دول الخليج والمد القومي العربي

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 597   الردود : 0    ‏2002-06-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-06-05
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    دول الخليج والمد القومي العربي
    في بداية الخمسينات تفجرت ثورة 23 يوليو والتي كانت منارا مشعا ضد كل ماهو مستعمر فتم الجلاء البريطاني من مصر ثم اتجهت الثورة العربية إلى جنوب الجزيرة العربية والتي كانت تمثل القاعدة الرئيسية التي من خلالها تقوم الإمبراطورية البريطانية بالسيطرة على مقدرات الخليج العربي بضفتيه وعند قيام عبدالناصر بإنزال قوات مصرية لتدريب اليمنيون على استخدام الأسلحة وحرب العصابات ضد المستعمر البريطاني كان لتلك الحرب الثورية أثرها البالغ في دحر الإنجليز من قاعدتهم الرئيسية (عدن) والتي تقع على ممر خطوط الملاحة الدولية وهي بذلك كانت تمثل القاعدة الاستراتيجية التي من خلالها تنطلق بريطانيا في تامين إمداداتها إلى كل من الخليج وشبه القارة الهندية 0

    وزير المستعمرات البريطاني في الستينات أبلغ السير هارولد ويلسون رئيس وزراء بريطانيا في حينه بأن فقدان مدينة عدن الاستراتيجية يعني فقدان كل منطق شبه الجزيرة العربية والخليج العربي وهذا يعني بأنه يتوجب منح تلك الحاكميات الاستغلال وحاولت بريطانيا جاهدة بان تستعين بالشاه لكي يكون شرطيها في الخليج فسلمته الجزر الإماراتية التي لا تزال تحت نير احتلالها ثم حاولت خلق مشاكل حدودية بين كل دول شبه الجزيرة العربية والتي تم حل الكثير منها بالطرق الودية 0
    لقد كان لقوافل الشهداء الذين سقطوا تحت نيران الجيش البريطاني في جنوب اليمن والتي امتزجت مع الدماء المصرية الأثر البالغ في تسريع منح دول الخليج العربي لاستغلالها وتمكينها من مسك زمام أمورها والسيطرة على مقدراتها كما كان لتلك الثورة المباركة الفضل في التسريع بكشف النوايا الإيرانية التي تجلت في محاولة الشاه ضم البحرين إلى إمبراطورية فارس 0

    الحكومة البريطانية اضطرت تحت ضغوط فقدان قاعدة سيطرتها وتحت الضغط الشعبي العربي في الستينات إلى حياكة المؤامرات ضد المد القومي العربي والذي كانت تريده مجرد إطار تستطيع من خلاله منع دول الإستعمار الأخرى من الوصول لنفط الخليج بحجة إن دوله قد عقدت معاهدات معها والتي كان البعض من تلك المعاهدات سرا لم يعرف إلا بعد أن أقدم صدام حسين على فعلته الشنيعة ضد الكويت 0

    باستثناء المملكة العربية السعودية ، نعم أصبحت بعض دول الخليج عربية بالمظهر وفارسية بالجوهر وقد تأسست قناعات استمد تاثيرها من مراكز القوى الفارسية في تلك الدول بضرورة محاربة كل ما من شأنه التقريب بين دول الخليج وبقية الدول العربية بحجة الفارق المعيشي حيث نسمع بعض المصطلحات مثل ( الخليجي والعربي) وكأن الخليج ليس عربيا ربما كان ذلك بداية او تمهيدا لتحويله إلى فارسي ،وتم تناسي كل ما قُدم من قوافل الشهداء في سبيل وصول هذه الرقعة الغالية من الوطن العربي إلى ما هي فيه من خير ورفاهية 0
    الكل يقف أمام مبدأ عدم التدخل بالشؤون الداخلية للدول ومن هذا المنطلق عمدت بعض دول الخليج إلى تكثيف الوجود الفارسي فيها وبصورة كبيرة للغاية أكدت قنا عات لدى العرب بأنهم بالفعل غرباء في تلك الدول بسبب الفارق الكبير في التطلعات 0
    ها هي أمريكا تعلن صراحة بأنها سوف تعتمد شيئا فشيئا على البترول الروسي ثم بترول بحر غزوين والذي كانت أفغانستان إحدى وسائله ثم الإسراع في تشييد ميناء بترولي في مدينة جوادر الباكستانية المطلة على الزواية الشمالية الشرقية لبحر العرب وفي غضون عام أو عامين سوف تكون تكلفة إنتاج بترول بحر غزوين أقل كلفة من بترول الخليج بسبب قلة المخاطر وسهولة النقل لميناء الشحن ورخص تكاليف التامين والنقل عبر البحار 0

    بعض الدول العربية بما فيها اليمن تاكد لها بأنها يجب أن تلتفت إلى مصالحها ولم تعد قادرة على دفع ثمن اكثر مما دفعته ثمنا لنهجها القومي يدا بيد مع جمهورية مصر العربية التي أراد العرب بان يحاربوا حتى آخر جندي مصري بينما هم يتمتعون بالتفرج على نتائج المعارك من خلف شاشات التلفاز البلازمية والتي لا تضر بالعيون0

    الدول الغربية أصبحت تثمن الدول حسب موقعها المحوري في خطوط الملاحة الدولية والنقل العابر ومدى تاثير موقعها على التجارة العالمية وبالتالي فان الاتجاه للمصالح القطرية قد سنته بعض الدول قبل غيرها و لا أعتقد بانه سوف يكون هناك ما يدعو للتعجب إن نهجت بعض الدول نهج يراعي مصالحها وبالتعاون مع أي طرف دولي حيث لم يعد هناك ما يمكن تسميته بالقومية العربية التي نحرت على محراب القطرية الضيقة 0
     

مشاركة هذه الصفحة