محطات ومفارقات على مؤتمر المؤتمر

الكاتب : manarsanaa   المشاهدات : 403   الردود : 0    ‏2006-06-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-23
  1. manarsanaa

    manarsanaa عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-24
    المشاركات:
    44
    الإعجاب :
    0
    المحطة الأولى:

    ذكرتني مشاهد الصراخ والعويل في قاعة المؤتمر- بوضعنا ونحن طلاب مدرسة حينما كانت إدارة المدرسة تقرر تحويل مدرس مادة معينة لشعبه اخرى واستبداله بمدرس اخر حينها كنا نثور ونعتبر ان هذا المدرس ملكنا الذي لن نتنازل عنه واننا لن نفهم من سواة وان مصيرنا للرسوب إذا جاء مدرس ثاني. الفرق اننا كنا أطفالا .وأعضاء المؤتمر شيوبة .


    المحطة الثانية:
    سكتت المعارضة عن الكلام والخوض في قضية مرشحها وبدلا من ان نسمع عن اجتماعات بغرض تحديد هوية المرشح .هاهو حميد الأحمر يطالعنا بتقديمة لمبادرة جديدة تحل او تزحزح الاحتقان في موضوع ترشيح الرئيس من عدمه.وقبل ان نعرف محتوى هذه المبادرة . ومن حيث المبدأ لي سؤال. مادخل حميد الأحمر في قضية مؤتمرية صرفة .اليس معارضة ؟؟؟؟؟؟؟؟


    المحطة الثالثة
    ومقرها في مأرب الحضارة.حيث تجمع عدد سته او سبعة اشخاص لقطع الطريق امام المسافرين احتجاجا على عدم ترشيح الرئيس. المضحك في الأمر أن موقع المؤتمر نت .حوج الخبر وجعل منهم آلاف والغريب انه يفتخر بهذه المهزلة ويضيفها كدليل على محبه الشعب للقائد.........وقالوا يمن حديث


    المحطة الرابعة

    للرئيس نفسة والذي رفض ان يكون تاكسي ينقل الفاسدين أو حتى مظله للفساد. واقول سلمت تلك الأقلام والأصوات التي نبهت الرئيس أن هناك من يريد استغلاله تاكسي. فلتستمر لانه يبدو أن رئيسنا يقرأ.........

    المحطة الخامسة

    لنكته من الصعيد حول سبعة إخوة اشتروا تاكسي وعينوا له سائق والمشكلة التاكسي خسر لم يعطي إيرادات لأن السبعة كانوا يستقلون السيارة مع السائق خوفا من ان يخدعهم .استشار هؤلاء الأخوة أحدهم .فاجابهم . غيروا السواق..........
    وحال المؤتمر بنفس الطريقة الرئيس رفض الترشح وبدلا من أن يشرع كبارات السياسيين في بحث البدائل.بدأ المؤتمريين في إتهام بعضهم البعض بالتقصير في ثني الرئيس عن قرارة .
    ماذا يمكن أن يعملوا اكثر

    المحطة السادسة

    ساق عدد من مشائخ ذمار عدة اثوار رضا للرئيس .فما ذا لو تطوع عدد من قيادات البلاد والمستميتين على إعادة ترشيح الرئيس بسوق ابناءهم لدار الرئاسة رضا للرئيس

    المحطة السابعة

    كانت قيادة المؤتمر هددت بخروج الجماهير لمحاصرة قاعة 22 مايو وارغام الرئيس على التراجع لم يحدث ذلك لأن اليوم كان اجازة ولا يوجد موظفين يمكن سحبهم على وجوهمم لللقاعة إياها.فهل يمكن ان يحدث ذلك يوم السبت .الحمد لله أن الطلاب ق انهوا عامهم الدراسي .وإلا لكانوا قد كلحوا من الشمس في مسيرات المؤتمر اللانهائية


    المحطة الثامنة
    اليوم هو الجمعة والدعوة مستجابة نسأل الله للرئيس الثبات على موقفه.لانه ونحن واليمن نستحق منه الثبات

    ودامت اليمن بخير
     

مشاركة هذه الصفحة