حبٌ وخوفٌ وسهاد ... وخبزٌ مُزِجَ بالرماد

الكاتب : محمد سقاف   المشاهدات : 542   الردود : 3    ‏2002-06-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-06-05
  1. محمد سقاف

    محمد سقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-05-26
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0
    رباه ..

    أستوطن الرعب فكري .. وأستكن الشوق القبور ..

    وأندثر من الصدورِ ..

    ما كان يكنز من الاحقاد ..

    حتى أصاب قلمي المرض وأصاب أوراقي .. الفتور ..

    وهجر جفناي الرقاد ..

    بعد أن لبست ثوب الحب .. و مضيت الى ساحة الجهاد ..

    وأصابني بحبها داء الغرور ..

    رغم ما أعانيه .. من خوف .. ومن سهــــــــاد ..

    إلا أنني كنت مندفع العواطف .. كثير الظهور

    أزرع من الشوق حباً .. ووداد ..

    ومن الحب راه ..

    أحصد شوكاً وزهور

    رغم أني لم أتحرر يوماً من صمتي .. وكبريائي ..

    ولم أدعوها حبيبتي ذات مســــــاءِ

    ولم أكن جشع الحنان .. ولم تندثر عزتي ... ولم أسكن في العزلة سوى عزلتي

    ولم أشعل بالقهر لحظة حِدادِ

    فهي لا تستحق العذاب معي ..

    فلم أكن أريد أن أعذبها معي

    فهي لا تستحق العذاب معي ..

    لتصبغ سماؤها بالسواد ..

    رباه ..

    أغتصبت حريتي ..

    وأغتيل بجروحهم الفؤاد ..

    وتجمد لساني وقرر الصمت عن الاستشهاد ..

    بعد أن علقت دموعي على خشبة الاعدام

    وشهرت ..

    على مرأئ العباد ..

    بعد أن مزقوا جلباب أمي .. وأحرقوا تنورها ..

    ومزجوا الخبز بالرماد


    وسيق الى حجرتي ..

    ألف مارد ..

    وطاغ ..

    وجلاد

    ومن بين أدراجي .. وحول وسادتي ..

    لفقت التهم بغياً

    و قيدت عيني بالاصفاد ..

    فما من دمعة أذرفت إلا أحترقت ..

    وما من صرخة تحررت إلا تباد ..

    وما من قصيدة كنت أفكر في أن ألقيها ..

    فإذا بها الى صدري تعاد ..

    فتمزق جوفي إثر الاكتناز .. د

    وتمزقت مشاعري إثر الاضطهاد ..

    الجوع يلتهم أفكارهم ..

    والحقد يكتسح قلوبهم ..

    مثلما يكتسح الزرع الجراد ..


    بالكفر رجمت يا إلاهي ... وبالفسق أتهمت وبالشوق .. حوكمت ..

    وبالوداد ..

    وقد دب اليأس لقلبي .. وفي دمي أخذ بالازدياد ..

    وبدأ يتسرب .. من تحت أضافري .. ومن عيناي ..

    للتل وتلك الوهاد ..

    ربـــــــــــــــاه ..

    لست أخالك لا تبصر .. أوتجهل بما يحدث في هذا التراب

    رباه أنهم يرعبونني .. وفي كل حين يفاجؤونني ..

    عند منزلي بقطيعٍ من الذئاب ..

    وعندما أخرج .. يطلقون خلفي سرباً من الكلاب ..

    يقتفون أثري .. الى أينما أمضي ... وأقرر الذهاب

    أراهم في حجرتي عند كل مساء ..

    يستجوبون مصباحي .. وطاولتي ... ماذا أقرأ من كتاب ..

    وماذا كتبت من كتاب ... ومن قصيدة ..

    وماذا أرسلت لحبيبتي من جواب

    يلاحقون أوراقي في الادراج ..

    ويعتقلون قصائدي بدون أسباب

    ويضربون لوحات رسمي بالسوط ..

    حتى يكاد اللون منها أن يذاب ..

    يقفون خلف كل منزل أدخله ..

    وكل باب ..

    وفي كل أرض .. يقتلون القمح .. ويأسرون الاعناب

    وعندما لا يجدون حجة لأعتقالي ..

    سرعان ما يلقونني أرضاً .. ويفتشونني ..

    وأنا بدون جياب ..

    ويسألون عن أشياء غريبه

    وعن رخص الكتابه .. ووثائق الحب ..

    وقديم الثياب ..

    ربـــــــــــاه ..

    ليس من رادع يردعهم عني سواك ..

    وليس من رادع يردع الحب عني سواك ..

    وإن قصرت في تقواك ..

    فلا تخذلني ..

    وأرشدني الى الصواب ..

    الى سبيل أرى فيه الحقيقة ...

    أيها النور الالهي ..

    أكشف عن الغد الحجاب ..

    دعني ألملم ما تبقى من حزني ومن دمعي ..

    دعني أجمع ما تبقى من سنين الشباب ..

    أيها النور

    أوقد لي شمعة أخيره ..

    كي أبصر بها طريق العودة الى السرداب

    كي أستضيئ بها في صيف أغتيلت فيه الشمس ..

    ودفن لونها في السراب ..

    أيها النور ..

    دعني أبصر طريق العودة للسرداب

    أيها النور ..

    أتلفتني الحيرة .. وأخذت تنهب من ملامحي .. ومن طباعي ..

    ومن قصائدي الابيات ..

    وأخذت تغتصب بالقهر مني أعذب سنوات ..

    تقيدني بالحزن ..

    من فمي ..

    ومن عيناي ..

    ومن جوارحي ..

    تطوقني في سرد الذكريات ..

    وتسلسل لي عواقب الفشل ..

    وسخرية الامنيات ..

    وتكسر الاحلام ..

    وتحرق أجزائها .. وتنثرها في الطرقات ..

    أيهاالنور الالهي ..

    أسألك القوة والثبات ..

    فما تبقى مني محرق .. أوممزق ..

    كسجادة الصلاة .. الصلاةِ ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-06-05
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    مرحباً بإشراقك المتجدد أديبنا العزيز ..
    المضي معك في رحلة القصيدة ...
    كمن يفتش في روحه ويجد الكثير من المعالم
    حتى ليكاد في مواضع كثيرة ينطق لسان الحال
    ( كأنه هو )..
    جميل ما أبدعت ...
    فلك خالص التحية والتقدير ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-06-06
  5. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    رئع !!

    الحبيب / محمد ..

    لا أجد ما أضيفه إلى تعقيب أديبنا وحبيبنا / فهمي .. سوى : إلى الأمام أيها الشادي ..

    لك الحب .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-06-06
  7. محمد سقاف

    محمد سقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-05-26
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0
    أخي الحبيب : الصراري .. أخي الحبيب درهم جباري ..


    --- دوماً تكرمونني بطيب أشراقتكم ورقة تعليقاتكم وإنه لكرم منك أيها الاوفيا فأنا لأأظن أنني أستحق كل هذا منكم ..
    لم يعد الوقت المانسب كي أصبح الادباء أين أنا من أحرف هذه الكلمة وأن كنت أستعرت أونلها فقط فأنا لا زلت صغيراً لأكون كذلك ..


    شاكراً لكم هذا العبق الاخوي أيها الاساتذة الكرام .. أيها االعمالقة الكبار ..

    ولكم خاص الود والتقدير والحب والاحترام
     

مشاركة هذه الصفحة