بعد غياب أعود للأحباب ... ومعى هدية

الكاتب : المشتاق للجنه   المشاهدات : 363   الردود : 0    ‏2006-06-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-19
  1. المشتاق للجنه

    المشتاق للجنه عضو

    التسجيل :
    ‏2006-04-15
    المشاركات:
    53
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    اخوتى واخواتى المتحابون فى الله

    سلام الله عليكم ورحمته وبركاته

    ولنا عوده من جديد اخوتى الاعزاء لنتبادل ما يذكرنا بما قد تلهينا الدنيا عنه وهو الله الذى خلقنا فأحسن خلقنا ، واطعمنا من جوع وآمنا من خوف ، واغشانا بنعم لا حصر لها ، وقال لنا هذا حرام وذاك حلال ، ووعدنا بالجنه وحذرنا من النار ، وإدعينا حبه وياليتنا أطعناه .

    المتحابون فى الله ... إخوتى وأخواتى .. يا من أذكرهم ويذكرونى بالدعاء بظهر الغيب .

    جئتكم بكلمات هامة لكل يوسف فى هذا العصر أراد أن يستعصم بحبل الله وان ينأى بنفسه من مستنقع الذنوب ويجعل صفحاته بيضاء .

    وقبل أن أبدا ... أطلب من كل أخٍ وأخت أن يجعل من وقته القدر الكافى حتى يقرأ كلماتي بأمعان وإهتمام عل الله يجعل منها موطن إفادة فى قلوبكم ، فكم من جرائد ومجلات تقرأ كل يوم ، وكم من وقت ضائع فى سماع الملهيات والخروج للفسح والسهرات وتبادل الاحاديث بين الاصحاب ... فلا تبخل على نفسك بما يقربها الى الله ، فقد يكون هذا سبب هدايتك.

    تنبيــه .... هذه الكلمات ليست للشباب الرجال من دون النساء فقط ! ولكن لكل شاب وفتاه فتنتها الدنيا وكانت مثل يوسف هذا العصر

    نبدأ والله المستعان

    يا صديقي لست وحدك

    صدقنى .. انا اشعر بك .. واحس بما تعانيه .. ولن أعظك بكلام مكرر ومُعاد .. ولن احملك شرور العالم وفساده .. ولن أعتبرك شاباً مُـتفلتاً شهوانياً ، ببساطه لاننى لا اراك كذلك ... والله إنى لاراك بطلاً واعتبرك مجاهداً بحق ... فأنت يوسف وما أشده من اختبار...

    وإن كان يوسف قد راودته نسوة المدينة ، فإنك آلاف النسوة فى المدينه يراودنك على شاشات التلفاز !! وفى أفيشات السينما !! وفى ميوعة الإعلانات !! وعلى اغلفة المجلات !! وفى موضات الأزياء !! وللأسف يغلقن الأبواب ويقطعن أيديهن !! حتى إذا تحركت نفسك صحن بأعلى الأصوات .....

    كم من جرائم ترتكب بإسم الحب !!

    الحب .. تلك الكلمه الرنانة الرائعة .. تقع فى القلوب موقعاً عجيباً وتأسر الألباب حين تتنسم نسيم الحب ... هذا هو الحب ولكن اى حب هذا .. هل هذا الحب هو الذى نراه فى الشوراع فى الشوارع والطرقات !! هل ما نراه على أرصفة الكبارى !! هل ما نجده فى منظر متكرر شاب وفتاه خرجا سوياً والتصقا معاً !! مجاهرين بموقفهما المخجل امام اعين الناس !! " اللهم إحفظنا " هل هو استدراج احد الشباب لإحدى الفتيات فى مكان مهجور !! " اللهم أعذنا " ... هل هو التعارف الذى يتم بين شاب وفتاة فى التليفون او عبر الانترنت دون ان يعرفا بعضهما ثم يتواعدا على اللقاء ويكون بينهما ما يكون !!

    هل هو الإجابة التى نجدها على السنة الشباب " انا بتسلى دى مجرد فرفشة " أو على ألسنة الفتيات " يمكن يتقدملى " " ده مجرد تعارف " " ده كلام عادى ومش عيب ولا حرام " " انا مش بعمل حاجه غلط وواثقه من نفسي " ... هيا معاً نعرف ما هو الحب ...

    نعم ... ليس الحب حراماً

    أخى الكريم ... نعم ربما تكون مفاجأة لك ولكنها الحقيقة .
    الحب ... معنى جميل لكنه بالطبع يختلف عما يدعى الناس زوراً وبهتاناً انه .. الحب ..

    نعم فقد عرف الاسلام المشاعر القلبيه النبيلة وتعامل معها بإيجابية ولكن وجهها التوجيه الصحيح ... يقول ابن عباس :" لم يُر للمتحابين مثل الزواج " أى أن الطريق الصحيح الذي ينبغي عليهم سلوكه هو الزواج .

    وللرسول صلى الله عليه وسلم موقف يدل على أهتمامه بالميول القلبية للشباب ، فأنه لما أصبحت فاطمة بنت شابه فى وقت الزواج تقدم لها أبوبكر الصديق فاستمهله قليلاُ ، ثم تقدم عمر ابن الخطاب فاستمهله قليلا ، فلما تقدم " على ابن ابى طالب " وافق عليه الرسول صلى الله عليه وسلم ، وبالطبع فإنه جميعاُ يرضاهم الحبيب صلى الله عليه وسلم ولكن ربما رأى النبي ان التقارب السني بين " فاطمة وعلى " وكذلك القربة من عوامل زيادة الحب بينهما ... ولذا كان بيتهما يظلله الحب والمودة .

    يا يوسف .. احسبها جيداً ؟؟

    إنه عمرك فلابد ان تحسبها ... وتعالى نحسبها سوياً ... سنفرض انك ستطلق العنان لشهواتك ... وستظل طوال عمرك تفعل ما تشاء ، تصادق هذه وتصاحب تلك وتخالل أخرى وهن يسمحن لك بكل ما تريد ان تفعل معهن !!! وسأفترض ان لديك أمكانيات ماديه ووقت وفراغ لهذات اللهو والعبث ...... فكم ستجنى ؟؟ وماذا ستحصد ؟؟

    متوسط عمرك 60 : 70 عاماً تقضى فى النوم 8 ساعات يومياً على الاقل ... أي ثلث اليوم ، وبالتالي إجمالي وقت النوم 20 سنه نوم والعمل والدراسة مثلها 20 سنة عمل أو دراسة ، يتبقى لك 20 سنة تقريباً هى العمر الحقيقى لك الذى تقوم فيه بمختلف أنشطة حياتك فكم ستقضى منها في الشهوات ..... واسمع وقارن معي .

    إن المسلم إذا دخل قصره فى الجنة ونظر إلى حُورية من الحور العين يظل أربعين عاماً لا يستطيع تحويل بصره عنها .. دهشة من جمالها !! أربعين عاماً من اللذة والمتعه الحلال ...
    ألم أقل لك أن الآخرة خيرٌ وأبقى !!

    تعرف معى على الحور العين

    إنها الحور العين .. جميله حسناء .. بكر عذراء .. عذب نطفها ، عسل ريقها .. حسن خلقها .. جمالها زاهر .. دلالها طاهر

    فإذا أردت النساء بحق وإذا كنت تفهم فيهن فإمتنع عن النظرة الحرام فى الدنيا تنل من الحور العين فى الآخرة فإنهم النساء بحق ... !!

    يقول إبن عباس : إن فى الجنة حوراء مكتوب على نحرها : من أحب أن يكون له مثلى فليعمل بطاعة ربى ...!!

    وعن محمد بن كعب القرطي يقول : والله لو أن امرأه من الحور العين أطلعت سوارها لاطفأ نوره الشمس والقمر ..!!

    وعن ابن مسعود قال : إن المرأة من الحور العين ليُرى مخ ساقيها من وراء اللحم والعظم كما يُرى الشراب الأحمر فى الزجاجة البيضاء ..!!

    وتخيل انها تشتاق لك اخى الكريم وإذا أزعجتك زوجتك فى الدنيا فإنها تقول لها لم تتشاجرين معه ؟ وهو ضيف عندك ؟ متى يأتينا ؟

    فما أسعدك أيها الطائع والحور ينادينك ؟

    وبعد كل هذا اخى واختى فى الله ، هل تريدون ان تتعلقوا بطوق النجاة ؟

    إنتظروني فى رسالتى المقبلة عن شاء الله بعنوان " طوق النجاة "


    أخيكم / عبدالرحمن
    المشتاق للجنه ... نور الإسلام

     

مشاركة هذه الصفحة