موعظة الإسبوع من المنبر

الكاتب : أبو الفتوح   المشاهدات : 330   الردود : 0    ‏2002-06-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-06-07
  1. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    ملخص الخطبة

    1- نعمة الذرية. 2- فضل الذرية. 3- عظم أمانة الأولاد. 4- تعويد الأطفال على التكاليف الشرعية. 5- وجوب العناية بالدين والخلق. 6- وجوب إعطاء القدوة الحسنة للأولاد. 7- ضرورة العناية بتعليم الأولاد. 8- وقاية الأبناء من المؤثرات الضارة. 9- وجوب العدل بين الأولاد. 10- وصية الأولياء بالصبر والاحتمال. 11- التحذير من الدعاء على الأولاد. 12- نصائح وتوجيهات.


    الخطبة الأولى


    أما بعد: فاتقوا الله أيها المسلمون، والزموا طاعته، فإن طاعته أقوم وأقوى، وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ ٱلزَّادِ ٱلتَّقْوَىٰ [البقرة:197].

    عباد الله، إن نعمَ الله على الناس لا تُعدّ ولا تحصى، قال الله تعالى: وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ ٱللَّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ ٱللَّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ [النحل:18]. ومن أعظمها نعمةُ الذرية، قال الله تعالى: وَٱللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَجَعَلَ لَكُمْ مّنْ أَزْوٰجِكُم بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُم مّنَ ٱلطَّيّبَاتِ [النحل:72]. والمنة من الله في الذرية من أنها امتدادٌ للبشرية وعُمْرٌ آخرُ للوالدين، قال الله تعالى: هُوَ ٱلَّذِى جَعَلَكُمْ خَلَـٰئِفَ فِى ٱلأرْضِ [فاطر:39].

    والأولاد يحملون خصائصَ وصفاتِ الآباء والأمهات، وتتحقق بهم عبادةُ الله تعالى ما بقيت الدنيا، وتُعمَر بهم الأرض، ويتم بهم التعاون والتناصر والتراحم ووشائج القربى ووصائل البر، قال الله تعالى: يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ ٱتَّقُواْ رَبَّكُمُ ٱلَّذِى خَلَقَكُمْ مّن نَّفْسٍ وٰحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ ٱلَّذِى تَسَاءلُونَ بِهِ وَٱلأَرْحَامَ إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً [النساء:1]، وقال تعالى: وَهُوَ ٱلَّذِى خَلَقَ مِنَ ٱلْمَاء بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَصِهْراً وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيراً [الفرقان:54].

    وكما أن الأولاد نعمة من الله تعالى، فهم أمانة عظيمة لدى الآباء والأمهات والأولياء، وحق الأمانة أن تُحفظ فلا تضيَّع، وأن تُصان فلا تهمل، وأن تُراعى فلا تُغفل، قال الله تعالى: إِنَّ ٱللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ ٱلأمَـٰنَـٰتِ إِلَى أَهْلِهَا [النساء:58].

    فالأولاد أمانة عند الآباء والأمهات والأولياء، في دينهم وتزكية أخلاقهم وتربيتهم على النهج السليم، قال الله تعالى: يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ قُواْ أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا ٱلنَّاسُ وَٱلْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَـئِكَةٌ غِلاَظٌ شِدَادٌ لاَّ يَعْصُونَ ٱللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ [التحريم:6]، أي: اجعلوا بينكم وبين النار وقايةً بطاعة الله تعالى وترك معصيته، وروى أبو داود من حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده عن رسول الله قال: ((مروا أولادكم بالصلاة لسبع، واضربوهم عليها لعشر، وفرقوا بينهم في المضاجع))[1]. فالطفل وإن لم يكن مكلَّفاً يُؤمر بالصلاة لهذه السنن؛ لسبع سنين، ليكون تمريناً له على العبادة، لكي يبلغ وهو مستمرّ على العبادة، آلفٌ لها، معتاد عليها، فالمكلف هم الآباء والأولياء. ومجانبة المعصية كذلك مما يُعوَّد عليه الطفل، فالمكلَّف بهذا الأمر هو الولي، فإذا لم يأمره في هذه السنن كان الإثم على الولي. وكذلك الصوم ينبغي أن يُعوَّد عليه قبل البلوغ.

    فالعناية بالدين والخلق أهمّ واجب على الآباء والأمهات؛ لأن الصغير إذا نشأ محافظاً على دينه شبّ مراعياً للحقوق كلها، قائماً بواجبات والديه وأقربائه ومجتمعه، وإذا ضيّع حقوق الله فهو لحقوق العباد أضيع. وتعوُّد الخلق الحسن يكون ملكةً راسخة في النفس، لا تزول بالمؤثرات، كما أن تعوُّد الصفات المذمومة يجرّ إلى كل هوان وشر وخسران ووبال؛ لأن من شبَّ على شيء شاب عليه، ومن شاب على شيء مات عليه، ومن مات على شيء بُعث عليه بإذن الله.

    فالقيام بالجانب الديني تجاه الأولاد أعظمُ واجب شرعي في حقهم، ولذلك كانت وصية الله لعباده أولا وآخراً بالتمسك بالدين القومي، قال الله تعالى: يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ [آل عمران:102]. وكانت هذه الوصية وصية الأنبياء والصالحين بالإسلام، قال الله تعالى: وَوَصَّىٰ بِهَا إِبْرٰهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَـٰبَنِىَّ إِنَّ ٱللَّهَ ٱصْطَفَىٰ لَكُمُ ٱلدّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ ٱلْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِى قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَـٰهَكَ وَإِلَـٰهَ آبَائِكَ إِبْرٰهِيمَ وَإِسْمَـٰعِيلَ وَإِسْحَـٰقَ إِلَـٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ [البقرة132، 133].

    وقال الله تعالى عن لقمان: يٰبُنَىَّ أَقِمِ ٱلصَّلَوٰةَ وَأْمُرْ بِٱلْمَعْرُوفِ وَٱنْهَ عَنِ ٱلْمُنْكَرِ وَٱصْبِرْ عَلَىٰ مَا أَصَابَكَ [لقمان:17]، وروى الترمذي من حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال النبي : ((يا غلام، إني أعملك كلمات: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله))[2].

    والآباء والأمهات والأولياء القدوةُ الحسنة متأكِّدةٌ عليهم لتنفع النصائح ويجدي التوجيه، فإن القدوة من الأبوين أعظم مؤثر في سلوك الطفل، وتثمر ثمرات حسنة أو سيئة، فليتق الله المسلم في الأمانات التي طوّق الله بها عنقَه، فإن الله تعالى يقول عن المؤمنين: وَٱلَّذِينَ هُمْ لأَِمَـٰنَـٰتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رٰعُونَ [المعارج:32].

    وتعليم الأولاد أمانة الآباء والأمهات والأولياء، وأوجب علم هو العلم الشرعي الذي لا يُعذر أحد بجهله، ثم يُوجَّه بعد ذلك إلى العلوم التي تناسب مواهبه وقدراته وميولَه، فإن كلاً ميسَّر لما خُلق له، ويُرشَد الناشئ إلى ما فيه الأصلح له في دنياه وآخرته.

    ومما أُمر به الآباء والأمهات والأولياء الحيلولةُ بين الأولاد والمؤثرات الضارة، بإبعادهم عن جلساء السوء وقرناء الشر، فإن قرين السوء الهلاك المحقق والعار الشنيع، وأن يحيطهم بقرناء الخير والجو التربوي النظيف، وقد قال : ((مثل الجليس الصالح كمثل حامل المسك، إن لم يعطك منه شيئاً أصابك من ريحه، ومثل جليس السوء كنافخ الكير، إن لم يحرق ثيابك أصابتك منه رائحة كريهة))[3]، وأن يجنبهم الكتب الضارة ذات المبادئ الهدامة والمجلات الفاسدة والأفلام الخليعة، فإن هذه المؤثرات تفسد القلوب، وتهدم الأخلاق، وتجعل الشبان أرِقَّاء الشهوات، منحرفي الأخلاق والصفات، ولا حول ولا قوة إلا بالله. وأن يحاط الأولاد بالرعاية والتوجيه ولو كانوا كباراً، فإن هذا دأب الصالحين.

    ومما يراعى شرعاً من الآباء والأمهات العدل بين الأولاد حتى في القُبلة، وأن لا يفضل بعض الأولاد على بعض، وأن لا يفضل الذكور على الإناث، لقوله : ((اتقوا الله، واعدلوا بين أولادكم))[4].

    وعلى الآباء والأمهات الصبر والاحتمال لأولادهم والعفو عنهم والموافقة لهم فيما لم يكن فيه محرم، فإن ذلك أدعى لبِرهم، وسببٌ لمغفرة الله، فمن عفا عفا الله عنه، قال الله تعالى: يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ إِنَّ مِنْ أَزْوٰجِكُمْ وَأَوْلـٰدِكُمْ عَدُوّاً لَّكُمْ فَٱحْذَرُوهُمْ وَإِن تَعْفُواْ وَتَصْفَحُواْ وَتَغْفِرُواْ فَإِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ [التغابن:14]، والعداوة هنا هي ما يلحق الإنسان بسببهم من التقصير في الدين، فأمر الله بالعفو عنهم والصفح، ووعد الله أن يغفر لمن يعفو ويصفح.

    وليحذر الوالدان من الدعاء على الأولاد فقد يكون ذلك سبباً للشقاء الدائم، روى مسلم من حديث جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((لا تدعوا على أنفسكم ولا على أولادكم ولا على خدمكم ولا على أموالكم))[5].

    فمن راعى التعليمات الشرعية وقام بالأوامر الإلهية وأسعف توفيقُ الله وعنايته كان الأولاد له قرةَ أعين، قائمين بحق الله وحقوق العباد، ونالت والديهم بركةُ استقامتهم في الحياة وبعد الممات، قال الله تعالى عن الذين يوفون بعهد الله ولا ينقضون ميثاقه: جَنَّـٰتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ ءابَائِهِمْ وَأَزْوٰجِهِمْ وَذُرّيَّاتِهِمْ وَالمَلَـٰئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مّن كُلّ بَابٍ سَلَـٰمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَىٰ ٱلدَّارِ [الرعد:23، 24]، وَٱلَّذِينَ ءامَنُواْ وَٱتَّبَعَتْهُمْ ذُرّيَّتُهُم بِإِيمَـٰنٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَـٰهُمْ مّنْ عَمَلِهِم مّن شَىْء كُلُّ ٱمْرِئ بِمَا كَسَبَ رَهَينٌ [الطور:21]، وفي صحيح مسلم: ((إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: علم نافع بعده، وصدقة جارية، وولد صالح يدعو له))[6].

    وإذا فرّط المرء في التعليمات الشرعية كان الولد شراً عليه، ولحقه من وبال انحرافه، وناله من شؤم معصيته.

    فاتقوا الله أيها المسلمون، وأدوا ما عليكم من واجبات الذرية، قال الله تعالى: رَبّ ٱجْعَلْنِى مُقِيمَ ٱلصَّلوٰةِ وَمِن ذُرّيَتِى رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء رَبَّنَا ٱغْفِرْ لِى وَلِوَالِدَىَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ ٱلْحِسَابُ [إبراهيم:40، 41].

    بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، ونفعنا بهدي سيد المرسلين وبقوله القويم، أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم.





    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] أخرجه أحمد (2/187)، وأبو داود في الصلاة (495)، والدارقطني (1/230)، والحاكم (1/311)، والبيهقي (2/228، 229) من طريق عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده رضي الله عنه، وصححه الألباني في الإرواء (247).

    [2] أخرجه الترمذي في صفة القيامة (2516) وقال: "حديث حسن صحيح"، وهو عند أحمد أيضاً (1/293)، قال ابن رجب في جامع العلوم والحكم (1/460-461): "روي هذا الحديث عن ابن عباس من طرق كثيرة... وأصح الطرق الطريق التي خرجها الترمذي"، وصححه الضياء المقدسي في المخارة (10/25)، والألباني في صحيح السنن (2043).

    [3] أخرجه البخاري في البيوع (2101)، ومسلم في البر والصلة (2648) من حديث أبي موسى رضي الله عنه بنحوه.

    [4] أخرجه البخاري في الهبة (2587)، ومسلم في الهبات (1623) من حديث النعمان بن بشير رضي الله عنه.

    [5] أخرجه مسلم في الزهد (3014) عن جابر رضي الله عنهما في حديث طويل، وليس فيه: ((ولا على خدمكم)).

    [6] أخرجه مسلم في الوصية (1631) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه بنحوه.






    الخطبة الثانية


    الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن نبينا وسيدنا محمداً عبده ورسوله. اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

    أما بعد: فاتقوا الله أيها المسلمون وأطيعوه، واجتنبوا سخطه ولا تعصوه.

    واعلموا أن أولادكم ومن ولاكم الله أمره أمانة في أعناقكم، ومسؤولية عليكم، بأن تحملوهم على أصلح الأمور، وتدلوهم على كل خلق قويم ونهج مستقيم، واحذروا عليهم من الانفلات وقرناء السوء ومضار الفراغ والسفر بلا رقيب ولا حسيب. أعينوهم على تنظيم حياتهم في نومهم ويقظتهم، وعودوهم على ما يصلحهم، وجنبوهم السهر، ولاسيما في الشوارع، فإن ذلك قد يجرّ الشاب إلى أمور لا يقدر على التخلص منها مستقبلاً، فيندم على ما اكتسب من الأخلاق المنحرفة حيث لا ينفع الندم، وأخطر شيء على الشباب المخدرات والانحرافات الخلُقية، فحذِّروا من ذلك دائماً، وهيِّئوا لأولادكم الوسائل المباحة النافعة، ووجِّهوهم إلى ما يفيد من الأعمال، لأنكم تُسألون عنهم، ففي الصحيحين من حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله : ((كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، فالرجل راع في أهل بيته ومسؤول عنهم، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عنه، والخادم راع في مال سيده ومسؤول عنه، وكلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته))[1].

    يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَقُولُواْ قَوْلاً سَدِيداً يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَـٰلَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعِ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً [الأحزاب:70، 71].

    وصلوا وسلموا على سيد الأولين والآخرين وإمام المرسلين، فقد أمركم الله بالصلاة والسلام عليه في قوله تبارك وتعالى: إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىّ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً [الأحزاب:56]، وقد قال : ((من صلى عليَّ صلاة واحدة، صلى الله عليه بها عشراً)).

    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد...
     

مشاركة هذه الصفحة