مثقفو الاصطبلات

الكاتب : ابو شيماء   المشاهدات : 453   الردود : 0    ‏2006-06-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-21
  1. ابو شيماء

    ابو شيماء عضو

    التسجيل :
    ‏2005-05-02
    المشاركات:
    187
    الإعجاب :
    0
    قديماقال الشاعر:
    يامعشر القراء يا ملح البلد من يصلح الملح اذا الملح فسد

    واليوم نقول ان هذا النداء العتاب (الاستنكار)موجه الى المثقفين والمبدعين كما يسمون وكما يعتبرون انفسهم والذين اعلنوا تمسكهم بما هو سائد ومستهلك ومحبط من اوضاع البلد والشعب اليوم 0 نعم الوفاء للاشخاص واحترام منجزاتهم وتقدير دورهم في مراحل ســـــابقة مطلوب ومرغوب لاكن ليس على حساب مبادئ وقيم التجديد والتحديث والتغيير الملحة في اوضاعنا الراكدة الجامدة المحبطة كلنا نحترم الرئيس صالح ونقدرلة جهودة خلال 28عاما مضت وهو في سدة القيادة في بلادنا وهو اعلن انه مل وكان على المثقفين والمبدعين ان يكبروافيه هذة الشجاعة والصراحة ويدفعوا بة نحو رعاية انتقال
    سلمي للسلطة لاان يجاملوة على حساب مستقبل البلد ويخذلوة في طور متقدم من اطوار معركة الانسان مع ذاتة وشهوتة فاعلانه عدم ترشيح نفسة لمنصب الرئاسة شارف به على تحقيق نصر عظيم في معركة {الجهاد الاكبر}يخلدة في عداد كبار العظماء من القادة في تاريخ الانسانية وكان على المثقفين والمبدعين
    ان يترفعوا عن المحاباة والمجاملة الزائفة وان يعلنوا للاخ الرئيس انهم معه في قرارة عدم ترشيح نفسة فيشاركوه الانتصار في معركة {الجهاد الاكبر} فالناس بحاجة الى مثقفين ومبدعين يعيدون لهم بعض الرجاء والامل
    ((فاليأس من النخب (ومنها وعلى راسها نخبة المثقفين )بلغ حدالقنوط ويخطئ من يظن ان عزوف العرب عن القراءة متأت من الجهل فقط او من الفقر فهم جربوا مرارا وعادوا خائبين لاْن وفرة العدد ممن يشهدون زورا على شقائهم خلقت لديهم صدودا عن القراة . لقد رأوابانفسهم كيف يحول مثقفوا الاصطبلات الهزائم الساحقة الى انتصارات والفقر المدقع الى رفاه والاستبداد الى عداله )) (1) انهاالرغبة في الوصول الى مناصب ودرجات وظيفية اعلى وتسول لذلك باسم الابداع والثقافة انه العجز عن التحرر من اسر الثقافة البالية ومن اسر النزوع نحوا الشهوات المزينة والظفر بما يشبعها باي طريقة واي ثمن ولوا كان شرف الكلمة والموقف ومثل هؤلاء المثقفين تعددت اوصافهم وتوصيفاتهم عند الناس واقلها انهم (مرتزقة)يرتزقون بمواقفهم
    وباقوالهم ولايتعبدون الله بها عن وعي بقولة جل شانة (قل ان صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لاشريك لة وبذلك امرت وانااول المسلمين)فبئس المتقف والمبدع من يبيع ويشتري بكلماته ومواقفه ويكرس بها الاوضاع والسياسات المتخلفة والوضيعة واي قيمة ياترى تبقى للمنصب الرفيع ايا كان اذاكان صاحبه يدفع الثمن مسبقا من مواقف اخلاقية وتخصص مهمني في التسويغات والدفاع عن عبقرية الاخظاء(2 )
    ان المثقف المستلب الاسير لثقافة( ليس بالامكان احسن مما كان)لايمكن لاحد التصديق بانة رائد (تنوير) او(تجديد)او (تغيير) وهو كاذب ومتحر للكذب ان ظل يزعم انه ضميرالامة والمعبر عن شعوبها وهو بعيد عنها متشرنق في اناه الخربة لاهث وراء المال والجاه والمنصب ميكافللي الهوى والرغبة والوصول اليهاباي ثمن.
    ان المثقفين الحقيقيين هم الئك الذين يجعلون من الثقافة سلطة موازية لاي سلطة حاكمة لااداة من ادواتها0





    (1) خيري منصور_الكتب وجهات نظر العدد(87)
    (2) المصدر السابق نفسة
     

مشاركة هذه الصفحة