حكم النواصب في الاسلام

الكاتب : نغروبونتي   المشاهدات : 886   الردود : 3    ‏2006-06-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-25
  1. نغروبونتي

    نغروبونتي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-17
    المشاركات:
    9
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    النواصب مطرودون من الشفاعة والجنة

    * حكم النواصب فى الفقه الاسلامى

    روى الجميع أحاديث قرار الحرمان الالهي من الشفاعة والجنة ، لمن أبغض أهل البيت النبوي عليهم السلام ، أو نصب العداوة والبغضاء ، لهم أو لمن أحبهم ، أو حمل فى نفسه غلا عليهم ، أو كرههم أو حسدهم ..
    ولو بمقدار ذرة !!
    فقد اتفقت مذاهب السنيين على أن من يعادي عليا ، أو أهل البيت النبوي عليهم السلام ، فهو منافق .
    أما فى فقهنا فمبغض أهل البيت عليهم السلام الناصب لهم ، كافر نجس ..
    ويسمى المبغض والمعادي فى الفقه الاسلامى ( الناصب والناصبى ) وهو اسم مشتق من :
    نصب له العداوة ، أي أبغضه ، وتكلم عليه ، أو عمل ضده ، شبيها بقولك : نصب له الحرب !
    والمبغض والمخالف بقلبه والمعادي والناصب ، كلمات متقاربة ، ولكنها متفاوتة ..
    فالمخالف ناظرة الى مخالفة الشخص فى الرأي والمسلك ، والمبغض ناظرة الى حالة النفرة النفسية المضادة للحب ، والمعادي ناظرة الى الموقف النفسى والعملى المضاد ، والناصب تزيد عليهما بأن البغض والعداء والحساسية من أهل البيت عليهم السلام تصير شغله وهمه !
    هذا فى أصل اللغة ، أما فى الشرع فقد وردت استعمالاتها بمعنى واحد وكأن المصطلح الاسلامى للمبغض يشملها جميعا.

    والذي يدخل فى بحثنا من أحكام النواصب ، أن الشفاعة النبوية الكبرى على سعتها يوم القيامة لا تنالهم ، بل يؤمر بهم الى النار !
    وهذا يعنى أن بغض أهل البيت النبوي جريمة كبرى فى نظر الاسلام ، جزاؤها الطرد من الرحمة الالهية والنبوية ، واستحقاق العذاب فى جهنم !

    ونورد فيما يلى عددا من أحاديث هذه المسألة ، وفيها أحاديث صحيحة عند الجميع :

    علي عليه السلام ميزان الاسلام والكفر والايمان والنفاق !!

    ـ روى الحاكم ج 3 ص 129 :
    عن أبى ذر رضى الله عنه قال : ما كنا نعرف المنافقين إلا بتكذيبهم الله ورسوله ، والتخلف عن الصلوات ، والبغض لعلى بن أبى طالب رضى الله عنه. هذا حديث صحيح على شرط مسلم ، ولم يخرجاه .

    ورواه الامام أحمد فى فضائل الصحابة ج 2 ص 639 ، والدارقطنى فى المؤتلف والمختلف ج 3 ص 1376 ، والهيثمى فى مجمع الزوائد ج 9 ص 32
    ـ وروى الترمذي ج 4 ص 327 ، وج 5 ص 293 و298 ـ باب مناقب علي : عن أبى سعيد الخدري قال : إن كنا لنعرف المنافقين نحن معشر الأنصار ببغضهم على بن أبى طالب . هذا حديث غريب . وقد تكلم شعبة فى أبى هارون العبدي ، وقد روى
    هذا عن الأعمش عن أبى صالح ، عن أبى سعيد .
    *
    ـ وروى النسائى فى ج 8 ص 115

    عن أم سلمة قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : لا يحب عليا منافق ، ولا يبغضه مؤمن . وقال : هذا حديث حسن .
    ـ ورواه النسائى أيضا فى خصائص على 5 ص 137
    ـ وابن ماجة ج 1 ص 42
    ـ والترمذي ج 4 ص 327 وج 5 ص 594
    ـ وأحمد فى مسنده ج 2 ص 579 وص 639
    ـ وفى فضائل الصحابة ج 2 ص 264
    ـ وعبد الرزاق فى مصنفه ج 11 ص 55
    ـ وابن أبى شيبة فى مصنفه ج 12 ص 56
    ـ والحاكم فى المستدرك ج 3 ص 129 ، وقال : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه ! ووافقه الذهبى فى تلخيص المستدرك .
    ـ ورواه الطبرانى فى الاوسط ج 3 ص 89
    ـ والهيثمى فى مجمع الزوائد ج 9 ص 129 ، وقال : رجال أبى يعلى رجال الصحيح .
    ـ ورواه الخطيب فى تاريخ بغداد عن صحابة متعددين فى ج 2 ص 72 وج 4 ص 41 وج 13
    ص 32 وص 153 وج 14 ص 426 و ج 2 ص 255
    ـ والبيهقى فى سننه ج 5 ص 47
    ـ وابن عبد البر فى الاستيعاب ج 3 ص 37

    ـ وفى الترمذي ج 5 ص 601 :
    عن الاعمش : إنه لا يحبك إلا مؤمن . وقال : هذا حديث حسن صحيح .
    ـ وفى الطبرانى الكبير ج 1 ص 319 و ج 23 ص 380 : عن أبى الطفيل قال : سمعت أم سلمة تقول: أشهد أنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : من أحب عليا فقد أحبنى ، ومن أحبنى فقد أحب الله ، ومن أبغض عليا فقد أبغضنى ، ومن أبغضنى فقد أبغض الله . ورواه الهيثمى فى الزوائد ج 9 ص 132 .
    ـ وفى فردوس الاخبار ج 3 ص 64
    عن ابن عباس أن النبى (ص ) قال على باب حطة من دخل منه كان مؤمنا ، ومن خرج منه كان كافرا .
    عن أبى ذر أن النبى (ص ) قال : على باب علمى ومبين لامتى ما أرسلت به من بعدي .
    حبه إيمان ، وبغضه نفاق ، والنظر اليه رأفة ومودة عبادة .
    *
    ـ وفى صحيح مسلم ج 1 ص 60 ، تحت عنوان : باب حب على من الايمان :
    عن زر بن حبيش قال قال على عليه السلام : والذي فلق الحبة وبرأ النسمة إنه لعهد
    النبى صلى الله عليه وسلم إلى ، أن لا يحبنى إلا مؤمن ، ولا يبغضنى إلا منافق .
    ـ ورواه ابن ماجة ج 1 ص 42
    ـ والنسائى فى سننه ج 8 ص 115 و117
    ـ وفى خصائص على ج 5 ص 137
    ـ وأحمد فى مسنده ج 1 ص 84 و 95 و 128
    ـ وفى فضائل الصحابة ج 2 ص 264
    ـ وابن أبى شيبة فى المصنف ج 12 ص 56
    ـ وعبد الرزاق فى المصنف ج 11 ص 55
    ـ وابن أبى عاصم فى السنة ج 2 ص 584
    ـ وابن حبان فى صحيحه ج 9 ص 40
    ـ والخطيب فى تاريخ بغداد ج 2 ص 255 وج 14 ص 426
    ـ وابن عبد البر فى الاستيعاب ج 3 ص 37
    ـ وأبو نعيم فى حلية الاولياء ج 8 ص 185
    ـ وابن حجر فى الاصابة ج 2 ص 503 والحاكم فى المستدرك ج 3 ص 139
    ـ والبيهقى فى سننه ج 5 ص 47
    ـ وابن حجر فى فتح الباري ج 7 ص 57

    ـ وفى مسند أبى يعلى ج 1 ص 237:
    عن الحارث الهمدانى قال : رأيت عليا جاء حتى صعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : قضاء قضاه الله على لسان نبيكم النبى الامى صلى الله عليه وسلم إلى : إنه لا يحبنى إلا مؤمن ، ولا يبغضنى إلا منافق ، وقد خاب من افترى .
    ـ وفى فتح الباري ج 7 ص 72 :
    وفى كلام أمير المؤمنين كرم الله وجهه يقول : لو ضربت خيشوم المؤمن بسيفى هذاعلى أن يبغضنى ما أبغضنى ، ولو صببت الدنيا بجمانها على المنافق على أن يحبنى ما أحبنى ! وذلك أنه قضى فانقضى على لسان النبى الامى صلى الله عليه وسلم أنه قال
    : يا على لا يبغضك مؤمن ولا يحبك منافق .

    ـ وهو فى نهج البلاغة : 2 / 154 ، شرح محمد عبده ، وقال ابن أبى الحديد فى شرحه 2 : 485 : فى الخبر الصحيح المتفق عليه أنه لايحبه إلا مؤمن ولا يبغضه إلا منافق ، وحسبك بهذا الخبر ففيه وحده كفاية .

    وقال فى موضع آخر كما فى هامش بحار الانوار ج 39 / 294 : قال شيخنا أبو القاسم البلخى : قد اتفقت الاخبار الصحيحة التى لا ريب فيها عند ال
    محدثين فيها أن النبى قال له : لا يبغضك إلا منافق ولا يحبك إلا مؤمن .

    ـ وفى بشارة المصطفى للطبري الشيعى / ص 107:
    أخبرنا الشيخ الفقيه المفيد أبو على الطوسى رحمه الله بقراءتى عليه فى شعبان سنة إحدى عشرة وخمسمائة بمشهد مولانا أمير المؤمنين على بن أبى طالب عليه السلام قال : أخبرنا السعيد الوالد أبو جعفر محمد بن الحسين الطوسى رحمه الله قال :
    أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثى رحمه الله قال : حدثنا أبو بكر محمد بن عمر الجعابى قال : حدثنا على بن العباس بن الوليد ، قال : حدثنا ابراهيم بن بشير بن خالد قال : حدثنا منصور بن يعقوب قال : حدثنا عمرو بن ميمون ، عن ابراهيم بن عبد الاعلى ، عن سويد بن غفلة قال : سمعت عليا عليه السلام يقول :
    والله لو صببت الدنيا على المنافق صبا ما أحبنى ، ولو ضربت بسيفى هذا خيشوم المؤمن لاحبنى ، وذلك أنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول :
    يا على لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق ! انتهى .
    ـ ورواه محمد بن سليمان فى مناقب أمير المؤمنين (ع) : 2 / 484 ، والفتال النيسابوري فى روضة الواعظين ص 295
    * *
    ـ وفى الطبرانى الاوسط ج 3 ص 89 :
    عن عمار بن ياسر قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لعلى : إن الله تبارك وتعالى زينك بزينة لم يزين العباد بزينة مثلها. إن الله تعالى حبب اليك المساكين والدنو منهم ، وجعلك لهم إماما ترضى بهم ، وجعلهم لك أتباعا يرضون
    بك ، فطوبى لمن أحبك وصدق عليك ، وويل لمن أبغضك وكذب عليك ، فأما من أحبك وصدق عليك فهم جيرانك فى دارك ، ورفقاؤك من جنتك ، وأما من أبغضك وكذب عليك ، فإنه حق على الله عز وجل أن يوقفهم مواقف الكذابين .
    *
    ـ وفى مستدرك الحاكم فى ص 138 :
    عن على بن أبى طلحة قال : حججنا فمررنا على الحسن بن على بالمدينة ومعنا معاوية
    بن حديج ، فقيل للحسن إن هذا معاوية بن حديج الساب لعلى ، فقال على به ، فأتى به
    فقال : أنت الساب لعلى ؟
    فقال : ما فعلت .
    فقال : والله إن لقيته وما أحسبك تلقاه يوم القيامة ، لتجده قائما على حوض رسول الله صلى الله عليه وآله ، يذود عنه رايات المنافقين ، بيده عصا من عوسج .
    حدثنيها الصادق المصدوق ، وقد خاب من افترى . هذا حديث صحيح الاسناد ولم يخرجاه .انتهى .
    ـ وفى مسند أبى يعلى ج 6 ص 174 :
    عن على بن أبى طلحة مولى بنى أمية قال : حج معاوية بن أبى سفيان وحج معه معاوية بن خديج وكان من أسب الناس لعلى ، قال : فمر فى المدينة وحسن بن على ونفر من اصحابه جالس ، فقيل له : هذا معاوية بن خديج الساب لعلى قال : على الرجل ، قال : فأتاه رسول فقال : أجب .
    - قال من ؟
    ـ قال : الحسن بن علي يدعوك ، فأتاه فسلم عليه .
    ـ فقال له الحسن : أنت معاوية بن خديج ؟
    ـ قال : نعم .
    فرد ذلك عليه ، قال : فأنت الساب لعلى بن أبى طالب ؟
    قال : فكأنه استحيا .
    فقال له الحسن : أما والله لئن وردت عليه الحوض ، وما أراك ترده ، لتجدنه مشمر الازار على ساق ، يذود عنه رايات المنافقين ذود غريبة الابل . قول الصادق المصدوق ، وقدخاب من افترى .
    ـ ورواه أبو يعلى فى مسنده ج 12 ص 139
    ـ والطبرانى فى الاوسط ج 3 ص 22 ، وفى الكبير ج 3 ص 91
    ـ وفى مجمع الزوائد ج 9 ص 130 وص 272
    وفيه : قال يامعاوية بن خديج إياك وبغضنا فإن رسول الله(ص ) قال : لا يبغضنا ولا يحسدنا أحد ، إلا ذيد عن الحوض يوم القيامة بسياط من نار .
    ـ وفى شواهد التنزيل للحسكانى ج 1 ص ـ 551 ـ ح 585 : بسنده عن جابر وأنس قالا قال رسول الله ( ص ) : يا على لو أن أمتى أبغضوك لاكبهم
    الله على مناخرهم فى النار .
    وفى شواهد التنزيل ج 1 ص ـ 550 ـ ح 583
    بسنده عن جابر قال : قال رسول الله ( ص ) يا على لو أن أمتى صاموا حتى صاروا كالاوتاد وصلوا حتى صاروا كالحنايا ، ثم أبغضوك لأكبهم الله على مناخرهم فى النار !
    ـ وفى شواهد التنزيل ج 1 ص 496 ـ ح 524 :
    بسنده عن جابر قال : خطبنا رسول الله ( ص ) فسمعته يقول : من أبغضنا أهل البيت حشره الله يوم القيامة يهوديا !!!! انتهى .

    ومبارك على النواصب أنهم يهود هذه الامة

    _
    _

    هناك بعض النواصب في المنتدى سيشتاطون غيضا وانا اعرفهم بالاسم ولو شئت لسميتهم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-25
  3. يمن

    يمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-14
    المشاركات:
    1,769
    الإعجاب :
    0
    اذا كان اكبر مرجع شيعي " ناصبي " فبقية الشيعه من باب اولى نواصب


    جميل جميل ما ذكرته ومن ينكر ما تقول ويبغضه غير النواصب ؟!!!

    فالروافض هم النواصب والذي سيغتاض هو كل شيعي رافضي في هذا المجلس
    هذه الحقيقة وتقبلها من كبار رجالكم !


    اليك الدليل ومن قول شيخ كبير شيعي !

    هل تعلم ان مرشد اكبر تجمع شيعي في العالم (وهي جمهورية ايران الرافضيه) ناصبي .

    خامنئي ناصبي .

    هذا قول آية الله الشيرازي الشيعي
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=166199

    واقراء ردي ايضاً في الصفحه الثانية (وتأملها جيداً):
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=166199&page=2

    اذا كان اكبر مرجع شيعي "ناصبي" فبقية الشيعه من باب اولى نواصب
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-25
  5. نغروبونتي

    نغروبونتي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-17
    المشاركات:
    9
    الإعجاب :
    0
    اذن يا اخي يمني اتفقنا فهلم بنا لنلعن كل ناصبي وعدو لال البيت من الاولين والاخرين ما رأيك اعتقد اني منصف معك ام ماذا........................!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-06-26
  7. يمن

    يمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-14
    المشاركات:
    1,769
    الإعجاب :
    0
    ليس المؤمن باللعان .. ولا البذيء !



    { ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء } حديث شريف


    ----------------

    ولقد دللتنا هنا على من هو الناصبي :
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=171648
    اقراء رد جيفارا رقم #4 !!


    فكل من ناصب الصحابه العداء فقد ناصب علي وآل البيت العداء = هؤلاء هم النواصب ومنهم اكبر شيخ شيعي وهو علي الخامنئي الناصبي ومن يتبعه
     

مشاركة هذه الصفحة