هل يعود الحزب الإشتراكي بقوة للساحة بعد أن تبناء " نعمان "نهجا ً سياسيا ً وسلميا ً !

الكاتب : عرب برس   المشاهدات : 3,108   الردود : 73    ‏2006-06-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-08
  1. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    طبعا ً نحن نثمن دور الأخ / ياسين سعيد نعمان كانهج جديد للحزب الإشتراكي الشريك


    بتحقيق الوحدة إلآ أني أنظر إلى هذه النقاط التي طرحها من منطلق حراك سياسي سلمي على أساس لاضرر ولاضرار للوصول إلى نتيجة مرضية للطرفين على الساحة ولايهم برامج الحزب الموثقة لأن الأخ ياسين سعيد نعمان بدأ يتجاوز الكثير من البرامج للحزب الإشتراكي ،


    اضافة ً إلى إظهار الضعف الذي يتمتع به الحزب الإشتراكي حاليا ً بعد الإنقسام إلى قسمين تيار إصلاح مسار الوحدة والطرف الذي يقوده ياسين سعيد نعمان ،

    وقد يريد الأخ /ياسين سعيد نعمان أن يخرج الحزب من نتيجة الضعف إلى نتيجة القوة وميزان القوى الطبيعي لترسيخ نهجا ً جديدا ً للخروج من حالة التأزم ،

    طبعا ً تصريحات الاخ ياسين نعمان جميلة وتستحق الوقوف عندها إلآ أني أتسائل كيف يصارع تيار إصلاح مسار الوحدة الذي أصبح قوي النفوذ وبدأ يطالب بما يحاول التهرب منه ألأخ / ياسين نعمان وهي برامج حزبية موثقة ،

    إليكم هذه المائدة من طبخة السيد / ياسين سعيد نعمان لعلكم تخرجون لنا بشئ مفيد منها :




    حث نعمان أحزاب اللقاء المشترك ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات الاجتماعية وكل من يهمه أمر البلاد ومستقبلها الديمقراطي العمل معا من اجل أن تكون مهمة الانتخابات القادمة هي الانتقال ( من شرعية القوة إلى شرعية الديمقراطية )
    02/06/2006 م - 22:32:47


    أكد الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني الدكتور ياسين سعيد نعمان , على أهمية النضال السلمي الديمقراطي في عملية الإصلاح السياسي والانتخابات الحرة والنزيهة, مشيرا إلى أن النضال السلمي هو الخيار الوحيد ( القادر على تعبئة الجماهير نحو التغيير والبناء و القادر أيضا على صناعة الموقف الرشيد في المنعطفات السياسية والهامة والخطيرة ), وأضاف نعمان وهو يحلل المشهد السياسي اليمني عشية الانتخابات الرئاسية في مقال نشرته الثوري في عددها الصادر أمس الخميس تحت عنوان ( مشاركون لا مشارعون ) بان (النضال السلمي له عناوينه وشروطه ويحتاج إلى مهارة عالية في التعامل مع هذه الشروط وتوظيفها بعناية ) حتى لا يخرج عن مساره الطبيعي لكنه استدرك قائلا (لكن التجارب التي تعجلت عملية الإصلاح بوسائل أخرى غير النضال السلمي الديمقراطي لم تعمل سوى أنها أعادة إنتاج الأوضاع القائمة وتكريسها لأنها اختارت طريق تغييب الإرادة الشعبية )
    وحول الانتخابات الرئاسية والمحلية القادمة والموقف منها رفض أمين عام الاشتراكي التعامل معها باعتبارها هدف بحد ذاته يجب إقامتها بأي شروط وكيفما اتفق كما كان يحصل مع الانتخابات السابقة وعلى اعتبار أن مجرد إجراء الانتخابات في موعدها سيحقق تراكم ديمقراطي من موع ما كما يطرح البعض قائلا ( لنقف أمام التراكم الذي حققته الدورات الانتخابية السابقة وسنجد أن تجربتنا في هذا المضمار قد انتهت إلى الثقب الأسود الذي صمم في الأساس ليلتهم أي تراكم ايجابي على هذا الطريق ) والسبب كما يقول هوان

    (كل دورة انتخابية كانت تتم بموجب تسوية أو ( صفقة)
    من نوع ما بحيث تحل التسوية محل شروط انفتاح الفكرة من وراء انتخابات حرة ونزيهة , وتقف بها عند حدود إجراء انتخابات شكلية تعيد إنتاج ما هو قائم الأمر الذي لم تحقق فيه الانتخابات المتكررة أي تراكم ايجابي في اتجاه الديمقراطية والوعي بأهميتها عند الناس بما في ذلك تراكم التجربة الفنية ,) وأضاف بان ( التراكم الوحيد الذي تحقق (من ذلك النوع من الانتخابات) هو التزوير الذي أصبح فنا يعتد به بالإضافة إلى سجل انتخابي مطعون فيه ووعي شعبي محبط بقيمة الانتخابات في الحياة السياسية )
    ومن اجل ذلك يجب أن لا نتعامل مع الانتخابات القادمة باعتبارها (هدف بحد ذاته كما يراد لها أن تتم ويفترض أن نكون قد تجاوزت هذه المرحلة وهذه الوظيفة الشكلية والترويجية وأصبح من غير المقبول أن نتحدث عن الانتخابات باعتبارها التجربة الأولى بعد أكثر من خمسين سنة من ممارسة اليمنيين للانتخابات( مشيرا إلى تجربة المجالس البلدية واتشريعية في عدن في عهد الاستعمار , وتجارب الانتخابات الدورية في جمهوريتي الشطرين قبل الوحدة , ثم 16 سنة من التعددية السياسية والانتخابات الدورية في عهد دولة الوحدة ) وقال ياسين بان هذا (من شانه أن يضعف حوافز الفكرة عند المجتمع ويقتلها في وعيهم وإذا ماحدث ذلك فانه يصعب إعادة بنائها من جديد داخل هذا الوعي المحبط وسيكون علينا أن ندفع ثمن موت الفكرة أو تشويهها بما يوازي فرص التطور لأجيال قادمة ) ولهذه الأسباب مجتمعة فنحن في اللقاء المشترك ننظر إلى الانتخابات القادمة باعتبارها تمثل نقطة فارقة بين من يريد أن يبقيها

    (مجرد وسيلة لإعادة إنتاج النظام السياسي القائم وتوظيفها بالتالي لقتل الديمقراطية في وعي الناس ),
    وبين من يريد تحويلها

    (إلى وسيلة للتداول السلمي للسلطة والعمل على تطوير أهدافها وشروطها بما يحقق هذا الهدف وعند نقطة الافتراق هذه كانت أحزاب اللقاء المشترك منذ تحليلها للحراك السياسي وجملة العوامل المؤثرة تعمل وتناضل من منظور يتفق مع رؤيتها للإصلاح السياسي والوطني , وهي كما يقول (نقطة حرجة في المسار السياسي لليمن اليوم لما يحمله اتخاذ القرار عندها من دلالات في تقرير مصير الديمقراطية بصورة عامة ) وإذا لم يتم قراءة المشهد السياسي ومعطياته المختلفة على هذا النحو واتخاذ القرار بهذا الاتجاه فان (شتاء سياسيا قارسا قد يقتحم الجميع ليطمر معالم الطريق ويلف البلاد برداء شديد الكآبة وبما يؤدي إلى توتر اجتماعي وسياسي يعرض البلاد إلى مخاطر حقيقيةووفقا لهذه المعطيات يحث نعمان أحزاب اللقاء المشترك ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات الاجتماعية وكل من يهمه أمر البلاد ومستقبلها الديمقراطي العمل معا من اجل أن تكون مهمة الانتخابات القادمة هي الانتقال

    ( من شرعية القوة إلى شرعية الديمقراطية ) مؤكدا على

    (دور الإرادة الشعبية في تقرير مسارات التطور والعمل على نحو حاسم في تحويل هذه العملية التاريخية الموضوعية من عملية نخبوية تتنازعها المصالح المغلقة للنخب التي تتصدى لها إلى عملية تبرز فيها الإرادة الشعبية كعنصر محرك لكل حلقاتها ومكوناتها )
    هذا وقد تطرق أمين عام الاشتراكي في مقالته إلى قضايا أخرى تتعلق بالانتخابات والديمقراطية والإصلاحات السياسة وموقف الداخل والخارج منها ,,,الخ

    الاشتراكي.نت_صنعاء:
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-08
  3. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    اخي الصحاف
    الحزب الاشتراكي اليمني مرسوم بجبين السيد علي سالم البيض
    وانا أرى انه لاقوة للحزب الاشتراكي في الساحة اليمنية بدون أعادة السيد علي سالم البيض إلى قيادة الحزب
    وعلى الحزب أن يختار بين القوة والضعف

    ودمت بخير
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-08
  5. alabrak

    alabrak عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-17
    المشاركات:
    1,840
    الإعجاب :
    0
    حياك ياصحاف

    اذا تلاحض مواقف الحزب والسرعة اللذي يتبنا فيه المواقف الرصينة من كل شي

    وهو الان يتهي للحكم وهو جذير بة ويقدر يشكل حكومة خلا ل اربعة وعشرين ساعة

    تحياتي لك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-06-08
  7. بيكهام

    بيكهام عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-20
    المشاركات:
    480
    الإعجاب :
    0




    في الصميم .. وقد أصبت كبد الحقيقة
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-06-08
  9. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي الصلاحي
    أوافقك الرأي أن القائد والرئيس المناضل / علي سالم البيض هو من عوامل القوة المنتظرة لتحول الشارع إلى حراك حقيقي ، وتأهيل قيادات شابة أمر مهم ولايكون إلآ بمساعدة هؤلاء القادة ،
    تحياتي لكم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-06-08
  11. ابو رائد

    ابو رائد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-01-22
    المشاركات:
    3,595
    الإعجاب :
    0
    كنت ...احترم كل كلمة تكتب في هذا المجلس من يوم ان تفضلتوا وسجلتم فية...ولكن للاسف

    اول مرة استطيع ان اقول ان هنالك شي في اعماقكم ..وان بانت انها سلبية ..وتتلخص في

    انتقاد كل شي ...

    فالدكتور ياسين اعتبره من اعظم رجال الحزب وخلال هذة المرحلة التي اصبح بها الشرفاء

    الهروب من الواقع والنواح من الخارج...

    واما الاستاذ علي سالم ..فلة مني كل احترام...ولكني اسألة متي سايصحي من الصدمة التي

    تعرض لها ....

    واما انكم تمجدون الاشخاص ..وكاننا نعبد اصنام فهذا شي لا يرضاه العقل ..وتربطوا مستقبل

    حزب برجل او بشخص ...

    فانا ارى الحزب الاشتراكي يملك من الكوادر القادرة على قيادة البلد الي بر الامان ولست هنا

    بصدد ان اكتب اسماء ...والدكتور ياسين احد من تلك الكوادر ...

    ولكم مني كل تقدير....
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-06-08
  13. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    اخي الحبيب أبو رائد
    ربما خالفنا وجهة نظرك هذه المرة بربط الحزب الآشتراكي بالسيد علي سالم البيض
    ولكن انها الحقيقة بوجهت نظرنا
    انظر ماذا عمل الحزب الآشتراكي اليمني خلال فترة غياب السيد علي سالم البيض

    ودمت بخير
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-06-08
  15. حسين الرشيدي

    حسين الرشيدي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-12-08
    المشاركات:
    673
    الإعجاب :
    0
    يعني الحزب الاشتراكي عاجز عن ان يخرج قيادات تجدد من مسيرتة ومن فكرة وانما يظل يدور حول قيادات ثبت بالتجربة فشلها اكان قبل الوحدة او بعدها ...........؟؟؟؟
    البيض يعتبر من افشل القيادات التي توالت على الجنوب والحزب الاشتراكي واكثرهم اضرار ....؟؟
    واني استغرب ان يربط مصير الجنوب بانسان ثبت فشلة ...........؟؟ عندما تخلى عن الجنوب وابناء الجنوب في فترة مابعد الوحدة وما قام بة...........؟؟؟.
    هو من باب فقد المصالح والسلطة لايس اكثر.....؟؟؟؟
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-06-08
  17. ابو رائد

    ابو رائد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-01-22
    المشاركات:
    3,595
    الإعجاب :
    0
    شكرا جزيلا على الرد السريع ولكن قلت ان اكن الاحترام للسيد علي سالم...وهنا لم اختلف

    معكم ...ولكن ارى من الواجب علينا ان لا نمجد اشخاص الي درجة ان نقلل من عمل الاخرين .

    ولا يجب علينا ان نجعل من الاشخاص اصنام كما اوضحت سابقا في ردي الاول..

    اما عن سؤالك ماذا عمل الحزب الاشتراكي خلال الفترة السابقة ...لا يسعفني الوقت لان اكتب

    لك هنا ...وباختصار يكفي فخرا لهذا الحزب انه بقى خلال اصعب مرحلة من تاريخة وهي

    مرحلة ما بعد الانفصال والحرب الظالمة التي تعرض لها اهلنا واخواننا في المناطق الجنوبية..

    ولا ننسي كذالك الخطى التاريخية التي قام بها الشهيد جار الله عمر..

    وبالنسبة للوقت الحاظر اعتقد يكفي ان تتوحد احزب المعارضة تحت مسمى اللقاء المشترك

    التي كان الحزب لة فيها دور بارز ..وان يتفق مع اخواننا في الاصلاح ...وها هو يستعيد

    عافيتة ان شاء الله ...ورغم كل التغيرات التي مرت والضروف القاسية التي مر بها الحزب لكن

    صمودة يدل على انه حزب قوي في الساحة ومبني على اساس ثابت وان اختلف اعضائة..

    ورغم الاختلاف الموجود بالحزب ..فانظر اخي لم يؤدي هذة الاختلاف الي زوبعة تفقدة

    مصداقيتة وان دل على شي فانما يدل على العقول المتنورة داخل الحزب

    ولك مني خالص الحب والتقدير
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-06-08
  19. بروكسي

    بروكسي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-01
    المشاركات:
    15,136
    الإعجاب :
    3
    الذي يده في النار ليس كمن يده في الماء :)
     

مشاركة هذه الصفحة