«كرادجيسكي» يكشف عن سيناريو أميركي للاستيلاء على ميناء عدن

الكاتب : بيكهام   المشاهدات : 617   الردود : 8    ‏2006-06-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-12
  1. بيكهام

    بيكهام عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-20
    المشاركات:
    480
    الإعجاب :
    0
    صحيفة علي محسن الاحمر وحقدها على أمريكا .. ولكن لماذا هاجمت السفير عندما تحدث على عدن ولم تهاجمه عندما يتحدث عن مساعدات امريكا لمكافحة الارهاب

    منطق اعوج للمتخلفين






    صحيفة الشموع URL: http://www.shmoa.alshomoa.net/index.php?id=673
    سياسيون يعبرون عن قلقهم لتورط جهات في الداخل والخارج.. «كرادجيسكي» يكشف عن سيناريو أميركي للاستيلاء على ميناء عدن


    (كتب بتاريخ 10/06/06) الشموع-مشا-تقرير إخباري خاص: عبرت اوساط سياسية عن بالغ قلقها ازاء ما وصفته بتنامي المؤشرات العلنية على ارض الواقع للاطماع الاميركية في ميناء عدن ومنطقتها الحرة- محذرة من سيناريو باتت حلقاته الأولى مكشوفة ويجسد تلك الاطماع والطموحات الاميركية الرامية للسيطرة على عدن من خلال وسائل عدة وعبر شخصيات وجهات داخل اليمن وخارجه تتمثل مهامها في إعاقة الخطوات الرامية لتشغيل الميناء والمنطقة الحرة والاجهاض أي اتفاقية بذات الشأن من خلال اثارة المشاكل القانونية والقضايا الخلافية والتشكيك بجدوى وجدية ونزاهة أي اتفاق بهذا الخصوص عن طريق تلك الجهات والشخصيات التي اذا ما انسدت امامها السبل فان واشنطن ستساعدها على تدويل تلك القضايا ولممارسة حزمة من الضغوط السياسية والاقتصادية المباشرة وغير المباشرة على اليمن من قبل واشنطن والمنظمات الدولية التي ينسحب قرارها عليها ووصولاً للضغط والتأثير على الدول المانحة بهدف لي ذراع الحكومة اليمنية


    لاجبارها على منح الاتفاقية لادارة المنطقة والمنياء لشركة قد تكون ذات غطاء عربي أو آسيوي في حين تكون أداة أميركية بصورة غير مباشرة وقد تكون أميركية وبشكل مباشر كمقدمة لدخول شركات أميركية للاستحواذ على المنطقة الاستراتيجية والميناء الدولي الهام ومنطقته الحرة تحت ذلك الغطاء التجاري والاستثماري-بسبب قناعات الاميركان باستحالة تحقيق تلك الاهداف في ظل النظام السياسي الحالي والقناعات الشعبية تجاههم بعدم منحهم أي شبر من السواحل والجزر اليمنية وان تحت ذريعة الاستثمار والتجارة على اعتبار نوايا واطماع سابقة ورغم كل التواجد الاميركي في عدد من بلدان المنطقة إلا ان ما تحقق لهم لم يشبع تلك المطامع في موطئ قدم على الارض اليمنية وتحديداً في عدن ذات الموقع الاستراتيجي الهام..
    واشارت تلك الاوساط الى عدد من المؤشرات ذات الصلة والى الاطراف المتورطة في هذا السيناريو وفي مقدمتهم ماتسمى ايجازاً «يهرو» المنظمة اليمنية لمراقبة حقوق الانسان ومقرها لندن ويرأسها المدعو/لطفي شطارة الذي اعلن وعبر موقع«الشورى نت» عن مساعيه لتدويل اتفاقية المنطقة الحرة بعدن متباهياً بذلك في رسالة نسب الموقع تلقيها من شطاره في حين يلعب ذات الموقع حلقة وصل لتزييف الحقائق بذات الخصوص..
    وقد تناغم شطارة «يهرو» من لندن مع مساعى اميركية مماثلة منذ شهر ونصف على خلفية منح موانيء دبي حق ادارة المنطقة الحرة بعدن من قبل الحكومة وفي الوقت الذي طرحت فيه الاتفاقية للنقاش امام البرلمان..
    وترى الاوساط السياسية انه وبعيداً عن مضمون وكيفية الاتفاقية مع شركة موانيء وماشابها إلا ان الدور الاميركي بدا واضحاً من خلال الابتزاز والتهديد المباشر للحكومة والنواب بعد ان نقلت وسائل اعلامية تلويحاً اميركياً بالتدخل لفض تلك الاتفاقية من خلال دعاوي مواطن يمني يحمل الجنسية الاميركية برفع دعاوي عبر شركة اميركية للمحاماة تدعى فوندلاو«Fondlaw»هددت من خلالها بمخاطبة الكونجرس في ولاية مينوسوتا الاميركية عن موكل لها من اصل يمني يدعي ملكيته لاراضي تقع في اطار المنطقة الحرة..
    وتضيف تلك الاوساط بان التصريحات الاخيرة للسفير الاميركي بصنعاء السيد/توماس كراد جيسكي والتي اطلقها من عدن يوم الثلاثاء الماضي ونقلتها عنه الزميلة الايام في عدد الاربعاء والتي قال فيها ما نصه «إن الميناء والمنطقة الحرة بعدن بإمكانهما تحقيق عائدات بعشرات الاضعاف للعائدات التي تحققها المنطقة الحرة بجبل علي «دبي» في الامارات العربية المتحدة» اذا ما توفرت الادارة الجيدة وهو ما يعتبر حقاً اريد به باطل لأن معطيات الاستراتيجية في صالح عدن ومعطيات المال والبنية التحتية الجاهزة في صالح جبل علي وان تلك التصريحات تكشف عن مدى المطامع التي لدى الاميركان في عدن ويسعون لتحقيقها بشتى الوسائل وعن حقيقة وجود سيناريو أميركي تجاه عدن.. وتعليقاً على تصريحات كرادجسكي التي تحمل طابع التوجيه من الحاكم وبلغة المندوب السامي أو محاكاة لتلك التصريحات التي يصدرها زميله زلماي خليل في بغداد واعتبرت تلك الاوساط ما قاله كرادجيسكي ونصه «إن القرار بتشغيل المنطقة الحرة والمنياء يجب ان يتخذ هنا في عدن» اعتبرت مثل هذا التصريح الوجوبي حد نصه بمثابة خروج عن اللياقة والاخلاق والاعراف الدبلوماسية وتدخلاً سافراً واحمق في خصوصيات اليمن لاسيما وان كرادجسيكي قد اعقبه بمثال اميركي عن ميناء بوسطن وعدم صلاحية واشنطن لتأجيره وهو الامر الذي يعد مؤشراً لدعم التوجهات الداعية للفيدرالية من قبل السفارة لتقديمها كمشاريع لابتزاز النظام اليمني والشعب اليمني ايضاً باقدس مقدساته وهي الوحدة..
    ويبدو ان كرادجسكي قد تجاهل عن عمد الفرق بين النظام السياسي القائم في اليمن وفي بلاده الفيدرالية وبانه بتلك التصريحات قد اعتدى على الدستور اليمني والسيادة اليمنية في بادرة تعيد الى الاذهان في عام 2006م تلك الاطماع البريطانية التي قدمت مع المستعمر البريطاني القبطان هنز عام 1839ودامت نحو 130 عاماً حتى الاستقلال في 30نوفمبر من عام 1967م..
    وتضيف تلك الاوساط محذرة من الاطماع الاميركية التي بدت مؤشراتها ومن السيناريو التي بدت مؤشراته آنفة الذكر-داعية الحكومة والمعارضة وكافة الشرائح السياسية لليقظة ازاء ما يعتمل من سيناريو أميركي منظم لتحقيق تلك الاطماع في عدن..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-12
  3. بيكهام

    بيكهام عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-20
    المشاركات:
    480
    الإعجاب :
    0
    صحيفة علي محسن الاحمر وحقدها على أمريكا .. ولكن لماذا هاجمت السفير عندما تحدث على عدن ولم تهاجمه عندما يتحدث عن مساعدات امريكا لمكافحة الارهاب

    منطق اعوج للمتخلفين






    صحيفة الشموع URL: http://www.shmoa.alshomoa.net/index.php?id=673
    سياسيون يعبرون عن قلقهم لتورط جهات في الداخل والخارج.. «كرادجيسكي» يكشف عن سيناريو أميركي للاستيلاء على ميناء عدن


    (كتب بتاريخ 10/06/06) الشموع-مشا-تقرير إخباري خاص: عبرت اوساط سياسية عن بالغ قلقها ازاء ما وصفته بتنامي المؤشرات العلنية على ارض الواقع للاطماع الاميركية في ميناء عدن ومنطقتها الحرة- محذرة من سيناريو باتت حلقاته الأولى مكشوفة ويجسد تلك الاطماع والطموحات الاميركية الرامية للسيطرة على عدن من خلال وسائل عدة وعبر شخصيات وجهات داخل اليمن وخارجه تتمثل مهامها في إعاقة الخطوات الرامية لتشغيل الميناء والمنطقة الحرة والاجهاض أي اتفاقية بذات الشأن من خلال اثارة المشاكل القانونية والقضايا الخلافية والتشكيك بجدوى وجدية ونزاهة أي اتفاق بهذا الخصوص عن طريق تلك الجهات والشخصيات التي اذا ما انسدت امامها السبل فان واشنطن ستساعدها على تدويل تلك القضايا ولممارسة حزمة من الضغوط السياسية والاقتصادية المباشرة وغير المباشرة على اليمن من قبل واشنطن والمنظمات الدولية التي ينسحب قرارها عليها ووصولاً للضغط والتأثير على الدول المانحة بهدف لي ذراع الحكومة اليمنية


    لاجبارها على منح الاتفاقية لادارة المنطقة والمنياء لشركة قد تكون ذات غطاء عربي أو آسيوي في حين تكون أداة أميركية بصورة غير مباشرة وقد تكون أميركية وبشكل مباشر كمقدمة لدخول شركات أميركية للاستحواذ على المنطقة الاستراتيجية والميناء الدولي الهام ومنطقته الحرة تحت ذلك الغطاء التجاري والاستثماري-بسبب قناعات الاميركان باستحالة تحقيق تلك الاهداف في ظل النظام السياسي الحالي والقناعات الشعبية تجاههم بعدم منحهم أي شبر من السواحل والجزر اليمنية وان تحت ذريعة الاستثمار والتجارة على اعتبار نوايا واطماع سابقة ورغم كل التواجد الاميركي في عدد من بلدان المنطقة إلا ان ما تحقق لهم لم يشبع تلك المطامع في موطئ قدم على الارض اليمنية وتحديداً في عدن ذات الموقع الاستراتيجي الهام..
    واشارت تلك الاوساط الى عدد من المؤشرات ذات الصلة والى الاطراف المتورطة في هذا السيناريو وفي مقدمتهم ماتسمى ايجازاً «يهرو» المنظمة اليمنية لمراقبة حقوق الانسان ومقرها لندن ويرأسها المدعو/لطفي شطارة الذي اعلن وعبر موقع«الشورى نت» عن مساعيه لتدويل اتفاقية المنطقة الحرة بعدن متباهياً بذلك في رسالة نسب الموقع تلقيها من شطاره في حين يلعب ذات الموقع حلقة وصل لتزييف الحقائق بذات الخصوص..
    وقد تناغم شطارة «يهرو» من لندن مع مساعى اميركية مماثلة منذ شهر ونصف على خلفية منح موانيء دبي حق ادارة المنطقة الحرة بعدن من قبل الحكومة وفي الوقت الذي طرحت فيه الاتفاقية للنقاش امام البرلمان..
    وترى الاوساط السياسية انه وبعيداً عن مضمون وكيفية الاتفاقية مع شركة موانيء وماشابها إلا ان الدور الاميركي بدا واضحاً من خلال الابتزاز والتهديد المباشر للحكومة والنواب بعد ان نقلت وسائل اعلامية تلويحاً اميركياً بالتدخل لفض تلك الاتفاقية من خلال دعاوي مواطن يمني يحمل الجنسية الاميركية برفع دعاوي عبر شركة اميركية للمحاماة تدعى فوندلاو«Fondlaw»هددت من خلالها بمخاطبة الكونجرس في ولاية مينوسوتا الاميركية عن موكل لها من اصل يمني يدعي ملكيته لاراضي تقع في اطار المنطقة الحرة..
    وتضيف تلك الاوساط بان التصريحات الاخيرة للسفير الاميركي بصنعاء السيد/توماس كراد جيسكي والتي اطلقها من عدن يوم الثلاثاء الماضي ونقلتها عنه الزميلة الايام في عدد الاربعاء والتي قال فيها ما نصه «إن الميناء والمنطقة الحرة بعدن بإمكانهما تحقيق عائدات بعشرات الاضعاف للعائدات التي تحققها المنطقة الحرة بجبل علي «دبي» في الامارات العربية المتحدة» اذا ما توفرت الادارة الجيدة وهو ما يعتبر حقاً اريد به باطل لأن معطيات الاستراتيجية في صالح عدن ومعطيات المال والبنية التحتية الجاهزة في صالح جبل علي وان تلك التصريحات تكشف عن مدى المطامع التي لدى الاميركان في عدن ويسعون لتحقيقها بشتى الوسائل وعن حقيقة وجود سيناريو أميركي تجاه عدن.. وتعليقاً على تصريحات كرادجسكي التي تحمل طابع التوجيه من الحاكم وبلغة المندوب السامي أو محاكاة لتلك التصريحات التي يصدرها زميله زلماي خليل في بغداد واعتبرت تلك الاوساط ما قاله كرادجيسكي ونصه «إن القرار بتشغيل المنطقة الحرة والمنياء يجب ان يتخذ هنا في عدن» اعتبرت مثل هذا التصريح الوجوبي حد نصه بمثابة خروج عن اللياقة والاخلاق والاعراف الدبلوماسية وتدخلاً سافراً واحمق في خصوصيات اليمن لاسيما وان كرادجسيكي قد اعقبه بمثال اميركي عن ميناء بوسطن وعدم صلاحية واشنطن لتأجيره وهو الامر الذي يعد مؤشراً لدعم التوجهات الداعية للفيدرالية من قبل السفارة لتقديمها كمشاريع لابتزاز النظام اليمني والشعب اليمني ايضاً باقدس مقدساته وهي الوحدة..
    ويبدو ان كرادجسكي قد تجاهل عن عمد الفرق بين النظام السياسي القائم في اليمن وفي بلاده الفيدرالية وبانه بتلك التصريحات قد اعتدى على الدستور اليمني والسيادة اليمنية في بادرة تعيد الى الاذهان في عام 2006م تلك الاطماع البريطانية التي قدمت مع المستعمر البريطاني القبطان هنز عام 1839ودامت نحو 130 عاماً حتى الاستقلال في 30نوفمبر من عام 1967م..
    وتضيف تلك الاوساط محذرة من الاطماع الاميركية التي بدت مؤشراتها ومن السيناريو التي بدت مؤشراته آنفة الذكر-داعية الحكومة والمعارضة وكافة الشرائح السياسية لليقظة ازاء ما يعتمل من سيناريو أميركي منظم لتحقيق تلك الاطماع في عدن..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-12
  5. بيكهام

    بيكهام عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-20
    المشاركات:
    480
    الإعجاب :
    0
    صحيفة علي محسن الاحمر وحقدها على أمريكا .. ولكن لماذا هاجمت السفير عندما تحدث على عدن ولم تهاجمه عندما يتحدث عن مساعدات امريكا لمكافحة الارهاب

    منطق اعوج للمتخلفين






    صحيفة الشموع URL: http://www.shmoa.alshomoa.net/index.php?id=673
    سياسيون يعبرون عن قلقهم لتورط جهات في الداخل والخارج.. «كرادجيسكي» يكشف عن سيناريو أميركي للاستيلاء على ميناء عدن


    (كتب بتاريخ 10/06/06) الشموع-مشا-تقرير إخباري خاص: عبرت اوساط سياسية عن بالغ قلقها ازاء ما وصفته بتنامي المؤشرات العلنية على ارض الواقع للاطماع الاميركية في ميناء عدن ومنطقتها الحرة- محذرة من سيناريو باتت حلقاته الأولى مكشوفة ويجسد تلك الاطماع والطموحات الاميركية الرامية للسيطرة على عدن من خلال وسائل عدة وعبر شخصيات وجهات داخل اليمن وخارجه تتمثل مهامها في إعاقة الخطوات الرامية لتشغيل الميناء والمنطقة الحرة والاجهاض أي اتفاقية بذات الشأن من خلال اثارة المشاكل القانونية والقضايا الخلافية والتشكيك بجدوى وجدية ونزاهة أي اتفاق بهذا الخصوص عن طريق تلك الجهات والشخصيات التي اذا ما انسدت امامها السبل فان واشنطن ستساعدها على تدويل تلك القضايا ولممارسة حزمة من الضغوط السياسية والاقتصادية المباشرة وغير المباشرة على اليمن من قبل واشنطن والمنظمات الدولية التي ينسحب قرارها عليها ووصولاً للضغط والتأثير على الدول المانحة بهدف لي ذراع الحكومة اليمنية


    لاجبارها على منح الاتفاقية لادارة المنطقة والمنياء لشركة قد تكون ذات غطاء عربي أو آسيوي في حين تكون أداة أميركية بصورة غير مباشرة وقد تكون أميركية وبشكل مباشر كمقدمة لدخول شركات أميركية للاستحواذ على المنطقة الاستراتيجية والميناء الدولي الهام ومنطقته الحرة تحت ذلك الغطاء التجاري والاستثماري-بسبب قناعات الاميركان باستحالة تحقيق تلك الاهداف في ظل النظام السياسي الحالي والقناعات الشعبية تجاههم بعدم منحهم أي شبر من السواحل والجزر اليمنية وان تحت ذريعة الاستثمار والتجارة على اعتبار نوايا واطماع سابقة ورغم كل التواجد الاميركي في عدد من بلدان المنطقة إلا ان ما تحقق لهم لم يشبع تلك المطامع في موطئ قدم على الارض اليمنية وتحديداً في عدن ذات الموقع الاستراتيجي الهام..
    واشارت تلك الاوساط الى عدد من المؤشرات ذات الصلة والى الاطراف المتورطة في هذا السيناريو وفي مقدمتهم ماتسمى ايجازاً «يهرو» المنظمة اليمنية لمراقبة حقوق الانسان ومقرها لندن ويرأسها المدعو/لطفي شطارة الذي اعلن وعبر موقع«الشورى نت» عن مساعيه لتدويل اتفاقية المنطقة الحرة بعدن متباهياً بذلك في رسالة نسب الموقع تلقيها من شطاره في حين يلعب ذات الموقع حلقة وصل لتزييف الحقائق بذات الخصوص..
    وقد تناغم شطارة «يهرو» من لندن مع مساعى اميركية مماثلة منذ شهر ونصف على خلفية منح موانيء دبي حق ادارة المنطقة الحرة بعدن من قبل الحكومة وفي الوقت الذي طرحت فيه الاتفاقية للنقاش امام البرلمان..
    وترى الاوساط السياسية انه وبعيداً عن مضمون وكيفية الاتفاقية مع شركة موانيء وماشابها إلا ان الدور الاميركي بدا واضحاً من خلال الابتزاز والتهديد المباشر للحكومة والنواب بعد ان نقلت وسائل اعلامية تلويحاً اميركياً بالتدخل لفض تلك الاتفاقية من خلال دعاوي مواطن يمني يحمل الجنسية الاميركية برفع دعاوي عبر شركة اميركية للمحاماة تدعى فوندلاو«Fondlaw»هددت من خلالها بمخاطبة الكونجرس في ولاية مينوسوتا الاميركية عن موكل لها من اصل يمني يدعي ملكيته لاراضي تقع في اطار المنطقة الحرة..
    وتضيف تلك الاوساط بان التصريحات الاخيرة للسفير الاميركي بصنعاء السيد/توماس كراد جيسكي والتي اطلقها من عدن يوم الثلاثاء الماضي ونقلتها عنه الزميلة الايام في عدد الاربعاء والتي قال فيها ما نصه «إن الميناء والمنطقة الحرة بعدن بإمكانهما تحقيق عائدات بعشرات الاضعاف للعائدات التي تحققها المنطقة الحرة بجبل علي «دبي» في الامارات العربية المتحدة» اذا ما توفرت الادارة الجيدة وهو ما يعتبر حقاً اريد به باطل لأن معطيات الاستراتيجية في صالح عدن ومعطيات المال والبنية التحتية الجاهزة في صالح جبل علي وان تلك التصريحات تكشف عن مدى المطامع التي لدى الاميركان في عدن ويسعون لتحقيقها بشتى الوسائل وعن حقيقة وجود سيناريو أميركي تجاه عدن.. وتعليقاً على تصريحات كرادجسكي التي تحمل طابع التوجيه من الحاكم وبلغة المندوب السامي أو محاكاة لتلك التصريحات التي يصدرها زميله زلماي خليل في بغداد واعتبرت تلك الاوساط ما قاله كرادجيسكي ونصه «إن القرار بتشغيل المنطقة الحرة والمنياء يجب ان يتخذ هنا في عدن» اعتبرت مثل هذا التصريح الوجوبي حد نصه بمثابة خروج عن اللياقة والاخلاق والاعراف الدبلوماسية وتدخلاً سافراً واحمق في خصوصيات اليمن لاسيما وان كرادجسيكي قد اعقبه بمثال اميركي عن ميناء بوسطن وعدم صلاحية واشنطن لتأجيره وهو الامر الذي يعد مؤشراً لدعم التوجهات الداعية للفيدرالية من قبل السفارة لتقديمها كمشاريع لابتزاز النظام اليمني والشعب اليمني ايضاً باقدس مقدساته وهي الوحدة..
    ويبدو ان كرادجسكي قد تجاهل عن عمد الفرق بين النظام السياسي القائم في اليمن وفي بلاده الفيدرالية وبانه بتلك التصريحات قد اعتدى على الدستور اليمني والسيادة اليمنية في بادرة تعيد الى الاذهان في عام 2006م تلك الاطماع البريطانية التي قدمت مع المستعمر البريطاني القبطان هنز عام 1839ودامت نحو 130 عاماً حتى الاستقلال في 30نوفمبر من عام 1967م..
    وتضيف تلك الاوساط محذرة من الاطماع الاميركية التي بدت مؤشراتها ومن السيناريو التي بدت مؤشراته آنفة الذكر-داعية الحكومة والمعارضة وكافة الشرائح السياسية لليقظة ازاء ما يعتمل من سيناريو أميركي منظم لتحقيق تلك الاطماع في عدن..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-06-13
  7. الشانني

    الشانني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-08-08
    المشاركات:
    1,360
    الإعجاب :
    0
    الله يشفيك من الحمى يا بيكام
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-06-14
  9. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    نشر هذا الخبر في الشموع.. من باب المزايدة والمكايدة السياسية وليس لفضح السياسات الامريكية وتحركات السفير ورصد تصريحاته..
    واذا كان كذلك فالخبر يفيد معرفة القائمين على الصحيفة بحقيقة المرامي الامريكيه في عدن ولن نقول في المنطقة.. وبالتالي لا يعفيهم ذلك من المسئولية خصوصا وهم ممسكون باهم مفاصل الدوله!

    والسلام
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-06-14
  11. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    نشر هذا الخبر في الشموع.. من باب المزايدة والمكايدة السياسية وليس لفضح السياسات الامريكية وتحركات السفير ورصد تصريحاته..
    واذا كان كذلك فالخبر يفيد معرفة القائمين على الصحيفة بحقيقة المرامي الامريكيه في عدن ولن نقول في المنطقة.. وبالتالي لا يعفيهم ذلك من المسئولية خصوصا وهم ممسكون باهم مفاصل الدوله!

    والسلام
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-06-14
  13. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    نشر هذا الخبر في الشموع.. من باب المزايدة والمكايدة السياسية وليس لفضح السياسات الامريكية وتحركات السفير ورصد تصريحاته..
    واذا كان كذلك فالخبر يفيد معرفة القائمين على الصحيفة بحقيقة المرامي الامريكيه في عدن ولن نقول في المنطقة.. وبالتالي لا يعفيهم ذلك من المسئولية خصوصا وهم ممسكون باهم مفاصل الدوله!

    والسلام
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-06-14
  15. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    نشر هذا الخبر في الشموع.. من باب المزايدة والمكايدة السياسية وليس لفضح السياسات الامريكية وتحركات السفير ورصد تصريحاته..
    واذا كان كذلك فالخبر يفيد معرفة القائمين على الصحيفة بحقيقة المرامي الامريكيه في عدن ولن نقول في المنطقة.. وبالتالي لا يعفيهم ذلك من المسئولية خصوصا وهم ممسكون باهم مفاصل الدوله!

    والسلام
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-06-14
  17. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    نشر هذا الخبر في الشموع.. من باب المزايدة والمكايدة السياسية وليس لفضح السياسات الامريكية وتحركات السفير ورصد تصريحاته..
    واذا كان كذلك فالخبر يفيد معرفة القائمين على الصحيفة بحقيقة المرامي الامريكيه في عدن ولن نقول في المنطقة.. وبالتالي لا يعفيهم ذلك من المسئولية خصوصا وهم ممسكون باهم مفاصل الدوله!

    والسلام
     

مشاركة هذه الصفحة