على الجَسَدَ المُسَجَّى في (دَيالَى) رثاء &#16

الكاتب : درهم جباري   المشاهدات : 803   الردود : 16    ‏2006-06-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-11
  1. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    على الجَسَدَ المُسَجَّى في (دَيالَى)


    * شعر : د. جهاد بني عودة


    [POEM="font="Simplified Arabic,6,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black""]

    على الجَسَدَ المُسَجَّى في (دَيالَى) = سَــلامُ اللّــهِ خَـــالِقِنا تَـعالَـــى
    سَـــلامُ اللّهِ يا سَـــــبُعَ البَــراري = من الأفـــواهِ نُرسِــلُها ابتِهَـالا
    دُمـــوعُ العَينِ تُهرِقُـها سِـــجاماً = وحُزن القَلبِ يُبرِقُـهَا سِـــجالا
    عَلَيكَ أخا الحُروبِ نَفيسُ دَمـعي = عَـزيزاً هَـــاطِلاً منها انهِطالا
    عَــلَيكَ أخـــا المَعامِـعِ والمَعالـي = يَذوبُ القَلـــبُ غَـــمّاً وانفِعالا
    على شِــبهِ الحُسينِ بِكُلِّ شَـــيءٍ = بَهاءاً واصــطِباراً واحـــتِمالا
    يُسائلُني صَــــديقي عن عَــــظيمٍ = أصَحَّ القولُ ام كـانَ احــتِمالا
    أماتَ الضَّيغَــــمُ الصَّـــوّالُ حَـــقاً = وما يَحوي من الحَقِّ اشتِمالاً
    بَكيتُ وما أطَقــــتُ لــهُ جَـــــواباً = ونُحتُ وما أطَعتُ لهُ سُـــؤالا
    فقَـد فَرِحَــــت بَريطَانيَا وغَــــنَّت = وأمـــريكا احــتِفاءاً واحــتِفالا
    وقد سَـــهِروا بِلَندُنِهِـم سُـــكارى = وقد رَقَصوا بِواشِنطن ثُـمالى
    وقَد شَــــمِتَ النِّفاقِ بِكُــلِّ قُـــطرٍ = ومَاجَ الكُفرُ واخــتالَ اخـتِيالا
    بِمَوتِــــكَ لا يَمـــوتُ الحـــقُّ كَلا = فأرحَــامُ العِــراقِ بِهِ حُـــبَالَى
    فقَد أضـنَيتَ واللّــــهِ العَــــوالي = وقَد أعــــيَيتَ واللّــــهِ القِتالا
    أيـــا وَجـــهَاً تَسَـربَـــــلَ بالمَنايا = وَعَلَّقَهَا بِعُرضِ الخَدّ خَــــالا
    كَأنَّـــــكَ نائمٌ فـي غَــــيرِ مَـــوتٍ = وتَحلُمُ هَـانِئاً حُـــلُماً خَــــيـالا
    دِمـــــاؤُكَ والفُــــراتُ بِجانِبيــها = تُحَيَّي (تورا بورَةَ) والصُّومالا
    سأذكُــــرُ في مَماتِكَ مَـــــكرُماتٍ = جِهادَكَ والشَّجاعَـــةَ والنِّضَالا
    أرَيــتَ حَــــقيقَةً وُثـــقى لِقَــــومٍ = يَرونَ زَوالَ أمريكا مُـــــحـالاً
    سَـــتَنقُشُكَ الفُتُوَّةُ وَشـــمَ عِـــــزّ ٍ = عَلى الأعضَادِ والأيدِي حِجَالا
    وتَلبَسُكَ المَشَا يِــخُ في غِـــواهَا = على الهَاماتِ في الدُّنيا عِقالا
    بِكُــردُســــتانَ أنصـــارِ الجِهــــادِ = بَدأتَ بِسيــرَةِ الحَـقِّ شَــــمالا
    ولَوََّعـــــتَ التَّحالُـــفَ فيـــهِ حتََّى = تُسائِلُ عـــنكَ أمــريكا الجِبالا
    حَزَزتَ عُــلوجَهُم بالسَّيفِ حَــــزَّاً = بِهذا يُرهِبُ الرَّجـــلُ الرِّجَــالا
    تَرَكت عُــــلوجَ أمريكا جُـــزوراً = نِساؤُهُــــمُ كَـــسيراتٍ ثَكالَـى
    لِزَرقاوي العِــراقِ نَشيــــجُ قَلبي = وقَد هَــجَرَ المَفاوِزَ والجِبــالا
    فقـــد نَزَلَ العِراقَ نُـــزولَ حُــــــرّ ٍ = فاضرَمَها وضَرَّاها اشـــتِعالا
    يُسَعِّـــرُ حَـــربَـــهُ في كُـــلِّ أرضٍ = تُناديـــــهِ السَّبايــــا أن :تَعالَ
    فَقَضَّاهـــا يُلَبِّـــــي كــــــلَّ غَـــوثٍ = يَـطوفُ الأرضَ حِلاًّ وارتِحالا
    تَفَنَّنَ في الوَغـــى واخـــــتالَ فيها = فَتىً في أوَّلِ العُمُــــرِ اقـــتِبالا
    فَنىً لا يَعـرِفُ الأخـــــطارَ نِـــــــدَّاً = أجادَ القَتلَ واحــتَرَفَ السِّجالا
    فَغُـــــذِّيَ ضَـــرعَها ونَمـــا بِفِـيها = فَكَيفَ أطَــــاقَتِ اليومَ الفِصَالا
    بِطانَتُــــهُ الجَماجِـــــمُ فاحِـــــماتٍ = يُوَسِّــدُها القَنابـــلَ والنِّبـــالا
    يَكيــــلُ صُـــواعَـــهُم فيها كَــــبازٍ = وَقد يَستَخرِجُ البَازي الطَِّّحَالا
    وقَد كَـــثُرَ السُّـــؤالُ عـــن المَنايا = حَــــرامٌ كان فِعلُكَ أم حَـــلالا ؟
    وإن كُـــــنّا تَـــحَـفَّظـنـا زَمَـــــــاناً = فَما في النّاسِ من حازَ الكَمالا
    نَكِلها للّــــــذي عَــــلِم الخَـفــايـــا = فَدع عنكَ اللَّجاجَــةَ والجِـــدالا
    فَما تَجنــي السِّـــهـــامُ لِنابِــــلِيها = إذا لَم يَتبَعِ النَّصــلَ النِّصــــالا
    فما كــانَ المداهِــــنَ والمُــــواري = ولا إن مــالَ سَيفُ الظُّلمِ مَالا
    شَـــغوفٌ يَطلُـبُ المَــوتَ الزُؤاما = وَرودُ يَقصُـــدُ النَّبـــعَ الـزُّلالا
    تَــــــزَوَّجَ من ثَــــــلاتٍ لا مُــــبالٍ = فَما قالَ اعذُرونِ وما استَقَالا
    ولمَّا جــــــاءَ دَاعـــيهَا المَنـــايـــا = فَلَبَّى الصَّحبُ إصطَحَبَ العِيالا
    تَرَجَّــــلَ فارِسُ (الزَّرقا) عَـــزيزاً = فَهابَ الرُّومُ جُـــثَّتُهُ وَهَـــــالا
    تُتَــوِّجُــــهُ خَـــــلايِلَةُ البَـــــــوادي = وأكرِم بالّذي فَقَــدُوا خِــــلالا
    عَــزَزتَ أبِاً وقـــد أُكـرِمتَ جَــــدّا ً = وسُـدتَّ مُنَسَّباً عَـمّاً وخــــــالا
    فلا تَبكــوا لِنازِلَــــــةٍ تَداعَـــــــت = ولا تُلقوا لِصَرفِ الدَّهـــرِ بَالا
    فــإن نَــعَتـــوهُ بالإرهـــابِ إفـــكاً = يَظلُّ لِمَضرِبِ التَّقــــوى مِـــثالا
    لِزرقاوي القِطاعِ نَحيبُ شِـــعري = وقَد تَرَكَ الكَتائِبَ والرِّمــــــالا
    عَـــليكَ أبا العَطايـــا والعَطايـــــا = جَــــمالٌ يَملأُ الدُّنيا جَـــــــمـالا
    عَليكَ رحـــائِمُ الرَّحـــمنِ تَهمِــي = سَـــحائِبُها وتَنهَمِـــــلُ انهِمـالا
    كَأنَّـــكَ إذ تَمـــوتُ تَصيـــحُ فــينا: = مَــتى كُـــنَّا نَــــهابُ الإحـــتِلالا
    تَفَقَّـــدَ جَيشَـــهُ في الشَّطِّ عَصراً = فَلَمّا زالَ قُــــرصُ الشَّمسِ زَالا
    رَمَـــوهُ مــن السَّماءِ بما يَقيهُــم = ومــا كانُوا لِيُعطــــوهُ النِّـــزالا
    تَرَجَّلَ عــاقِراً فَرَسَـــــاً وجَــــفناً = وبَعضُ المَـــوتِ تَطلُبُهُ ارتِجالا
    فَما الأوطـــانُ قــيمَتُها لَــــديــنَا = ولَم نَسفَــــح لِتُربَتَها الرِّجـــالا
    ومــا نيــــلُ النَّفائِــــسِ بالتَّمَنِّـي = ولكن تُغصَــبُ الدُّنيا اقـــتِتـــالا
    سَـــــلامٌ سَــــــيِّدَ الألغـامِ مــــنّي = تَشُـــدُّ يَمينِيَ الحَـــرَّى الشِّمالا
    قد اغتالـــــوكَ لكن بَعـــد جُـــهدٍ = فكـــم نَصَبوا الشَّرائِكَ والحِبالا
    تُفَتِّتُ (مِيركافاهُم) كُلَّ عَـــــرضٍ = وتَضرِبُ فوقَهم جَــــوّاً مَـــجالا
    دِمــــاؤُكَ فَألُ خَـــــيرٍ نَرتَجيــــهِ = وأكـــرِم بالدِّماءِ الحُمرِ فَــــــالا
    فلن تَحظى بِنيـلِ المَجـــدِ يـــوماً = إذا لـــم تَقنُــصِ الفُرَصَ ابتِهالا
    فَمن يَدنـــو إلى الــــدُّنيا تَـــدَنَّـى = ومُن يَسمــو إلى العَليا تَـعالـى
    فَنِعمَ الحَتفُ حَتفُ المَوتِ طَـوعاً = وقد طَــــلَبَ الشَّهــادَةَ ثُمَّ نـــالا
    هَـــــنيئاً في جِــــنانِ اللّــهِ مأوىً = وأكـــرِم في الجِنانِ لَهم مَــــآلا
    طِـــوالٌ في حَـــــياةٍ أو مَـــــَماتٍ = كأنّ المَوتَ يَطلُبُهُــــم طِــــوالا
    فَبعضُ المــــوتِ يَطلُبُ طالِبيــــهِ = وبَعضُ المَـوتِ يَحتالُ احــــتِيالا
    فما أحلَى رِجــالَ الدِّيـــنِ شُـــعثاً = وقد نَفَــروا خِـــــفافاً أو ثِــقالا
    وما أزكاهُــــمُ في التُّربِ حُــمراً = تُخَضِّلُهُم دِمــاؤُهُمُ اخــــضِلالا
    إذا ما اجـتَاحَتِ الأهوالُ يَـــــوماً = تَراهُم في مَطاحِـــــنِها جِـــمالا
    بَرَخــنَ لَـــــدَى الرَّزايا قـــائِلاتٍ = عَلى أعــــتاقِنا ألقــــوا الحِمالا
    فِعــالٌ في رِجـــــالٍ مُــــــعجِزاتٍ = فما تَـــرَكَـــت لِقائِــــلِنا مَـــقالا
    فَأقـــــوامٌ تُـــزّيُّــنُهُــــم فِــعــــالٌ = وأقوامٌ يَــــزِينُــونَ الفِـــعَــــالا
    أتَمُّــــوا عِـلــمَ مُــسلِمَ والبُخاري = بِما فَهِموا المَعالِــمَ والظِّــــلالا
    أقالُـــــوا للطَّواغـــيتِ اعــــتِباراً = وقالوا للصَّليــبِ الــــزُّورِ لا لا
    وَغََابوا في التُّرابِ ولم يُعابُــــوا = وأعـــطونا المَحامِدَ والخِصالا
    خَــــزاكَ اللهُ يا (بُشَّ) المَـــخازي = وأُلقِمـــتَ الحِجارَةَ والنِّــعــــالا
    فَصبراً في اختِلافِ الدَّهـــرِ حتّى = نُعالِـــجَ فيكـــمُ يــــوماً وَبَــــالا
    ويَسقُـــطُ فيـــهِ تِــمثــالُ البَـلايـا = ويَشكو بَيتُكَ الأعــتَى اخـــتِلالا
    يَزولُ صَليبُكَ المَوهــومُ قَـــسراً = ونَرفَــــعُ فوقَ مَــسجِــدِنا الهِــلالا
    نُقدِّمُ يومَها عِـــيسى إمـــامـــــاً = ونَــدعـــو للأذانِ بـــِــهِ بِـــــــلالا
    ـــــــــــــــــــــــــــ

    * نقلا عن الواحة .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-11
  3. 5alooo

    5alooo قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-12
    المشاركات:
    3,959
    الإعجاب :
    1
    رحم الله الشهيد ابو مصعب وجميع الشهداء
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-11
  5. خالد العمودي

    خالد العمودي شاعر

    التسجيل :
    ‏2006-03-18
    المشاركات:
    300
    الإعجاب :
    0
    الاستاذ درهم جزاك الله خيرا

    وجزى الشاعر خير الجزاء

    ورحم الله كل شهيد في سبيله

    رحمهم الله جميعا وتقبلهم في الشهدا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-06-11
  7. آل شبرين

    آل شبرين عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-18
    المشاركات:
    42
    الإعجاب :
    0
    أخي وقرت عيني

    منذ زمن وأنا أركن بعكازي على أعتاب كلماتك

    فوجدتها المؤنس للروح

    فكلما قرأت لك زاد إعجابي بقلمك

    تقبل مني أرق تحية
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-06-11
  9. عبدالسلام جيلان

    عبدالسلام جيلان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-07
    المشاركات:
    2,539
    الإعجاب :
    0
    رحم الله جميع شهدائنا
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-06-13
  11. جيهان الهلالى

    جيهان الهلالى عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-17
    المشاركات:
    150
    الإعجاب :
    0
    اللهم تقبل شهدائنا و اجعلهم في فسيح جناتك يا رب العالمين
    الاخ درهم جباري سدد الله خطاك وزادك من افضاله تحياتي لك و لما اخترت لنا
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-06-13
  13. جيهان الهلالى

    جيهان الهلالى عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-17
    المشاركات:
    150
    الإعجاب :
    0
    اللهم تقبل شهدائنا و اجعلهم في فسيح جناتك يا رب العالمين
    الاخ درهم جباري سدد الله خطاك وزادك من افضاله تحياتي لك و لما اخترت لنا
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-06-13
  15. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    رحمة الله عليه ..
    بل نحن الأموات ...
    ونحن من يحتاج إلى الرثاء .. :(

    والسلام عليكم ..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-06-13
  17. ابو مراد

    ابو مراد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-02-06
    المشاركات:
    3,299
    الإعجاب :
    0
    هذا ابن زرقاء البطولة ...!!

    1. مـا للوفـاءِ أجـارَ فيـك واظلمـا
    أم قـد جفـاك وكـان منـك تعلَّـمـا
    2. لو كـان غِـرَّاً كالمنـونِ هجوتُـه
    لكـن لعمـري كيـفَ طـاق تكتمـا!
    3. أو كنتَ نجمـاً كالنجـوم عذرتُـه
    هيهات ، دونَك كـلُّ نجـمٍ قـد سمـا
    4. كلُّ الفراقدِ مـن بهائـك أطْمِسَـت
    وبهـاؤك الوضـاء ظــلَّ معمّـمَـا
    5 . فلقد سمـوتَ سمـوَّ بـدرٍ ساطـعٍ
    بشهـادةٍ نـلـتَ الجـنـانَ منعّـمـا
    6. ما ضر فضلـك ان يشيـك عـواذل
    او عـاب بـدرك ان تكـون متمـمـا
    7. فلقد بلغـتَ مـن المـداركِ غايـةً
    في غرفـة الفـردوس صـرتَ مقدمـا
    8. أمـا المنـونُ فـأيُّ غِـرٍ كنتـهُ!
    لولا القضـاءُ لقلـتُ : ضـلَّ واظلمـا
    9. غدرتْ بك العثراتُ مـن تعتيمِهـم
    فغـدرتَ غـدراً يـا منـونُ مسمـمـا
    10. وسجرتنا بالحزن يفتـك بالحشـا
    خلَّـفـتَ فيـنـا ثـاكـلا وميتـمـا
    11. هو يا منون اذا المصائبُ أقبلـت
    بشَـت لـه مـن بـاسـهِ فتبسَّـمـا
    12. ورمى بداء الصبـر مـر ثِفالهـا
    فأحـالَ مطعمَهـا مـريـرا علقـمـا
    13. هو لا يهابك يا منونُ فمـا التـي
    أغرتـك كـي تطـأ العريـنَ الاعظمـا
    14. بحرُ العزائـمِ كـلُّ بحـرٍ دونـه
    قـرَّت لـه قُلَـلُ الجـبـالِ تكـرمـا
    15. أستـاذُ فـنِّ الثـار حيـنَ نعـدهُ
    تجـدِ المكـارمَ فـيـه زدنَ تعظُّـمـا
    16. حمَّـالُ ألويـةِ الجهـادِ مظـفـرُ
    خـرَّتْ لـه الشـمُّ الكمـاة تحطُّـمـا
    17. أسد هصور فـي الوقيعـةِ باسـلٌ
    لـغـةُ السـيـوفِ إذا أراد تكـلـمـا
    18. بردٌ على الأدنـى يريـقُ دموعَـه
    سـحَّ الثكالـى الراجـفـاتِ ترحُّـمـا
    19. وإذا الايامـا النازفـات ندبـنـه
    جنـا رأيـت علـى الجيـاد محمحِمـا
    20. فيذيقهـم طعـم المنـون بفتكـه
    لتخـرَّ أسقفُـهُـم لـظـىً متفحـمـا
    21. مَن مثلُه يا مـوتُ حيـن نعـوزه
    في النائبـات ؟ يصيـر سيفـا أبكمـا
    22. خلي يـدي فقـد جفوتُـك بعـدَه
    ولئـن ظفرتُـك لـن تعـز وتسلـمـا
    23. هذا ابن زرقـاء البطولـة ليتنـي
    كنـت الرفيـق فــلا أُرَى متجهِـمـا
    24. يا أيها الموت الغشومُ ألا ارعـوي
    عمَّـا فعلـت! أخـذتَ منـا الاسلمـا
    25. يا سيفَ قاعدةِ الجهـادِ ملكتنـي
    لوَّعْـتَ قلبـا كـان فـيـك متيَّـمـا
    26. ما كنتُ احسب ان حبَـكَ قاتلـي
    حتى ارتويـتُ مـن الفجيعـةِ علقمـا
    27. فارفقْ بصبٍ فـي هـواك تركتَـه
    صديـانَ منهـوكَ الفـؤادِ محطـمـا
    28. يا سيد النبـلاء شوقُـك هاجنـي
    لأثيـرَ مـن نقـعِ القصيـد تراجـمـا
    29. فالمدحُ في علـمِ الجهـاد قـلادةٌ
    للشعـرِ ان رقـصَ القصيـد نرنـمـا
    30. سعدتْ بك الزوراءُ حين وطثتهـا

    وتعاظمـت شرفـا يَطـالُ الانجـمـا
    31. ما صانها غيرُ الغضنفرِ مذ غـدتْ
    فـردوسُ ارضِ الرافـديـن جهنـمـا
    32. كذب الروافضُ ما قلتـك كرومهـا
    ذكـراك تعلـو كالنخيـل إلـى السمـا
    33. قالـوا: مثيـر للضغائـن كافـرٌ
    سفـك الدمـاء وكـان لصـا مجرمـا
    34 . وهم الالى هدموا العقيدةَ ضيعـوا
    مجـدَ الحضـارة أسقمـوهُ فاظلـمـا
    35. واستفتحوا بالبوش يحرق أرضَهم
    بالقاصفـات تـؤز شعـبـا مسلـمـا
    36. وتواطئوا مـع كـل وغـدٍ حاقـدٍ
    سالـتْ جرائمُهـم جـداولَ مـن دمـا
    37. ذبحوا الصغيرَ مع الكبير وما رعوا
    شيخـا يـئـن وعالًـمـا متعمـمـا
    38. يا أيها العمـلاقُ كنـت غريمَهـم
    حيـن انتقـمـتَ مـؤدِّبـا ومعلـمـا
    39. حكّمْـتَ فيهـم حكـمَ ربٍ عـادل
    سـنَّ القصـاص شريـعـةً وتنقـمـا
    40. ففتكت بالاحشاء موظـن غيظهـم
    ورسمـت بالتفجيـر نهجـا اسلـمـا
    41. وجعلتَ امريكا التي عـزوا بهـا
    مـن وخـزِ طعنـكَ تستجيـرُ تألمـا
    42. شاب الرضيعُ لفتك ضربِك عندهم
    وغـدا البليـغُ عيِـيَّ قـولٍ معـدمـا
    43. نم هانئـا بجـوارِ ربـك مكرمـا
    انـا عقدنـا العـزمَ لـن نستسلـمـا
    44. واترك لنا باقي الفصـول نديرهـا
    نقفـو خطـاكَ إلـى الجنـان تقدمـا
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-06-14
  19. أبو لقمان2000

    أبو لقمان2000 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-08-17
    المشاركات:
    277
    الإعجاب :
    0
    على الجَسَدَ المُسَجَّى في (دَيالَى) = سَــلامُ اللّــهِ خَـــالِقِنا تَـعالَــ

    [POEM="font="Simplified Arabic,5,black,normal,normal" bkimage="" border="outset,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black""]على الجَسَدَ المُسَجَّى في (دَيالَى) = سَــلامُ اللّــهِ خَـــالِقِنا تَـعالَـــى
    سَـــلامُ اللّهِ يا سَـــــبُعَ البَــراري = من الأفـــواهِ نُرسِــلُها ابتِهَـالا
    دُمـــوعُ العَينِ تُهرِقُـها سِـــجاماً = وحُزن القَلبِ يُبرِقُـهَا سِـــجالا
    عَلَيكَ أخا الحُروبِ نَفيسُ دَمـعي = عَـزيزاً هَـــاطِلاً منها انهِطالا
    عَــلَيكَ أخـــا المَعامِـعِ والمَعالـي = يَذوبُ القَلـــبُ غَـــمّاً وانفِعالا
    على شِــبهِ الحُسينِ بِكُلِّ شَـــيءٍ = بَهاءاً واصــطِباراً واحـــتِمالا
    يُسائلُني صَــــديقي عن عَــــظيمٍ = أصَحَّ القولُ ام كـانَ احــتِمالا
    أماتَ الضَّيغَــــمُ الصَّـــوّالُ حَـــقاً = وما يَحوي من الحَقِّ اشتِمالاً
    بَكيتُ وما أطَقــــتُ لــهُ جَـــــواباً = ونُحتُ وما أطَعتُ لهُ سُـــؤالا
    فقَـد فَرِحَــــت بَريطَانيَا وغَــــنَّت = وأمـــريكا احــتِفاءاً واحــتِفالا
    وقد سَـــهِروا بِلَندُنِهِـم سُـــكارى = وقد رَقَصوا بِواشِنطن ثُـمالى
    وقَد شَــــمِتَ النِّفاقِ بِكُــلِّ قُـــطرٍ = ومَاجَ الكُفرُ واخــتالَ اخـتِيالا
    بِمَوتِــــكَ لا يَمـــوتُ الحـــقُّ كَلا = فأرحَــامُ العِــراقِ بِهِ حُـــبَالَى
    فقَد أضـنَيتَ واللّــــهِ العَــــوالي = وقَد أعــــيَيتَ واللّــــهِ القِتالا
    أيـــا وَجـــهَاً تَسَـربَـــــلَ بالمَنايا = وَعَلَّقَهَا بِعُرضِ الخَدّ خَــــالا
    كَأنَّـــــكَ نائمٌ فـي غَــــيرِ مَـــوتٍ = وتَحلُمُ هَـانِئاً حُـــلُماً خَــــيـالا
    دِمـــــاؤُكَ والفُــــراتُ بِجانِبيــها = تُحَيَّي (تورا بورَةَ) والصُّومالا
    سأذكُــــرُ في مَماتِكَ مَـــــكرُماتٍ = جِهادَكَ والشَّجاعَـــةَ والنِّضَالا
    أرَيــتَ حَــــقيقَةً وُثـــقى لِقَــــومٍ = يَرونَ زَوالَ أمريكا مُـــــحـالاً
    سَـــتَنقُشُكَ الفُتُوَّةُ وَشـــمَ عِـــــزّ ٍ = عَلى الأعضَادِ والأيدِي حِجَالا
    وتَلبَسُكَ المَشَا يِــخُ في غِـــواهَا = على الهَاماتِ في الدُّنيا عِقالا
    بِكُــردُســــتانَ أنصـــارِ الجِهــــادِ = بَدأتَ بِسيــرَةِ الحَـقِّ شَــــمالا
    ولَوََّعـــــتَ التَّحالُـــفَ فيـــهِ حتََّى = تُسائِلُ عـــنكَ أمــريكا الجِبالا
    حَزَزتَ عُــلوجَهُم بالسَّيفِ حَــــزَّاً = بِهذا يُرهِبُ الرَّجـــلُ الرِّجَــالا
    تَرَكت عُــــلوجَ أمريكا جُـــزوراً = نِساؤُهُــــمُ كَـــسيراتٍ ثَكالَـى
    لِزَرقاوي العِــراقِ نَشيــــجُ قَلبي = وقَد هَــجَرَ المَفاوِزَ والجِبــالا
    فقـــد نَزَلَ العِراقَ نُـــزولَ حُــــــرّ ٍ = فاضرَمَها وضَرَّاها اشـــتِعالا
    يُسَعِّـــرُ حَـــربَـــهُ في كُـــلِّ أرضٍ = تُناديـــــهِ السَّبايــــا أن :تَعالَ
    فَقَضَّاهـــا يُلَبِّـــــي كــــــلَّ غَـــوثٍ = يَـطوفُ الأرضَ حِلاًّ وارتِحالا
    تَفَنَّنَ في الوَغـــى واخـــــتالَ فيها = فَتىً في أوَّلِ العُمُــــرِ اقـــتِبالا
    فَنىً لا يَعـرِفُ الأخـــــطارَ نِـــــــدَّاً = أجادَ القَتلَ واحــتَرَفَ السِّجالا
    فَغُـــــذِّيَ ضَـــرعَها ونَمـــا بِفِـيها = فَكَيفَ أطَــــاقَتِ اليومَ الفِصَالا
    بِطانَتُــــهُ الجَماجِـــــمُ فاحِـــــماتٍ = يُوَسِّــدُها القَنابـــلَ والنِّبـــالا
    يَكيــــلُ صُـــواعَـــهُم فيها كَــــبازٍ = وَقد يَستَخرِجُ البَازي الطَِّّحَالا
    وقَد كَـــثُرَ السُّـــؤالُ عـــن المَنايا = حَــــرامٌ كان فِعلُكَ أم حَـــلالا ؟
    وإن كُـــــنّا تَـــحَـفَّظـنـا زَمَـــــــاناً = فَما في النّاسِ من حازَ الكَمالا
    نَكِلها للّــــــذي عَــــلِم الخَـفــايـــا = فَدع عنكَ اللَّجاجَــةَ والجِـــدالا
    فَما تَجنــي السِّـــهـــامُ لِنابِــــلِيها = إذا لَم يَتبَعِ النَّصــلَ النِّصــــالا
    فما كــانَ المداهِــــنَ والمُــــواري = ولا إن مــالَ سَيفُ الظُّلمِ مَالا
    شَـــغوفٌ يَطلُـبُ المَــوتَ الزُؤاما = وَرودُ يَقصُـــدُ النَّبـــعَ الـزُّلالا
    تَــــــزَوَّجَ من ثَــــــلاتٍ لا مُــــبالٍ = فَما قالَ اعذُرونِ وما استَقَالا
    ولمَّا جــــــاءَ دَاعـــيهَا المَنـــايـــا = فَلَبَّى الصَّحبُ إصطَحَبَ العِيالا
    تَرَجَّــــلَ فارِسُ (الزَّرقا) عَـــزيزاً = فَهابَ الرُّومُ جُـــثَّتُهُ وَهَـــــالا
    تُتَــوِّجُــــهُ خَـــــلايِلَةُ البَـــــــوادي = وأكرِم بالّذي فَقَــدُوا خِــــلالا
    عَــزَزتَ أبِاً وقـــد أُكـرِمتَ جَــــدّا ً = وسُـدتَّ مُنَسَّباً عَـمّاً وخــــــالا
    فلا تَبكــوا لِنازِلَــــــةٍ تَداعَـــــــت = ولا تُلقوا لِصَرفِ الدَّهـــرِ بَالا
    فــإن نَــعَتـــوهُ بالإرهـــابِ إفـــكاً = يَظلُّ لِمَضرِبِ التَّقــــوى مِـــثالا
    لِزرقاوي القِطاعِ نَحيبُ شِـــعري = وقَد تَرَكَ الكَتائِبَ والرِّمــــــالا
    عَـــليكَ أبا العَطايـــا والعَطايـــــا = جَــــمالٌ يَملأُ الدُّنيا جَـــــــمـالا
    عَليكَ رحـــائِمُ الرَّحـــمنِ تَهمِــي = سَـــحائِبُها وتَنهَمِـــــلُ انهِمـالا
    كَأنَّـــكَ إذ تَمـــوتُ تَصيـــحُ فــينا: = مَــتى كُـــنَّا نَــــهابُ الإحـــتِلالا
    تَفَقَّـــدَ جَيشَـــهُ في الشَّطِّ عَصراً = فَلَمّا زالَ قُــــرصُ الشَّمسِ زَالا
    رَمَـــوهُ مــن السَّماءِ بما يَقيهُــم = ومــا كانُوا لِيُعطــــوهُ النِّـــزالا
    تَرَجَّلَ عــاقِراً فَرَسَـــــاً وجَــــفناً = وبَعضُ المَـــوتِ تَطلُبُهُ ارتِجالا
    فَما الأوطـــانُ قــيمَتُها لَــــديــنَا = ولَم نَسفَــــح لِتُربَتَها الرِّجـــالا
    ومــا نيــــلُ النَّفائِــــسِ بالتَّمَنِّـي = ولكن تُغصَــبُ الدُّنيا اقـــتِتـــالا
    سَـــــلامٌ سَــــــيِّدَ الألغـامِ مــــنّي = تَشُـــدُّ يَمينِيَ الحَـــرَّى الشِّمالا
    قد اغتالـــــوكَ لكن بَعـــد جُـــهدٍ = فكـــم نَصَبوا الشَّرائِكَ والحِبالا
    تُفَتِّتُ (مِيركافاهُم) كُلَّ عَـــــرضٍ = وتَضرِبُ فوقَهم جَــــوّاً مَـــجالا
    دِمــــاؤُكَ فَألُ خَـــــيرٍ نَرتَجيــــهِ = وأكـــرِم بالدِّماءِ الحُمرِ فَــــــالا
    فلن تَحظى بِنيـلِ المَجـــدِ يـــوماً = إذا لـــم تَقنُــصِ الفُرَصَ ابتِهالا
    فَمن يَدنـــو إلى الــــدُّنيا تَـــدَنَّـى = ومُن يَسمــو إلى العَليا تَـعالـى
    فَنِعمَ الحَتفُ حَتفُ المَوتِ طَـوعاً = وقد طَــــلَبَ الشَّهــادَةَ ثُمَّ نـــالا
    هَـــــنيئاً في جِــــنانِ اللّــهِ مأوىً = وأكـــرِم في الجِنانِ لَهم مَــــآلا
    طِـــوالٌ في حَـــــياةٍ أو مَـــــَماتٍ = كأنّ المَوتَ يَطلُبُهُــــم طِــــوالا
    فَبعضُ المــــوتِ يَطلُبُ طالِبيــــهِ = وبَعضُ المَـوتِ يَحتالُ احــــتِيالا
    فما أحلَى رِجــالَ الدِّيـــنِ شُـــعثاً = وقد نَفَــروا خِـــــفافاً أو ثِــقالا
    وما أزكاهُــــمُ في التُّربِ حُــمراً = تُخَضِّلُهُم دِمــاؤُهُمُ اخــــضِلالا
    إذا ما اجـتَاحَتِ الأهوالُ يَـــــوماً = تَراهُم في مَطاحِـــــنِها جِـــمالا
    بَرَخــنَ لَـــــدَى الرَّزايا قـــائِلاتٍ = عَلى أعــــتاقِنا ألقــــوا الحِمالا
    فِعــالٌ في رِجـــــالٍ مُــــــعجِزاتٍ = فما تَـــرَكَـــت لِقائِــــلِنا مَـــقالا
    فَأقـــــوامٌ تُـــزّيُّــنُهُــــم فِــعــــالٌ = وأقوامٌ يَــــزِينُــونَ الفِـــعَــــالا
    أتَمُّــــوا عِـلــمَ مُــسلِمَ والبُخاري = بِما فَهِموا المَعالِــمَ والظِّــــلالا
    أقالُـــــوا للطَّواغـــيتِ اعــــتِباراً = وقالوا للصَّليــبِ الــــزُّورِ لا لا
    وَغََابوا في التُّرابِ ولم يُعابُــــوا = وأعـــطونا المَحامِدَ والخِصالا
    خَــــزاكَ اللهُ يا (بُشَّ) المَـــخازي = وأُلقِمـــتَ الحِجارَةَ والنِّــعــــالا
    فَصبراً في اختِلافِ الدَّهـــرِ حتّى = نُعالِـــجَ فيكـــمُ يــــوماً وَبَــــالا
    ويَسقُـــطُ فيـــهِ تِــمثــالُ البَـلايـا = ويَشكو بَيتُكَ الأعــتَى اخـــتِلالا
    يَزولُ صَليبُكَ المَوهــومُ قَـــسراً = ونَرفَــــعُ فوقَ مَــسجِــدِنا الهِــلالا
    نُقدِّمُ يومَها عِـــيسى إمـــامـــــاً = ونَــدعـــو للأذانِ بـــِــهِ بِـــــــلالا


    * نقلا عن الواحة
     

مشاركة هذه الصفحة