حينما يكون التظاهر في (حبان) جريمة!! مقال لأحمد عمر بن فريد....

الكاتب : البابكري لسودي   المشاهدات : 682   الردود : 4    ‏2006-06-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-08
  1. البابكري لسودي

    البابكري لسودي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-14
    المشاركات:
    853
    الإعجاب :
    0
    تجاوز دخولنا الألفية الثالثة ست سنوات تقريباً، ولكن مديرية في محافظة (منسية) كمحافظة شبوة وهي مديرية (حبان) ومثلها تماماً مديرية (الصعيد) لا تستطيع أن تعلم أن هناك كهرباء في اليمن إلا من خلال ست ساعات فقط يومياً، فعليها خلال الفترة الزمنية المذلة أن تتدبر حالها وشؤونها وأن تتقدم بجل آيات الشكر والتقدير والامتنان للمجلس المحلي في المحافظة الذي عليه أن يتباهى بدوره بمثل هذا الإنجاز العظيم أمام أولياء نعمته، الذين صنعوا وهيئوا له كل الظروف المناسبة، والقادر على (جرجرة) ضميره الإنساني الصاحي من عليائه في السماء إلى تراب وأوحال الفساد الكبير.

    وعلى أهالي المديرية أيضاً أن يحتفلوا بأعياد الوحدة اليمنية بأي طريقة يرونها مناسبة بغض النظر عن انقطاع أو تفضل التيار الكهربائي بالتواصل المهين معهم في ساعات المنة والفضل، فيمكنهم - على سبيل المثال - أن يمارسوا طقوس الاحتفال تحت أضواء الشموع أو (الفوانيس)، ويمكنهم أن يعبروا عن مشاعر الفرح والسرور بكل حرية في مثل هذه الأجواء الرومانسية، ويبقى من الواجب والمحتم عليهم أن يعلموا يقيناً أن ممارسة أي خيار عاطفي أو حقوقي آخر - خلاف الامتنان والثناء - هو خيانة عظمى وإقلاق للسكينة والأمن العام الذي يبدو أنه يعيش أفضل حالاته على الإطلاق في كل تاريخ شبوة القديم والحديث.

    ولكن مجموعة شجاعة من أهالي مديرية حبان، قررت أن تكسر قاعدة (المطلوب رسمياً) وأن تتجاوز خطوط (السكينة والاستكانة) وأن تمارس حقها الذي قالوا لها بأنه حق ديمقراطي ودستوري، فخرجت إلى الشارع لتعرب عن استنكارها لكل معاني (البهذلة) و(الإذلال) و(الاستخفاف) بأبسط حقوق المواطن، وهو الحصول على النور الذي يعتبر حتى في أفقر دول العالم مجرد تحصيل حاصل ومسألة لا تحتاج من أي مسؤول، أياً كان منصبه، أن يمن بها على شعبه... خرجت هذه المجموعة للتظاهر تعبيراً عن سخطها فجاءت ردة الفعل عنيفة وقاسية، ولكنها تتناسب مع مفاهيمنا اليمنية للحق الديمقراطي ولكل معاني المواطنة الزائفة، فتم قمعهم وإلقاء القبض عليهم ومعاملتهم معاملة اللصوص أو القتلة أو المهربين، وهم الذين يحظون في شبوة بأجواء ومناخات (خلاقة)!!

    فقط نريد أن نسأل المعنيين بأمن المحافظة: هل كان سيلقى هؤلاء المواطنون المصير ذاته فيما لو هداهم الله وتظاهروا مطالبين فخامة رئيس الدولة - على سبيل المثال - التراجع عن قراره التاريخي عدم الترشح في الانتخابات الرئاسية القادمة عوضاً عن التظاهر ضد أوضاع الكهرباء؟؟ لا أعتقد ذلك، بل إنني على يقين تام أن وسائل إعلامنا الرسمية كانت ستحتفي بهم وبتحركاتهم الديمقراطية المشروعة! وستضرب بهم المثل في ممارسة الحق القانوني في التعبير عن حرية الرأي والموقف.. هذا من زاوية.

    ومن زاوية أخرى.. نود أيضاً أن نذكّر من قام باعتقالهم بهذه السرعة وتلك الحماسة.. أن هؤلاء الباحثين عن الحق لم يمارسوا جرماً يستحق العقاب أو (الحبس)، مقارنة بمن قاموا بإهانة وقتل الضعيف المسكين (محمد حمود الحامدي) في حراج 45 بصنعاء، بطريقة لم تخترعها حتى أفلام هوليود الأمريكية، على اعتبار أن من (تصيد) روح الحامدي مع سبق الإصرار والترصد، وأهان آدميته في وضح النهار أمام الله وخلقه، وفر إلى الحصون البعيدة التي لا يطالها العدل ولا القانون، ربما يمتلك هوية أخرى خلاف الهوية التي بحوزة من تظاهر من أهالي حبان! أو ربما أن قتل الأنفس البشرية في هذا الوطن - المحروس بقوانينه النافذة - لا يدخل في باب إقلاق الأمن العام والسكينة الاجتماعية، قياساً مع التظاهر المطالب فقط بحق الحصول على خدمة الكهرباء.. سبحان الله.

    newaden@yahoo.com


    منقول عن صحيفة الأيام العدد الصادر يوم الأربعاء الموافق 7 يونيو 2006م....
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-08
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي البابكري لسودي
    شكرا لك
    والموضوعات المنقولة التي لاتعبر عن رأي الاعضاء
    يتم نقلها إلى قاعة الأخبار إن كانت خبرا
    وإلى مكتبة المجلس السياسي إن كانت مقالا أو موضوعا
    لكي يبقى المجلس السياسي ساحة للرأي والحوار وليس للمنقولات
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-14
  5. البابكري لسودي

    البابكري لسودي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-14
    المشاركات:
    853
    الإعجاب :
    0
    في شبوة.. من يجرؤ على الكلام!....مقال لأحمد عمر بن فريد....

    في شبوة.. من يجرؤ على الكلام!

    أحمد عمر بن فريد:


    أحمد عمر بن فريد
    أمام منزل ومعرض السيارات الخاص بالتاجر محمد صالح الهمامي، تربض سيارة تابعة لقوات الأمن بمحافظة شبوة، مهمتها إلقاء القبض عليه فور وصوله إلى منزله أو مقر عمله، ومن مهامها أيضاً (منع) أي زبون محتمل دخوله المعرض، وكانت هذه القوة الأمنية قد أنجزت بنجاح منقطع النظير القبض على شقيق التاجر المطارد ويدعى (محسن صالح)، وقادته إلى السجن، قبل أن يخبرهم أحد العقلاء الذي فتح الله على بصيرته وعقله، أن المقبوض عليه - شقيق الهمامي - يبدو طفلاً لا يتجاوز عمره الـ (8) سنوات تقريباً، ولحظتها فقط تيقن الأشاوس أن أسيرهم (المقبوض عليه) على ذمة النزاع، هو فعلاً طفل صغير .. فلربما أنهم ساعة القبض عليه لم يتفحصوا هيئته، ولم يتيقنوا من عمره، فقرروا في لحظة الحقيقة المعيبة، أن يخجلوا من أنفسهم ومن سلوكهم، وأن يطلقوا سراح الطفل (الرهينة) لينضم إلى أقرانه الصغار حيثما كانوا دون أن يعلم شيئاً من كل ما حدث وصار!

    محمد صالح الهمامي كان قد اشترى قطعة أرض في (عتق)، ثم قامت جهات رسمية بسحبها منه وضمها للمساحة الواقعة داخل سور مبنى المحافظة دون أن يحصل على التعويض المناسب، ودون أن ينصفه القضاء الغائب أساساً عن مهامه الرئيسة، ولم تستطع حتى السلطة المحلية أن تنصفه وتنفذ ما توصلت إليه اللجنة الخاصة بمعالجة قضيته، بل إنها تجاوزت دورها المفترض انحيازه لصالح المواطن، وانساقت وراء طابور الجبروت وساهمت في تعزيزه بحجزها محاضر الاتفاق عن نور العدالة، وفي حالة كهذه .. يستوجب على الهمامي أن (يخضع) وأن (يذعن) للباطل، وأن يقبل ما يفرزه ويقرره الأمر الواقع، مهما بدا ظالماً ومهما ظهر متجبراً وقاهراً لإرادة الإنسان وسالباً لحقوقه ومعتدياً على كرامته .. ولأن الهمامي رفض أن يخضع لقانون القوة، فقد تم تجييش وحشد كل عناصر القوة ضده من أجل أن يقبل وأن يذعن بما لا يقبله أي إنسان متمسك بالحق، حتى في حدوده الدنيا!!

    مفارقات الأمر الواقع كانت في صف الهمامي على غير المتوقع، وكأنما أرادت أن تبرز الظلم الواقع عليه وتجسده حتى أمام من ظلموه، وذلك حينما دشنت مقطعاً مثيراً من فيلم يمكن تسميته بـ ( صراع الجبابرة) في منطقة قريبة لا تبعد كثيراً عن (بقعته المصادرة) وكانت قوات (الدفاع الجوي) الشريك الرسمي في أي خلاف أرضي وليس جوياً، بطلة الصراع مع عتاولة المحافظة من المسؤولين الرسميين، وكانت قمة الإثارة وقمة المفارقة أن هذه القوة (الرسمية) رفضت وبقوة وجبروت السلاح الانصياع لأوامر محافظ المحافظ الذي أمر بهدم البناء العشوائي الذي يفصل ما بين سور ملعب نادي التضامن وما كان يعرف سابقاً بمقر( لواء باصهيب)، وتمكنت هذه القوة الباسلة وتحت قوة السلاح وعنجهيته، أن تعيد بناء ما تم هدمه من دون أن يتمكن أحد من قوات الأمن، الذين استقووا على الهمامي وتجبروا على طفلنا المسكين، من ردعهم أو إيقافهم عن مخالفتهم البينة وتحديهم السافر لتعليمات وتوجيهات أعلى سلطة تنفيذية في المحافظة.

    وازدادت الصورة قتامة ووصل المشهد ذروته الساخرة، حينما توجهت إلى مقر النزاع الجديد لجنة محلية مشكلة من ثلاثة مسؤولين في المحافظة وهم الإخوة: أحمد علي باحاج، نائب المحافظ وعبدالخالق حنش، مدير أمن شبوة ومحمد مبارك، ممثل عن مكتب أراضي وعقارات الدولة، ليس لصد قوات الدفاع الجوي وإفهامهم خطأ ما يقومون به من عمل، وإنما لمجرد رفع تقرير وتوصيات عن الحالة الراهنة، ولكنها لم تتمكن حتى من القيام بمهامها، وفضلت أن تعود إلى مكاتبها تحت وطأة جلجلة الأسلحة و(تخشيرها) في فعل يثبت حتى لمسؤولي الدولة أنفسهم أن لغة السلاح هي اللغة السائدة في المحافظة.

    وأمام كل هذا الوضع المقلوب وغير الطبيعي تراجعت اللجنة .. وانسحبت من مسرح الحدث إلى مكاتبها (التنفيذية)!! وبقيت (أطقم) الدفاع الجوي تحرس (البقعة) الخاصة بمتنفذي الدفاع الجوي، في حين بقيت قوات الأمن تحرس معرض (الهمامي) ومنزله وحتى بقعته، وبات عنوان كتاب الكاتب الأمريكي بول فيندلي (من يجرؤ على الكلام) أقرب ما يكون إلى وصف الحال المعيب في محافظة شبوة.

    newaden@yahoo.com

    المقال منقول عن صحيفة الأيام في عددها الصادر ليوم الأربعاء الموافق 14 يونيو 2006م.....
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-06-14
  7. البابكري لسودي

    البابكري لسودي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-14
    المشاركات:
    853
    الإعجاب :
    0
    اتمنى من الأخوه المشرفين عدم حذف المقال لأنني بحثت عن مقال سابق كنت قد نشرته هنا في القسم السياسي ولم اجده ولا اعلم ماهي الظروف التي ادت الى اختفاء ذلك المقال من القسم السياسي حيث انني اشارك واكتب في هذا المجلس منذ سنوات ولم تتعرض مشاركاتي في يوم من الأيام لمقص الرقيب او الحذف.....
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-06-14
  9. ابوعمارالعمري

    ابوعمارالعمري عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-04-06
    المشاركات:
    262
    الإعجاب :
    0
    :mad: :mad: :mad:
    هذا ليس بجديد على قوات الشرعيه النهب والسلب والاعتقالات وسلب حقوق المواطنين.......الخ
     

مشاركة هذه الصفحة