شكل الامور ستاخذ شكل الاوبريت 00اقراو وفكروا!!!

الكاتب : ابو شيماء   المشاهدات : 446   الردود : 0    ‏2006-06-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-22
  1. ابو شيماء

    ابو شيماء عضو

    التسجيل :
    ‏2005-05-02
    المشاركات:
    187
    الإعجاب :
    0
    قيادات حزبية تطالب استغلال موقف الرئيس لمعالجة معوقات التداول
    الوجيه يطالب المعارضة الانشغال بنفسها، السعدي واليزيدي وعيدروس يدعون للحوار ولو تأجلت الانتخابات
    22/06/2006
    خاص - نيوزيمن:

    اتفق سياسيون وبرلمانيون على أهمية خطاب الرئيس علي عبدالله صالح وإعلانه "تمسكه برفض أي "مسرحية سياسية" عبر تسيير حزبه مسيرات جماهيرية تحت مسمى مناشدته الترشح للرئاسيات.
    وفيما شدد البرلماني من كتلة المؤتمر الشعبي العام (صخر الوجيه) على أهمية أن "لاتنشغل المعارضة بخيارات المؤتمر ورئيسه باعتباره حزبا منافسا وأن تنشغل بتحديد خيارها بدلا من ذلك". قال محمد السعدي رئيس دائرة التخطيط في الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح إن إعلان صالح "دليل جديته، وحرصه على إكساب التجربة الديمقراطية اليمنية موقعا متقدما في المنطقة كنموذج ضمن الظروف الحالية التي تبحث فيها منطقتنا العربية إلى نماذج جادة تحل إشكاليات التخلف السياسي وتبنى أنظمة ديمقراطية تعددية".
    من جانبه قال د.عيدروس نصر رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي اليمني أن تمسك الرئيس صالح بقراره "يعزز شخصيته ومصداقيته دوليا".
    فيما قال علي اليزيدي نائب أمين عام التنظيم الوحدوي الناصري أن "هذا التكرار من الرئيس علي عبدالله صالح يؤكد جديته"، وهو ماأشاد به وقال إنه "موقف متقدم باعتبار أنه ينطلق من موقف اختياري وليس قسري، لأن الرئيس علي عبدالله يعلن موقفه رغم أن من حقه الترشح لولاية قادمة".
    السعدي، وعيدروس، واليزيدي اتفقوا في أحاديثهم لـ(نيوزيمن) على أهمية "تحويل موقف الرئيس إلى فرصة بدلا من أن تصبح أزمة".
    وقال عيدروس: "إن موقف الرئيس علي عبدالله صالح يجب تحويله إلى فرصة لطرح الإشكاليات المعيقة للانتقال السلمي للسلطة على طاولة الحوار" شريطة أن يستهدف الحوار "تجنيب اليمن وليس أي طرف لوحده أي مأزق".
    داعيا –من أجل ذلك- "أطراف العملية السياسية اليمنية استغلال الفرصة لحوار أكثر جدية ووضوحا".
    واتفق السعدي واليزيدي على أن "استغلال الفرصة لحل المعضلات الرئيسية المعيقة للتداول السلمي للسلطة" أهم حتى من "المدد والأزمنة الدستورية".
    وقال السعدي: "علينا أن نبحث جديا طرقا لتمكين اليمن من أي احتياجات لمثل هذا الانتقال وإذا لم يكن ذلك ممكنا من خلال المدة الزمنية الباقية حتى الانتخابات فإن من الممكن التوافق على فترة زمنية تتيح للحوار تحقيق غايته".
    وقال اليزيدي إن "تأجيل الاستحقاق الانتخابي بيد القوى السياسية وإذا كان ذلك سيحقق غاية مثلى كترتيب البيت السياسي اليمني بمايعمق التعددية في النظام السياسي فلابأس منه"، قائلا: "لسنا في عجلة والمهم الهدف والغاية".

    في برنامح ما وراء الخبر بقناة الجزيرة.. (العواضي): قرار الرئيس بالتنحي فردي, (ثابت): القرار كشف عن وعي متقدم للرئيس مقارنة بأعضاء حزبه

    الصحوة نت - متابعات ـ مجيب الحميدي

    أكد ياسر العواضي عضو اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام أن حب الناس لرئيس الجمهورية لا يشكل الدافع الرئيسي لرغبتهم بتراجعه عن قراره بعدم الترشح, وعزى الدافع الأساسي إلى الخوف على المستقبل والقناعة بعدم تهيئ الساحة للتداول السلمي للسلطة.
    وقال العواضي لبرنامج ما وراء الخبر في قناة الجزيرة مساء أمس أن الرئيس لم يقرر في يونيو الماضي عدم ترشح نفسه ولكنه أعلن فقط عن رغبته بعدم الترشح وعاد العواضي ليقول: إن قرار الرئيس عدم ترشحه يأتي في سياق القرارات الفردية الارتجالية التي اعتادت عليها الشعوب العربية.
    وكشف عضو اللجنة العامة للحزب الحاكم عن عدم توصل اللجنة في اجتماعها الاستثنائي مساء أمس إلى أي نتيجة سوى إقرار تمديد مفتوح لفعاليات المؤتمر الإستثنائ واستمرار الحوار مع الرئيس.
    الكاتب والمحلل السياسي سعيد ثابت سعيد أكد أن تراجع الرئيس عن قراره لايزال وارداً, وأشار ثابت إلى أن المؤتمر الإستثنائ كشف عن وعي متقدم للرئيس مقارنة بأعضاء حزبه.
    وقال ثابت: إن المعارضة ليست معنية بهذا القرار قدر اهتمامها بتطبيق إتفاق المبادئ الذي وقعته مؤخراً مع الحزب الحاكم برعاية الرئيس, مؤكداً أن المعارضة قررت مشاركتها الجادة في الاستحقاقات الانتخابية القادمة على ضوء هذه الاتفاقية.
    الكاتب العربي فيصل جلول أستغرب من موجة التشكيك بقرار الرئيس وتوقع جلول فشل الحزب الحاكم في إقناع الرئيس بالتراجع وقال حسب معرفتي بالرئيس لا يستطيع أحد أن يجبره على شئ إلا إذا كان هناك إجماع من كافة القوى السياسية.
     

مشاركة هذه الصفحة