إعاقة السير في المناكب ، بأعذار أوهى من بيوت العناكب ..!

الكاتب : الهاشمي اليماني   المشاهدات : 1,235   الردود : 28    ‏2006-06-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-08
  1. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    قال سبحانه وتعالي لمن ضاقت به السبل ... ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها – صدق الله ،، وقال إسعوا في مناكبها وكلوا من رزقه وإليه النشور – صدق الله العظيم ... وقال تعالى جده وتبارك أسمه : والأرض وضعها للأنام ،،،
    ومما لاشك فيه أننا نقف أمام ظاهرة غريبة تكاد تتميز بها المنطقة العربية وخاصة جزيرة العرب .. الا وهي إمتداد ظاهرة (عادة) الحمى أو دفاع البعض المستميت عن منطقة رعيه ... وبالطبع هناك تبرير لدفاع ذلك المتحصن عن حماه وهي ضرورة الحياة ... لكن الأمر يكبر ليصبح أو يتحول لشئ أخر أكبر من الحمى حيث يحتجر حتى الهواء والبحر والصحراء القاحلة وتتعطل سنن الله بالكون التي تقضي بالهجرة لإعمار الكون ، ذلك الكون المتكون مدنيا من هجرات متتابعات ومستمرات رائحات غاديات ... نعم هي هجرة البشر لتعمير أرض الله .. فإذا ما تدخلت بها عادة الحمى أفسدت وعطلت ، أما إذا طوعت مزاجيا فإنها تجعل من صاحب الحمى يستسيغ النوم والدعة ويعهد بمواشيه للغير منتظرا حلبها مساء ... فإذا ما تم مساعدته بقهر الرعيان المهاجرين وحرمانهم فإنه لايسلو عادة الخمول والتكاسل والنوم ... وإذا ما أستنهظ ينهظ متثاقلا متثائبا .. لايملك للدنيا زماما ولا لأمورها تدبيرا ...وهكذا هي إعاقة سنة الله بالكون ..
    دعونا نتأمل مسابعنا قبل مرابعنا ... فنرحل للصحراء القاحلة ومع حبيبات الطل النادرة تنتعش شجيرات فتصبح طعاما لفأر اليربوع ( الجربوع) هذا الفأر ربما كان من أعظم المحافظين على الحمى والذي يقوم بمبارزات بطولية فدائية بين بني جنسه محافظا على جحره وعرينه من كل متطفل ... هذا الفأر الشجاع ينسى أحيانا نفسه وأهله وهو في خظم معركة الدفاع عن عرينة مع جاره أو أيا من الجرابيع الأخرى ... فيعيش بمعركة دموية ،،، فيأتي متسكعا الثعلب الصحراوي ليفترس الخصمين معا أو أحدهما وبالتالي تنتهي المعركة البطولية الملحمية بإلتهام الثعلب لأحد الفرسان أو كلاهما ..
    وبأسلوب الجرابيع تصنع الذئاب ... ولكن بوقار وحسن تدبر ... وكذا النمر العربي والذي من عاداته تتبع مكان مبيت قطعان القرود بالمنحدرات الصخرية ... فيحتكر المكان عن غيره من بني جنسه بل وحتى الإناث لايترك لها المجال حيث يشتهر النمر العربي بحبه للعزلة والوحدة .. يقبع النمر بأسفل المنحدر حيث تبات القرود بإعلاه وينتظر معارك محتملة تدور بين كبار قطيع القرود للسيطرة على القطيع أو بالأحرى التفرد بأكبر عدد من الإناث ... فيسقط أحد تعيسي الحظ من أعلى المنحدر ،،، فيصبح وجبة شهية وطعاما فاخرا للنمر المتربص .
    بالطبع لست أعلم ولا أفهم ماهي الحكمة من إيقاف من يحاول غرس شجرة أو إعمار جدار ... لكنني بالطبع أعرف مثلا ظاهريا عدم السماح لأحدهم بخرق سفينة نحن نركبها معا ... ولكنني لاأعلم إن كان الخازق أو الخارق له حكمة وله بعدا لاأعرف كنهه ولاسبر أغواره .... ولاالجزم بالعبد الصالح أو الطالح مالم يظهر شئ ما .. لايجب أن أقف بالدرب ثم أترصد للمارين به وأصم من ألقى السلام علي بالقول " لست مؤمنا " وبالتالي لايمكنني التطفل بمعلوماتي المحدودة والتدخل بسنن الله بالكون والبحث عن المتشابه من القول عندما يعوزني الدليل أو الإثبات ، فأبحث عن عذر أقبح من فعل ..
    لايوجد هناك قدوة عالمية يعول عليها لمحبذي نظرية الحمى فمثلا سويسرا سمحت بالهجرة والتجنس وكذا اليابان وهي مجموعة من الجزر البركانية ليس بها ضرعا ولافرعا .. ولكنها تأتي بثمار الباع والكف واليراع فتحصد اعلى كميات النظار المبهر اللماع .
    بالطبع الغرب الأوروبي وصاحب النظرات العنصرية لوراجعنا تكوينه الديموغرافي خلال القرن الأخير لوجدنا الهجرة قد وصلت ببعض المجتمعات إلى أكثر من ثلاثين بالمأئة .. وربما كانت الهجرة سببا بإستقراره الحالي ونموه الإقتصادي وثرائه الثقافي الفكري وتجديد لنشاط الدماء به ... أما الأميريكيتين فهما مشكلتين ديموغرافيا من الهجرة البشرية ... والتي جعلت من الولايات المتحدة أقوى أمة بشرية شهدها تاريخ الكون ..
    والمقارنة بين مجتمعنا ومجتمعهم ... نحن نعيش كما نرى ونشاهد ثرينا ومعدمنا وقوينا وظعيفنا ... كلنا بمستوى لانحسد عليه على الإطلاق ...
    بالطبع بنيت ملوية سامراء والجامع الأزهر وجوامع الأمويين والقرويين وقصور الأندلس والشام ... عبر تبادل الخبرة بالهجرة والسماح بتدفق الأفكار والمفكرين دون عوائق أو حمى ...
    هاجر البعض لبعضنا فعاد بما لايسر الخاطر ولايلذ النواظر ... وهاجر البعض لبلدان الكفر كما نلقبها وخلال عقد أو عقدان من الزمن العائد من أرض الغرب يتمتع بتأمين إجتماعي ومعاش تقاعدي وتعليم أبنائه إن هو إستصحبهم بمغتربة ... وأخيرا الجنسية .. ففي حين يقبع المهاجر بأرض العروبة والإسلام عقودا خمسة أو ستة ليقال له بعدها إرحل من حيث أتيت ... نجد المهاجر بالغرب وقد إكتسب أكثر من جنسية .. ولعل أكبرها مهابة وقوة هي جنسية الولايات المتحدة الأميريكية ..
    وتقودنا عملية إعاقة السير بالمناكب إلى وهونة بيوت العناكب وكما قال أصدق قائل بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم (( مثل الذين أتخذوا من دون الله أولياء كمثل العنكبوت إتخذت بيتا وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت لوكانوا يعلمون )) صدق الله العلي العظيم ..
    ينبغي لنا هنا التأمل بهذه الآية الكريمة والتي لن ننصفها حقها بآلاف الأسفار تفسيرا ... فهي تجمع غزير المعاني وأدقها وأبلغها ... بالطبع بيت العنكبوت هو عبارة عن مصيدة وحمى في نفس الوقت ورغم وهونته تقبع به مأت الماسي والمصائب ... وأول الضحايا من أسرة العنكبوت يكن الزوج الغير سعيد بالطبع حيث يمسي وجبة أولى للأنثى عقب العرس المشئوم .. مما جعلنا نشعر بمطابقة فكر نظريات الحمى لوهن بيت العنكبوت ...​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-08
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    رائع اخي الهاشمي اليماني

    فعلا بيوت هؤلاء القوم اوهن من بيت العنكبوت

    ولو قارنت بلاد ما يسميهم البعض منا بالكفر لوجدتهم افضل بكثير من بلاد إسلامية عديدة ومن اجل ان نحصر الموضوع حتى لا نصيب قوم بجهالة فأن مسألة نكران الجميل متركزة في دول الخليج بشكل خاص فهي الدول التي حباها الله بالنعمة وهي الجاذب لهجرات كثيرة 000 والمشكلة بأنهم يبررون أفعالهم تلك بكلام غير منطقي فيقولون لو كنا في بلادكم لطردتمونا وتناسى هؤلاء بأن اليمن كانت إلى عهد قريب مرتعا لسفنهم عندما كانوا يبيعون اللؤلؤ بالهند ولعل اشعار يحيى عمر التي يحفظها اهل الخليج خير شاهد على ذلك وهناك رجال كبار بالسن يعرفون مناطق الجنوب منطقة منطقة خصوصا عدن وشبوة وما جاورها ولا يترددون بالاعتراف بفضل اليمن ايام زمان لكن اجيالهم الحالية يستبقون الأمور للتغطية على مثل تلك الأفعال وكانهم قد ضمنوا بأن الزمان حلف لهم وأنهم سيستمرون برغدهم هذا إلى ما لانهاية وتناسوا الأمم والملوك الذين كانو اكثر منهم مالا وأعزهم نفرا ونحن والله العالم لانحسد احد على رزقه لكننا نتساءل لماذا يخدم الإنسان في تلك البلدان عقود عديدة كما تفضلت وفي النهاية يخرجونه مذموما مدحورا ؟
    هل الغرب الكافر افضل منهم ؟
    يا رجل اعرف اناس كانوا يعملون في جيش بريطانيا لايزالون يتقاضون البنشن (التقاعد) حتى الآن وهناك قصة عجيبة حصلت في منطقة جبن رواها لي احدهم عندما اوفدت السفارة الأمريكية مندوبا من قبلها للبحث عن أسرة شخص يحمل الجنسية الأمريكية وانقطعت اخباره عن اسرته منذ سنين وتحمل المندوب عناء السفر في قرى الربيعتين وجبن كلها حتى حصل مكان الأسرة وسلمهم مبلغ من المال ثم طلب منهم احضار وثائقهم ومراجعة السفارة الامريكية في صنعاء لأمر هام 000 وعندما وصلوا هناك اخبرهم المسئول بان والدهم قتل عن طريق الخطأ وسلمهم العلم الأمريكي وواساهم باسم رئيس الولايات المتحدة الأمريكية ووزير الخارجية آنذاك جيمس بيكر !!!!!!!!!!!!!! ثم قامت السفارة بتسجيل ابناء القتيل وزوجته وطلبت منهم حساب من البنك ليتم إنزال راتب شهري لهم الزوجة 500 $ والآولاد كل واحد منهم 250 $ شهريا وتم رفع اسمائهم للحصول على الجنسية الأمريكية في أي وقت يشاءون
    اعرف شخص عمل في دولة خليجية منذ عام 1949 ووصل إلى رتبة عسكرية جيدة وفي التسعينات انهوا خدماته وطلبوا منه كفيل ليضمن مغادرته خلال شهر من نهاية خدمته يعني خدم 42 سنة وفي النهاية كفله شخص صديق له كان يعمل عاملا ومن ابناء بلوش مكران دخل هذه الدولة بالتهريب (بدون ) في أواخر الثمانينات وحصل على جنسية هذه الدولة بقدرة قادر وعاد لليمن كهلا بعد ان غادرا فتى لا يتجاوز عمره الـ 16 عاما 000

    هي عبر اخي الهاشمي اليماني لانستطيع ان نفك رموزها بوضعنا الحالي بعد ان هالنا ما رأينا فضعفت الحيلة وتقطعت السبل لكنها قطعا ستحال إلى اجيالنا القادمة ولها الحق في اتخاذ ما تراه مناسبا حيال ذلك 00

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-08
  5. ابتهال الضلعي

    ابتهال الضلعي كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-24
    المشاركات:
    2,490
    الإعجاب :
    0
    أخي الهاشمي موضوع رائع وسرد أوصل فكرتك تماما وتعقيب مميز من الأخ سرحان....
    لن أزيد على قولكما.....ولكن أحب أن أقول أن الوجع الحقيقي يكون في وجود وطن مثل اليمن فيه الكثير ليكتشف وخيرات أكثر والتي تحتاج لأياد لتخرجها لتخدم البشر ولكن الظروف السوداء التي في هذا البلد تجعل من الرحيل الخيار الأول لكثير من العقول النظيفة والقدرات الجبارة للبحث عن حياة أفضل والتعمير في بلاد الغير....فتأملوا...!!!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-06-09
  7. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    اختنا الكريمة يمنية من بعيد

    إنها إرادة الله وسنته في خلقه وما رويناه هنا هو احد الأمور التي تكاد ان تكون حكرا على الإنسان اليمني الذي باعد الله بين اسفاره لحكمة يعلمها هو سبحانه وتعالى ، والإنسان اليمن فطره الله بأن الأرض كلها طهورا له ولكل مسلم ونحن نعقد مقارنات لم نكن نود ان نضعها على خطوط التوازي لكن الزمن هو من أصر على ذلك ليرينا الله سوء النيات وخبث السرائر وليكن هذا الجيل ضحية هؤلاء لكننا نامل بان يكون ذلك درسا لأجيالنا القادمة

    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-06-09
  9. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    كاتبنا العظيم سرحان ... أنرت وأبنت وعن الحقيقة تحدثت فأجدت ولكن لمن كان له قلب فيفهم ... في الحقيقة أنني أجزم أن سر التقاطع بين الأسرة الواحدة بجزيرة العرب يعود لتدخل خارجي ... فحسب متابعتي لحركات الإنجليز سابقا يترآى جليا حرصهم الشديد على إيجاد شقوق حتى بالمدينة الواحدة ناهيك بمسافات أكبر ... ولعلنا نتذكر كيف ساعدوا نفرا يعد بالمئات وهم قبيلة العقارب لقيام إمارة خاصة بهم ... وهكذا هم ..
    بالطبع التدخل الخارجي وضع الشقوق أو الفرقة ضمانات ربما لكي يعود أو هكذا يبدو أنه أمل .. عموما نحن نعرف أن الكيانات بجزيرةالعرب كانت تساند بمستشارين عرب للأسف وشوام ... ولاكن كان يتم ترشيحهم إما من قبل حكومى الإنتداب البريطاني أو من حكومة الهند الإنجليزية آنذاك ..
    لاأعتقد أن أي قطر بالمنطقة لم يتضرر من هذ الخطة ولكن هي رعونة القوم وكبريائهم لذا لن ينظروا للواقع المرير بجدية في زمن قريب ... وعلى سبيل المثال لو أن الكويت فتحت أبوابها لتلتقف اليمنيين المهاجرين آنذاك من شرق أفريقيا والهند وأندونيسيا ... لضمنت لنفسها حوالي مليون عامل مجرب نشط ... ويمكن الإعتماد عليه للدفاع حياظ الوطن .. علاوة أنهم يحتاجون نفس العدد لتأمين مسير الحياة اليومية .... لكنهم تقاعسوا وبالتالي دخلت البلاد بعدة متاهات وخسائر كبرى مادية ... والخسائر هي ماكانوا يحرصون عليه عندما يمنعون اليمني من الإستيطان ... فبدلا عن ريال لتوطين مواطن دفعوا العشرات لدرئ شر كل ذي شر ونحوقل .... وفي نفس الوقت تظررت حياتهم الإجتماعية بسبب التباين الثقافي مع من أستقدموهم كعمال .. وعلى هذا المنوال سيصل الجميع لنفس النتيجة ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-06-10
  11. ساع المريسي

    ساع المريسي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-06-28
    المشاركات:
    332
    الإعجاب :
    0
    ابو هاشم..أُحييك
    نفترض ياسيدي ان فلانا من الناس (أخترعَ مذهباً) أو ( ديناً ) وقال
    اتبعوني
    وبنى مدينةً من حجرٍ ومدَرْ
    وقال حُجّوا اليها
    وخطَّ بيده وبيد عمرو العبارة التالية :
    لا طريق الى الله الا خلالي
    وصدقه الناس ,,, ثم صدقوه ,, حتى كاد ان يقول انا ربكم الاعلى
    ثم حين كثر اتباعه باسم الدين والوطن
    وكثرت معهم طلبات الطعام والشراب
    قام بعمليته الكبرى والتي سيخلدها له التاريخ
    عملية *** الوالدين
    وباسم الدين والمذهب ايضاً ,,, ولقد اشترى تلفزيونا بعرض خاص :
    اشترى تلفزيونا كبيرا ملوناً ومعه مُفتي بالمجان
    وعرض على ( تابعيه ) برنامجاً تلفزيونياً ملونا يظهر فيه هذا المفتي
    وهو يقوم بلعن والدَيْ المريدين الجدد
    ويعرض الدليل من الكتاب والسنة بتحريم مد يد العون
    بالطعام او المسكن او الملبس
    للمريدين الجدد اذا لم يقدموا بين يدي ( استعبادهم )
    دنانير معدودة
    واصبح المفتي يتعبد السلطان
    ويقول سبحانك ,, سبحانك ,, ما أعظم شانك
    وقال للسلطان ذات مرة : والله انك بتمون على الرقبة ,, انت أُأْمُرْ وِحْنا نِفْتِي
    وكان للسلطان كلابٌ
    والمثل يقول : جوِّع كلبكْ يَتْبَعَكْ
    فجوّعَ السلطانُ الكلابَ وقال لهم : دونكم الجوعى والعراة
    لاتُبقوا منهم ولاتذروا
    كبلوهم ,, اربطوهم ,, اسجنوهم ,, وفي الأسر,,,,, بكل بساطة,,
    العنوا والديهم ,,,, نعم هكذا
    بالروح بالدم بالعرض العنوا والديهم وختمَ السلطان ُ كلامه بعبارة ( بليز )
    ثم ضرط
    فشمّتَتَــهُ الكلابُ .
    عاد المريدون الى ديارهم ,, فمنهم من فتح بقالة
    ومنهم من اشترى تكسي ,, ومنهم من ابتنى له خيمة تقيه الحر ومنهم من
    نَفَقَ في الطريق الى الديار فدفنوا رفاته على قارعة الطريق ,, والكلاب ترقُب
    من بعيد ,, حتى اذا ولّى القومُ مُقبلين غير مدبرين,, نَبَشوا قبره
    وشربوا دمه ,, ونَهَشوا لحمه
    ولي ان شاء الله عودة
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-06-10
  13. DhamarAli

    DhamarAli مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-03-02
    المشاركات:
    6,687
    الإعجاب :
    0
    أستاذنا الكريم الهاشمي اليماني بارك الله لنا في قلمكم وفكركم النير واسجل حضوري واستفادتي المتجدده من ثقافتكم المتميزه والملامسة ايضا لحياتنا ومشاكل عصرنا وامتنا.....

    والحقيقة ان من سبقوني قد ارفدوا هذا الموضوع القيم بمشاركات موضوعية وجلها يتحدث عن مشاكل الهجرة والفرق بيننا وبين "بلاد الكفره" الذين جمعوا الحضارة واحترام حقوق الانسان والعداله الاجتماعية مع اسم الكفره الذي اهديناه اياهم من بلداننا ذات الواقع المخزي وحضارة غائبة واسم عظيم نتوج بها بلداننا "بلاد الاسلام".......

    فمشكلة امتنا معقده نتج عن خلطة كيميائية صاغها لنا بلاد الكفره ونفذها زعماءنا بالتواتر وكنا نحن موادها وكان محفز تفاعلها تخلف الامة وبعدها عن الدين القويم وقيمه ومبادئه السامية.......

    الهجرة من بلداننا تكاد تكون طبع متوارث فينا خاصة نحن اليمنيين فمن لا يوجد له قريب من بعيد او قريب في حاضرنا او فيما مضى الا وله مهاجر وان اختلفت الاسباب والدوافع فهناك من هاجر لوجه الله وهم صفوتنا وبهم كان الفتح وكان الشرف العظيم الذي سطروه لا نفسهم بأمم هي اضعاف اضعاف عددنا ومنهم كان جل علماءنا بعد نشر الاسلام وايصاله الي مشرق الشمس ومغربها.........

    اليوم واقع الهجرة مخزي كواقعنا وليس صحيح ان اصحاب الهمم والمؤهلات العليا والمبدعين من يهاجر منا بل وحتى الامي والطفل الرضيع يريد ان يهاجر وقد هاجر منهم الاف البشر .. انه الرزق والبحث عنه والحياة الكريمة........
    اصبحت هجرتنا هدف وليست وسيلة واصبح جلنا لايجرب حتى ضيق العيش ثم يهاجر بل يقرر ويقرر معه محيطه ان هاجر يابني فلا امل.........

    انها داهية الدواهي اننا اصبحنا بلا امل ولا نريد حتى ان نأمل او نجرب وزاد من تحفيزنا قبوعنا ومجاورتنا رغما عنا في محيط اثراه الله لحكمة عنده في توزيع الرزق ولكنه للاسف اصبح مجتمعا استهلاكيا تواكليا غاية سعادته بمشروب الكوكا كولا وشماغ لندن وسيارات التويوتا الفارهة وصالات الجليد الصاقع في ربى صحراء شديدة ولظّى وجزر النخلة والبلحة والموزة المصنوعة في البحر بمليارات دولارات الذهب الاسود ومع وجودنا في زمن العالم قرية واحدة اصبحنا نراهم ليلا ونهارا كمن يقبع في النار ويتمنى رشفة باردة من اهل الجنة فأعمى صوابنا هذا كله فأمات الامل فينا وفي او طاننا ولم نعد نصدق خزعبلات من يملكون الامل فينا بكلامهم على ان الثروة في البشر والارض الخضراء وثروات البحر وان الذهب الاسود سينضب بعد حين فقلنا هذا مجنون وليس محلل ولا هو ذى علم فقد نسينا ديننا ونسينا ان حكمة خلق الانسان عبادة ربة وعمارت ارضة والتنافس في العمل وليس التنافس في الفيز فقط.........

    المهم مشكلة الهجرة في امتنا وضيقها وعدم تقبل جيراننا مثلا لنا رغم الدين والاصل الواحد منشئه سلطان يخاف على عرشة وشركات تتبع قوى تخطط لنا بأن نكن اوفياء للمناظلين سايكس وبيكو وحتى اننا ايضا نصيح ولا نسكت من اخ صومالي او اثيوبي او مايسمى مولد بأن هؤلاء دخلاء يتقنون اللغات ولهم مهارات ينهبون بلادنا ويسرقون الوظائف منا وانهم هجرة يجب ان يرحلوا عنا ولو كان بعضهم يستحق جنسياتنا افضل من بعضنا........

    اذا فالحال من بعضه واعتذر لهذا الاسهاب المتلاطم والخارج عن افضل الحكم خير الكلام ماقل ودل.............

    دمتم اخي الهاشمي بصحة وعافية.......
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-06-11
  15. الشريف العلوي

    الشريف العلوي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-05
    المشاركات:
    1,964
    الإعجاب :
    0
    لكـن من قـسَّـم الحمى واختط المرابـع وخـاط بيوت العناكب ؟؟

    أخي الهاشمي .. على كـل نفيس كالعـادة .. سلمت يمينك

    وأرى أنك ناجـح جداً في عزو البداءة .. فالخـارجي هو من قطّع ووهب ومنع .. لكن لا يعني تدخله نفي الاختـيار وفرض الاجـبار .. فتوريد الذنوب على كاهـل الغير يريح المجرم..


    كما أن ذلك ليس هو المرجع الوحـيد فهناك المنافع الشخصية للعناكب الجاثمة على الجزيرة خاصة .. إذ هي الحل الأقرب للعربي (الأجنبي) المهـاجرالمستكنف عن العيش في بلاد الغرب (الصديق).. المهاجر الذي قامت على يديه دعامة قصور رعاة الإبل الحفاة العراة والمحقق لعلامة من علامات الساعة .. ومع الجحود فإن دول الخليج هي الدول الوحيدة في العالم التي تأخذ بنظـام الكفالة أو المتاجرة بالبشر.. وقد تحدث وزير العمل الكويتي ونظراءه من بقية العناكب منذ سنين عديدة عن إجراء تعديلات في ذلك النظام المخزي ولم يحدث شيء إلى يومنا هذا ولن يحدث إلا ما شاء الله إذ أن نظام الهجرة يدر على المستنفعين الكبار الملايين من عرق جبين من يستقدمهم ويلقيهم في شارع العمل ليجلبوا له آخر الشهر المبلغ الفلاني عملوا أو استدانوا .. كما أن مؤسسات الهجرة الحكومية في تلك الدول قد أصبحت من الموارد المعتمدة في الميزانية بسبب هذا النظام .. بل هي تشجع مواطنها على أن يكون طفيلياً يقتات من بيع الفيز..
    وإذا كان الربح السنوي المعلن لمكاتب الهجـرة في الكويت هو مـــليار ونصف وهو في ازدياد.. فما ظنك بدولة السعودية مثلاً؟؟
    ولهـذا يُقال وماذا بعد الهجـرة؟ أهي لتعمير الأرض أم لسد جوع جيوب هؤلاء الطفيليين الجشعين؟؟

    العجب أن تسعى دول المهاجرين كاليمن بالضغط باتجاه زيادة معاناة المهاجرين .. لما تفضلتَ به من أعذار أوهى من عش العنكبوت؟؟! فلا هي أمنت مواطناً ولا أسلمت مهاجراً.. بل هي سدٌ في حياة الجميع؟؟

    وهناك أيضاً الحبال السياسية التي لا يضمن معها ذلك المهاجر المسكين أن يُطرد على شر وجه ويُنسف ما شاده وبناه عقوبة جرها خلاف سياسي قد يقوم بين العناكب [أغلب تلك القضايا شخصية مضحكة] وهو لا ناقة له فيها ولا جمل.. فلا حقوق له إطلاقاً..


    فباعتقـادي بعد ذلك أن صراع الحِمـى هو نتاج طبيعي لوضع مشوه وهو تقسيمها .. فإن تقطيع بلاد الإسلام بدعة جديدة .. ولا أُزايد من أراد تحويل عناكبها إلى أُسود .. ولا بيوتها إلى عرين .. فإنه لم يبق إلا السعي للتغيير وهو قادم بإذن الله..


    مع خالص المحبة التقدير..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-06-11
  17. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    ساعى المريسي - دائما ساعى المريسي
    الدكتور ذمار علي - التبع الرمزالأثرى دائما
    الشريف العلوي - وبك إزددنا شرفا ورفعة
    مع ماخطه يمين كاتبنا الرائع سرحان ... يبدو لي أن كوكبة من فرسان القلم قد تلقفت موضوعي فجعلته في رفعة وشموخ لم أكد أتوقعه ... لاشك أنني عاجز عن التعبير والشكر لذلك الثرى والإثراء .... وأخيرا كان ينبغي علينا القول بالتعقيب أو التعليق إسم المقال ( إعاقة السير في المناكب ، بأعذار أوهى من بيوت العناكب ... ثم يترجل مخترعوها أمام الغريب المتطفل ويهربون كالأرانب ) وذلك يمكن أن يساير السجع .. نسئل الله العزة والرفعة لأمتنا اليمنية وأن يصلح الجميع ويهديهم لما يحبه ويرضاه إنه سميع مجيب ..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-06-12
  19. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    رائع جدا ما سطرته انامل الشريف العلوي

    ولي عودة للتعليق على سر التعداد السكاني في دول الخليج ونتائجة الكارثية

    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة