بس فلسفة خليها على الله

الكاتب : manarsanaa   المشاهدات : 327   الردود : 3    ‏2006-06-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-13
  1. manarsanaa

    manarsanaa عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-24
    المشاركات:
    44
    الإعجاب :
    0
    الفساد- اللاأخلاق - الأنانية - انكار الوطن كلها علامات مميزة وسمات مشتركة لمن اضحى الفساد في حياتهم عرفا وشريعة بل واصبحت مخالفته غباء وضعف و:mad: جبن.

    بالإظافة لما ذكر أعلاة أحب أن اضيف عنصرا أخر لعناصر الخلطة العجيبة التي اوصلت اليمن لذيل قوائم التنمية على مستوى العالم .الا وهو عدم وجود منهج علمي لتسيير البلاد .البلاد تسير بالبركة .
    إن غياب عنصر التخطيط وما يستوجبه من جمع دقيق للمعلومات وتحليلها ومن ثم وضع الخطط اللازمة للتعامل مع معطيات هذه المعلومات يجعل من المشاريع التنموية خبط عشواء لاتستجيب بفعالية لمتطلبات التنمية .
    إن التبلد الذي أصاب الجميع حتى حملة الشهادات العليا الذين يفترض بهم أن يكونوا نماذجا عصرية في التخطيط والإدارة الحديثة نجدهم وقد تناسوا ما تعلموة واستسلموا لواقع

    يقول ابرد لك قلك تخطيط قلك .........عتسبر

    بس للأسف ماسبرتش .فهل نصحو ،ونعطي اليمن ولو جزء من بسيط من علمنا الذي تعلمناة
    ومن قلوبنا التي إمتلأت بمصالحنا وأنانيتنا .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-13
  3. alawdi2008

    alawdi2008 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    2,066
    الإعجاب :
    1
    كلام في محله
    ولو به تخطيط كان ان اليمن ليسة هكذا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-14
  5. الشانني

    الشانني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-08-08
    المشاركات:
    1,360
    الإعجاب :
    0
    مع احترامي كلامك غير دقيق.

    التخطيط موجود وعلامة ذلك سيل الاستراتيجيات و الخطط الخمسية و و و و وو المنظمات المانحة التي تساعد على وضع مثل تلك الخطط. . المشكلة الفساد الذي يقطع الخط على التمويلات الخاصة بتنفيذ الخطط. حملة الشهادات العليا يجدون مضايقة شديدة من مسؤليهم (حسداً و نقمة) تدفعهم للخروج من الحكومة و البحث عن عمل مع المنظمات أو القطاع الخاص.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-06-14
  7. manarsanaa

    manarsanaa عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-24
    المشاركات:
    44
    الإعجاب :
    0
    الفساد هو عدونا الأول بكل تأكيد .

    لكن فيما يتعلق بالتخطيط فليست كل وثيقة مكتوب عليها خطة يمكن اعتبارها علميا وعمليا خطة. الخطة تعني وجود أهداف واضحة قابلة للقياس قابلة للتنفيذ في فترة زمنية محددة. الذي يحدث في خطننا والتي تفتقد في الأساس للمعلومات اللازمة لبناء الخطة عدم الواقعية والعلمية وعم وجود ادوات تقييم ومتابعة للخطة .
    العديد من المؤسسات تبدا قوية ثم ماتلبث بالضعف لأنه ليس هناك تصور لماذا بعد.

    المشكلة ان عدم التخطيط هذا هو سمة عامة في المجتمع حتى على مستوى حياتنا الشخصية الطالب يتخرج من الجامعة لايدري اين سيذهب ولماذا اختار هذا القسم بالذات .والموظف يتخذ قرارات لايدري لماذا وكيف .

    المناسبات الإجتماعية التي ننفق فيها ببذخ غير طبيعي صورة اخرى للعشوائية وعدم التخطيط . هل تتصوروا أن الشعوب الأوروبية مثلا- يحضرون للعزومات بحسب عدد الأشخاص دون زيادة .
    الخلاصة حياتنا تمضي بالبركة. ربما ارتفاع نسبة الأمية هو السبب .

    لكم جزيل الشكر
     

مشاركة هذه الصفحة