إعـــــــترافــات مشـــــــــــرف ســــــــــــــابق

الكاتب : مراد   المشاهدات : 2,267   الردود : 49    ‏2006-06-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-20
  1. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    أياً كان مستواها فإن المسئولية درجة نحو الأعلى في النظر العميق أو الدقيق ، وهي بنفس الوقت درجة نحو الأدنى حال التقصير فيها ، والشعور بأنها تشريف فقط ، وهي بداية قارون في طريق النهاية " إنما أوتيته على علم عندي .. " !
    هذا الكلام العمومي ضروري كمقدمة لهذه الإعترافات ، والتي هي نتيجة اغترافات معرفية ووعي من نهر هذا المنتدى الشامخ ، الذي له – بعد الله تعالى – فضلٌ علينا ، ولنا شرف عضويته والمساهمة من خلاله فيما ننشده من حاضرٍ محترم ومستقبلٍ مشرق (!!)
    وليست هذه الكلمات تملقاً لأحد ، ولا إيغاراً لصدر أحد ، لأن المفترض في كلماتنا – وسائر أمورنا - أن تنطلق كفعل لا كردة فعل يغلب عليها الفوران الذي سرعان ما يتبخر ، أن تنطلق أحاديثنا دون أن تميل يمنة أو يسرة نحو هذا الطرف أو ذاك – بغير حق – الحياد مطلوب في جُل الأمور ، خصوصاً لمن يتولى الأمور ، والحياد ذاته أحد أهم الدروس التي علمنيها المجلس اليمني ، والإشراف خاصة .
    المجلس اليمني ، جهد طموح لأحد شباب وطننا الحبيب ، وإن كان ملك فرد ، فهو – معنوياً – ملك كل المشتركين فيه ، تخيلوا معي كيف ينبغي أن يتصرف أحدنا فيما يملك ؟!
    تتوزع المسئولية مختلفة الوزن في أربع جهات :
    1) المشرف العام ( مالك المنتدى )
    2) إدارة المجلس ( المراقب العام والشئون الإدارية )
    3) مجموعة الجهاز الإداري و مجموعة المشرفين .
    4) الأعضاء ، وهم أسعد الناس في المجلس :)
    ؛ لأن حضورهم ومستوى نشاطهم لا يرتبط بأحد ، فقط مطلوب منهم الصبر ومساعدة باقي المسئولين على أداء مسئولياتهم ، ولا يعني هذا التقليل من شأن الأعضاء ، لأن الحديث هنا مرتكز على المسألة الإدارية في المنتدى ، والمساحة هنا خاصة بحديثي كمشرف – سابق – و لا يمنع هذا من التنقل بحضراتكم من موقع لآخر بحسب ما يقتضيه الاستشهاد ، وتدعيم ما يقال بشيء من التجربة .
    غني عن القول بكل صراحة أن المجلس ليس ييد مجموعة فكرية أو حزبية أو حتى مناطقية أو غير ذلك من التصنيفات التي تحلو لكثير منا (!) فمجموعة المشرفين ليسوا على نسق واحد من الانتماء الخاص ، و ليسوا على نسق واحد في بعض الصفات الشخصية الخاصة بمهمة الإشراف ، وقد يسألني سائل : وهل للمشرف مواصفات خاصة ، فأقول نعم ، وليس بالضرورة أن يقال هنا أني أصوغ – من راسي – مبادئ ما أنزل الله بها من سلطان ! ، فالمسألة في غاية البساطة لمن أراد فَهمها ، فمن المسّلم به اختلاف الناس في قدراتهم كما في أمزجتهم وكذا في قوة تحملهم ، ناهيكم عن ما نجده في واقعنا الوظيفي ونحوه ، من مواصفات ضمنية مطلوبة فيمن يتولى القيادة أو المسئولية أياً كان حجمها أو أياً كان مستواها ! عفواً عن هذا الاستطراد الخارج عن إرادتي :).
    يكفي لمعرفة حجم مسئولية المشرفين – ناهيكم عن الإدارة – أن المشرف يتعامل مع أكثر من عضو ، بل مع أكثر من جهة في المجلس ، فهو يضطر في بعض الأحيان لرفع بعض الشكاوى أو الملاحظات للإدارة ومتابعتها ، ثم هو ملزم بالحضور في القسم الذي يشرف فيه ، فضلاً عن كتابة الردود والتعقيبات بأنواعها ( تشجيع / إصلاح بين متخاصمين / حَكَم بين مختلفين / إسداء النصح / إبداء الملاحظة / توضيح ضروري ...) ومطالب بمتابعة أي مشاركة لا أخلاقية أو فيها إساءة غير مسئولة ونحو ذلك (!) ولم نصل حتى الآن للحديث عن المشرف الكاتب ، الذي من حقه أن يكتب بصفته الشخصية – كما كان يفعل قبل توليه الإشراف – ومن حقه التعبير عن رأيه وموقفه في أي موضوع ، وهذا الأنشطة الخاصة تخف كثيراً مع مهمة الإشراف وقلما يتمكن البعض من التوفيق بين عمله كمشرف ، ووجوده كعضو .
    خلال بقائي مشرفاً لمستُ من الزملاء – المشرفين - عناية بملاحظات الأعضاء ، وإن لم يظهر للأعضاء ذلك ، فقسم المشرفين لا يزدحم بالمواضيع إلا عند ازدحام قسم الملاحظات ، فضلاً عن ما يرفعه الزملاء من صور لما يحدث في أقسامهم على هيئة ملاحظة للإدارة أو شكوى ضد عضو ، وما يحدث من ردود بين الإداريين والمشرفين ويأخذ بعضها وقتاً ليس بالقصير بسبب عضو ، أو بسبب موضوع ، والكل ينشد الكمال ، خصوصاً إدارة المجلس ، في تشجيعها للمشرفين ، وحضهم على الصبر و التحمل ، و شكرهم على جهودهم ، ومن الحق أن أقول أن الجو الأخوي الأكثر حميمية هو في قسم المشرفين ، وذلك التعامل الراقي بين نشطائه ، حتى وإن عكّر صفو ذلك شيء من الاختلاف الحاد لصالح المجلس ، وهذا نادر جداً ، ولم أجده إلا مرتين خلال سنتين تقريباً هي مدة عملي مشرفاً .
    وأما عن الإشراف في المجلس الإسلامي فينطبق عليه كثيراً مما أشرتُ إليه بالعموم آنفاً ، و إن كان يمتاز – المجلس الإسلامي – بخصوصية عجيبة في تكوين الأعضاء الفكري والعقدي وهو ما يلقي بظلاله على المستوى الكبير من النقاشات والاختلافات الحادة التي يصل بعضها حد الاستعصاء عن وجود حل وسط يضمن الهدوء والانصراف بقلوب صافية أو حتى متراضية ، فضلاً عن صعوبة سيطرة المشرف على الموقف مما يضطره إلى استخدام الصلاحيات الضرورية – والتي أراها استثنائية – لإنهاء الجدل ، العقيم منه على وجه الخصوص !
    وتصنيف المجلس الإسلامي – إشرافياً كما أحسب – من حيث الجبهات التي تكثر منها الإشكالات تصل إلى ثلاثة أصناف :
    1) جبهة خلاف بين عموم السنة وعموم الشيعة ويشكل مانسبته 60% من المشاركات
    2) جبهة خلاف السنة مع بعضهم البعض ويشكل ما نسبته 20% من المشاركات
    3) جبهة خلاف بين محسوبين على التيار الإسلامي وبين آخرين يشكل 10% من المشاركات .
    وتبقى 10% نسبة المشاركات العادية لا تشكل جبهة حوار أو نزع فتيل الخلاف !
    وهذه النِسب تقريبية ، وقد تم تخصيص قسم لهذه الأصناف ( جبهات الاختلاف ) ، ولازال هناك تجاوز من مختلف هذه الأصناف في تحويل القسم الإسلامي بكامله إلى ساحة حوارات أغلبها غير مجدية (!!)
    ولعل أهم المواقف التي استخدمتُ فيها أسلوب الحذف كان مع مشاركات بعض القتاليين – وليس الجهاديين بلفظ العموم – ليس لشيء سوى أن بعض ما كانوا يقومون بنشره يعرض المنتدى للحظر في بعض الدول التي كانت تطالها إساءة هؤلاء ، وكان لابد وقتها من الحذف أو بتر ما يستوجب البتر ، ولن أخوض هنا في موقفي الشخصي تجاه ما ينشرونه (!) ، لكن الذي أود الإشارة إليه أن تخصيص فلان وعلان في النقد اللاذع على نحو ما يفعله بعض الإخوة المحسوبين على التيارات الفكرية القتالية أسلوب غير حكيم ، وأعدّه من سوء استخدام المنتديات !
    وبالمثل ما يحصل بين ما يسمى بالسنة وبين ما يسمى بالشيعة من أحاديث فجّة يتبادلونها بحجج واهية ، دون الولوج في حوار أصولي أغلب الأحيان !
    من خلال سوء الفهم الذي كان يحدث بيني وبين بعض الأعضاء – في الإسلامي خصوصاً – وجدتُ أن هناك مساحة واسعة من سوء الظن الجاهز ، والذي لا يقبل صرفاً و لا عدلاً ، وقد يبدأ البعض بالتظاهر بالأدب ، وعند أي إجراء يراه المشرف ضرورياً ، يأخذ العضو فرصته في كشف قناع سوء ظنه ، وأظن أن مثل هذه النقطة تنطبق على غير القسم الإسلامي ، و الذي يتابع قسم الملاحظات فيما يخص بالشكاوى ضد المشرفين يجد قصر نظر بعض الإخوة الأعضاء وتحميل الأمور ما لا تحتمل (!).
    من الصعب عليّ في نهاية المطاف – هنا – القول بان الحديث السابق هو كل ما لديّ من " الاعترافات " لكن هذا ما حضر في ذهني الآن ، ولعل اللقاء يتجدد ، وسأكون سعيداً بجعل هذه المساحة مكاناً لاعترافات الإخوة الأعضاء الذي جمعتني بهم مشادات أو خلافات حول عملي كمشرف ،، والسلام عليكم .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-20
  3. بروكسي

    بروكسي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-01
    المشاركات:
    15,136
    الإعجاب :
    3
    يشرفني أن أكون أول الحاضرين لاعترافاتك هذه والذي تناولت فيها نقاط كثيرة، ودعني أعلق على إحداها والتي تخص ما يقوم به المشرفين وراء الكواليس، فأكثر الأعضاء يتذمرون مثلا لتأخر طلباتهم أو الرد على تعليقاتهم وهم لا يعلمون كمية الملاحظات والشكاوي التي يتلقاها قسم الملاحظات والتي منها ما يستطيع الجهاز الإداري الرد عليه ومنها ما يكون على المشرفين ومنها ما يتوجب تدخل المشرف العام بنفسه ...



    أيضاً وفي بعض الأحيان لا يميز الأعضاء بين المشرف كمشرف والمشرف كعضو، فيكون المشرف (العضو أساساً) يشارك في إحدى الأقسام غير قسمه بصفته (عضو) ولكن بعض الأعضاء يتحسسون أو يترقبون لطريقة كلام هذا المشرف لينتقدوه لأنه مشرف وينسون بأنه أساساً (عضو) ...

    وفقك الله أخي وبالأخير يجب أن لا ينسى الجميع بأن المشرف هو في الأصل عضو ولكنه (كلف) وليس (شرف) بمهام (إضافية) إلى كونه عضو، وهو أيضاً (إنسان) يتعرض للخطأ وفي بعض الأحيان يجب عليه تقدير المواقف للفصل فيها ...

    والسلام عليكم ...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-20
  5. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    أسعد الله صباحك بالخير أخي بروكسي
    وحقاً ما تفضّلتَ بالإشارة إليه ، ولعل مردّ ذلك أن بعض الأعضاء يظن أن المشرف أو إدارة المجلس متواجدون 24 ساعة في المجلس ، وهذا ليس صحيحاً ، وهذا يقودني بالأخير إلى رجاء الصبر لدى الأخ العضو !

    تحياتي أخي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-06-20
  7. الشريف العلوي

    الشريف العلوي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-05
    المشاركات:
    1,964
    الإعجاب :
    0
    هي ليست كل الاعترافات كما تفضـلت .. فدع إخوانك يستفسروا عما فـاتك ..

    1- الا يسوؤك إطباق الأعـم من الإخوة في الحـنق على ماضيك ويدفعك للندم والاعتذار .. ففيما أرى أنك تُعرض كشحـاً عمن صارحك بما سلف وقد استبقت لهم في مقالك هذا التصنيف بالسيء ؟؟ فلما؟

    2- ما سر التفريق بين من اسميتهم من الإخوة بالقتاليين لا الجهاديين ؟؟ إن كنت ترى أن القتال يكون باليد فهم لم يقاتلوا فيفوت عليك وصفهم بالقتال ... وإن كنت ترى الجهـاد بالإنكار والأمر .. فيهم داخلون في باب الجهاد من أوسع محـل ؟؟ فلما كان هذا الوصف؟؟


    أعانك الله ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-06-20
  9. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    شكرا اخونا القلم علي هذا الاعترتف الجميل
    وحسبما اعتقد ان اصعب المجالس هو مجلس الحوار الا سلامي
    يحتاج الي مشرف نفسه طويل وصارم في نفس الوقت ومحا يد
    مشكوووووور
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-06-20
  11. اسعد عمر قلي

    اسعد عمر قلي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-03
    المشاركات:
    48
    الإعجاب :
    0
    هذا اللي قدرك الله عليه !!!!


    طيب
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-06-21
  13. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2

    تفضل أخي الكريم .. سل ما بدى لك ، وآمل أن أوفق بالرد على ما تريد السؤال عنه ..

    1) مالذي سلف ؟!!
    - سأكون سعيداً لو وضحتَ السؤال وبشفافية أكثر .. وحبذا لو تتحدث عن نفسك أخي الفاضل إلا إذا كان لديك تفويض من آخرين فأرجو أن نرى ولو جزءاً منه :)


    2) أظنك تتفق معي في أن الجهاد لفظ عام يتضمن ما يمكن أن نسميه الأعمال الذي عرّفها ابن تيمية بالعبادة ! بينما القتال لفظ خاص لما يمكننا أن نصف نشاط هذه المجموعة التي نقصدها في حديثنا ، وحين ننتقد المجاهدين – بلفظ العموم – فقد نقع في نقدٍ ظالم وغير حكيم .
    واسمح لي بإيراد ما قاله ابن قيم الجوزية في مراتب الجهاد لتعلم – أو لتتذكر – حقيقة الجهاد كقضية أعمق مما يشطح به البعض !
    يقول ابن قيم الجوزية رحمه الله: فجهاد النفس أربع مراتب:-
    إحداها: أن يجاهدها على تعلم الهدى ودين الحق الذي لا فلاح لها ولا سعادة في معاشها ومعادها إلا به ومتى فاتها علمه شقيت في الدارين .
    الثانية: أن يجاهدها على العمل به بعد علمه وإلا فمجرد العلم بلا عمل إن لم يضرها لم ينفعها .
    الثالثة: أن يجاهدها على الدعوة إليه وتعليمه من لا يعلمه وإلا كان من الذين يكتمون ما أنزل الله من الهدى والبينات ولا ينفعه علمه ولا ينجيه من عذاب الله .
    الرابعة: أن يجاهدها على الصبر على مشاق الدعوة إلى الله وأذى الخلق ويتحمل ذلك كله لله .
    ثم ذكر جهاد الشيطان على مرتبتين في دفع الشبهات ودفع الشهوات .
    ثم جهاد الكفار والمنافقين أربع مراتب بالقلب واللسان والمال والنفس وجهاد المنافقين أخص باللسان ، وجهاد الكفار أخص باليد .
    ثم جهاد أرباب الظلم والبدع والمنكرات فثلاث مراتب :-
    الأولى: باليد إذا قدر .
    الثانية: فإن عجز انتقل إلى اللسان .
    الثالثة: إن عجز جاهد بقلبه .
    قال فهذه ثلاثة عشر مرتبة من الجهاد ، ومن لم يغز ولم يحدث نفسه بالغزو مات على شعبة من النفاق ( انتهى كلامه من زاد المعاد)
    ومن قبل ذلك روى أبو داود بإسناد صحيح أن النبي صلي الله عليه وسلم قال: " جاهدوا المشركين بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم " .
    وروى أحمد وابن حبان والحاكم وصححه ووافقه الذهبي:" المجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه " .
    وروى أبو داود والترمذي وحسنه عن النبي صلي الله عليه وسلم: " أفضل الجهاد كلمة عدل عند ذي سلطان جائر " [ورواه النسائي بسند صحيح] .
    وقد لا نختلف كثيراً في المشروعية – لما يقوم به القتاليون -قدر اختلافنا حول الأسلوب ، حيث لم يترك الإسلام التكاليف والأعمال التعبدية دون بيان الطريقة المثلى في التطبيق ، ومن المؤسف حين نجد بعض الأعمال المنسوبة للجهاد تبعث الريبة حول صلتها الحقيقية بالإسلام أو خدمة الإسلام من خلال الآثار التي لا تفيد الإسلام وأهله بشيء ، وإن ظهرت فائدتها فإن جوانب التأثير السلبي أكثر من الإيجابي (!) مع تفهمنا الشديد لما نالته أمتنا الإسلامية من ظلم القريب والبعيد ، إلا أن بعض محاولات الانتصار لها تصيبها في مقتل جديد !
    أعترف أن وقوفي في وجه بعض – أو أغلب – المشاركات ذات النوع القتالي كما أحب تسميته ، كان قاسياً نتيجة تجربة مريرة مع هذا الصنف من الناس ، الذي لا يضع لأي إنسان يخالفه أي حرمة أو اعتبار مهما كانت درجة الخلاف ، وحرص هذا النوع – في العادة – على استعداء مخالفيه ممن يتولى أي مسئولية، وتقديم سوء الظن على أنها فطنة صِرفة وذكاء محسود (!!) وأعوذ بالله أن أقع في خطأ التعميم .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-06-21
  15. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2

    تفضل أخي الكريم .. سل ما بدى لك ، وآمل أن أوفق بالرد على ما تريد السؤال عنه ..

    1) مالذي سلف ؟!!
    - سأكون سعيداً لو وضحتَ السؤال وبشفافية أكثر .. وحبذا لو تتحدث عن نفسك أخي الفاضل إلا إذا كان لديك تفويض من آخرين فأرجو أن نرى ولو جزءاً منه :)


    2) أظنك تتفق معي في أن الجهاد لفظ عام يتضمن ما يمكن أن نسميه الأعمال الذي عرّفها ابن تيمية بالعبادة ! بينما القتال لفظ خاص لما يمكننا أن نصف نشاط هذه المجموعة التي نقصدها في حديثنا ، وحين ننتقد المجاهدين – بلفظ العموم – فقد نقع في نقدٍ ظالم وغير حكيم .
    واسمح لي بإيراد ما قاله ابن قيم الجوزية في مراتب الجهاد لتعلم – أو لتتذكر – حقيقة الجهاد كقضية أعمق مما يشطح به البعض !
    يقول ابن قيم الجوزية رحمه الله: فجهاد النفس أربع مراتب:-
    إحداها: أن يجاهدها على تعلم الهدى ودين الحق الذي لا فلاح لها ولا سعادة في معاشها ومعادها إلا به ومتى فاتها علمه شقيت في الدارين .
    الثانية: أن يجاهدها على العمل به بعد علمه وإلا فمجرد العلم بلا عمل إن لم يضرها لم ينفعها .
    الثالثة: أن يجاهدها على الدعوة إليه وتعليمه من لا يعلمه وإلا كان من الذين يكتمون ما أنزل الله من الهدى والبينات ولا ينفعه علمه ولا ينجيه من عذاب الله .
    الرابعة: أن يجاهدها على الصبر على مشاق الدعوة إلى الله وأذى الخلق ويتحمل ذلك كله لله .
    ثم ذكر جهاد الشيطان على مرتبتين في دفع الشبهات ودفع الشهوات .
    ثم جهاد الكفار والمنافقين أربع مراتب بالقلب واللسان والمال والنفس وجهاد المنافقين أخص باللسان ، وجهاد الكفار أخص باليد .
    ثم جهاد أرباب الظلم والبدع والمنكرات فثلاث مراتب :-
    الأولى: باليد إذا قدر .
    الثانية: فإن عجز انتقل إلى اللسان .
    الثالثة: إن عجز جاهد بقلبه .
    قال فهذه ثلاثة عشر مرتبة من الجهاد ، ومن لم يغز ولم يحدث نفسه بالغزو مات على شعبة من النفاق ( انتهى كلامه من زاد المعاد)
    ومن قبل ذلك روى أبو داود بإسناد صحيح أن النبي صلي الله عليه وسلم قال: " جاهدوا المشركين بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم " .
    وروى أحمد وابن حبان والحاكم وصححه ووافقه الذهبي:" المجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه " .
    وروى أبو داود والترمذي وحسنه عن النبي صلي الله عليه وسلم: " أفضل الجهاد كلمة عدل عند ذي سلطان جائر " [ورواه النسائي بسند صحيح] .
    وقد لا نختلف كثيراً في المشروعية – لما يقوم به القتاليون -قدر اختلافنا حول الأسلوب ، حيث لم يترك الإسلام التكاليف والأعمال التعبدية دون بيان الطريقة المثلى في التطبيق ، ومن المؤسف حين نجد بعض الأعمال المنسوبة للجهاد تبعث الريبة حول صلتها الحقيقية بالإسلام أو خدمة الإسلام من خلال الآثار التي لا تفيد الإسلام وأهله بشيء ، وإن ظهرت فائدتها فإن جوانب التأثير السلبي أكثر من الإيجابي (!) مع تفهمنا الشديد لما نالته أمتنا الإسلامية من ظلم القريب والبعيد ، إلا أن بعض محاولات الانتصار لها تصيبها في مقتل جديد !
    أعترف أن وقوفي في وجه بعض – أو أغلب – المشاركات ذات النوع القتالي كما أحب تسميته ، كان قاسياً نتيجة تجربة مريرة مع هذا الصنف من الناس ، الذي لا يضع لأي إنسان يخالفه أي حرمة أو اعتبار مهما كانت درجة الخلاف ، وحرص هذا النوع – في العادة – على استعداء مخالفيه ممن يتولى أي مسئولية، وتقديم سوء الظن على أنها فطنة صِرفة وذكاء محسود (!!) وأعوذ بالله أن أقع في خطأ التعميم .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-06-21
  17. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    شكراً لحضورك أخي الجوفي ، وأتفق معك حول ما تفضلت بقوله ، ولكن يظل التساؤل الذي يبحث عن إجابة :
    من هو هذا المشرف ؟!
    و أين نجده ؟!
    وفي حال وجدناه .. هل يكفى أن يكون لدينا مشرف طويل النفس ، عديم الحس ، صارم وحازم ، دون أن نكون بحاجة إلى عضو يحترم نفسه ويحترم الآخرين حوله ؟!!
    من المضحك أن بعض الاحتكاكات التي حصلت بين مشرف وعضو تشبه إلى حد كبير لعبة الشرطي والحرامي ، فالأول نفد صبره والآخر نفد حياؤه ، والخلاصة أننا بحاجة إلى العضو الجيد كما نحن بحاجة إلى المشرف الجيد .
    تحياتي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-06-21
  19. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    شكراً لحضورك أخي الجوفي ، وأتفق معك حول ما تفضلت بقوله ، ولكن يظل التساؤل الذي يبحث عن إجابة :
    من هو هذا المشرف ؟!
    و أين نجده ؟!
    وفي حال وجدناه .. هل يكفى أن يكون لدينا مشرف طويل النفس ، عديم الحس ، صارم وحازم ، دون أن نكون بحاجة إلى عضو يحترم نفسه ويحترم الآخرين حوله ؟!!
    من المضحك أن بعض الاحتكاكات التي حصلت بين مشرف وعضو تشبه إلى حد كبير لعبة الشرطي والحرامي ، فالأول نفد صبره والآخر نفد حياؤه ، والخلاصة أننا بحاجة إلى العضو الجيد كما نحن بحاجة إلى المشرف الجيد .
    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة