بين الزاهد والفاره

الكاتب : المنذر   المشاهدات : 289   الردود : 0    ‏2006-06-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-26
  1. المنذر

    المنذر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-01-16
    المشاركات:
    357
    الإعجاب :
    0
    يحكى ان رجل صالح كان يتعبد بالقرب من الشاطئ المجاور لمنزله وكان من عادت هذا العابد هو التضرع الى الله في آخر صلواته بان يرزقه بمولود ولانه كان في سن متقدم من العمر ، المهم مرة من امامه فأره فقال يالله اجعلها ابنتاً لي فقبل الله الدعوة وجعلها طفله في اجمل صوره ورجع بها الى منزله فرحان بها وقعد هو وزوجته يشرفان عليها وهى تكبر امام اعينهم وفي الوقت المحدد لانعزال البنت عن عشها الاصلي اي بالزواج طلبت من والدها بان يزوجها اكبر واقوى المخلوقات المهم كانت تذهب هذه الفتاه مع والدها للبحث عن اقوى المخلوقات وبعد البحث الشاق والتدرج وصلت الى الريح فقالت ياريح انني ارغب في الزواج من اقوى المخلوقات وانت قويه لانكي تقلعي الاخضر واليابس قالت انا كذلك لكن الجبل الوحيد الذي لااستطيع ان اقلها فراحت للجبل وقالت له مثل ذلك فقال نعم انا قوى ولا احد يقدر على لكن في مخلوق واحد لا استطيع ان امنعه فتعجبت الفتاه وقالت من هو انني ارغب في الزواج منه فقال لها انه الفار !! يستطيع ان يحفر في جسمي ولا استطيع منعه عندها سرت هذه الفتاه الجميله البارعة الجمال وطلبت من ابوها العابد ان يدعو الى الله لان يعيدها فاره حتى تستطيع الزواج من هذا الكائن القوى (الفار) عندها تحسف الاب المتبني على تعبه ودعا ربه بان يعيد هذه الفأرة الى اصلها وعادة الفأره وتزوجت من الفار وتركت ماكانت فيه من نعيم وجنان وخلق ومنظر جميل0

    هذه القصة لها معاني كثيره - اهمها قول المثل اليمني الشهير اذا غرت الاصول دلتك الافاعيل
    وهذا يعني ان الواحد لا يستطيع ان يتخلى عن جلده الحقيقي مهما تلون او تشكل او تحول او اوتوزر او تثوقف او تشدق وعفاً على الاطالة
     

مشاركة هذه الصفحة