ما مت ياشيخ الجهاد وانما ... روح الشهيد بجنة الرضوان !!

الكاتب : ابو مراد   المشاهدات : 329   الردود : 0    ‏2006-06-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-11
  1. ابو مراد

    ابو مراد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-02-06
    المشاركات:
    3,299
    الإعجاب :
    0
    قـلـبـي خـطــبُ أمـتـنـا الـتــي تـهـوى قـيــادَ الـــذّلِ والـخــذلان
    يـا صاحبـي هـا قـد أثـرت مدامـعـي أوَ هــلْ أسِـفْـتَ لـدمـعـيَ الـهـتّـانِ
    رَحـلَ المجاهـدُ قـائـد الفـرسـان مــن قهرالمجـوس والصليـب بعزمـه الرّبانـي
    رَحـلَ المجاهـدُ وهـو مـن رفـع اللـواء وأشــاد صـرحـاً شـامـخ البـنـيـانِ
    رَحلَ الذي ضرب اليهـود والصليـب بفتيـةٍ عشقـوا الحـتـوف وصـولـةَ الفـرسـانِ
    رحـل المجاهـدُ عــن هـمـومٍ عاشَـهـا وسـقـى الجـهـادَ دمـــاءهُ بتـفـانـي
    يــا أيّـهـا الشـيـخُ المُسـجّـى إنـنـي لـــــــــمّـــــــــا أراكُ
    خَـبـرٌ يـهـزّ مـشـاعـرَ الـوجــدانِ ويـزيـدُ هـمّـي يــا أخَــا الإيـمـان
    ويذيقـنـي مــن عـلـقـمٍ ومـــرارةٍ و يفـيـض أحـزانـي كـمـا الشّـطـآنِ

    يا شيخ أبـا مصعـب كنـت نـور قلوبنـا تـذكـي لهـيـب جهـادنـا الإيـمـانـي
    لـمّـا أرى الأبـطـالَ حـولـكَ أرتــوي مـن نـهـرِ عــزّةِ أمّـتـي الغضـبـانِ
    وأرى الأسـودَ تـذيـقُ أعـدانـا الــرّدى وأرى الـعـيـونَ كـجـمـرةِ الـنّـيـرانِ
    وأرى مــن الأبـطـالِ فـرسـانُ هـنـا وهـنـاكُ أُسْــدُ الـحــقّ والإيـمــانِ
    وأرى مـن الأطفـالِ مـن شـبّـوا عـلـى حُــبِّ الجـهـادِ وسـاحــةِ الـمـيـدانِ
    وأرى مــن الأمِّ الرحيـمـةِ صـبـرَهـا وأرى الصّـمـودَ وثـــورةَ الـبـركـانِ
    وأرى دمــاءَ المسلـمـيـن رخـيـصـةً وأرى الأســى والـغـدرَ بـعـد هــوانِ
    وأرى بـلــد الـرشـيــد جُـرحَـهــا وأرى اللّظـى فــي خافـقـي الحـيـرانِ
    وأرى ديـــارَ المسلـمـيـن حـزيـنـةً وكذا مروجَ النخيل و دجلة والفرات هم النهران
    يا شيخُ أبـو مصعـب مـا أضـرَّ بقومنـا إلا الـرّقــودَ و خـطْــرةَ الـوسْـنـانِ
    يـا قــادةَ الـعُـرْبِ الـذيـن تربّـعـوا حــولَ الـعُـروشِ وبـهْـرجِ التّيـجـانِ
    يـا قــادةَ الـعُـرْبِ الـذيـن تبايـعـوا أنّ الـسّــلامَ عـقـيــدةُ الأديــــانِ
    يـا قــادةَ الـعُـرْبِ استفيـقـوا إنّـكـم ترجـونَ رِيّــاً مــن لـظـى النّـيـرانِ
    يـا أيهـا الإسـلامُ فــي كُــلِّ الـدُّنـى يــا أيّـهـا الأحــرارُ فــي بلـدانـي
    يا شيخُ أبو مصعب بُـحَّ صوتـي و الأسـى يـكـوي الـفـؤادَّ ومـضْـرَمُ الأحــزانِ
    إنـي وقفـتُ عـلـى وداعِــك والسّـنـا يـبـدو وسـيـلُ مشـاعـري يغـشـانـي
    ولقـد رسـمـتَ لـكـلِّ سـامـقِ هـمّـة أن الـشّـهــادةَ مــنّــةُ الـمـنّــانِ
    مـا مـتّ يـا شـيـخَ الجـهـاد وإنّـمـا روحُ الشّهيـدِ بجنّـة الـرّضـوانِ

     

مشاركة هذه الصفحة