(صالح) و(سلطان) يبحث قضايا حساسة لنظامي صنعاء والرياض=دعم لصالح وصفقات علي حساب الوطن

الكاتب : jawvi   المشاهدات : 654   الردود : 4    ‏2006-06-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-07
  1. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    (صالح) و(سلطان) يبحث قضايا حساسة لنظامي صنعاء والرياض




    مسامير تدق في اقفيه اليمنيين


    النتيجه من تلك الزياره
    دعم لصالح وصفقات علي حساب الوطن
    ولم يكن الخبر جديدا علينا امداد الا نبوب عبر الا را ضي اليمنيه وقد ابرم من قبل في اتفا قيات سا بقه ويكون الانبوب تحت حما يه سعوديه بدأ من الاراضي السعوديه وانتهأ بالبحر
    ولم يكن الدعم السعودي والاماراتي لأنظمام اليمن لمجلس دول التعاون الخليجي العربي
    عن خلأ او عن فضأ بل لاننسي انه ليس من اجل سواد اعيننا لاحبا ولا عشقا فينا
    ولكن المصلحه فوق كل شئ الامارات تحلم بمينأ عدن للحاويات والسعوديه لها الف حساب وكتاب الا رهابيين التهديدات الا يرانيه بضرب المصالح الامريكيه بالمنطقه ومنها النفط العربي الخليجي ومنها اغلاق مضيق هرمز اذا نشبت حرب بين وا شنطن وطهران
    فالمنفذ الوحيد هو الاراضي اليمنيه لعبور الانابيب لتصدير النفط السعودي خارج عن حمله ونقله عبر الخليج العربي
    وقد خططوا له من قبل السنوات السعوديون واحسنوا الخطه ولكن هل هذه الصفقات لصالحنا ام كلها عباراه عن اجوال تلوالجول نأكلها كل يوم او حسابت خاطئه تنتهجها الخارجيه اليمنيه او ما نسميها سيا سه قديمه قد عفي عليها الزمن يجب اصلاحها اكلنا اهدافا من صدام منذ بدأ حرب الخليج وافسدنا علا قتنا مع الخليج ومخصوصا الكويت والسعوديه وخسرناهم وكانوا بمثابه البقره الحلابه التي تدر علي اليمن حليبها وسمنها ولبنها
    عندما اخطأنا سيا سيا ارجعت لنا السعوديه مليونين مغترب ضربت اقتصادنا وقطعوا عننا الدعم اكلنا اجوال من حتي من ارتيريا وذلك بسبب الا خطأ السيا سيه والحسا بات الخا طئه التي تنتهجها الحكومه اليمنيه


    السؤال :هل هذه الصفقات التي تبرم بيننا وبين الخليج لصالحنا ام كلها اجوال نأكلها طيله عقود من السعوديه؟؟

    *«الوسط»- خاص:

    علمت «الوسط» من مصادر مطلعة ان الاجتماع الثنائي الذي سيضم رئيس الجمهورية وولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبدالعزيز في محافظة حضرموت نهاية هذا الاسبوع سيناقش قضايا غاية في الحساسية منها طلب المملكة السماح لها بمد أنابيب النفط عبر الاراضي اليمنية إلى البحر العربي حيث تنوي السلطات السعودية اقامة ميناء لتصدير النفط تخوفاً من تداعي الازمة القائمة بين ايران والولايات المتحدة الأمريكية والتي هدد فيها النظام الايراني باستخدام البترول في الرد على أي هجوم على منشآته النووية وهو ما يعرض الملاحة في الخليج والبحر الأحمر للخطر.




    كما اكدت هذه المصادر ان المباحثات ستتطرق من قبل الجانب اليمني إلى دور اللجنة الخاصة يرأسها الأمير سلطان وإلى من خلالها يتم صرف مرتبات واعانات شهرية لعدد كبير من المشائخ والعسكريين وبعض الكتاب والسياسيين واشارت المصادر إلى احتمالات يطلب فيها الرئيس من سلطان وقف هذه الاعتمادات لأنها تضعف الدولة وتجعل من الصعوبة السيطرة على هؤلاء المشائخ خاصة وأن البلاد مقبلة على انتخابات رئاسية أو على الاقل الضغط على هؤلاء بالوقوف إلى جانب الرئيس في الانتخابات القادمة وعلى رأسهم الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر.

    إلى ذلك قال شهود عيان أن أجهزة الحدود السعودية التي كانت متواجدة في منطقة الطوال وعادت إلى اليمن بحسب اتفاقية جدة قامت بتجريد المباني من كل الأثاث في المباني المقامة التي كان السعوديون يستخدمونها بما في ذلك الشبابيك والابواب وهو نفس الفعل في معظم المناطق التي تخلى عنها السعوديون بحسب اتفاقية جدة.

    هذا وتعتبر هذه الزيارة الأولى للأمير سلطان منذ توليه ولاية العهد حيث من المنتظر التوقيع على اتفاقية قروض ومنح مع حكومة باجمال بالاضافة إلى مناقشة الجانب الامني الذي سيتم التركيز عليه وبالذات تسلل مجاهدين من اليمن إلى السعودية وتهريب الأسلحة وكذا هروب 23 من افراد القاعدة ومدى خطرهم على المملكة.

    وتعلق اليمن على هذه الزيارة آمالاً كبيرة وبالذات بعد أن تأجل اجتماع مجلس التنسيق لمرات عديدة من قبل الجانب السعودي، حيث تأتي هذه الزيارة والمملكة بحاجة ملحة لمنفذ آمن لتصدير بترولها إلى شرق العالم.

    نختلف نتحاور ولكن نلتقي
    ولكم خالص التحيه
    المعطره بالمسك والعود والعنبر والبخور اليماني
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-07
  3. Ibn ALbadyah

    Ibn ALbadyah قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-12-29
    المشاركات:
    2,831
    الإعجاب :
    0


    اللهم اجعله لخير الشعب والمغتربين رجعوا برغبتهم يا اخي جوفي

     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-07
  5. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    اخونا ابن البا ديه شكرا علي مروركم الكريم
    اما انا فأقول امين يا رب العالمين وان يجعله
    خير لهذا الشعب
    اما قضيه المغتربين فهم رجعوا برغبتهم ام مطرودين لا يهم
    ان رجعوا برغبتهم فبما كسبت ايديهم وان طردوهم فالذنب ليس ذنب السعودين
    بل ما جناه عليهم ابوهم صالح
    قالذنب ليس ذنبهم بل كانت حماقات ارتكبها النظام واخطأ وسيا سات وحسابات فاشله
    القضيه هي الاخطأ السا سيه الواحده تلوا الاخري التي يتخذها النظام
    سيا سه عفي عليها الزمن وقبرها في مقابر الاغريقيين
    فالذنب ليس ذنب المغتربين او السعوديين
    فالذنب اخطأ نظامنا الشمولي



    نختلف نتحاور ولكن نلتقي
    ولكم خالص التحيه
    المعطره بالمسك والعود والعنبر والبخور اليماني
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-06-07
  7. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-06-08
  9. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    دياب يكتب عن جسـور الوفـاء بين الرياض وصنعـاء

    5/6/2006

    محمد صادق دياب*


    شهدت المدينة اليمنية الساحلية «المكلا»، مشهدا من مشاهد رسوخ العلاقات السعودية اليمنية باحتضانها اجتماعات الدورة الـ17 لمجلس التنسيق السعودي اليمني، والاتفاقيات التي انبثقت عنها كاتفاقية اعتماد الخرائط النهائية لمعاهدة الحدود الدولية بين السعودية واليمن، وغيرها من الاتفاقيات المهمة في بعض المجالات الحيوية كالبيئة والجمارك والطرق.. فهذه الزيارة التي قام بها ولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز إلى اليمن، على رأس وفد سعودي كبير، تعكس نوعية تلك العلاقة بين البلدين التي تدعمها الجغرافيا، ويرسخها التاريخ، وتعمقها العادات والتقاليد المشتركة، فليس ثمة ذاكرة جمعية تربط بين شعبين بقدر تلك الذاكرة التي تربط بين السعوديين واليمنيين.

    وقد قادني الاشتغال بالصحافة إلى زيارة لليمن قبل نحو عامين تقريبا، عبرت خلالها المسافة من صنعاء إلى عدن، وما أتذكره الآن أن كل الوجوه التي التقيت بها هناك، بدت مألوفة لدي أعرفها وتعرفني، حتى الأماكن كأن بيني وبينها ألفة سابقة.. هذا الشعور لم يكن شعورا خاصا أبدا، فلا بد أنه شعور عام يمكن أن يستشعره أي سعودي يزور اليمن والعكس، فالخلفية الثقافية والاجتماعية المشتركة بين السعوديين واليمنيين تثري الإحساس بهذه الحميمية المتبادلة.. ففي مدينة جدة التي أسكنها وتسكنني كنا نشعل فتيل الحكاية إذا ما انطفأ النهار مع جيراننا من اليمنيين على ضفاف الشارع العتيق، فيحدثوننا عن أسواق صنعاء، وصهاريج عدن، وتاريخ زبيد، وثقافة تعز، وقد يرتفع صوت أحدهم بأغنية قديمة لجمعة خان:

    يا مركب الهند يا بو دقلين... يا ليتني كنت ربانك

    وادر بك البحر والبحرين... واجمع المال في خانك

    لذا حينما كنت هناك، لم أكن في حاجة إلى دليل يأخذني إلى حوانيت صنعاء العتيقة، فما زلت استنشق رائحة التبغ الذي راح ينفثه ذلك البائع العجوز، وهو يسألني عن فريق الاتحاد وشارع قابل وسوق الندى، ويخبرني كيف عاش في مدينة جدة نصف عمره عاملا في الميناء، وبائعا للعطور في باب مكة، ولم يدعني أمضي قبل أن يهديني خنجرا فضيا صغيرا، ما زلت احتفظ به ذكرى من بلد نحبه ويحبنا..

    وهذه المنجزات التي تتحقق اليوم بين البلدين، هي امتداد جميل يطرز تاريخنا المشترك بالوفاء، وجغرافيتنا بالتواصل، فما بين السعودية واليمن ليس جوارا فحسب، ولكنه إخوة وحب وقربى.




    نختلف نتحاور ولكن نلتقي
    ولكم خالص التحيه
    المعطره بالمسك والعود والعنبر والبخور اليماني
     

مشاركة هذه الصفحة