الشعب هو ساس التغيير نعم للتغيير سواءً على يد صالح أو غيره

الكاتب : أبو الحريري   المشاهدات : 281   الردود : 2    ‏2006-06-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-11
  1. أبو الحريري

    أبو الحريري عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-01
    المشاركات:
    58
    الإعجاب :
    0
    وبينما قرب الأجل ونحط الأمل بإنخراط الأييام على قرب الانتخابات الرئاسية , وبينما يقف الشعب اليمني على مفــترق الطرق وعلى اي طريق سيــسلكه اليـــمنيون , هل سيقرر مصيره على نحو حاسم وإما أن يختار طريق ( التغيير لكي تتعافى أوضاعنــا نحن المواطيون , وبينما يـتهيأ للشعب أمامه فرضـة النهوض والفوز ( بالتغيير ) واما ان يستمر في طريقه السابق الذي أفضى بها إلى التدهور المستمر للأوضــاع العامة للبلاد ....
    ولكن لم يعد اللأوهام مكان في مخيلتنا فهذاالشعب المناضل حول المأساة التي تننظرهم ولكن لن يمنع من وقوع الكارثة التي تغـــذت عن طــــريق القيد ولتسجيل أي ( الخـــروقات ) وإنعدام شــرط النزاهة في الإنتخابات ويالها من إنتخابات فتـغيير قبل فوات الأوان هي الوســيلة المســلطة وهو خيار لا بديل عنه , وفي مانص الدستور الدستور والقانون على تمكين الرئيس من ترشيح نفسه مرهً أخرى فلقد ضمن الدستور حقه وليــمـكن لأي شخص أن يعارضه عن رغبة المطلقه التي لايمكن لأي رئيس أن يتخلى عن هذا الكرسي إلإ عند نتهاء الصلاحية هذا الكرس المزعم بالخطوط الحمراء ...
    ولكــن نحن نطالب بالغيير بمـــوجب أزمـــة غيـــاب دولة القــانون وإنعدام المساواة أمام القانون وفي ضل وجود سلطتين تشريعة وقضائية غير مستقلتين تحت سيطرة جهاز حكومي ضعيف لا يستطيع أن يتحمل المسئولية في الوقت الحاضر .
    وبينما يتم إستخدام المال العام والوظيفة العامة وكل مقدرات الدولة لصالح الحــزب الحاكم .
    وبينما يتم إكراه الكثير من الموظفين الدولة على الإنضمام إلى الحزب الحاكم وتحت شرط عليهم التخلي عن إنتما ئهم الحزبية كشرك لستمرارهم في وظائفهم , وتكرار الإعتداءات إلى الكتاب والصحفيين وكما يتعرض الكثير من صحف المعارضة إما للحجز ومنع توزيع الصحف المعارضة وغيرها .
    وتزايد معنات الموطنيين في الإهانات والإبتزازات والإعتقالات التعسفية دون إحالتها إلى النيابة او لمحكمة , وإتساع رقعة الفقر على اغلبيت الشعب ووجو نسبة العاطلين عن العمل إلى مستوى الخطير , وتدني دخل الفرد اليمني والتراجع المظطرد عن لمستوى خدمات التعليم والصحة والكهرباء وبقية الخدمات الأجتماعية , وتخلف مستوى كفاءة البنية الأساسية وذلك بحسب التقارير الرسيمة والدولية ,
    وفشل المعالجات الأقتصادية ( الجرع السعرية المتتالية التي نفذتها الحكومة منذ 1995م وحتى الآن .
    ومقابلة هذا كـــله بإصلاق يـــد الفســــاد على ا لساحة اليمنية (و ماجزات الإحسان إلى الإحسان )

    فعبر التغيير يـــمكن الإمساك بالمفاتيح العملية في تحقيق الإصلاحات في المجالات الأخرى
    إن أوليـــة التغيير يحتاج إلى عزم الإرادة ومتطلبات سديده وليست مجرد رغبات أو أهواء وذلك بنظر إلى طبيعة النطام القائم ومايمارسه من سيطرة وإستحواذ على الأوضاع الساسية
    إذا كانت الدولة تقول ولا تعمل على التطبيق لما لا :
    ترسخ الدولة النظام الجهوري وإقامة حكم ديمقراطي رشيد وعادل وتوفير شروط التداول السلمي للسطة وذلك من أجل ترسيخ الإستقرار السياسي وتحريك عجــلة التنمية المستدامة إلى الامام , ومعالجة مشاكل الفقر والبطالة والعمل من أجل تحقيق العدالة ومحاربة الفساد ؟.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-11
  3. غريب74

    غريب74 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-05-08
    المشاركات:
    497
    الإعجاب :
    0
    ليس امامنا الا طريق واحده المضي بالضغط عن طريق المشترك
    وانتزاع ما يمكن انتزاعه واما فاللجؤء للشعب والشارع كبقية شعوب الارض الحية
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-15
  5. أبو الحريري

    أبو الحريري عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-01
    المشاركات:
    58
    الإعجاب :
    0
    أشــكرك أخي العزيز
    لـكن إذا متكاتفنا وتعاونة بضم الإيد مع المشترك فالمتشرك هو وسيلتنا ولكن طريق الخير محمل بالإشواك لابد أن نعمل على ترسيخ وسليتنا أمام كل صغير وكبير لكي تكون لهم طريق السداد والإصلاح إلى طريق الخير
    دمت غريب على الخير ,,,
     

مشاركة هذه الصفحة