هذيان اللحظة الأخيرة

الكاتب : روح طيبة   المشاهدات : 567   الردود : 4    ‏2006-06-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-25
  1. روح طيبة

    روح طيبة عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-30
    المشاركات:
    32
    الإعجاب :
    0
    أعتذر عن ذلك
    ************

    هذيان اللحظة الأخيرة ...
    أن لم اهذي سأموت ..
    وماذا سيجري أن مُتِ ؟؟ ستختفي الكُرة الأرضيةِ مثلاً
    على الأقل سيتوقف الناس عن السخريةِ مني ..!!
    حالي أصبح ملعوناً والناس حولي إما شامت أو .. شاعر بالشفقةِ تجاهي
    كلاهما لا يريحني
    فأنا لستُ ضعيفة .. ولا مهزومة ..
    أنا حقاً معجبة .. بهذا الكبرياء الزائف النازف ..لقد صار الشيء الوحيد الذي ينجح في انتزاع الضحك من أعماقي ... ألم أقل أنه حال ***** حتى أنا أسخر مني .. أي تفاهة أكتب ..
    أحتاج عون الشياطين ... أتذكر مرة أصابتني مثل هذه الخيبة .. فأخذت ورقتين كتبت على أحداهما "ملاك له شيطان" ... وعلى الأخرى "شيطان له ملاك"
    .. كنت أقرر الحياة بأحد الطريقتين .. لا أتذكر ما اخترت .. وما حدث ..لكن الأمر انتهى .. بالخاتمة المعهودة .. سُخرية .. الشياطين ... و ... الملائكة أيضاً ..
    حتى الملائكة ...تسخر مني
    ألن أجد أحداً في هذا الكون لا يسخر مني؟؟؟؟؟؟؟!!!
    بلى ................. هناك ... شخص ما ... يُحبني ...وأُحبه حتى الجنون .. بل بعد الجنون ... لكن القدر يسخر من كلانا
    أدري أني سأصير أفضل أن كتبت كل ما يخطر .. لكن أين أرميه
    في البحر ...
    ومن سيأخذني إلى هناك ..
    أعلم مكان جيد ... وأمين ...تحت سريرك بالضبط ... ألقي نظرة وستجدي الكثير من نفاياتك
    أكل ما أكتبه نفايات ... !!!!!!
    بدأت أشعر بالشفقة على حالي... منذ أيام وأنا أجلد نفسي ... ولم يتطوع أحد لإنقاذي
    بل حدث ... لكني لم أقتنع ... لست بريئة من حماقاتي
    ما الذي دفعني لأكتب ؟؟!!!
    حماقتي أم الكذب ....
    الكذب : له لون النار ...و طعم الحريق .. ورائحة الشياطين ..
    وماذا عن الحماقات ..
    ليت الله يهب الحمقى علامات .. كي يتوقفوا عن الاستمرار في ذلك ...
    أتخيل لو أن دائرة حمراء على وجهي تظهر كلما ارتكبت حماقة ما ...
    شيء ما دفعني لأن أرى وجهي في المرآة وأتخيل ذلك ... الأمر مريع .. لقد أختفى وجهي
    الأمر سيزداد سوءً لو أن الدائرة تكبر بحجم الحماقة
    أتذكر شيء من ذلك .. أصلاح العالم ... يبدو أن الحماقة والغباء .. لصيقان فأنا بمفردي كنت أود ذلك ..
    أنا ... و الأدهى أمراءه ... أي ... ماذا ؟؟؟
    أذكر .. وأحفظ ذلك جيدا ... صوت المراءه عورة .. عقلها .. فكرها .. أصابعها التي تضرب على لوحة المفاتيح ... " مازلت أرتكب حماقات إذا ... أضف دائرة يا رب "
    من يقول أني عورة ..؟؟؟
    هم ...وما أروعهم .. يلعنون صوت المراءه ويرن كعبها في آذانهم ...
    ماذا أن ظهر احدهم لي فجأة الآن ...يااااااااااااااااااااا الله ... شعرت ببعض الخوف ... كالعادة سيمنحني تذكرة لجهنم .. تذكرة ذهاب فقط
    ووووووو نسيت أني قد استنزفت أعصابهم ...
    حسنا أنا أعتذر ..
    لمن ؟؟ للشياطين ............. !!!!!!!
    مرحى .. يبدو أني في تدهور مستمر
    أيكفي هذا إذا ... لالالالالالالالالالالالالالالالا
    لدي الكثير ... وقد بدأت أشعر ببعض الراحة ...
    و
    .
    .
    .
    .
    الحمير .... نعم الحمير
    ما الذي جاء بذكرهم ؟؟؟؟
    الحمير أكرم حالا مننا ... ترى الشياطين وتحتج
    أما نحن فكل ما رأينا شيطانا صفقنا ... ببلاهة
    متأكدة لسنا بهذا السوء ... كل شيء في هذا العالم ... يمر بمرحلة نمو وتطور ... أظن أن أجدادنا في الماضي السحيق .. كان أحدهم إن رأى شيطانا .. لطم على خديه .. نحن الآن .. وبعد ملايين السنين ...تحركت عقولنا للخلف .. وتحركت وجوهنا معها ... لم نعد نجدها لنلطمها ... صرنا نلطم الهواء ... فيبدو .. الأمر أشبه بالتصفيق ...
    حسنا الآن سأصفق وأنا مرتاحة الضمير .. وسأطلب الرحمة والمغفرة لأجدادي .. والعز والكرامة للحمير ...

    زماني أعجب الأزمان ...
    الكلب فيك أمام .. واللص فيك يمسك بالزمام .... !! مرات كثيرة هذيت بذلك ..والآن أشعر برغبة جبارة للصراخ به
    كلااااااااام في كلاااااااااام
    هذا كل ما أجيده ...
    تذكرت شيء آخر ...
    الحـ ..... كلا ليس ليس الحمير مجددا ...
    الحب ...
    الحب ..
    لعنة أم رحمة
    نقمة أم نعمة
    مشكلة أم حل
    فضيحة أم سر
    ميلاد أم موت
    قبح أم جمال
    نار أم جنة
    ضياع أم وجود
    سألت نفسي كثيرا .. وتوخيت الحذر .. غيبت السؤال عن عقلي .. وراودت عنه قلبي ..

    أنا مدينة جدا لأصابعي .. لا أعلم ما كنت سأفعل لولاها .. كيف كنت سأعيش بدونها .. كيف وقد امتنعت دموعي .. عن تحريري مما أنا فيه ؟؟!!!

    على ذكر الدموع .. ليست سلاح لأحد .. هي توقيع الدنيا على عيون البشر ..!!!
    لا أدري كيف لي القدرة على جلد نفسي ...
    يبدو أني أدمنت ذلك ..
    والأمر من ذلك أني صرت أستمتع به


    ما الذي أكتبه .......
    تذكرت شيء مهم ...
    الغرور ......... أول علامات الحماقة .....
    و أقسم أني لست مغرورة ........ فقط حمقاء تظن أن ما تكتبه مهم جدا

    سأكتفي بذلك ... وسأبحث عن مخدة مناسبة .. أو جدار صلب كحل أضمن .. يحتمل ما بي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-25
  3. Mr FAISAL

    Mr FAISAL عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-05-26
    المشاركات:
    462
    الإعجاب :
    0
    والله موضوع قمة في الروعة الف الف شكر اخوي او اختي الكريمة

    وان شاء الله نشوف مزيدا من الابداع المتواصل

    والى الامام دوما
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-26
  5. خالد محمد

    خالد محمد قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-08-15
    المشاركات:
    6,631
    الإعجاب :
    2
    حتى آدام لم يسلم ما أقترفه من خطأ فاذح
    ذاك أبليس حين يبتدأ !!
    ونحن له كذالك ...........
    لامكان لمن يستمد بالخذلان .....
    ولتكن شيئاً من الويلات في وقت الوحده !!
    وإن كأن يومه كامل .........
    أختي ....
    هذيان يطرب المسامع ويدمع له الواقع ..
    لقد أجدتي النطق رغم المراره التي تكسيه !!
    ليتني أستطيع ترويض أحرفك ..........
    تحيه طيبه هيا روحك لك وللحب ..........
    حفظكما الله ،،
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-06-26
  7. جيهان الهلالى

    جيهان الهلالى عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-17
    المشاركات:
    150
    الإعجاب :
    0
    الاخت روح طيبة تحيه ورديه و عبير البنفسج ازفه اليك معتبقا بالخزامي
    اتعلمين قرات كلماتك مرتين و كانني ارغب بالصحوة من هذه الغيبوبة التى اجترتني اليها كلماتك التي عكست الصورة بوضوح على مرايانا المكسورة و صرت كلما قرات ازدادت الحالة . يا اختي موضوعك جد جميل سلمتي وساكون سعيدة بقرأة كل ما تكتبينه لك كل الاحترام
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-06-26
  9. روح طيبة

    روح طيبة عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-30
    المشاركات:
    32
    الإعجاب :
    0
    أشكرك Mr FAISAL
    أتمنى أن يكون كما ذكرت
    ******

    هذيان يطرب المسامع ويدمع له الواقع ..
    لقد أجدتي النطق رغم المراره التي تكسيه !!
    ليتني أستطيع ترويض أحرفك ..........

    وليتني قدرت على ترويضها .. أنما هي من تروضني
    شكرا لمرورك الثاني .. كم أسعدتني

    ********
    الاخت روح طيبة تحيه ورديه و عبير البنفسج ازفه اليك معتبقا بالخزامي
    اتعلمين قرات كلماتك مرتين و كانني ارغب بالصحوة من هذه الغيبوبة التى اجترتني اليها كلماتك التي عكست الصورة بوضوح على مرايانا المكسورة و صرت كلما قرات ازدادت الحالة . يا اختي موضوعك جد جميل سلمتي وساكون سعيدة بقرأة كل ما تكتبينه لك كل الاحترام

    كم أغرتني كلماتك يا جيهان بكتابة ما تبقى ...
    أتمنى أن أظل متماسكة أكثر .. وأن أقدر على مقاومة هذا الأغراء
    ممنونة لكِ
     

مشاركة هذه الصفحة