شباب وبنات.. (ذئاب وذئبات) أم قطط وفئران؟

الكاتب : safeer   المشاهدات : 548   الردود : 3    ‏2006-06-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-15
  1. safeer

    safeer عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-20
    المشاركات:
    1,144
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شباب وبنات.. (ذئاب وذئبات) أم قطط وفئران؟!
    أ. علي محمد الغريب


    هي قصة متكررة.. تسمعها لأكثر من فتاة وفي أكثر من بلد.. ملخص القصة أن تتعرف الفتاة على أحد الشاب وتبني معه علاقة تدعي أنها كانت بريئة في بدايتها والقصد منها التعرف لأجل الزواج، وما تلبث الأيام أن تمر حتى تفقد الفتاة عذريتها، أو تلوث سمعتها ويتنصل الشاب من وعوده بالزواج أو يكون هو راغباً في إصلاح ما أفسده!.. لكن أهل الفتاة يريدون من هو أفضل منه.. في أكثر هذه القصص تشير أصابع الاتهام إلى الشباب وحدهم وتصمهم بالذئبية ـ وهي حقيقة ـ وغيرها من الصفات الذميمة.
    والسؤال الآن ألا تعتبر الفتاة (ذئبة) كرفيقها (الذئب) الشاب؟.. ألا تتحمل جزءًا من المسؤولية عن انحرافها وانحراف الشاب وساهمت في إغوائه كما ساهم هو في سقوطها؟..
    طرحنا هذا السؤال على متصفحي موقع (لها أون لاين) فأتت الردود متفاوتة بين إدانة الشباب وحدهم أو إدانة الفتيات وحدهن أو إلقاء اللوم على الطرفين وتحميل المجتمع نصيباً من الأمر.
    إدانة البنات!
    في البداية تقول إيمان من مصر أرى أن الذنب الأكبر يقع على الفتاة لأنها فرطت في شرفها تحت مسمي الحب، وتقول أم الأشبال من السعودية الفتاة لاشك هي العنصر الأول في جريمة مثل هذه، لأنها لطخت عرضها وسمحت لذلك الشاب أن يأخذ منها كل ما تملك بل وساعدته في ذلك بأن هيأت له الجو المناسب وفعلت المستحيل والعياذ بالله كي تلتقي به وبعد ذلك تذرف الدموع وتطلق الويلات، وتضيف: أصبح الواحد منا يخاف أن يخرج ابنه خارج البيت أو يذهب بابنته إلى المدرسة لما نرى من فتن والعياذ بالله.
    ويقول أحمد من مصر: الله سبحانه وتعالى قال "والزانية والزاني ..." وبدأ بالأنثى لأنها مناط العفة، ولأن غريزة المرأة انتقائية لا عشوائية كالرجل فهي الطرف القوي في العلاقة ولن يأخذ منها إلا ما تسمح به هي، أما عن تلك العفيفة المتمسكة بدينها الجالسة بمنزل أبيها المحافظة على نفسها فلن يتمكن منها أي ذئب أو أسد أو حتى ديناصور!
    وفي السياق نفسه يمضي حسن الهيثمي من المغرب معتبراً الفتاة ذئبة خصوصا إذا كانت من اللاتي تنصبن الشباك والكمائن للإيقاع بالرجل.. فهن المتحرشات أولا والرجل إذا كان من أولئك الذين بهم مرض في قلوبهم ينساق وراءها لتهوي به في فحش سحيق.. خلاصة القول كما يضيف الهيثمي أن الفتاة هي من تخلب لب الفتى ضعيف الإيمان بأفعالها فيتبعها كالأعمى وفي الأخير يخسر الاثنان وإن كانت الفتاة تؤدي الثمن أكثر!
    وتلقي سماء من فلسطين باللوم كله على الفتاة فتقول: كل المسؤولية على الفتاة، هي المسؤولة عن المحافظة على نفسها، ولا يمكن لشاب أن يتعرض لفتاة إلا إذا هي سمحت له بذلك، أما الفتاة الحرة فهي كاللبؤة في الدفاع عن شرفها وعرضها.
    وتضيف خلود من السعودية: الفتاة المسؤولة الأولى والأخيرة عن تصرفاتها فهي بتبرجها أمام الرجل وضحكاتها وحركات يديها وغيرها تجذب لها الذئاب وهناك إحصائية أجريت على شباب في جدة ـ الكلام لخلود ـ ووجد أن المرأة التي تحتشم في لبسها يضعون لها شأنا ويتمنون أن تكون شريكة المستقبل أما الفتاة غير المحتشمة لا يضعون لها وزنا، بل هي لعبة بين أيديهم.
    غاضبون وغاضبات!
    في مقابل الآراء القائلة بتحمل الفتاة المسؤولية عما تتعرض لها من مضايقات أو تحرشات من الشباب نجد آراء أخرى تدافع عن الفتيات بقوة وتصف الشباب بالذئبية الحقيقية وأنهم وحدهم المسؤولون عن سقوطهم وسقوط الفتيات معهم فماذا قالوا:
    في البداية تعترض أم فاهد من الكويت بغضب على عنوان الموضوع الذي يصف الفتاة بالذئبة فتقول: أرجو تغير العنوان واحترام الفتاة فهي ليست ذئبة مثل الشاب، فالشاب يبحث عن فتاة يريدها للجنس وهي مسكينة لا تعلم ولو علمت ذلك لهربت من بداية العلاقة، فغالبية الفتيات لا يبحثن عن الجنس وهن لسن ذئبات يفترسن الشباب بعكس الشباب، كذلك لسن غادرات مثل غدر الشباب ومكرهم. وتواصل أما فاهد: نعم الفتاة مسؤولة عن هذه العلاقة ونتيجتها ولابد أن تعاقب مثل الشاب لكن ذلك لا يجعلنا نسميها ذئبه!
    من المنطلق نفسه يرى المهندس نادر الحصين من السعودية أن الفتاة المسلمة حين تدخل في علاقات لا يكون همها الجنس بل همها العاطفة بعكس الشاب الذي يفترس الفتاة بشهوته، لذلك هو ذئب أما الفتاة فلا يمكن أن نسميها ذئبه فهي ليست كبنات الغرب يبحثن عن الجنس والشهوة وافتراس الآخر.
    وتوافق فاطمة من مصر على وصف الشاب بالذئب نافية الصفة نفسها عن الفتاة فتقول: أنا اتفق معكم في كلمة الشباب ذئاب فهم يبحثون عن فريستهم ليأكلوها ويرمون بقاياها، هكذا الشباب، أما بالنسبة للبنات فبعضهن قطط مسكينة! وتؤكد ريم من الإمارات على الرأي السابق: أنا لا أوافق على اعتبار الفتاة ذئبة لأنها عندما تتعرف على الشاب فأنها تبحث عن الحنان والحب الذي غالبا ما تفتقده عند الأهل بعكس الشاب الذي يكون أكبر اهتمامه ينحصر في الجنس فأنا اعتبر أن هذه هي مشكلة الأهل الذين يبخلون بإعطاء أدنى درجات الرعاية والحنان لفتياتهم فيلجأن إلى هذا الطريق.
    أما فتاة الدار البيضاء من المغرب فترى أن تحميل الفتاة جزءا من المسؤولية لا يعطينا الحق أن نطلق عليها مسمى ذئبة، أما الشاب فنطلق عليه هذه الصفة لأن من صفات الذئب الغدر والافتراس والفتاة العربية المسلمة بنسبة 99% ـ كما ترى فتاة الدار البيضاء ـ من ذوات العلاقات لا تتسببن بالغدر بالشاب أو افتراسهم.
    المتفائلة من السعودية تحمل كلا الطرفين المسؤولية، لكنها تحمل الشاب الجزء الأكبر منها، وذلك لان الكثير من الفتيات اللاتي تلوثت سمعتهن لم يذهبن بأرجلهن لهذا الغرض..!! إنما الذئب البشري هو الذي دفعها لذلك.. وتضيف أقصد تلك العفيفة المتمسكة بدينها..الجالسة بمنزل أبيها..المحافظة على نفسها.. ولكن أبى ذلك الذئب أن يدعها فما ذنبها..!!
    خطأ مشترك!
    انقسم أكثر المشاركون إلى فريقين، فريق يدين الشباب وحدهم وفريق يدن الفتيات وحدهن، لكن رأياً ثالثا سجل حضورا ملموساً يلقي بالمسؤولية على الطرفين، ويطالب كل طرف بتحمل مسؤوليته وصيانة أفعاله عن العبث بمشاعر وأعراض الآخرين.
    في البداية ترى الصباح من إيطاليا أن صفة ذئاب وذئبات خاطئة 100% وأن العبارة الدقيقة هي عبارة القط والفأر، ولعل ذلك راجع إلى طبيعة العلاقة القائمة بين القط والفأر على أساس الكر والفر، فلا القط يكف عن ملاحقة الفأر ولا الفأر يهدأ عن مشاكسة القط وهكذا تستمر العلاقة من كر إلى فر، وهو ما يؤكد رغبة كل طرف في ديمومة هذه العلاقة بشكل أو بآخر!
    وترى شريفة أن كلا الطرفين يتحمل المسؤولية، وتميل إلى أن الفتيات يتحملن الجزء الأكبر لأنهن من يفتحن المجال أمام الشباب وتستشهد بمقولة "يبدأ سقوط المرأة في اللحظة التي تسمح فيها للرجل بسكوتها على مغازلتها"
    وتعتقد ليما من الأردن أنه في بعض الأحيان تكون الفتاة ذئبة، لأنها لا تقصد النية الشريفة في علاقتها، لكن الشاب معظم الأحيان يكونون ذئابا، لان الشباب لا يبنون علاقة في قصد شريف حتى ولو كان شريفا إلا ما يوجد عنده من الغرائز الحيوانية، فلا يستطيع في بعض الأحيان تمالك أعصابه فيترك فتاته وهو المذنب فتكون البنت ضحية في اغتصابها وتفقد عذريتها وهذا ما يحدث في معظم القصص. أما ميسم من ليبيا فتقول: نعم الفتاة والشاب يتحملان نفس المسؤولية وإلا لما جعل الله عقاب الزاني والزانية نفس العقاب مع الاختلاف طبعا في حالة المتزوج والمتزوجة، عن الأعزب والعزباء.
    وتقول أنامل الذهب من السعودية: لا نقول إن الشاب وحده مخطئ أو الفتاة وحدها مخطئة، كلاهما سيان فالفتاة بتبرجها وتغنجها تثير الغريزة عند الشاب فيعتبرها فرصة لن تتكرر وإن سألته لماذا لا تسلك الطريق الحلال وتعف نفسك يبدأ بالحديث عن غلاء المهور ومشاكل الزواج ثم إنها هي التي قدمت نفسها إلى ذلك، كذلك الشاب ملام لأنه لا يبالي بشرف الفتاة التي اتخذها فريسة له، وفي الوقت نفسه لم يعتبر لشرفه هو لأنه لم يخاف الله فيها.
    استطلاع
    وقد أجرى لها أون لاين استطلاعاً للرأي عن مسؤولية كلا الطرفين عما ينتج جراء هذه العلاقات وكان موضوع الاستطلاع كالتالي:العلاقات المحرمة بين الشباب والفتيات وتؤدي إلى الانحراف وتلويث سمعة الفتاة المسؤول الأول عنها هو: الشاب، الفتاة، الاثنان معاً؟
    كان إجمالي الأصوات التي شاركت في الاستطلاع 1237 صوتاً 66,2% منها ترى أن المسؤولية تقع على الطرفين، بينما رأي 28,5% من إجمالي الشريحة أن الفتاة وحدها المسؤولة عن هذه العلاقة، فيما رأي 5,3% فقط أن الشاب هم المسؤولون.
    وحين بحثنا في البعد الاجتماعي للقضية توجهنا للأستاذ علي مختار المستشار الاجتماعي لموقع لها أون لاين فقال: نحن أمام قضية تحذير لمن تتساهل من الفتيات أو يتساهل من الشباب في إقامة علاقة غير مشروعة سواء بحسن نية أم لا، ومن تفرط الآن وتتصل بأي طريقة فلن تجن سوى الندم، ولن تحصد إلا الأسف بل الكل سيندم في النهاية، فلابد من بيان العاقبة للرجال والنساء، و ذلك بالتحذير من التساهل في جميع وسائل الاتصال وخصوصا الدخول في غرف المحادثات (الشات)، أو التفريط في إضافة العناوين للماسنجر، والتحدث مع الغرباء، كل هذه أخطاء يقع فيها الرجال والنساء على حد سواء.
    فعالم الانترنت هو عالم الأسرار والمعرفة التي بلا حدود، وفيه نفق مظلم يؤدي لعلاقات لا يعلم مداها إلا الله. وقد سمعنا بالعديد من المآسي والقصص المأساوية التي لم يتوقعها أي أب أو أم لأبنائهما ولا حتى المتورطون في تلك العلاقات الهلامية التي تبدو بريئة، وتبدأ بدعوى كسر الملل والقضاء على وقت الفراغ، أو البحث عن شريك الحياة، ثم نفاجأ بنهايات مفجعة تدق ناقوس الخطر للجميع لترك التساهل والبعد عن التفريط. مع العلم أن إحدى الدراسات الاجتماعية بينت أن 70 في المائة من مستخدمي الانترنت في العالم العربي يدمنون استخدام غرف الدردشة الشات.
    ومن ينظر في الدراسات الاجتماعية والإحصائيات ـ والكلام للأستاذ مختار ـ يجد أن غرف الدردشة هي أسهل وسيلة لاصطياد البنات بل وحتى الرجال، بل وثبت أنها السبب الرئيس لانهيار العلاقات الزوجية المتينة والمستقرة في الكثير من الحالات.
    على من تقع المسؤولية؟
    وحين سألنا على من تقع المسؤولية قال الأستاذ مختار: لا نستطيع أن نعفي أحدا من المسؤولية فأصابع الاتهام تشير للشباب غالبا، وهذا تعميم غير دقيق، فالكل مسؤول مادام الجميع مكلفين، ومادام أن الحلقة لا تكتمل والجريمة لا تتم إلا بالاشتراك من الطرفين، لكن في الغالب يكون الذكر هو صاحب المبادرة الأولى، والأنثى هي التي تساعده أو تشجعه أو تستجب له، فلا نستطيع إعفاء كل منهما من تحمل المسؤولية، والمشاركة في الإثم.
    ومن القصص العديدة التي سمعنا عنها، ونشرتها بعض الصحف والمجلات أكدت أن حالات الإيقاع بالأبرياء يساهم فيها الرجال والنساء، لكن الغالبية من الرجال، فبعض الشباب الذئاب يستغل الساذجات، ويسهل عليه الإيقاع بمن تبحث عن الزواج، ولكن الضحية تعتبر مشاركة معه مادامت تستجيب، وفي الوقت نفسه لا يمكن أن ندعي أو نؤكد أن الشباب فقط هم الذئاب، بل ثبت أن هناك حالات قامت فيها بعض النساء باستغلال الرجال السذج، والإيقاع بهم في شباكهن وابتزاز أموالهم.
    الشباب متهم!
    وحول اتهام الشباب بقدح شرارة السقوط أوضح الأستاذ مختار أن كل فتاة تحلم بفارس لأحلامها، وهذا حق طبيعي، لكن تخطي بعض الفتيات في طريقة للوصول إلى ذلك الفارس المنتظر. والذئاب البشرية هم المحرك الأول، فالشاب هو الذي يستغل أحلام البنات البريئة ويصطاد الفتيات، أو ينتهز نقاط الضعف الكثيرة في الفتيات، وهن يعشن في جو حالم، وتسعى كل أنثى لحياة سعيدة وتتمنى الأحاسيس الوردية والمشاعر الفيّاضة، وتحب الاستماع إلى كلمات الحب التي تحرم منها غالبا في حياتها الأسرية، أو لحاجة الفتيات الماسة للحنان والعطف، سواء لوجود الفراغ، أو ضعف الإيمان أو لشعورها أنها لا ترتكب أي خطأ، ولا تقوم إلا بأمور مسموحة، أو علاقات بريئة.
    ثم تستيقظ المسكينة على الأماني الكاذبة تحت تأثير الكلمات المعسولة، والعبارات الرقيقة، والوعود البراقة من شاب يتحدث بلسان ظاهره الصدق والأمانة، وباطنه الكذب والخيانة، ويؤثر في الفتاة بكلام جميل معسول، ووعد موثوق ومستقبل مشرق، وحياة سعيدة، وأحلام وردية جميلة، ثم يطلب نظرة عطف أو شفقة أو حنان ثم يطلب صورة أو رقماً، أو عنواناً، أو موعداً أو لقاء... ثم ..... ثم ... حتى تقع المصيبة ويحدث الخيانة للشرف والأمانة، والله المستعان.
    ما يميزنا عن غيرنا
    إتيان الفاحشة من الأمور المذهلة عند المجتمع العربي قبل وبعد الإسلام، فانكشاف المرأة على غير زوجها، وممارستها الرذيلة شيء تستحي منه الفطر السليمة، وقد أنكرت هند بنت عتبة، وكانت على جاهليتها لم تسلم بعد، حين أتت تبايع الرسول على الإسلام، فاشترط الرسول صلى الله عليه وسلم على النساء عدم الزنى، فتعجبت المرأة العربية الجاهلية، وقالت: "أو تزني الحرة يا رسول الله؟!"، فكأن النفوس مفطورة على البعد عن الفاحشة، ولهذا فقد حذر القرآن منها أشد التحذير، وحرم الأسباب المفضية لها قبل أن يحرمها، فقال تعالى: "ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء سبيلا".
    وعن أهم ما يميز المسلمين عن غيرهم من المجتمعات تقول أم محمد من الإمارات العربية المتحدة: الوازع الإيماني هو الذي يقي الفتاة أو الشاب من الانحراف فلولا التمسك بالحلال والابتعاد عن الحرام لصرنا كالمجتمعات البهيمية في الغرب التي لا تميز بينهما وإذا ضعف الإيمان مع غفلة الأهل ضاع الأولاد ذكورا وإناثا والله المستعان.
    أما رندا من مصر فتقول: انحراف الفتاة هو تفريط شديد منها وخيانة للاماته التي تحملها ولا شك أن المسؤولية كذلك تقع على الأهل وليس الحل بالمراقبة والصدام وإنما بالتربية الإيمانية والأخلاقية التي تُرغب في العفة والمتعة الحلال وتعظم مخافة الله عز وجل في قلوب الشباب والفتيات كما يجب أيضا علي المجتمع أن يتجه للتيسير في متطلبات الزواج حتى نحافظ على حياتنا طاهرة من ذلك العبث الذي يدمر شبابنا وبناتنا.
    وتتفق أحضان الربيع من السعودية مع الرأيين السابقين وترى أن التمسك بدين الله وسنة رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم هو طوق النجاة لنا في الدنيا والآخرة.
    ويرى الدكتور نايف الحمد المستشار الشرعي لموقع لها أون لاين أن المسلم متى ما خالف الشرع المطهر في علاقته مع الآخرين ترتب على هذه المخالفة سلبيات كثيرة وأضرار بالغة هذا في الجملة ومن الأمور التي اهتم الشارع الحكيم بها العلاقة بين الرجل والمرأة من غير المحارم فنجد أن الشارع قد حدد ضوابط لابد من التزامها من الطرفين فمن خالفها فهو المذنب سواء كان الرجل أو المرأة وقد يشتركان في ذلك عن أبي سعيد - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:(ما من صباح إلا وملكان يناديان ويل للرجال من النساء وويل للنساء من الرجال) رواه ابن ماجه (3999) وعبد بن حميد (963) والحاكم 2/173 وصححه.
    ضوابط للرجال
    ويحدد الدكتور الحمد عددا من الضوابط لو التزم بها الرجال لقطعوا الطريق على الانحدار والسقوط في المعاصي ومن هذه الضوابط:
    أولا: حذر الرجال من الدخول على النساء وفي هذا سد لذريعة الفتنة فعن عُقْبَةَ بن عَامِرٍ – رضي الله عنه - أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم- قال: (إِيَّاكُمْ وَالدُّخُولَ على النِّسَاءِ) فقال رَجُلٌ من الْأَنْصَارِ: يا رَسُولَ اللَّهِ فرأيت الْحَمْوَ؟ قال: (الْحَمْوُ الْمَوْتُ) رواه البخاري (4934) ومسلم (2172) .
    ثانيا: أمر الشارع الرجال بغض البصر فقال عز وجل [قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ] {النور:30}
    ثالثا: أن يعلم الرجال أن أعظم الفتن تكون بسبب النساء الأجنبيات عنه لذلك وجب عليه الابتعاد عنهن، عن أسامة بن زيد - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: (ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء) رواه عبد الرزاق (20608) و ابن ماجه (3998) وابن حبان (5969).
    والمرأة أيضاً
    ويسوق الدكتور الحمد عددا من الضوابط التي تلتزمها المرأة فيقول:
    أولا: أمر الله المرأة بالتزام بيتها وأن لا تخرج منه لغير حاجة قال تعالى: [وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الجَاهِلِيَّةِ الأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآَتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ البَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا] {الأحزاب:33} لذا لم يوجب الشارع عليها الصلاة في المسجد لا الجمعة ولا الجماعة كما أوجبها على الرجل وجعل صلاتها في بيتها خيرا لها .
    ثانيا: قال تعالى: [وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آَبَائِهِنَّ أَوْ آَبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللهِ جَمِيعًا أَيُّهَا المُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ] {النور:31} فهنا أمر النساء بغض البصر وحفظ الفرج وعدم إبداء الزينة والتزام الحجاب فكل هذه الأشياء بيد المرأة وبمقدورها .ومتى خالفت ذلك فهي مذنبة في ما حصل منها أو لها .
    ثالثا: عند خروج المرأة من بيتها لحاجة يحرم عليها الخروج متعطرة – كما يفعله كثير من النساء - لما يترتب عليه من جذب الرجال إليها وهذا يُعتبر كالطعم لاصطياد الرجال عن أبي موسى الأشعري - رضي الله عنه - عن النبي -صلى الله عليه وسلم - قال: (أيما امرأة استعطرت فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية وكل عين زانية) أحمد (19593) وابن حبان (4424) وابن خزيمة (1681) بل نهيت عن ذلك عند خروجها للصلاة عن زَيْنَبَ امْرَأَةِ عبد اللَّهِ بن مسعود - رضي الله عنهما - قالت: قال لنا رسول اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -: (إذا شَهِدَتْ إِحْدَاكُنَّ الْمَسْجِدَ فلا تَمَسَّ طِيبًا) رواه مسلم (443) و عن أبي هُرَيْرَةَ – رضي الله عنه - قال: قال رسول اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم -: (أَيُّمَا امْرَأَةٍ أَصَابَتْ بَخُورًا فلا تَشْهَدْ مَعَنَا الْعِشَاءَ الْآخِرَةَ) رواه مسلم (444) كل ذلك سدا لذريعة الوقوع في المحرمات وهذا كما نلاحظ أثناء الخروج للصلاة فكيف بالخروج إلى غيرها لذا لما أحدث بعض النساء قالت عَائِشَةَ- رضي الله عنها -: لو أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - رَأَى ما أَحْدَثَ النِّسَاءُ لَمَنَعَهُنَّ الْمَسْجِدَ كما مُنِعَتْ نِسَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ . رواه مسلم (445) فكيف لو رأت أم المؤمنين ما أحدثه النساء في عصرنا ؟
    رابعا: قال تعالى [فَلا تَخْضَعْنَ بِالقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا] {الأحزاب:32} فبعض النساء عندما تتحدث مع شاب أو غيره عبر الهاتف أو مواجهة تجدها تتميع جدا في الكلام مما يغري الشاب بها ويظنه رسالة للاستمرار في الحديث .
    ويؤكد د. الحمد أن على الشاب والشابة بل الرجال والنساء تقوى الله تعالى وأن لا يحسنوا الظن بأنفسهم كثيرا بحيث يتساهلون في الاختلاط فهو سبب دمار كثير من البيوت وهو طريق الوقوع في الرذيلة أما الرغبة في الزواج فليست مبررة للخلوة المحرمة فقد قال النبي – صلى الله عليه وسلم - (ألاَ لاَ يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ بامرأة لا تَحِلُّ له فإن ثَالِثَهُمَا الشَّيْطَانُ إِلاَّ مَحْرَمٍ) رواه أحمد (15734) .
    والنبي - صلى الله عليه وسلم - قد رجم ماعزا - رضي الله عنه - لما زنا رواه البخاري (6429) وكذلك رجم الغامدية – رضي الله عنها - لما زنت رواه مسلم (1965) فأقام الحد على الرجال وعلى النساء.
    والخلاصة: أن هناك داع وهناك مدعو يستجيب للدعوة فالداعي قد يكون رجلا وقد تكون امرأة وكذا المدعو وكلاهما مشترك فيما حصل.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-15
  3. safeer

    safeer عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-20
    المشاركات:
    1,144
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شباب وبنات.. (ذئاب وذئبات) أم قطط وفئران؟!
    أ. علي محمد الغريب


    هي قصة متكررة.. تسمعها لأكثر من فتاة وفي أكثر من بلد.. ملخص القصة أن تتعرف الفتاة على أحد الشاب وتبني معه علاقة تدعي أنها كانت بريئة في بدايتها والقصد منها التعرف لأجل الزواج، وما تلبث الأيام أن تمر حتى تفقد الفتاة عذريتها، أو تلوث سمعتها ويتنصل الشاب من وعوده بالزواج أو يكون هو راغباً في إصلاح ما أفسده!.. لكن أهل الفتاة يريدون من هو أفضل منه.. في أكثر هذه القصص تشير أصابع الاتهام إلى الشباب وحدهم وتصمهم بالذئبية ـ وهي حقيقة ـ وغيرها من الصفات الذميمة.
    والسؤال الآن ألا تعتبر الفتاة (ذئبة) كرفيقها (الذئب) الشاب؟.. ألا تتحمل جزءًا من المسؤولية عن انحرافها وانحراف الشاب وساهمت في إغوائه كما ساهم هو في سقوطها؟..
    طرحنا هذا السؤال على متصفحي موقع (لها أون لاين) فأتت الردود متفاوتة بين إدانة الشباب وحدهم أو إدانة الفتيات وحدهن أو إلقاء اللوم على الطرفين وتحميل المجتمع نصيباً من الأمر.
    إدانة البنات!
    في البداية تقول إيمان من مصر أرى أن الذنب الأكبر يقع على الفتاة لأنها فرطت في شرفها تحت مسمي الحب، وتقول أم الأشبال من السعودية الفتاة لاشك هي العنصر الأول في جريمة مثل هذه، لأنها لطخت عرضها وسمحت لذلك الشاب أن يأخذ منها كل ما تملك بل وساعدته في ذلك بأن هيأت له الجو المناسب وفعلت المستحيل والعياذ بالله كي تلتقي به وبعد ذلك تذرف الدموع وتطلق الويلات، وتضيف: أصبح الواحد منا يخاف أن يخرج ابنه خارج البيت أو يذهب بابنته إلى المدرسة لما نرى من فتن والعياذ بالله.
    ويقول أحمد من مصر: الله سبحانه وتعالى قال "والزانية والزاني ..." وبدأ بالأنثى لأنها مناط العفة، ولأن غريزة المرأة انتقائية لا عشوائية كالرجل فهي الطرف القوي في العلاقة ولن يأخذ منها إلا ما تسمح به هي، أما عن تلك العفيفة المتمسكة بدينها الجالسة بمنزل أبيها المحافظة على نفسها فلن يتمكن منها أي ذئب أو أسد أو حتى ديناصور!
    وفي السياق نفسه يمضي حسن الهيثمي من المغرب معتبراً الفتاة ذئبة خصوصا إذا كانت من اللاتي تنصبن الشباك والكمائن للإيقاع بالرجل.. فهن المتحرشات أولا والرجل إذا كان من أولئك الذين بهم مرض في قلوبهم ينساق وراءها لتهوي به في فحش سحيق.. خلاصة القول كما يضيف الهيثمي أن الفتاة هي من تخلب لب الفتى ضعيف الإيمان بأفعالها فيتبعها كالأعمى وفي الأخير يخسر الاثنان وإن كانت الفتاة تؤدي الثمن أكثر!
    وتلقي سماء من فلسطين باللوم كله على الفتاة فتقول: كل المسؤولية على الفتاة، هي المسؤولة عن المحافظة على نفسها، ولا يمكن لشاب أن يتعرض لفتاة إلا إذا هي سمحت له بذلك، أما الفتاة الحرة فهي كاللبؤة في الدفاع عن شرفها وعرضها.
    وتضيف خلود من السعودية: الفتاة المسؤولة الأولى والأخيرة عن تصرفاتها فهي بتبرجها أمام الرجل وضحكاتها وحركات يديها وغيرها تجذب لها الذئاب وهناك إحصائية أجريت على شباب في جدة ـ الكلام لخلود ـ ووجد أن المرأة التي تحتشم في لبسها يضعون لها شأنا ويتمنون أن تكون شريكة المستقبل أما الفتاة غير المحتشمة لا يضعون لها وزنا، بل هي لعبة بين أيديهم.
    غاضبون وغاضبات!
    في مقابل الآراء القائلة بتحمل الفتاة المسؤولية عما تتعرض لها من مضايقات أو تحرشات من الشباب نجد آراء أخرى تدافع عن الفتيات بقوة وتصف الشباب بالذئبية الحقيقية وأنهم وحدهم المسؤولون عن سقوطهم وسقوط الفتيات معهم فماذا قالوا:
    في البداية تعترض أم فاهد من الكويت بغضب على عنوان الموضوع الذي يصف الفتاة بالذئبة فتقول: أرجو تغير العنوان واحترام الفتاة فهي ليست ذئبة مثل الشاب، فالشاب يبحث عن فتاة يريدها للجنس وهي مسكينة لا تعلم ولو علمت ذلك لهربت من بداية العلاقة، فغالبية الفتيات لا يبحثن عن الجنس وهن لسن ذئبات يفترسن الشباب بعكس الشباب، كذلك لسن غادرات مثل غدر الشباب ومكرهم. وتواصل أما فاهد: نعم الفتاة مسؤولة عن هذه العلاقة ونتيجتها ولابد أن تعاقب مثل الشاب لكن ذلك لا يجعلنا نسميها ذئبه!
    من المنطلق نفسه يرى المهندس نادر الحصين من السعودية أن الفتاة المسلمة حين تدخل في علاقات لا يكون همها الجنس بل همها العاطفة بعكس الشاب الذي يفترس الفتاة بشهوته، لذلك هو ذئب أما الفتاة فلا يمكن أن نسميها ذئبه فهي ليست كبنات الغرب يبحثن عن الجنس والشهوة وافتراس الآخر.
    وتوافق فاطمة من مصر على وصف الشاب بالذئب نافية الصفة نفسها عن الفتاة فتقول: أنا اتفق معكم في كلمة الشباب ذئاب فهم يبحثون عن فريستهم ليأكلوها ويرمون بقاياها، هكذا الشباب، أما بالنسبة للبنات فبعضهن قطط مسكينة! وتؤكد ريم من الإمارات على الرأي السابق: أنا لا أوافق على اعتبار الفتاة ذئبة لأنها عندما تتعرف على الشاب فأنها تبحث عن الحنان والحب الذي غالبا ما تفتقده عند الأهل بعكس الشاب الذي يكون أكبر اهتمامه ينحصر في الجنس فأنا اعتبر أن هذه هي مشكلة الأهل الذين يبخلون بإعطاء أدنى درجات الرعاية والحنان لفتياتهم فيلجأن إلى هذا الطريق.
    أما فتاة الدار البيضاء من المغرب فترى أن تحميل الفتاة جزءا من المسؤولية لا يعطينا الحق أن نطلق عليها مسمى ذئبة، أما الشاب فنطلق عليه هذه الصفة لأن من صفات الذئب الغدر والافتراس والفتاة العربية المسلمة بنسبة 99% ـ كما ترى فتاة الدار البيضاء ـ من ذوات العلاقات لا تتسببن بالغدر بالشاب أو افتراسهم.
    المتفائلة من السعودية تحمل كلا الطرفين المسؤولية، لكنها تحمل الشاب الجزء الأكبر منها، وذلك لان الكثير من الفتيات اللاتي تلوثت سمعتهن لم يذهبن بأرجلهن لهذا الغرض..!! إنما الذئب البشري هو الذي دفعها لذلك.. وتضيف أقصد تلك العفيفة المتمسكة بدينها..الجالسة بمنزل أبيها..المحافظة على نفسها.. ولكن أبى ذلك الذئب أن يدعها فما ذنبها..!!
    خطأ مشترك!
    انقسم أكثر المشاركون إلى فريقين، فريق يدين الشباب وحدهم وفريق يدن الفتيات وحدهن، لكن رأياً ثالثا سجل حضورا ملموساً يلقي بالمسؤولية على الطرفين، ويطالب كل طرف بتحمل مسؤوليته وصيانة أفعاله عن العبث بمشاعر وأعراض الآخرين.
    في البداية ترى الصباح من إيطاليا أن صفة ذئاب وذئبات خاطئة 100% وأن العبارة الدقيقة هي عبارة القط والفأر، ولعل ذلك راجع إلى طبيعة العلاقة القائمة بين القط والفأر على أساس الكر والفر، فلا القط يكف عن ملاحقة الفأر ولا الفأر يهدأ عن مشاكسة القط وهكذا تستمر العلاقة من كر إلى فر، وهو ما يؤكد رغبة كل طرف في ديمومة هذه العلاقة بشكل أو بآخر!
    وترى شريفة أن كلا الطرفين يتحمل المسؤولية، وتميل إلى أن الفتيات يتحملن الجزء الأكبر لأنهن من يفتحن المجال أمام الشباب وتستشهد بمقولة "يبدأ سقوط المرأة في اللحظة التي تسمح فيها للرجل بسكوتها على مغازلتها"
    وتعتقد ليما من الأردن أنه في بعض الأحيان تكون الفتاة ذئبة، لأنها لا تقصد النية الشريفة في علاقتها، لكن الشاب معظم الأحيان يكونون ذئابا، لان الشباب لا يبنون علاقة في قصد شريف حتى ولو كان شريفا إلا ما يوجد عنده من الغرائز الحيوانية، فلا يستطيع في بعض الأحيان تمالك أعصابه فيترك فتاته وهو المذنب فتكون البنت ضحية في اغتصابها وتفقد عذريتها وهذا ما يحدث في معظم القصص. أما ميسم من ليبيا فتقول: نعم الفتاة والشاب يتحملان نفس المسؤولية وإلا لما جعل الله عقاب الزاني والزانية نفس العقاب مع الاختلاف طبعا في حالة المتزوج والمتزوجة، عن الأعزب والعزباء.
    وتقول أنامل الذهب من السعودية: لا نقول إن الشاب وحده مخطئ أو الفتاة وحدها مخطئة، كلاهما سيان فالفتاة بتبرجها وتغنجها تثير الغريزة عند الشاب فيعتبرها فرصة لن تتكرر وإن سألته لماذا لا تسلك الطريق الحلال وتعف نفسك يبدأ بالحديث عن غلاء المهور ومشاكل الزواج ثم إنها هي التي قدمت نفسها إلى ذلك، كذلك الشاب ملام لأنه لا يبالي بشرف الفتاة التي اتخذها فريسة له، وفي الوقت نفسه لم يعتبر لشرفه هو لأنه لم يخاف الله فيها.
    استطلاع
    وقد أجرى لها أون لاين استطلاعاً للرأي عن مسؤولية كلا الطرفين عما ينتج جراء هذه العلاقات وكان موضوع الاستطلاع كالتالي:العلاقات المحرمة بين الشباب والفتيات وتؤدي إلى الانحراف وتلويث سمعة الفتاة المسؤول الأول عنها هو: الشاب، الفتاة، الاثنان معاً؟
    كان إجمالي الأصوات التي شاركت في الاستطلاع 1237 صوتاً 66,2% منها ترى أن المسؤولية تقع على الطرفين، بينما رأي 28,5% من إجمالي الشريحة أن الفتاة وحدها المسؤولة عن هذه العلاقة، فيما رأي 5,3% فقط أن الشاب هم المسؤولون.
    وحين بحثنا في البعد الاجتماعي للقضية توجهنا للأستاذ علي مختار المستشار الاجتماعي لموقع لها أون لاين فقال: نحن أمام قضية تحذير لمن تتساهل من الفتيات أو يتساهل من الشباب في إقامة علاقة غير مشروعة سواء بحسن نية أم لا، ومن تفرط الآن وتتصل بأي طريقة فلن تجن سوى الندم، ولن تحصد إلا الأسف بل الكل سيندم في النهاية، فلابد من بيان العاقبة للرجال والنساء، و ذلك بالتحذير من التساهل في جميع وسائل الاتصال وخصوصا الدخول في غرف المحادثات (الشات)، أو التفريط في إضافة العناوين للماسنجر، والتحدث مع الغرباء، كل هذه أخطاء يقع فيها الرجال والنساء على حد سواء.
    فعالم الانترنت هو عالم الأسرار والمعرفة التي بلا حدود، وفيه نفق مظلم يؤدي لعلاقات لا يعلم مداها إلا الله. وقد سمعنا بالعديد من المآسي والقصص المأساوية التي لم يتوقعها أي أب أو أم لأبنائهما ولا حتى المتورطون في تلك العلاقات الهلامية التي تبدو بريئة، وتبدأ بدعوى كسر الملل والقضاء على وقت الفراغ، أو البحث عن شريك الحياة، ثم نفاجأ بنهايات مفجعة تدق ناقوس الخطر للجميع لترك التساهل والبعد عن التفريط. مع العلم أن إحدى الدراسات الاجتماعية بينت أن 70 في المائة من مستخدمي الانترنت في العالم العربي يدمنون استخدام غرف الدردشة الشات.
    ومن ينظر في الدراسات الاجتماعية والإحصائيات ـ والكلام للأستاذ مختار ـ يجد أن غرف الدردشة هي أسهل وسيلة لاصطياد البنات بل وحتى الرجال، بل وثبت أنها السبب الرئيس لانهيار العلاقات الزوجية المتينة والمستقرة في الكثير من الحالات.
    على من تقع المسؤولية؟
    وحين سألنا على من تقع المسؤولية قال الأستاذ مختار: لا نستطيع أن نعفي أحدا من المسؤولية فأصابع الاتهام تشير للشباب غالبا، وهذا تعميم غير دقيق، فالكل مسؤول مادام الجميع مكلفين، ومادام أن الحلقة لا تكتمل والجريمة لا تتم إلا بالاشتراك من الطرفين، لكن في الغالب يكون الذكر هو صاحب المبادرة الأولى، والأنثى هي التي تساعده أو تشجعه أو تستجب له، فلا نستطيع إعفاء كل منهما من تحمل المسؤولية، والمشاركة في الإثم.
    ومن القصص العديدة التي سمعنا عنها، ونشرتها بعض الصحف والمجلات أكدت أن حالات الإيقاع بالأبرياء يساهم فيها الرجال والنساء، لكن الغالبية من الرجال، فبعض الشباب الذئاب يستغل الساذجات، ويسهل عليه الإيقاع بمن تبحث عن الزواج، ولكن الضحية تعتبر مشاركة معه مادامت تستجيب، وفي الوقت نفسه لا يمكن أن ندعي أو نؤكد أن الشباب فقط هم الذئاب، بل ثبت أن هناك حالات قامت فيها بعض النساء باستغلال الرجال السذج، والإيقاع بهم في شباكهن وابتزاز أموالهم.
    الشباب متهم!
    وحول اتهام الشباب بقدح شرارة السقوط أوضح الأستاذ مختار أن كل فتاة تحلم بفارس لأحلامها، وهذا حق طبيعي، لكن تخطي بعض الفتيات في طريقة للوصول إلى ذلك الفارس المنتظر. والذئاب البشرية هم المحرك الأول، فالشاب هو الذي يستغل أحلام البنات البريئة ويصطاد الفتيات، أو ينتهز نقاط الضعف الكثيرة في الفتيات، وهن يعشن في جو حالم، وتسعى كل أنثى لحياة سعيدة وتتمنى الأحاسيس الوردية والمشاعر الفيّاضة، وتحب الاستماع إلى كلمات الحب التي تحرم منها غالبا في حياتها الأسرية، أو لحاجة الفتيات الماسة للحنان والعطف، سواء لوجود الفراغ، أو ضعف الإيمان أو لشعورها أنها لا ترتكب أي خطأ، ولا تقوم إلا بأمور مسموحة، أو علاقات بريئة.
    ثم تستيقظ المسكينة على الأماني الكاذبة تحت تأثير الكلمات المعسولة، والعبارات الرقيقة، والوعود البراقة من شاب يتحدث بلسان ظاهره الصدق والأمانة، وباطنه الكذب والخيانة، ويؤثر في الفتاة بكلام جميل معسول، ووعد موثوق ومستقبل مشرق، وحياة سعيدة، وأحلام وردية جميلة، ثم يطلب نظرة عطف أو شفقة أو حنان ثم يطلب صورة أو رقماً، أو عنواناً، أو موعداً أو لقاء... ثم ..... ثم ... حتى تقع المصيبة ويحدث الخيانة للشرف والأمانة، والله المستعان.
    ما يميزنا عن غيرنا
    إتيان الفاحشة من الأمور المذهلة عند المجتمع العربي قبل وبعد الإسلام، فانكشاف المرأة على غير زوجها، وممارستها الرذيلة شيء تستحي منه الفطر السليمة، وقد أنكرت هند بنت عتبة، وكانت على جاهليتها لم تسلم بعد، حين أتت تبايع الرسول على الإسلام، فاشترط الرسول صلى الله عليه وسلم على النساء عدم الزنى، فتعجبت المرأة العربية الجاهلية، وقالت: "أو تزني الحرة يا رسول الله؟!"، فكأن النفوس مفطورة على البعد عن الفاحشة، ولهذا فقد حذر القرآن منها أشد التحذير، وحرم الأسباب المفضية لها قبل أن يحرمها، فقال تعالى: "ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء سبيلا".
    وعن أهم ما يميز المسلمين عن غيرهم من المجتمعات تقول أم محمد من الإمارات العربية المتحدة: الوازع الإيماني هو الذي يقي الفتاة أو الشاب من الانحراف فلولا التمسك بالحلال والابتعاد عن الحرام لصرنا كالمجتمعات البهيمية في الغرب التي لا تميز بينهما وإذا ضعف الإيمان مع غفلة الأهل ضاع الأولاد ذكورا وإناثا والله المستعان.
    أما رندا من مصر فتقول: انحراف الفتاة هو تفريط شديد منها وخيانة للاماته التي تحملها ولا شك أن المسؤولية كذلك تقع على الأهل وليس الحل بالمراقبة والصدام وإنما بالتربية الإيمانية والأخلاقية التي تُرغب في العفة والمتعة الحلال وتعظم مخافة الله عز وجل في قلوب الشباب والفتيات كما يجب أيضا علي المجتمع أن يتجه للتيسير في متطلبات الزواج حتى نحافظ على حياتنا طاهرة من ذلك العبث الذي يدمر شبابنا وبناتنا.
    وتتفق أحضان الربيع من السعودية مع الرأيين السابقين وترى أن التمسك بدين الله وسنة رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم هو طوق النجاة لنا في الدنيا والآخرة.
    ويرى الدكتور نايف الحمد المستشار الشرعي لموقع لها أون لاين أن المسلم متى ما خالف الشرع المطهر في علاقته مع الآخرين ترتب على هذه المخالفة سلبيات كثيرة وأضرار بالغة هذا في الجملة ومن الأمور التي اهتم الشارع الحكيم بها العلاقة بين الرجل والمرأة من غير المحارم فنجد أن الشارع قد حدد ضوابط لابد من التزامها من الطرفين فمن خالفها فهو المذنب سواء كان الرجل أو المرأة وقد يشتركان في ذلك عن أبي سعيد - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:(ما من صباح إلا وملكان يناديان ويل للرجال من النساء وويل للنساء من الرجال) رواه ابن ماجه (3999) وعبد بن حميد (963) والحاكم 2/173 وصححه.
    ضوابط للرجال
    ويحدد الدكتور الحمد عددا من الضوابط لو التزم بها الرجال لقطعوا الطريق على الانحدار والسقوط في المعاصي ومن هذه الضوابط:
    أولا: حذر الرجال من الدخول على النساء وفي هذا سد لذريعة الفتنة فعن عُقْبَةَ بن عَامِرٍ – رضي الله عنه - أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم- قال: (إِيَّاكُمْ وَالدُّخُولَ على النِّسَاءِ) فقال رَجُلٌ من الْأَنْصَارِ: يا رَسُولَ اللَّهِ فرأيت الْحَمْوَ؟ قال: (الْحَمْوُ الْمَوْتُ) رواه البخاري (4934) ومسلم (2172) .
    ثانيا: أمر الشارع الرجال بغض البصر فقال عز وجل [قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ] {النور:30}
    ثالثا: أن يعلم الرجال أن أعظم الفتن تكون بسبب النساء الأجنبيات عنه لذلك وجب عليه الابتعاد عنهن، عن أسامة بن زيد - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: (ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء) رواه عبد الرزاق (20608) و ابن ماجه (3998) وابن حبان (5969).
    والمرأة أيضاً
    ويسوق الدكتور الحمد عددا من الضوابط التي تلتزمها المرأة فيقول:
    أولا: أمر الله المرأة بالتزام بيتها وأن لا تخرج منه لغير حاجة قال تعالى: [وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الجَاهِلِيَّةِ الأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآَتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ البَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا] {الأحزاب:33} لذا لم يوجب الشارع عليها الصلاة في المسجد لا الجمعة ولا الجماعة كما أوجبها على الرجل وجعل صلاتها في بيتها خيرا لها .
    ثانيا: قال تعالى: [وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آَبَائِهِنَّ أَوْ آَبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللهِ جَمِيعًا أَيُّهَا المُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ] {النور:31} فهنا أمر النساء بغض البصر وحفظ الفرج وعدم إبداء الزينة والتزام الحجاب فكل هذه الأشياء بيد المرأة وبمقدورها .ومتى خالفت ذلك فهي مذنبة في ما حصل منها أو لها .
    ثالثا: عند خروج المرأة من بيتها لحاجة يحرم عليها الخروج متعطرة – كما يفعله كثير من النساء - لما يترتب عليه من جذب الرجال إليها وهذا يُعتبر كالطعم لاصطياد الرجال عن أبي موسى الأشعري - رضي الله عنه - عن النبي -صلى الله عليه وسلم - قال: (أيما امرأة استعطرت فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية وكل عين زانية) أحمد (19593) وابن حبان (4424) وابن خزيمة (1681) بل نهيت عن ذلك عند خروجها للصلاة عن زَيْنَبَ امْرَأَةِ عبد اللَّهِ بن مسعود - رضي الله عنهما - قالت: قال لنا رسول اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -: (إذا شَهِدَتْ إِحْدَاكُنَّ الْمَسْجِدَ فلا تَمَسَّ طِيبًا) رواه مسلم (443) و عن أبي هُرَيْرَةَ – رضي الله عنه - قال: قال رسول اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم -: (أَيُّمَا امْرَأَةٍ أَصَابَتْ بَخُورًا فلا تَشْهَدْ مَعَنَا الْعِشَاءَ الْآخِرَةَ) رواه مسلم (444) كل ذلك سدا لذريعة الوقوع في المحرمات وهذا كما نلاحظ أثناء الخروج للصلاة فكيف بالخروج إلى غيرها لذا لما أحدث بعض النساء قالت عَائِشَةَ- رضي الله عنها -: لو أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - رَأَى ما أَحْدَثَ النِّسَاءُ لَمَنَعَهُنَّ الْمَسْجِدَ كما مُنِعَتْ نِسَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ . رواه مسلم (445) فكيف لو رأت أم المؤمنين ما أحدثه النساء في عصرنا ؟
    رابعا: قال تعالى [فَلا تَخْضَعْنَ بِالقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا] {الأحزاب:32} فبعض النساء عندما تتحدث مع شاب أو غيره عبر الهاتف أو مواجهة تجدها تتميع جدا في الكلام مما يغري الشاب بها ويظنه رسالة للاستمرار في الحديث .
    ويؤكد د. الحمد أن على الشاب والشابة بل الرجال والنساء تقوى الله تعالى وأن لا يحسنوا الظن بأنفسهم كثيرا بحيث يتساهلون في الاختلاط فهو سبب دمار كثير من البيوت وهو طريق الوقوع في الرذيلة أما الرغبة في الزواج فليست مبررة للخلوة المحرمة فقد قال النبي – صلى الله عليه وسلم - (ألاَ لاَ يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ بامرأة لا تَحِلُّ له فإن ثَالِثَهُمَا الشَّيْطَانُ إِلاَّ مَحْرَمٍ) رواه أحمد (15734) .
    والنبي - صلى الله عليه وسلم - قد رجم ماعزا - رضي الله عنه - لما زنا رواه البخاري (6429) وكذلك رجم الغامدية – رضي الله عنها - لما زنت رواه مسلم (1965) فأقام الحد على الرجال وعلى النساء.
    والخلاصة: أن هناك داع وهناك مدعو يستجيب للدعوة فالداعي قد يكون رجلا وقد تكون امرأة وكذا المدعو وكلاهما مشترك فيما حصل.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-15
  5. safeer

    safeer عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-20
    المشاركات:
    1,144
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شباب وبنات.. (ذئاب وذئبات) أم قطط وفئران؟!
    أ. علي محمد الغريب


    هي قصة متكررة.. تسمعها لأكثر من فتاة وفي أكثر من بلد.. ملخص القصة أن تتعرف الفتاة على أحد الشاب وتبني معه علاقة تدعي أنها كانت بريئة في بدايتها والقصد منها التعرف لأجل الزواج، وما تلبث الأيام أن تمر حتى تفقد الفتاة عذريتها، أو تلوث سمعتها ويتنصل الشاب من وعوده بالزواج أو يكون هو راغباً في إصلاح ما أفسده!.. لكن أهل الفتاة يريدون من هو أفضل منه.. في أكثر هذه القصص تشير أصابع الاتهام إلى الشباب وحدهم وتصمهم بالذئبية ـ وهي حقيقة ـ وغيرها من الصفات الذميمة.
    والسؤال الآن ألا تعتبر الفتاة (ذئبة) كرفيقها (الذئب) الشاب؟.. ألا تتحمل جزءًا من المسؤولية عن انحرافها وانحراف الشاب وساهمت في إغوائه كما ساهم هو في سقوطها؟..
    طرحنا هذا السؤال على متصفحي موقع (لها أون لاين) فأتت الردود متفاوتة بين إدانة الشباب وحدهم أو إدانة الفتيات وحدهن أو إلقاء اللوم على الطرفين وتحميل المجتمع نصيباً من الأمر.
    إدانة البنات!
    في البداية تقول إيمان من مصر أرى أن الذنب الأكبر يقع على الفتاة لأنها فرطت في شرفها تحت مسمي الحب، وتقول أم الأشبال من السعودية الفتاة لاشك هي العنصر الأول في جريمة مثل هذه، لأنها لطخت عرضها وسمحت لذلك الشاب أن يأخذ منها كل ما تملك بل وساعدته في ذلك بأن هيأت له الجو المناسب وفعلت المستحيل والعياذ بالله كي تلتقي به وبعد ذلك تذرف الدموع وتطلق الويلات، وتضيف: أصبح الواحد منا يخاف أن يخرج ابنه خارج البيت أو يذهب بابنته إلى المدرسة لما نرى من فتن والعياذ بالله.
    ويقول أحمد من مصر: الله سبحانه وتعالى قال "والزانية والزاني ..." وبدأ بالأنثى لأنها مناط العفة، ولأن غريزة المرأة انتقائية لا عشوائية كالرجل فهي الطرف القوي في العلاقة ولن يأخذ منها إلا ما تسمح به هي، أما عن تلك العفيفة المتمسكة بدينها الجالسة بمنزل أبيها المحافظة على نفسها فلن يتمكن منها أي ذئب أو أسد أو حتى ديناصور!
    وفي السياق نفسه يمضي حسن الهيثمي من المغرب معتبراً الفتاة ذئبة خصوصا إذا كانت من اللاتي تنصبن الشباك والكمائن للإيقاع بالرجل.. فهن المتحرشات أولا والرجل إذا كان من أولئك الذين بهم مرض في قلوبهم ينساق وراءها لتهوي به في فحش سحيق.. خلاصة القول كما يضيف الهيثمي أن الفتاة هي من تخلب لب الفتى ضعيف الإيمان بأفعالها فيتبعها كالأعمى وفي الأخير يخسر الاثنان وإن كانت الفتاة تؤدي الثمن أكثر!
    وتلقي سماء من فلسطين باللوم كله على الفتاة فتقول: كل المسؤولية على الفتاة، هي المسؤولة عن المحافظة على نفسها، ولا يمكن لشاب أن يتعرض لفتاة إلا إذا هي سمحت له بذلك، أما الفتاة الحرة فهي كاللبؤة في الدفاع عن شرفها وعرضها.
    وتضيف خلود من السعودية: الفتاة المسؤولة الأولى والأخيرة عن تصرفاتها فهي بتبرجها أمام الرجل وضحكاتها وحركات يديها وغيرها تجذب لها الذئاب وهناك إحصائية أجريت على شباب في جدة ـ الكلام لخلود ـ ووجد أن المرأة التي تحتشم في لبسها يضعون لها شأنا ويتمنون أن تكون شريكة المستقبل أما الفتاة غير المحتشمة لا يضعون لها وزنا، بل هي لعبة بين أيديهم.
    غاضبون وغاضبات!
    في مقابل الآراء القائلة بتحمل الفتاة المسؤولية عما تتعرض لها من مضايقات أو تحرشات من الشباب نجد آراء أخرى تدافع عن الفتيات بقوة وتصف الشباب بالذئبية الحقيقية وأنهم وحدهم المسؤولون عن سقوطهم وسقوط الفتيات معهم فماذا قالوا:
    في البداية تعترض أم فاهد من الكويت بغضب على عنوان الموضوع الذي يصف الفتاة بالذئبة فتقول: أرجو تغير العنوان واحترام الفتاة فهي ليست ذئبة مثل الشاب، فالشاب يبحث عن فتاة يريدها للجنس وهي مسكينة لا تعلم ولو علمت ذلك لهربت من بداية العلاقة، فغالبية الفتيات لا يبحثن عن الجنس وهن لسن ذئبات يفترسن الشباب بعكس الشباب، كذلك لسن غادرات مثل غدر الشباب ومكرهم. وتواصل أما فاهد: نعم الفتاة مسؤولة عن هذه العلاقة ونتيجتها ولابد أن تعاقب مثل الشاب لكن ذلك لا يجعلنا نسميها ذئبه!
    من المنطلق نفسه يرى المهندس نادر الحصين من السعودية أن الفتاة المسلمة حين تدخل في علاقات لا يكون همها الجنس بل همها العاطفة بعكس الشاب الذي يفترس الفتاة بشهوته، لذلك هو ذئب أما الفتاة فلا يمكن أن نسميها ذئبه فهي ليست كبنات الغرب يبحثن عن الجنس والشهوة وافتراس الآخر.
    وتوافق فاطمة من مصر على وصف الشاب بالذئب نافية الصفة نفسها عن الفتاة فتقول: أنا اتفق معكم في كلمة الشباب ذئاب فهم يبحثون عن فريستهم ليأكلوها ويرمون بقاياها، هكذا الشباب، أما بالنسبة للبنات فبعضهن قطط مسكينة! وتؤكد ريم من الإمارات على الرأي السابق: أنا لا أوافق على اعتبار الفتاة ذئبة لأنها عندما تتعرف على الشاب فأنها تبحث عن الحنان والحب الذي غالبا ما تفتقده عند الأهل بعكس الشاب الذي يكون أكبر اهتمامه ينحصر في الجنس فأنا اعتبر أن هذه هي مشكلة الأهل الذين يبخلون بإعطاء أدنى درجات الرعاية والحنان لفتياتهم فيلجأن إلى هذا الطريق.
    أما فتاة الدار البيضاء من المغرب فترى أن تحميل الفتاة جزءا من المسؤولية لا يعطينا الحق أن نطلق عليها مسمى ذئبة، أما الشاب فنطلق عليه هذه الصفة لأن من صفات الذئب الغدر والافتراس والفتاة العربية المسلمة بنسبة 99% ـ كما ترى فتاة الدار البيضاء ـ من ذوات العلاقات لا تتسببن بالغدر بالشاب أو افتراسهم.
    المتفائلة من السعودية تحمل كلا الطرفين المسؤولية، لكنها تحمل الشاب الجزء الأكبر منها، وذلك لان الكثير من الفتيات اللاتي تلوثت سمعتهن لم يذهبن بأرجلهن لهذا الغرض..!! إنما الذئب البشري هو الذي دفعها لذلك.. وتضيف أقصد تلك العفيفة المتمسكة بدينها..الجالسة بمنزل أبيها..المحافظة على نفسها.. ولكن أبى ذلك الذئب أن يدعها فما ذنبها..!!
    خطأ مشترك!
    انقسم أكثر المشاركون إلى فريقين، فريق يدين الشباب وحدهم وفريق يدن الفتيات وحدهن، لكن رأياً ثالثا سجل حضورا ملموساً يلقي بالمسؤولية على الطرفين، ويطالب كل طرف بتحمل مسؤوليته وصيانة أفعاله عن العبث بمشاعر وأعراض الآخرين.
    في البداية ترى الصباح من إيطاليا أن صفة ذئاب وذئبات خاطئة 100% وأن العبارة الدقيقة هي عبارة القط والفأر، ولعل ذلك راجع إلى طبيعة العلاقة القائمة بين القط والفأر على أساس الكر والفر، فلا القط يكف عن ملاحقة الفأر ولا الفأر يهدأ عن مشاكسة القط وهكذا تستمر العلاقة من كر إلى فر، وهو ما يؤكد رغبة كل طرف في ديمومة هذه العلاقة بشكل أو بآخر!
    وترى شريفة أن كلا الطرفين يتحمل المسؤولية، وتميل إلى أن الفتيات يتحملن الجزء الأكبر لأنهن من يفتحن المجال أمام الشباب وتستشهد بمقولة "يبدأ سقوط المرأة في اللحظة التي تسمح فيها للرجل بسكوتها على مغازلتها"
    وتعتقد ليما من الأردن أنه في بعض الأحيان تكون الفتاة ذئبة، لأنها لا تقصد النية الشريفة في علاقتها، لكن الشاب معظم الأحيان يكونون ذئابا، لان الشباب لا يبنون علاقة في قصد شريف حتى ولو كان شريفا إلا ما يوجد عنده من الغرائز الحيوانية، فلا يستطيع في بعض الأحيان تمالك أعصابه فيترك فتاته وهو المذنب فتكون البنت ضحية في اغتصابها وتفقد عذريتها وهذا ما يحدث في معظم القصص. أما ميسم من ليبيا فتقول: نعم الفتاة والشاب يتحملان نفس المسؤولية وإلا لما جعل الله عقاب الزاني والزانية نفس العقاب مع الاختلاف طبعا في حالة المتزوج والمتزوجة، عن الأعزب والعزباء.
    وتقول أنامل الذهب من السعودية: لا نقول إن الشاب وحده مخطئ أو الفتاة وحدها مخطئة، كلاهما سيان فالفتاة بتبرجها وتغنجها تثير الغريزة عند الشاب فيعتبرها فرصة لن تتكرر وإن سألته لماذا لا تسلك الطريق الحلال وتعف نفسك يبدأ بالحديث عن غلاء المهور ومشاكل الزواج ثم إنها هي التي قدمت نفسها إلى ذلك، كذلك الشاب ملام لأنه لا يبالي بشرف الفتاة التي اتخذها فريسة له، وفي الوقت نفسه لم يعتبر لشرفه هو لأنه لم يخاف الله فيها.
    استطلاع
    وقد أجرى لها أون لاين استطلاعاً للرأي عن مسؤولية كلا الطرفين عما ينتج جراء هذه العلاقات وكان موضوع الاستطلاع كالتالي:العلاقات المحرمة بين الشباب والفتيات وتؤدي إلى الانحراف وتلويث سمعة الفتاة المسؤول الأول عنها هو: الشاب، الفتاة، الاثنان معاً؟
    كان إجمالي الأصوات التي شاركت في الاستطلاع 1237 صوتاً 66,2% منها ترى أن المسؤولية تقع على الطرفين، بينما رأي 28,5% من إجمالي الشريحة أن الفتاة وحدها المسؤولة عن هذه العلاقة، فيما رأي 5,3% فقط أن الشاب هم المسؤولون.
    وحين بحثنا في البعد الاجتماعي للقضية توجهنا للأستاذ علي مختار المستشار الاجتماعي لموقع لها أون لاين فقال: نحن أمام قضية تحذير لمن تتساهل من الفتيات أو يتساهل من الشباب في إقامة علاقة غير مشروعة سواء بحسن نية أم لا، ومن تفرط الآن وتتصل بأي طريقة فلن تجن سوى الندم، ولن تحصد إلا الأسف بل الكل سيندم في النهاية، فلابد من بيان العاقبة للرجال والنساء، و ذلك بالتحذير من التساهل في جميع وسائل الاتصال وخصوصا الدخول في غرف المحادثات (الشات)، أو التفريط في إضافة العناوين للماسنجر، والتحدث مع الغرباء، كل هذه أخطاء يقع فيها الرجال والنساء على حد سواء.
    فعالم الانترنت هو عالم الأسرار والمعرفة التي بلا حدود، وفيه نفق مظلم يؤدي لعلاقات لا يعلم مداها إلا الله. وقد سمعنا بالعديد من المآسي والقصص المأساوية التي لم يتوقعها أي أب أو أم لأبنائهما ولا حتى المتورطون في تلك العلاقات الهلامية التي تبدو بريئة، وتبدأ بدعوى كسر الملل والقضاء على وقت الفراغ، أو البحث عن شريك الحياة، ثم نفاجأ بنهايات مفجعة تدق ناقوس الخطر للجميع لترك التساهل والبعد عن التفريط. مع العلم أن إحدى الدراسات الاجتماعية بينت أن 70 في المائة من مستخدمي الانترنت في العالم العربي يدمنون استخدام غرف الدردشة الشات.
    ومن ينظر في الدراسات الاجتماعية والإحصائيات ـ والكلام للأستاذ مختار ـ يجد أن غرف الدردشة هي أسهل وسيلة لاصطياد البنات بل وحتى الرجال، بل وثبت أنها السبب الرئيس لانهيار العلاقات الزوجية المتينة والمستقرة في الكثير من الحالات.
    على من تقع المسؤولية؟
    وحين سألنا على من تقع المسؤولية قال الأستاذ مختار: لا نستطيع أن نعفي أحدا من المسؤولية فأصابع الاتهام تشير للشباب غالبا، وهذا تعميم غير دقيق، فالكل مسؤول مادام الجميع مكلفين، ومادام أن الحلقة لا تكتمل والجريمة لا تتم إلا بالاشتراك من الطرفين، لكن في الغالب يكون الذكر هو صاحب المبادرة الأولى، والأنثى هي التي تساعده أو تشجعه أو تستجب له، فلا نستطيع إعفاء كل منهما من تحمل المسؤولية، والمشاركة في الإثم.
    ومن القصص العديدة التي سمعنا عنها، ونشرتها بعض الصحف والمجلات أكدت أن حالات الإيقاع بالأبرياء يساهم فيها الرجال والنساء، لكن الغالبية من الرجال، فبعض الشباب الذئاب يستغل الساذجات، ويسهل عليه الإيقاع بمن تبحث عن الزواج، ولكن الضحية تعتبر مشاركة معه مادامت تستجيب، وفي الوقت نفسه لا يمكن أن ندعي أو نؤكد أن الشباب فقط هم الذئاب، بل ثبت أن هناك حالات قامت فيها بعض النساء باستغلال الرجال السذج، والإيقاع بهم في شباكهن وابتزاز أموالهم.
    الشباب متهم!
    وحول اتهام الشباب بقدح شرارة السقوط أوضح الأستاذ مختار أن كل فتاة تحلم بفارس لأحلامها، وهذا حق طبيعي، لكن تخطي بعض الفتيات في طريقة للوصول إلى ذلك الفارس المنتظر. والذئاب البشرية هم المحرك الأول، فالشاب هو الذي يستغل أحلام البنات البريئة ويصطاد الفتيات، أو ينتهز نقاط الضعف الكثيرة في الفتيات، وهن يعشن في جو حالم، وتسعى كل أنثى لحياة سعيدة وتتمنى الأحاسيس الوردية والمشاعر الفيّاضة، وتحب الاستماع إلى كلمات الحب التي تحرم منها غالبا في حياتها الأسرية، أو لحاجة الفتيات الماسة للحنان والعطف، سواء لوجود الفراغ، أو ضعف الإيمان أو لشعورها أنها لا ترتكب أي خطأ، ولا تقوم إلا بأمور مسموحة، أو علاقات بريئة.
    ثم تستيقظ المسكينة على الأماني الكاذبة تحت تأثير الكلمات المعسولة، والعبارات الرقيقة، والوعود البراقة من شاب يتحدث بلسان ظاهره الصدق والأمانة، وباطنه الكذب والخيانة، ويؤثر في الفتاة بكلام جميل معسول، ووعد موثوق ومستقبل مشرق، وحياة سعيدة، وأحلام وردية جميلة، ثم يطلب نظرة عطف أو شفقة أو حنان ثم يطلب صورة أو رقماً، أو عنواناً، أو موعداً أو لقاء... ثم ..... ثم ... حتى تقع المصيبة ويحدث الخيانة للشرف والأمانة، والله المستعان.
    ما يميزنا عن غيرنا
    إتيان الفاحشة من الأمور المذهلة عند المجتمع العربي قبل وبعد الإسلام، فانكشاف المرأة على غير زوجها، وممارستها الرذيلة شيء تستحي منه الفطر السليمة، وقد أنكرت هند بنت عتبة، وكانت على جاهليتها لم تسلم بعد، حين أتت تبايع الرسول على الإسلام، فاشترط الرسول صلى الله عليه وسلم على النساء عدم الزنى، فتعجبت المرأة العربية الجاهلية، وقالت: "أو تزني الحرة يا رسول الله؟!"، فكأن النفوس مفطورة على البعد عن الفاحشة، ولهذا فقد حذر القرآن منها أشد التحذير، وحرم الأسباب المفضية لها قبل أن يحرمها، فقال تعالى: "ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء سبيلا".
    وعن أهم ما يميز المسلمين عن غيرهم من المجتمعات تقول أم محمد من الإمارات العربية المتحدة: الوازع الإيماني هو الذي يقي الفتاة أو الشاب من الانحراف فلولا التمسك بالحلال والابتعاد عن الحرام لصرنا كالمجتمعات البهيمية في الغرب التي لا تميز بينهما وإذا ضعف الإيمان مع غفلة الأهل ضاع الأولاد ذكورا وإناثا والله المستعان.
    أما رندا من مصر فتقول: انحراف الفتاة هو تفريط شديد منها وخيانة للاماته التي تحملها ولا شك أن المسؤولية كذلك تقع على الأهل وليس الحل بالمراقبة والصدام وإنما بالتربية الإيمانية والأخلاقية التي تُرغب في العفة والمتعة الحلال وتعظم مخافة الله عز وجل في قلوب الشباب والفتيات كما يجب أيضا علي المجتمع أن يتجه للتيسير في متطلبات الزواج حتى نحافظ على حياتنا طاهرة من ذلك العبث الذي يدمر شبابنا وبناتنا.
    وتتفق أحضان الربيع من السعودية مع الرأيين السابقين وترى أن التمسك بدين الله وسنة رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم هو طوق النجاة لنا في الدنيا والآخرة.
    ويرى الدكتور نايف الحمد المستشار الشرعي لموقع لها أون لاين أن المسلم متى ما خالف الشرع المطهر في علاقته مع الآخرين ترتب على هذه المخالفة سلبيات كثيرة وأضرار بالغة هذا في الجملة ومن الأمور التي اهتم الشارع الحكيم بها العلاقة بين الرجل والمرأة من غير المحارم فنجد أن الشارع قد حدد ضوابط لابد من التزامها من الطرفين فمن خالفها فهو المذنب سواء كان الرجل أو المرأة وقد يشتركان في ذلك عن أبي سعيد - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:(ما من صباح إلا وملكان يناديان ويل للرجال من النساء وويل للنساء من الرجال) رواه ابن ماجه (3999) وعبد بن حميد (963) والحاكم 2/173 وصححه.
    ضوابط للرجال
    ويحدد الدكتور الحمد عددا من الضوابط لو التزم بها الرجال لقطعوا الطريق على الانحدار والسقوط في المعاصي ومن هذه الضوابط:
    أولا: حذر الرجال من الدخول على النساء وفي هذا سد لذريعة الفتنة فعن عُقْبَةَ بن عَامِرٍ – رضي الله عنه - أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم- قال: (إِيَّاكُمْ وَالدُّخُولَ على النِّسَاءِ) فقال رَجُلٌ من الْأَنْصَارِ: يا رَسُولَ اللَّهِ فرأيت الْحَمْوَ؟ قال: (الْحَمْوُ الْمَوْتُ) رواه البخاري (4934) ومسلم (2172) .
    ثانيا: أمر الشارع الرجال بغض البصر فقال عز وجل [قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ] {النور:30}
    ثالثا: أن يعلم الرجال أن أعظم الفتن تكون بسبب النساء الأجنبيات عنه لذلك وجب عليه الابتعاد عنهن، عن أسامة بن زيد - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: (ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء) رواه عبد الرزاق (20608) و ابن ماجه (3998) وابن حبان (5969).
    والمرأة أيضاً
    ويسوق الدكتور الحمد عددا من الضوابط التي تلتزمها المرأة فيقول:
    أولا: أمر الله المرأة بالتزام بيتها وأن لا تخرج منه لغير حاجة قال تعالى: [وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الجَاهِلِيَّةِ الأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآَتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ البَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا] {الأحزاب:33} لذا لم يوجب الشارع عليها الصلاة في المسجد لا الجمعة ولا الجماعة كما أوجبها على الرجل وجعل صلاتها في بيتها خيرا لها .
    ثانيا: قال تعالى: [وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آَبَائِهِنَّ أَوْ آَبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللهِ جَمِيعًا أَيُّهَا المُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ] {النور:31} فهنا أمر النساء بغض البصر وحفظ الفرج وعدم إبداء الزينة والتزام الحجاب فكل هذه الأشياء بيد المرأة وبمقدورها .ومتى خالفت ذلك فهي مذنبة في ما حصل منها أو لها .
    ثالثا: عند خروج المرأة من بيتها لحاجة يحرم عليها الخروج متعطرة – كما يفعله كثير من النساء - لما يترتب عليه من جذب الرجال إليها وهذا يُعتبر كالطعم لاصطياد الرجال عن أبي موسى الأشعري - رضي الله عنه - عن النبي -صلى الله عليه وسلم - قال: (أيما امرأة استعطرت فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية وكل عين زانية) أحمد (19593) وابن حبان (4424) وابن خزيمة (1681) بل نهيت عن ذلك عند خروجها للصلاة عن زَيْنَبَ امْرَأَةِ عبد اللَّهِ بن مسعود - رضي الله عنهما - قالت: قال لنا رسول اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -: (إذا شَهِدَتْ إِحْدَاكُنَّ الْمَسْجِدَ فلا تَمَسَّ طِيبًا) رواه مسلم (443) و عن أبي هُرَيْرَةَ – رضي الله عنه - قال: قال رسول اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم -: (أَيُّمَا امْرَأَةٍ أَصَابَتْ بَخُورًا فلا تَشْهَدْ مَعَنَا الْعِشَاءَ الْآخِرَةَ) رواه مسلم (444) كل ذلك سدا لذريعة الوقوع في المحرمات وهذا كما نلاحظ أثناء الخروج للصلاة فكيف بالخروج إلى غيرها لذا لما أحدث بعض النساء قالت عَائِشَةَ- رضي الله عنها -: لو أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - رَأَى ما أَحْدَثَ النِّسَاءُ لَمَنَعَهُنَّ الْمَسْجِدَ كما مُنِعَتْ نِسَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ . رواه مسلم (445) فكيف لو رأت أم المؤمنين ما أحدثه النساء في عصرنا ؟
    رابعا: قال تعالى [فَلا تَخْضَعْنَ بِالقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا] {الأحزاب:32} فبعض النساء عندما تتحدث مع شاب أو غيره عبر الهاتف أو مواجهة تجدها تتميع جدا في الكلام مما يغري الشاب بها ويظنه رسالة للاستمرار في الحديث .
    ويؤكد د. الحمد أن على الشاب والشابة بل الرجال والنساء تقوى الله تعالى وأن لا يحسنوا الظن بأنفسهم كثيرا بحيث يتساهلون في الاختلاط فهو سبب دمار كثير من البيوت وهو طريق الوقوع في الرذيلة أما الرغبة في الزواج فليست مبررة للخلوة المحرمة فقد قال النبي – صلى الله عليه وسلم - (ألاَ لاَ يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ بامرأة لا تَحِلُّ له فإن ثَالِثَهُمَا الشَّيْطَانُ إِلاَّ مَحْرَمٍ) رواه أحمد (15734) .
    والنبي - صلى الله عليه وسلم - قد رجم ماعزا - رضي الله عنه - لما زنا رواه البخاري (6429) وكذلك رجم الغامدية – رضي الله عنها - لما زنت رواه مسلم (1965) فأقام الحد على الرجال وعلى النساء.
    والخلاصة: أن هناك داع وهناك مدعو يستجيب للدعوة فالداعي قد يكون رجلا وقد تكون امرأة وكذا المدعو وكلاهما مشترك فيما حصل.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-06-15
  7. يا ترى مكة كولا

    يا ترى مكة كولا عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-11-01
    المشاركات:
    304
    الإعجاب :
    0
    اوة

    موضوع طويل يا اخي

    خلاص بكرة جمعه وانا فاضي العصر ان شاء الله بقراه
     

مشاركة هذه الصفحة