المصاب بصحتنا

الكاتب : تشرنوبـل   المشاهدات : 387   الردود : 1    ‏2006-06-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-06
  1. تشرنوبـل

    تشرنوبـل عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-13
    المشاركات:
    164
    الإعجاب :
    0

    ارى غموضه البادي في حيرتي
    محتشدا بجوقة منشديه وقيانه
    وشعرائه المخصيين بالمديح
    ممن يكتبون بقفاهم وقافيتهم .
    ارى وضوحه تماما على صدر الصفحة الأولى
    من جمهوريته
    وقواته الحارسة ثيرانه وثورته ومكاسبه الخاصة
    ارى وثوقه بفض بكارات الأحلام
    وتغطيته للعجز في كل شيء
    ابتسامته لكاميرا قنوات الصرف
    وربطات مراسلي بريده الجوي
    الا يكفيه بعد انني لم اعد اكتب الألم
    الا لماما .
    استنفدت كل الوان الليل
    كتبت بالرصاص المسالم بالحبر الجاف
    والسائل
    استنفدت الحبر والبياض الكلام والصمت
    الزمن والمكان .
    ابحث عن معنى آخر لانتماء العدم من حولي .
    اظللني بأيدلوجيا المطر
    المطر الوحيد الذي لا يسقط .
    استنفدت كل خطوط الطول والعرض
    وكل الخطوط الجوية في سماء العالم المجروحة بالرصاص
    والحروب السريعة كالبيتزا .
    الكتابة بخط النار والتماس لم تعد تجدي اليوم
    التراب هوية العالم
    لا الجغرافيا
    لهذا اكتب بخط الفقر
    واتحدث بقلبي الطفل
    قلبي الذي لايبيع ولايشتري ترابا .
    ارى الشتاء كله يقصي الفصول
    راكبا صهوة العام
    ارى الشتاء كعتمات شديدة الضوء
    المح مروره خطفا ...
    صورته المموهة خلف الزجاج المدرع
    المحاصر بقناصة الليل والحرس
    أؤجل موتي في حبه
    منذ زمن غابر في الغبار
    حبه الذي يقتل كل يوم
    منذ وضعت يداه اول حجر اساس
    لتدشين هذا البيت
    المكان الذي يتسع كقبر
    ويضيق ك " وطن "
    وحال البث المباشر لعاداته السرية
    في الخطب
    أطفأ التلفاز .
    رغم اعجابي الشديد بشفافيته في الاستبداد
    وشفاهته الصحراوية
    التي لا تشفي
    لكنها تسمم المرضى .
    أحيي فصاحة جهله
    وفراسة نظارته الليلية
    في مسح الأعماق
    واختراق ميتافيزيقا الملابس .
    احيي جهازه االخبير في استراتيجية الظهر
    وقهر
    باء
    الجسد .
    خبراؤه "المتخصصون " في دفن الجثث
    حسب مصدر مسؤول لقناة " العربية "
    أعرف انه اليوم فوق أي بلاغة أخرى
    لاينافسه في ذلك سوى مسدسه المصنوع " خصيصا "
    لاقتناص دم الغزال .
    مع ذلك احيي فصاحة نقودي على – لسانه الطويل -
    ومصانعه التي لا تنتج سوى العسكر
    و " الدواجن "
    أحيي احزابه وصيارفته " المناضلين "
    في كل حي ميت
    وشارع وزقاق في مدينة الليل .
    زهده الكثير في مصاريف الأولاد
    تغطيته للعجز في كل شيء .
    فصاحة ماله وملكه
    في هيئة القطيع من غنمه
    وغنائمه .
    دمه البارد اذ يحيل الدموع الزرقاء
    الى ماء صالح للشرب له وحده
    لا شريك له
    ولا شركة لسواه .
    وحده المصاب بصحتنا ؟!


    محيي الدين جرمة

    * مقيم في اليمن
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-07
  3. lucif3r

    lucif3r عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    354
    الإعجاب :
    0
    مشكوررررررررررررررررررررررررررررررررر
     

مشاركة هذه الصفحة