مصاحف، ومساجد، ودماء بريئة في العراق ... في أعناقكم أيها المسلمون ...

الكاتب : سلوى علي   المشاهدات : 352   الردود : 1    ‏2006-06-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-22
  1. سلوى علي

    سلوى علي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-03-23
    المشاركات:
    300
    الإعجاب :
    0
    مصاحف، ومساجد، ودماء بريئة في العراق ... في أعناقكم أيها المسلمون ...



    شروق الجبوري

    حين استعر غضب الشعوب المسلمة في مشارق الأرض ومغاربها ردًا على الرسوم المسيئة التي طالت شخص نبينا الكريم عليه الصلاة والسلام، متمثلاً في المظاهرات والمقاطعات وإحراق الأعلام والسفارات، ولد في أنفسنا الأمل من جديد بعد أن صحرها اليأس من صحوة سئمنا انتظارها كثيًرا ... وكان لتوالي الاعتذارات من قبل أصحاب بعض الشركات وبعض رجال الساسة الغربيين أثر كبير في رفع مستوى الثقة في أنفسنا بأننا أمة نستطيع بعون من ربنا تغيير مسارات الأحداث إن ملكنا الإرادة ..



    لكن مشاعر الخيبة والإحباط عادت لتعترينا وبقوة هذه المرة حين فجعنا بالصمت الظالم الذي يسود الشارع المسلم وهو يشهد على دماء العراقيين تسيل أنهارًا على أرض احتضنت أولى الحضارات وعلمت البشرية معاني القانون وفن الكتابة .. وفي خضم هذا الذهول لم نجد لكثير من التساؤلات إجاباتها التي يمكن من خلالها أن نبرر لإخواننا في الدين صمتهم هذا عملاً بوصية المصطفى بأن نلتمس للأخ سبعين عذرًا ...



    فهل حرق المصاحف والمساجد حرام على الصليبيين، حلال على العلاقمة؟!

    هل كانت الرسوم الكاريكاتورية المسيئة لشخص النبي الكريم أشد عند الله

    ورسوله من سيل الدماء التي ترفدها أرواح أهل السنة في العراق؟!

    وهل أثار تعذيبهم بالمثقب الكهربائي وحرقهم بالسوائل الحارقة قبل قتلهم

    غضب القتلة أنفسهم من هذا الصمت فأرسلوا صورًا أكثر بشاعة للقتل بقطع

    الرؤوس وإظهارها وحيدة دون أجسادها إلا برفقة الوريقة التي تدل على هوية

    الضحية؟!!



    هل قصر العراقيون يومًا في موقف واحد لنجدة إخوانهم أينما كانوا؟!!

    أليس ما يدفعه العراق والعراقيون اليوم هو ثمن تلك المواقف؟

    ألا تستحق الفظائع التي ترتكب بحق محارم الإسلام وحرماته في العراق من قبل العلقميين، تظاهرات حاشدة أمام السفارات الإيرانية في كل مكان؟!!

    ألا تستحق هذه الدولة التي ترفع معولها لهدم الإسلام بكل عجرفة وصلف أن تعاقب شركاتها ومؤسساتها بالمقاطعة من قبل الشعوب المسلمة، أسوة بما قدمته تلك الشعوب من نموذج المقاطعة المشرف للشركات الدنماركية؟!

    ألا تستحق هذه الكوارث التي تستنزف العراقيين توبيخًا صريحًا من قبل علماء الدين في كل مكان لهذه الدولة، ودعوة لتحريم التعامل معها حتى ترعوي؟



    فكم هل، وكم لماذا تمزق أذهاننا التي تأبى أن تتقبل واقعًا مريرًا يفيد بأن إخواننا قد تخلوا عنا في هذه الظروف التي لم يشهد لمثل فظاعتها تاريخ البشرية ..

    نعم إن أذهاننا تأبى، وقلوبنا ترفض، وأنفسنا ترتجي صحوة الأهل والإخوان وهبّة مشرقة منهم كتلك التي رفعت رؤوس المسلمين قبل بضعة أشهر، هبّة تحيط بسفارات ومؤسسات دولة الصفويين وترفع بصوت عالٍ لا يخشى إلا الله تعالى.



    كفوا أيديكم عن أهلنا في العراق، لملموا ميليشيات الخراب الدموية التي غصت بها أرض العراق، عودوا لرشدكم فإننا لن نترك إخواننا لذئابكم فرادى ...

    أمل لن نسأم انتظاره من الشعوب المسلمة بعد أن عجزنا من عودة رؤسائهم إلى الحياة من جديد ...

    مفكرة الإسلام
    http://www.islammemo.cc/filz/one_news.asp?IDNews=981
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-23
  3. فيصل الذبحاني

    فيصل الذبحاني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-26
    المشاركات:
    264
    الإعجاب :
    0
    العزيزة سلوى علي
    المشكلة في اسلام الشرقيين هو تمسكهم بشكليات الدين والتنكر للروحه طالما وان هذه الروح ستشكل في نظرهم خطرا على مصالحهم ..........
    سفك الدماء المسلمة لا يعني الكثير منهم بل العكس من يريق الدماء المسلمة ايادي مسلمة تدعى الدفاع عن الاسلام والذود عنه .............
    تحياتي .............
    **
    **
    **
    اعذري شوه حضوري
     

مشاركة هذه الصفحة