غواصة هتلر الاخيرة

الكاتب : المسافراليمني   المشاهدات : 2,340   الردود : 0    ‏2002-06-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-06-04
  1. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0
    غواصة هتلر الأخيرة

    كانت ألمانيا النازية في النزاع الأخير وكانت القاذفات الأمريكية تضرب قلب ألمانيا وتحي لمدنها آلي ركام وكان ميناء كيل في الشمال ما زال يعمل ببعض طاقته وفي 25/مارس تحركت غواصة من الميناء وغطست في لج بحر الشمال كانت اكبر غواصة ولم تكن للقتال ولم يعرف احد سر تلك الغواصة بمن فيهم معظم من كان على ظهرها حتى تم الكشف عن سر تلك الرحلة المصيرية قبل فتره قصيرة وعرفنا سر خطير من أسرار التاريخ حملته معها كان قائد الغواصة المقدم فيلر من خيرة ضباط البحريه الألمانية ومن بقايا ضباط الغواصات فقد خسرت ألمانيا حتى ذلك التاريخ 70 في المائة من سلاح الغواصات وثلاثة رجال من كل أربعة من أطقمها اصبحوا طعاما لحيتان البحر وفي بطون سمك القرش فماتوا حرقا وغرقا في اشنع ميتة تحت ضغط في عمق البحر يكسر الأضلاع
    لم يعرف فلير وجهة الغواصة تماما ولم يعرف ما هي هذه الحمولة الفظيعة التي تكد ست

    في بطنها فقد شغل كل سنتمتر من بطن الغواصة وكان الأعجب وجود شخصيتين يابانيتين غير معروفتين تنام بجانب الحمولة هما هيديو توموناغا وغينزو شوجي واللذان لم يكونا في الواقع سوى رتب عسكرية عالية من سلاح الجو الياباني كان اسم الغواصة 234 وعلى بعض الصناديق عمد اليابانيان وضع خط برقم اكبر 235 وظن الألمان المعروفين بالدقة آن هذا خطافي كتابة اليابانيين ولم يكن كذلك كان في بطن الغواصة أيضا جنرال كبير كبير من سلاح النازي هو إيرك كسلر إضافة إلى مساعده شيلكه الذي حمل اطنان من الأوراق وكانت المهمة واضحة بالنسبة لهما بان ينتحر وأن يحرق جميع الوثائق التي معه في حال وقوع الغواصة في الآسر وكان الحلفاء منذ منتصف عام 1943 قد فكوا الشفرة السرية النازية المعروفة بانجيما ولما تحركت الغواصة من مقرها تابعوها باهتمام بالغ ولم يكونوا يعرفون أي صيد ثمين في جوفها وبدا الضرب للغواصة حيث تحركت وكان ضابط الارتباط بفاف ومساعده منسل يتعجبان من دقة معرفة وجهة سير الغواصة مما اضطرهم ان يغوصوا ليس لعمق 300قدم بل اكثر من 900 وهو حد الخطر من انهر أس الغواصة تحت ضغط المحيط السا حق فنجوا. وكان اليابانيون في أثناء هذا يتعرضون لضرب مخيف من سلاح الجو الأمريكي فبدءوا يستعجلون على علمائهم في بناء السلاح النووي الذي كان في الأصل تكنولوجيا ألمانية وكان الرأس العلمي لهذا المشروع الذي كان يشتغل سرا في مختبر ريكن في طوكيو عالما يابانيا هو يوشيو ناشينا ومن اجل استحصال اليورانيوم مادة القنبلة النووية أرسلوا غواصة خاصة عبرت 42 آلف كم للوصول إلى ألمانيا وصلت بأعجوبة سالمة مع كل الوجود العسكري للحلفاء في الطريق
    الطويل وقد قابل سفير اليابان في ألمانيا هتلر فأعطى الضوء الأخضر لتزويدهم بكل شيء وهكذا حملت الغواصة أشياء مرعبة مثل أول طائرة نفاثة مقاتله في العالم من نوع أي آم 262 وصواريخ فاو اثنين وهي أول صواريخ بالستية اخترعتها ألمانيا لضرب بريطانيا بالإضافة إلى وثائق لكل أخر واحدث التكنولوجيا العسكرية التي وصلت إليها ألمانيا بعرق جبين العلماء العباقرة فيها . كان هتلر يريد مد اليابان باخر قطرة علم ودم علها تفتك وتسبق إلى امتلاك السلاح النووي كان في بطن الغواصة اكثر من نصف طن من مادة اليورانيوم. والذي حدث آن ألمانيا هزمت ووجه الجنرال دونيتز أوامر الاستسلام لكل قطع البحرية . ووقعت الغواصة في يد الأمريكيين الذين اخذو اليورانيوم من بطنها لقبنلتهم النووية فضربوا بها اليابان اما الضابطان تومو ناغا وشوجي فقد انتحرا خوفا من عار الآسر. وتلك الأيام نداولها بين الناس




    للكاتب الكبير خالص جلبي((كاتب عراقي ))
     

مشاركة هذه الصفحة