاركة هذه الصفحة