أواه يا بغـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــداد ؟!

الكاتب : أبو لقمان2000   المشاهدات : 357   الردود : 0    ‏2006-06-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-07
  1. أبو لقمان2000

    أبو لقمان2000 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-08-17
    المشاركات:
    277
    الإعجاب :
    0
    أبكي ، ومــاذا تنفَـــع العَبَــراتُ = وجميعُ أهلي بالقـــذائف ماتوا؟
    أموات،وجيشُ المعـــتدين،قلوبُهم =صخرٌ ، فلا نبْضٌ ولا خَجلــاتُ
    تحت الرُّكام ، أَنينُهم وصُراخُهم=كم مزَّقتْ وجدانيَ الصَّرخـــاتُ
    ياليلة القَصْف الرَّهيب،تحطَّمتْ =فيكِ المبـــــادئُ ، واستبدَّ غُــزَاةُ
    وحشيةٌ ، لو أَنَّ هولاكــــو رآها =لتصعّـــدت من قلبـــــه الزَّفراتُ
    أطفـــالُهم يستمتــــعون بأمنــهم = وصغارُنــا فوقَ الرَّصيفِ عُراةُ
    فَزَعُ الصِّغار يزيد من إحساسنا = بالظلــم ، إنَّ الظالمينَ قُســــــاَةُ
    ماذا يفيد الدَّمْــعُ ، والدَّمُ هَهُنــــاَ .= يجــري،ودِجْلَةُ يشتكي وفُراتُ؟!
    مـاذا ، وبغدادُ المفاخر أصبحتْ=عطْشَى ، تُلمِّظ قلبها الحسراتُ؟
    بغـدادُ ، يا بغدادُ ما التَفَتَ المدى = إلا وعنــــدكِ تُـــورق اللَّفتـــاتُ
    بغدادُ ماابتسمتْ رؤى تــاريخنا = إلاً وعندكِ تُشرق البَسَمـــــــاتُ
    صوت المــآذِن فيكِ يرفعنـا إلى = قمم تشيِّدها لنـــا الصَّلــــــواتُ
    أوَّاه يـا بغـــــدادَ أَقفـرتِ الرُّبى = ورمَى شمـــــوخَ الرَّافدين جُناةُ
    ماذا يفـيد الدَّمْــــعُ يا بغــدادَنـا = وخَطاكِ في درب الرَّدىعثرات
    ماذا ، وألفُ قذَيفـــــةٍ وقذيفةٍ= في عَرْضها تتنـــافسُ القنواتُ؟
    ماذا ، وأبناء العُـروبةِ نظْـرةٌ =وهَجَتْ،وعقلٌ تائهٌ وسُكــــاتُ؟
    أبنـاءَ أمتنا الكرامَ ، إلى متى = يقضي على عَزْمِ الأبى سُباَتِ؟
    الأمرُ أَكْبَرُ ،والحقيــقةُ مُــرَّةٌ = وبنو العروبةِ فُـــــرْقَةٌ وشَتـات
    أين الجيوشُ الَعْـرُبيَّةُ،هل قَضَتْ =فلا جنـــــــدٌ ولا أَدَواتُ؟
    أبنــــاءَ أمتنـا الكـــــرَامَ،إلىَ مَتى=تَمـــتَدُّ فيكم هذه السَّكَــــــــراتُ ؟!
    ماذا أقـــول لكم؟،وليس أمـــامنـا = إلا دخانُ الغــدر والهَجَمـــــاتُ ؟!
    هذا العـــــراقُ مضـــرَّجٌ بدمـائه .= قد سُــوِّدَتْ بجراحـــه الصَّفحاتُ
    وهنـاكَ في الأقصَى يَدٌ مصبوغةٌ .= بدمٍ ، وجيشٌ غاصــــــبٌ وبُغـــاةُ
    ماذا أقـــــول لكم؟وبَرْقُ سيوفكم = يخبو، فلا خَيْلٌ ولاَ صَهَــــــواتٌ ؟
    قصَّتْ ضفائرَها المروءَةُ حينمـا .= جمد الإباءُ ومــــــــاتت النَّخَواتُ
    بكت الفضيلةُ قــبل أنْ نبكي لهـا = أسفـــــاً ، وأدْمتْ قلبَها الشَّهَواتُ
    لن يدفَعَ الطُّغيـــــــــانَ إلا دينُنا= وعزيمةٌ تُرْعى بهــــا الحُرُمات
     

مشاركة هذه الصفحة