التحذير من عمرو خالد الذي يدافع عن إبليس وينهى عن *** إبليس

الكاتب : ahmed saad   المشاهدات : 1,579   الردود : 28    ‏2006-06-14
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-14
  1. ahmed saad

    ahmed saad عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-22
    المشاركات:
    136
    الإعجاب :
    0
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونشكره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيّئات أعمالنا، من يهد الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له، والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد الصادق الوعد الأمين وعلى إخوانه النبيّين والمرسلين. أما بعد عباد الله، فإنّي أوصيكم ونفسي بتقوى الله العليّ العظيم القائل في محكم كتابه المعجزة الكريم:

    ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا) سورة الأحزاب الآية 70

    إخوة الايمان إن القولَ السديد هو القول الموافق لكتاب الله القرءان الكريم الموافقُ لحديثِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم أما اليوم إخوة الإيمان فنُحذّركم منْ عبارة قالها صديق لإبليس لعنه الله في عصرنا الحاليّ وهي قوله إنّ الرسول نهانا عن *** إبليس فلا شك أنّ قول عمرو خالد: ( الرسول نهانا عن *** إبليس ) غير موافق لكتاب الله الذي فيه ﴿وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ﴾ سورة الحجر/ الآية 35 هذه عن إبليس لأنّ ذلك في القرءان الكريم.[/COLOR]أعوذ بالله من الشيطان الرجيم " الرجيم معناه الملعون هذا *** لإبليس أما ما رواهُ أبو داودَ وأحمدُ والنسائيُّ عن أنّ رجلا قال: تعس الشيطان. أي هلك فقال الرسول لا تقل تعس الشيطان فإنّك إذا قلت تعس الشيطان تعاظم حتى يصير مثل الجبل وإذا قلت بسم الله تصاغر حتى يصير مثل ذباب.

    فهذا ليس فيه ما يدعيه عمرو خالد الذي قال ("دَا النبي نهانا إنّا نحنا نلعن الشيطان قال فإنه يتعاظم") إنما فيه النهيُ عن هذه العبارة فقط لأن هذه الكلمة تعِس إبليس تصعب على إبليس فيقابلُ قائلها بأن يتعاظم بَدَلَ أن ينكسر فينتفح مِثْلَ الجبل، من هذه العبارة تعِسَ إبليس يأخذه الكبرياء فينتفخ أما إذا قال قائلٌ لعنة الله على إبليس فإنَّهُ يتصاغر من هذه الكلمة لأنَّ إبليس يتصاغر بذكرِ اسم الله. فلا حول ولاقوة إلا بالله
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-14
  3. ahmed saad

    ahmed saad عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-22
    المشاركات:
    136
    الإعجاب :
    0
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونشكره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيّئات أعمالنا، من يهد الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له، والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد الصادق الوعد الأمين وعلى إخوانه النبيّين والمرسلين. أما بعد عباد الله، فإنّي أوصيكم ونفسي بتقوى الله العليّ العظيم القائل في محكم كتابه المعجزة الكريم:

    ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا) سورة الأحزاب الآية 70

    إخوة الايمان إن القولَ السديد هو القول الموافق لكتاب الله القرءان الكريم الموافقُ لحديثِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم أما اليوم إخوة الإيمان فنُحذّركم منْ عبارة قالها صديق لإبليس لعنه الله في عصرنا الحاليّ وهي قوله إنّ الرسول نهانا عن *** إبليس فلا شك أنّ قول عمرو خالد: ( الرسول نهانا عن *** إبليس ) غير موافق لكتاب الله الذي فيه ﴿وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ﴾ سورة الحجر/ الآية 35 هذه عن إبليس لأنّ ذلك في القرءان الكريم.[/COLOR]أعوذ بالله من الشيطان الرجيم " الرجيم معناه الملعون هذا *** لإبليس أما ما رواهُ أبو داودَ وأحمدُ والنسائيُّ عن أنّ رجلا قال: تعس الشيطان. أي هلك فقال الرسول لا تقل تعس الشيطان فإنّك إذا قلت تعس الشيطان تعاظم حتى يصير مثل الجبل وإذا قلت بسم الله تصاغر حتى يصير مثل ذباب.

    فهذا ليس فيه ما يدعيه عمرو خالد الذي قال ("دَا النبي نهانا إنّا نحنا نلعن الشيطان قال فإنه يتعاظم") إنما فيه النهيُ عن هذه العبارة فقط لأن هذه الكلمة تعِس إبليس تصعب على إبليس فيقابلُ قائلها بأن يتعاظم بَدَلَ أن ينكسر فينتفح مِثْلَ الجبل، من هذه العبارة تعِسَ إبليس يأخذه الكبرياء فينتفخ أما إذا قال قائلٌ لعنة الله على إبليس فإنَّهُ يتصاغر من هذه الكلمة لأنَّ إبليس يتصاغر بذكرِ اسم الله. فلا حول ولاقوة إلا بالله
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-14
  5. ahmed saad

    ahmed saad عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-22
    المشاركات:
    136
    الإعجاب :
    0
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونشكره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيّئات أعمالنا، من يهد الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له، والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد الصادق الوعد الأمين وعلى إخوانه النبيّين والمرسلين. أما بعد عباد الله، فإنّي أوصيكم ونفسي بتقوى الله العليّ العظيم القائل في محكم كتابه المعجزة الكريم:

    ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا) سورة الأحزاب الآية 70

    إخوة الايمان إن القولَ السديد هو القول الموافق لكتاب الله القرءان الكريم الموافقُ لحديثِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم أما اليوم إخوة الإيمان فنُحذّركم منْ عبارة قالها صديق لإبليس لعنه الله في عصرنا الحاليّ وهي قوله إنّ الرسول نهانا عن *** إبليس فلا شك أنّ قول عمرو خالد: ( الرسول نهانا عن *** إبليس ) غير موافق لكتاب الله الذي فيه ﴿وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ﴾ سورة الحجر/ الآية 35 هذه عن إبليس لأنّ ذلك في القرءان الكريم.[/COLOR]أعوذ بالله من الشيطان الرجيم " الرجيم معناه الملعون هذا *** لإبليس أما ما رواهُ أبو داودَ وأحمدُ والنسائيُّ عن أنّ رجلا قال: تعس الشيطان. أي هلك فقال الرسول لا تقل تعس الشيطان فإنّك إذا قلت تعس الشيطان تعاظم حتى يصير مثل الجبل وإذا قلت بسم الله تصاغر حتى يصير مثل ذباب.

    فهذا ليس فيه ما يدعيه عمرو خالد الذي قال ("دَا النبي نهانا إنّا نحنا نلعن الشيطان قال فإنه يتعاظم") إنما فيه النهيُ عن هذه العبارة فقط لأن هذه الكلمة تعِس إبليس تصعب على إبليس فيقابلُ قائلها بأن يتعاظم بَدَلَ أن ينكسر فينتفح مِثْلَ الجبل، من هذه العبارة تعِسَ إبليس يأخذه الكبرياء فينتفخ أما إذا قال قائلٌ لعنة الله على إبليس فإنَّهُ يتصاغر من هذه الكلمة لأنَّ إبليس يتصاغر بذكرِ اسم الله. فلا حول ولاقوة إلا بالله
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-06-14
  7. ahmed saad

    ahmed saad عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-22
    المشاركات:
    136
    الإعجاب :
    0
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونشكره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيّئات أعمالنا، من يهد الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له، والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد الصادق الوعد الأمين وعلى إخوانه النبيّين والمرسلين. أما بعد عباد الله، فإنّي أوصيكم ونفسي بتقوى الله العليّ العظيم القائل في محكم كتابه المعجزة الكريم:

    ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا) سورة الأحزاب الآية 70

    إخوة الايمان إن القولَ السديد هو القول الموافق لكتاب الله القرءان الكريم الموافقُ لحديثِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم أما اليوم إخوة الإيمان فنُحذّركم منْ عبارة قالها صديق لإبليس لعنه الله في عصرنا الحاليّ وهي قوله إنّ الرسول نهانا عن *** إبليس فلا شك أنّ قول عمرو خالد: ( الرسول نهانا عن *** إبليس ) غير موافق لكتاب الله الذي فيه ﴿وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ﴾ سورة الحجر/ الآية 35 هذه عن إبليس لأنّ ذلك في القرءان الكريم.[/COLOR]أعوذ بالله من الشيطان الرجيم " الرجيم معناه الملعون هذا *** لإبليس أما ما رواهُ أبو داودَ وأحمدُ والنسائيُّ عن أنّ رجلا قال: تعس الشيطان. أي هلك فقال الرسول لا تقل تعس الشيطان فإنّك إذا قلت تعس الشيطان تعاظم حتى يصير مثل الجبل وإذا قلت بسم الله تصاغر حتى يصير مثل ذباب.

    فهذا ليس فيه ما يدعيه عمرو خالد الذي قال ("دَا النبي نهانا إنّا نحنا نلعن الشيطان قال فإنه يتعاظم") إنما فيه النهيُ عن هذه العبارة فقط لأن هذه الكلمة تعِس إبليس تصعب على إبليس فيقابلُ قائلها بأن يتعاظم بَدَلَ أن ينكسر فينتفح مِثْلَ الجبل، من هذه العبارة تعِسَ إبليس يأخذه الكبرياء فينتفخ أما إذا قال قائلٌ لعنة الله على إبليس فإنَّهُ يتصاغر من هذه الكلمة لأنَّ إبليس يتصاغر بذكرِ اسم الله. فلا حول ولاقوة إلا بالله
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-06-14
  9. ahmed saad

    ahmed saad عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-22
    المشاركات:
    136
    الإعجاب :
    0
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونشكره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيّئات أعمالنا، من يهد الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له، والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد الصادق الوعد الأمين وعلى إخوانه النبيّين والمرسلين. أما بعد عباد الله، فإنّي أوصيكم ونفسي بتقوى الله العليّ العظيم القائل في محكم كتابه المعجزة الكريم:

    ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا) سورة الأحزاب الآية 70

    إخوة الايمان إن القولَ السديد هو القول الموافق لكتاب الله القرءان الكريم الموافقُ لحديثِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم أما اليوم إخوة الإيمان فنُحذّركم منْ عبارة قالها صديق لإبليس لعنه الله في عصرنا الحاليّ وهي قوله إنّ الرسول نهانا عن *** إبليس فلا شك أنّ قول عمرو خالد: ( الرسول نهانا عن *** إبليس ) غير موافق لكتاب الله الذي فيه ﴿وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ﴾ سورة الحجر/ الآية 35 هذه عن إبليس لأنّ ذلك في القرءان الكريم.[/COLOR]أعوذ بالله من الشيطان الرجيم " الرجيم معناه الملعون هذا *** لإبليس أما ما رواهُ أبو داودَ وأحمدُ والنسائيُّ عن أنّ رجلا قال: تعس الشيطان. أي هلك فقال الرسول لا تقل تعس الشيطان فإنّك إذا قلت تعس الشيطان تعاظم حتى يصير مثل الجبل وإذا قلت بسم الله تصاغر حتى يصير مثل ذباب.

    فهذا ليس فيه ما يدعيه عمرو خالد الذي قال ("دَا النبي نهانا إنّا نحنا نلعن الشيطان قال فإنه يتعاظم") إنما فيه النهيُ عن هذه العبارة فقط لأن هذه الكلمة تعِس إبليس تصعب على إبليس فيقابلُ قائلها بأن يتعاظم بَدَلَ أن ينكسر فينتفح مِثْلَ الجبل، من هذه العبارة تعِسَ إبليس يأخذه الكبرياء فينتفخ أما إذا قال قائلٌ لعنة الله على إبليس فإنَّهُ يتصاغر من هذه الكلمة لأنَّ إبليس يتصاغر بذكرِ اسم الله. فلا حول ولاقوة إلا بالله
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-06-14
  11. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي أحمد :
    طالما وأنت تقيد ( على كلمة ) وتبيح ( على أخرى ) هلا أتيت لنا دليل التقييد ودليل الإباحة .. ؟؟

    تعلم أخي أن لفظ ( لَعَنَ ) لفظ عام يدخل فيه لفظ ( تَعِسَ ) و ( خَابَ ) .. .. .. وأشباههما من الأفعال وإن كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد قيّد لفظة ( بئس ) كما تقدم في الحديث النبوي الشريف فإن هذا تقييد مخصص للفظ ومن جنسه أصلاً والتوجيه النبوي إلى ( بسم الله ) لا يعني لفظاً جديداً للعن لأنه ابتعاد تام عن المعنى الذي تريد التطرق إليه .

    أما الإستعاذة فهي ليست لعناً كما أن الرجيم ليست لعناً بل هي صفة لموصوف ظاهر وهو الشيطان وهي في صيغة المبالغة واللعن يكون غالباً بالفعل لا بالصّفة , وحديث عمرو خالد كان في سياق تم بتره بطريقة تدل على التسقّط للرجل ليس إلا , فهو يتحدث عن تفشي ظاهرة اللعن بين المسلمين وبين خطرها ووبالها واستشهد بحديث النهي عن *** إبليس ولكنه - لجهله - أغفل التقييد بالفعل بئسَ , وهذا لا يعني كما تقول أنه صديق إبليس وإلا فإنك أيضاً ***** لأن الله تعالى يقول : " ألا إن لعنة الله على الكاذبين " وعمرو خالد عقلاً ومنطقاً ليس صديقاً لإبليس لأنه ليس لإبليس صديق أصلاً !!!!!

    سبحان الله !!!!
    تركت اليهود والنصارى بل والشيطان نفسه لتنهال على عمرو خالد ؟؟!!!!
    أين أنت من قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم : " التمس لأخيك سبعين عذراً " !!!!!

    والسلام عليكم ..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-06-14
  13. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي أحمد :
    طالما وأنت تقيد ( على كلمة ) وتبيح ( على أخرى ) هلا أتيت لنا دليل التقييد ودليل الإباحة .. ؟؟

    تعلم أخي أن لفظ ( لَعَنَ ) لفظ عام يدخل فيه لفظ ( تَعِسَ ) و ( خَابَ ) .. .. .. وأشباههما من الأفعال وإن كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد قيّد لفظة ( بئس ) كما تقدم في الحديث النبوي الشريف فإن هذا تقييد مخصص للفظ ومن جنسه أصلاً والتوجيه النبوي إلى ( بسم الله ) لا يعني لفظاً جديداً للعن لأنه ابتعاد تام عن المعنى الذي تريد التطرق إليه .

    أما الإستعاذة فهي ليست لعناً كما أن الرجيم ليست لعناً بل هي صفة لموصوف ظاهر وهو الشيطان وهي في صيغة المبالغة واللعن يكون غالباً بالفعل لا بالصّفة , وحديث عمرو خالد كان في سياق تم بتره بطريقة تدل على التسقّط للرجل ليس إلا , فهو يتحدث عن تفشي ظاهرة اللعن بين المسلمين وبين خطرها ووبالها واستشهد بحديث النهي عن *** إبليس ولكنه - لجهله - أغفل التقييد بالفعل بئسَ , وهذا لا يعني كما تقول أنه صديق إبليس وإلا فإنك أيضاً ***** لأن الله تعالى يقول : " ألا إن لعنة الله على الكاذبين " وعمرو خالد عقلاً ومنطقاً ليس صديقاً لإبليس لأنه ليس لإبليس صديق أصلاً !!!!!

    سبحان الله !!!!
    تركت اليهود والنصارى بل والشيطان نفسه لتنهال على عمرو خالد ؟؟!!!!
    أين أنت من قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم : " التمس لأخيك سبعين عذراً " !!!!!

    والسلام عليكم ..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-06-14
  15. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي أحمد :
    طالما وأنت تقيد ( على كلمة ) وتبيح ( على أخرى ) هلا أتيت لنا دليل التقييد ودليل الإباحة .. ؟؟

    تعلم أخي أن لفظ ( لَعَنَ ) لفظ عام يدخل فيه لفظ ( تَعِسَ ) و ( خَابَ ) .. .. .. وأشباههما من الأفعال وإن كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد قيّد لفظة ( بئس ) كما تقدم في الحديث النبوي الشريف فإن هذا تقييد مخصص للفظ ومن جنسه أصلاً والتوجيه النبوي إلى ( بسم الله ) لا يعني لفظاً جديداً للعن لأنه ابتعاد تام عن المعنى الذي تريد التطرق إليه .

    أما الإستعاذة فهي ليست لعناً كما أن الرجيم ليست لعناً بل هي صفة لموصوف ظاهر وهو الشيطان وهي في صيغة المبالغة واللعن يكون غالباً بالفعل لا بالصّفة , وحديث عمرو خالد كان في سياق تم بتره بطريقة تدل على التسقّط للرجل ليس إلا , فهو يتحدث عن تفشي ظاهرة اللعن بين المسلمين وبين خطرها ووبالها واستشهد بحديث النهي عن *** إبليس ولكنه - لجهله - أغفل التقييد بالفعل بئسَ , وهذا لا يعني كما تقول أنه صديق إبليس وإلا فإنك أيضاً ***** لأن الله تعالى يقول : " ألا إن لعنة الله على الكاذبين " وعمرو خالد عقلاً ومنطقاً ليس صديقاً لإبليس لأنه ليس لإبليس صديق أصلاً !!!!!

    سبحان الله !!!!
    تركت اليهود والنصارى بل والشيطان نفسه لتنهال على عمرو خالد ؟؟!!!!
    أين أنت من قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم : " التمس لأخيك سبعين عذراً " !!!!!

    والسلام عليكم ..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-06-14
  17. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي أحمد :
    طالما وأنت تقيد ( على كلمة ) وتبيح ( على أخرى ) هلا أتيت لنا دليل التقييد ودليل الإباحة .. ؟؟

    تعلم أخي أن لفظ ( لَعَنَ ) لفظ عام يدخل فيه لفظ ( تَعِسَ ) و ( خَابَ ) .. .. .. وأشباههما من الأفعال وإن كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد قيّد لفظة ( بئس ) كما تقدم في الحديث النبوي الشريف فإن هذا تقييد مخصص للفظ ومن جنسه أصلاً والتوجيه النبوي إلى ( بسم الله ) لا يعني لفظاً جديداً للعن لأنه ابتعاد تام عن المعنى الذي تريد التطرق إليه .

    أما الإستعاذة فهي ليست لعناً كما أن الرجيم ليست لعناً بل هي صفة لموصوف ظاهر وهو الشيطان وهي في صيغة المبالغة واللعن يكون غالباً بالفعل لا بالصّفة , وحديث عمرو خالد كان في سياق تم بتره بطريقة تدل على التسقّط للرجل ليس إلا , فهو يتحدث عن تفشي ظاهرة اللعن بين المسلمين وبين خطرها ووبالها واستشهد بحديث النهي عن *** إبليس ولكنه - لجهله - أغفل التقييد بالفعل بئسَ , وهذا لا يعني كما تقول أنه صديق إبليس وإلا فإنك أيضاً ***** لأن الله تعالى يقول : " ألا إن لعنة الله على الكاذبين " وعمرو خالد عقلاً ومنطقاً ليس صديقاً لإبليس لأنه ليس لإبليس صديق أصلاً !!!!!

    سبحان الله !!!!
    تركت اليهود والنصارى بل والشيطان نفسه لتنهال على عمرو خالد ؟؟!!!!
    أين أنت من قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم : " التمس لأخيك سبعين عذراً " !!!!!

    والسلام عليكم ..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-06-14
  19. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي أحمد :
    طالما وأنت تقيد ( على كلمة ) وتبيح ( على أخرى ) هلا أتيت لنا دليل التقييد ودليل الإباحة .. ؟؟

    تعلم أخي أن لفظ ( لَعَنَ ) لفظ عام يدخل فيه لفظ ( تَعِسَ ) و ( خَابَ ) .. .. .. وأشباههما من الأفعال وإن كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد قيّد لفظة ( بئس ) كما تقدم في الحديث النبوي الشريف فإن هذا تقييد مخصص للفظ ومن جنسه أصلاً والتوجيه النبوي إلى ( بسم الله ) لا يعني لفظاً جديداً للعن لأنه ابتعاد تام عن المعنى الذي تريد التطرق إليه .

    أما الإستعاذة فهي ليست لعناً كما أن الرجيم ليست لعناً بل هي صفة لموصوف ظاهر وهو الشيطان وهي في صيغة المبالغة واللعن يكون غالباً بالفعل لا بالصّفة , وحديث عمرو خالد كان في سياق تم بتره بطريقة تدل على التسقّط للرجل ليس إلا , فهو يتحدث عن تفشي ظاهرة اللعن بين المسلمين وبين خطرها ووبالها واستشهد بحديث النهي عن *** إبليس ولكنه - لجهله - أغفل التقييد بالفعل بئسَ , وهذا لا يعني كما تقول أنه صديق إبليس وإلا فإنك أيضاً ***** لأن الله تعالى يقول : " ألا إن لعنة الله على الكاذبين " وعمرو خالد عقلاً ومنطقاً ليس صديقاً لإبليس لأنه ليس لإبليس صديق أصلاً !!!!!

    سبحان الله !!!!
    تركت اليهود والنصارى بل والشيطان نفسه لتنهال على عمرو خالد ؟؟!!!!
    أين أنت من قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم : " التمس لأخيك سبعين عذراً " !!!!!

    والسلام عليكم ..
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة