لن يحرر الأقصى الا بالقضاء على من هم أخطر من اليهود.......!!

الكاتب : asd555   المشاهدات : 315   الردود : 0    ‏2006-06-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-15
  1. asd555

    asd555 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-07-24
    المشاركات:
    469
    الإعجاب :
    0
    حماية مستشفى "الصدر" التعليمي في البصرة تبلغ ميليشيات المهدي لاغتيال الجرحى من السنة!


    المختصر/

    الرابطة العراقية / حاولت مجموعة سوداء اغتيال صفاء الغانم ابن شيخ عشائر الغانم السنية في البصرة
    وتم اصابته باصابات بالغة وعند نقله للمستشفى قام مسلحون من حماية المنشآت fbs وبقيادة الملازم جعفر، المسوؤل عن حماية مستشفى الصدر التعليمي، بابلاغ عناصر جيش المهدي بمكان تواجد ابن الشيخ لغرض الاجهاز عليه عن طريق بعض افراد الحماية، ومنهم الملقب ابو مقتدى وعلي الشرطي، لولا عناية الله التي شاءت ان يقوم المحتل بحماية الجريح الذي هو من اهل الايمان ومن مرتادي المساجد وذلك لكي يقال أنهم مهتمين بشأن اهل السنة في البصرة.
    وجدير بالذكر ان هذه العصابة من حماية المستشفى سبق وان سلمت أحد جرحى الحزب الاسلامي الذي اعتدي عليه بعد تفجير القبة في سامراء الى ميليشيا جيش المهدي لاعدامهم وقد حدث ذلك، وهم في كل مرة يعطون المعلومات عن اي جريح سني ليتم اعدامه..


    ====================================================


    عمائم جيش المهدي تتهم عدد من المهجرين الشيعة بأنهم من (شيعة بني أمية) وتجبرهم على الرحيل!!


    المختصر/

    الرابطة العراقية / قبل اكثر من شهرين نزحت بعض العوائل الشيعية من الرمادي بحجة ان الارهابيين (من المقاومة) قد هددوهم بالقتل أو الرحيل، وقد سكنت هذه العوائل على اساس انهم مهجرين ومضطهدين في منطقة الانباريين، وهي منطقة قريبة جدا من الصحن الكاظمي وبكفالة الناس الذين يعرفونهم، وهم عوائل كثيره من الشيعة، حسب مصدري المطلع والذي يعمل في جيش المهدي.
    وبعد أن استقر (المهجرون) أخذوا يترددون يوميا على الصحن الكاظمي.. ولكن قبل عدة ايام بدأت معاناة هؤلاء بعد أن أبلغهم مكتب السيد في الكاظميه عن طريق جيش المهدي ان يعودوا من حيث أتوا من الرمادي قائلين لهم: أنتم لستم شيعة، انما انتم سنة تتظاهرون بالتشيع!! وبالاضافة الى ذلك فقد اتهموهم انهم يتعاطون الكبسله ويشربون الخمر !! وقالوا لهم بصريح العبارة: أنتم من شيعة بني امية ولستم من شيعة علي، وعليكم أن ترحلوا على الفور أو يكون مصيركم القتل !
    هكذا بينما يجول ويصول الايرانيون في المدن العراقية يتفاجئ بعض العراقيين أنهم من طائفة هي ليست بالسنية ولا بالشيعية، انما هم (شيعة بني أمية)، وهم الشيعة الذين جاوروا السنة في مناطق سكناهم فأصابتهم (العدوى)!
    من يحكم العراق اليوم هم هؤلاء العمائم وهذه الفتاوى والتصنيفات، ومن ينفذ (القصاص) بحق المخالفين هم حثالات المجتمع العراقي، وانا لله وانا اليه راجعون.
     

مشاركة هذه الصفحة