لا نستطيع أن نقول أن الرئيس غير جبل العطاء والوفاء نعم

الكاتب : أبو الحريري   المشاهدات : 264   الردود : 2    ‏2006-06-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-23
  1. أبو الحريري

    أبو الحريري عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-01
    المشاركات:
    58
    الإعجاب :
    0
    نعم ( لا نستطيع أن نقول أن الرئيس غير ( جبل لا إنه جبل بالفعل جبل المعطاء نعم صانع الوحده )
    لو تسأنا لمن العطاء لمن الوفاء لمن نعم الرئيس معطاء لكل من هو يحمل مؤؤؤهل في الفساد نعم وخاصة إذا كان مؤهله االمسؤول من ا لدرجة الأول يرقى إلى وزير كل واحد على مؤهله ( نعم اصبح المؤهل الفساد هو الوسيلة إلى الإرتقاء إلى المناصب إلى كل عنابر وحشش الدولة ( أم حال الذي يحمل مؤهل ذو كفاءه لايستطيع وخاصة إذا كان على مسار الطريق الصحيح فهو يحارب بأشد المحاربات لأنه لا يحمل مؤهل الفساد التي تؤهله هذه درجة يتعامل مها زعمائنا
    (( نعم المستشفيات الحديثة هي للمسؤو لين وا لأبناء المسؤولين أم المسكين يموت في فراش لا يصـططيع أن يدخل المستشفيات, الوظائف لعيال المسولين ( فالمسؤول الذي يتسع كل يوم بئر جيـــــبه تصرف له الدولة سنوين بدل مرض ) كل سنه يذهب إلى الخارج للفحوصات الطبيه برغم من الصحة الجيده نعم الرئيس جبل من العطاء الفاحش للمفسدين لما لا يمنع هذا الخلال لما لا يحو لتكل الأموالا التي تنهب ‘على المسكين تغطية حاجات المسكني من المصاريف الستشفيات وتفرالعلاجات التي لا يقدره عليها المسكين نعم الرئيس معطاء ووفي لمن هو يحارب الدوله ويحارب أركان الإقتصاد نعم والله من قهري على المسكين من داخل أجراح ومن خارج مكاوي صحاح نعم ( إذا كان الرئيس يقول نحن نعرف كل مفسد على لسانه بشكل يحل كل الوضوح الشافافيه ( لم لا يعــزل كل واحد يعرف)
    ( باجمال يقول الفســــاد هو ملح الحياه , نعم الرئيس شريف ولكن لما لايعمل على غربلات المفسدين . هو الأمر بيده . كيف أدخل بيت بدون مأفتح الباب
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-23
  3. isam2

    isam2 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    1,148
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
    28 سنة حكم لا تكفي

    الان الرئيس هذه الايام مشغول باخراج أهم فصول مسرحيتة المعتادة : العودة للترشيح للرئاسة
    منذ عام 1982 والرئيس عند كل دورة انتخابية يطرح بأنه لن يرشح نفسه ثانية ثم تقوم أجهزته وقوى الفساد بتسيير مظاهرات ومناشدات ورفع وثائق معمدة بالدم لكي يعدل عن قراره ويرشح نفسه في المرحلة الأخيرة للمسرحية يجد الرئيس نفسه أمام ( ضغط جماهيري ) فيظطر أن يعدل عن قراره ويرشح نفسه مرة ثانية وثالثة وعاشرة
    هذه المرة الرئيس أجاد اخراج هذه المسرحية الهزلية بفصولها ومشاهدها ومؤثراتها كي يبدوا محتلفا وصادقا وذلك بحكم الخبرة التي استفادها في حكم البلاد مدة 28 سنة بمثل هذه السياسات
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-25
  5. أبو الحريري

    أبو الحريري عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-01
    المشاركات:
    58
    الإعجاب :
    0
    أخي العزيز
    أشكرك
    ولكن المسرحة بصراحة (( نالت الإعجاب ) ) رئسنا حقق شيء لم يستطيع اي زعيم أن يعفل له تاريخ يصدى ( إن المسرحية سوف تأخذ هذه السنة جائزة أحسن مسرحية على مستوى العالم العربية والأربي من قبل اللجنة العليا بالقاهر ( لأنها مسرحية توعوية معروفة مغزاها )
     

مشاركة هذه الصفحة