وجهات نظر :

الكاتب : الباشق اليماني   المشاهدات : 475   الردود : 0    ‏2006-06-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-14
  1. الباشق اليماني

    الباشق اليماني عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-22
    المشاركات:
    15
    الإعجاب :
    0
    بلسان حال متشائم :
    ----------------------
    ليس ثمة شئ يدعو إلى التفاؤل ... وليس ثمة شئ في عالمي
    هذا قادر على أن يسلب مني حزني ويمنحني السعادة ....
    قضيتي في داخلي وملفها نفسي ... ومفادها : أني خلقت لكي
    أكون متشائما دعوني في حالي لن تستطيعوا إصلاحي ...
    ما أفسدة دهر من الحياة لايصلحة شهر من المواعظ والنصائح والخطب ...
    سئمت من البحث عن التفاؤل حتى أني أدمنت الفشل واليأس
    نعم يائس أنا محبط فوق ما تتصورون ,,, في البدء كان التفاؤل
    وكان الحظ والقسمة والنصيب التي قسمها الله لي .....
    سقطت ونهضت سقطت مرة أخرى ونهضت ,,,,
    أسقط وأنهض ,,,, وأنهض لأسقط ......
    مافي نفسي كتاب لا يعرف التقاعس أو الهمود
    عنوان كتاب نفسي متشائم ,,, ليس الأمر بيده
    وفصول كتابي تحكي عن نضال في البحث عن التفاؤل والسعادة
    دعوني أخبركم بسر لا تعرفة إلا نفسي فقط !!!
    فتشت عن السعادة فلم أجد إلا التشاؤم وها أنذا أخبركم أني متشائم وحزين
    أصبحت أفتش عن الحزن كي ألقى السعادة
    وأفتش عن التشاؤم عن حتى أجد التفاؤل ,,,
    أو ليس طالب الموت هو من توهب له الحياة !!!! ( وأطلب الموت توهب لك الحياة )
    أعذروني على تشاؤمي هذا ,,, فأنا لست متشائما إلى الحد الذي تتصورة
    ولكنها فلسفتي في هذة الحياة ,,, ومع ذلك أعذروني

    التوقيع / متشائم ,,,,
    -------------------------------------------------------------------
    بلسان حال متفائل :
    ---------------------
    ليس ثمة شئ في الحياة يدعو إلى التشاؤم وليس ثمة شئ في عالمي
    هذا قادر على أن يسلب مني السعادة ويمنحني الحزن
    فقضيتي سعادة في داخلي مفادها : أن السعادة نابعة من الروح ,,,
    وأن الإبتسامة إشراقة على الوجه ,,, وأن سعادتي بيدي وبوسعي أن
    أكون دوما سعيدا لا تذروني فردا وحدي ,,, وجودكم معي جزء من سعادتي
    وأنتم قادرون أيضا على أن تعمقوا سعادتي في نفسي ,,,,,
    إذهبوا بعيدا عني أيها المتشائمون فما أصلحة الدهر في حياة التفاؤل
    لا يستطيع أن يفسده شهر من المكوث مع أصحاب أصحاب الوجوه المتشائمة
    لم أبحث كثيرا عن السعادة ,,,,, لأنها موجوده في ذاتي
    أما الفشل واليأس ,,,, فأنها ذريعتا الضعفاء ......
    سعيد أنا وسعادتي فوق ما تتصورون وأن عرفتم مافي نفسي
    ستدركون مدى سعادتي ,,, في البدء كانت السعادة وكان الفرح والبهجة
    سقطت ونهضت ,,, سقطت مرة أخرى ونهضت
    وأنهض لأسقط لأنهض من جديد ولا شئ غير السعادة
    ما في نفسي كتاب لا يعرف التشاؤم وعنوان كتاب نفسي ( لا تحزن )
    وفصول كتابي تحكي عن نفس رأت في الحياة أمرا سهلا
    لا يحتاج إلى التعاسة أو التشاؤم ,,,,
    كيف لنا أن نزيد أحزاننا بالتشاؤم ؟؟؟؟
    نحن لا نفتقد السعادة !!!! لأنها بين أيدينا
    لم أفتش عن التفاؤل لأنه موجود في رصيدي
    طلبت السعادة فوجدتها دوما ,,,,,,,
    أعذروني على سعادتي فأنا لست سعيدا إلى الحد الذي تتصورة
    ولكنها فلسفتي في الحياة ,,,, ومع ذلك أعذروني

    التوقيع / متفائل ,,,,

    -----------------------------

    دمتم بكل الود والمحبة ,,,,,​
     

مشاركة هذه الصفحة