نعيماً ياوطن !! الحلاق ببلاش !!

الكاتب : هشام السامعي   المشاهدات : 570   الردود : 6    ‏2006-06-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-05
  1. هشام السامعي

    هشام السامعي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-12-21
    المشاركات:
    1,848
    الإعجاب :
    0
    نعيماً ياوطن !!

    مذ كنت في السادسة من عمري ومن أول يوم دخلت فيه المدرسة وحفظت عن ظهر قلب النشيد الجمهوري للبلاد كانت لازالت بوادر الوطنية لدي تتكثف في صوت ذلك النشيد وأحاديث مدرس التاريخ وهو يصرخ فينا مذكراً بأهداف الثورة السبتمبرية " أهداف الثورة التي قامت للتخلص من الإستبداد بكل صوره وغطرسته , ورغم أن الملل كان يغلبني وأنا أحاول حفظ تلك الترهات التي لاتبدو واقعية كما ينبغي , إلا أن غطرسة مدرس التاريخ والذي كان يتميز بلكنة في كلامه تدل على أنه من أبناء مطلع أرغمتني على حفظ تلك الأهداف عن ظهر قلب .

    بهذا التقديم القبيح للحال ربما يكون أبناء الحامدي أيضاً قد حفظوا تلك الأهداف ربما بالإكراه ايضاً , ربما يكونون قد صرخوا يوماً بالروح بالدم نفديك ياعلي , قد يكونون يوماً حلموا مجرد حلم أن يصبحوا ذات يوم أحد القادة في هذه البلاد ويدفعون من أجلها أرواحهم , ربما يكون كل ذلك قد حصل ويحصل الآن , وربما كانت لديهم طموحات أن يصبح وطنهم من أرقى الدول في العالم .

    لكنهم لم يتوقعوا في يوم من الأيام أن مواطنتهم هذه بحاجة إلى سند قبلي وقليل من الهنجمة والعيفطة , وأنهم ربما في حالة طيش أحد المغرورين بإنتمائهم القبلي ( لسنحان ) كما هو غرور قائد البلاد أيضا , سيفقدون كل هذه الأحلام مع صوت الرصاص وهي تخترق رأس أبيهم الذي لايساوي أكثر من رأس ثور بنظر القاتل سيذبحه في باب الدكان الذي ذبح فيه من قبل الحامدي , هنا ستكتمل لديهم كل معاني المواطنة والإنتماء , هنا سيتضح لهم أن هذا الوطن أشبه بغابة كبيرة البقاء فيها للأقوى ومن لديه سند قبلي فقط .

    سيتضح لهم بعد أن يطالبوا بالقصاص من قاتل أبيهم أنهم ليسوا أكثر من مجرد دعاة للعنصرية وربما الإنفصال والتآمر على الوطن ( الزقرة ) وأن دم أبيهم ليس أكثر من مجرد دم أحد أبناء منَزل ( اللغالغة ) وأن المطالبة بتطبيق القانون ليست أكثر من مجرد محاولة إنقلاب على نظام الحكم والإستيلاء على القصر الجمهوري وهدم أركان القبيلة ونطح الهنجمة بالهنجمة وكلها في نظرهم يقابلها آلي كلاشينكوف وكمية من الرصاص تكفي لإسكات كل من ( تُسول له نفسه المتآمرة ) أن يفكر في ذلك كله .

    كما هو الحال عادة في وطن لازالت شيوخ القبيلة وجنرالات الجيش هي القوة الوحيدة وهي من تقرر حياة الناس أو موتهم , سيكون من الوطنية أن يتنازل ابناء الحامدي عن دم أبيهم لأن من عفى وأصلح كان أجره ( على الرئيس أو الشيخ ) كما يزعمون .

    أتعلمون أين هي المصيبة الكبرى , إنها في كون الحامدي مواطن من حُبيش لواء إب والتي تبعد عن صنعاء العاصمة ( القبيلة ) 220 كيلومتر , وهذا ما يجعل منها خارج الوطن الأصلي للبلاد في التصنيف الهمجي والذي يكرسه النظام في ذهنية أبناء المناطق التي تقع من أعلى ( نقيل سُمارة ) وهو مايجعل حماية هذا المواطن أو المطالبة بدمه من القتلة نوع من أنواع المساعدات التي تقدمها الدولة للاجئين أو عن عمل خيري ليست ملزمة بإتمامه أو الإيفاء به .

    إنها العنصرية حاضرة بكل قُبحها ومعانيها ومن يقل غير ذلك فعليه أن يشرب كاس ليمون بارد ثلج كما هو دم الحامدي وبعدها يتأمل لو أن القتيل كان من أي منطقة تحرسها القبيلة وتحميها أركان الجيش , هل كان سيتجرأ القاتل أن يعامله بكل تلك الحقارة والغطرسة , وهل كان بإستطاعته أن يفر بعد جريمته إلى الشيخ ( مقصع ) شيخ المحروسة سنحان العظمى .

    سيذهب دم الحامدي هدراً كما هو دم الوطن كله , وسينضم إلى قافلة ( اللغالغة ) الذين كان واجباً عليهم ان يموتوا باكراً كي لايعكروا حس السلطة المرهف , وسيكتب إسمه ضمن قائمة قتلى شارع التحرير تعز والمقاوتة الذين نالهم حنق القبيلة , سيكتب إسمه مع جار الله عمر وعبدالله سعد وعبدالحبيب سالم مقبل والقائمة تطول ومن يلحق بهم بعد أن ينهي فترة الخدمة في هذا الوطن .

    نعيماً ياوطن هكذا يقولها بعد أن يكملوا جز إحدى الرؤوس , ويعودون منتشين بذلك النصر , فلنقل نحن ايضاً أنعم الله علينا وعليكم , وهذا عهدنا إليكم أن كل هذه الدماء لن تسيل هدراً مهما طال الوقت كثيراً ومهما كثر السلاح في أيديكم أو تحصنت قصوركم بقوة أكبر , هذا الشعب الذي نسف دار البشائر وأخذ بثآره من أحمد حميد الدين ومن قبله أبوه حميد , وفصل رأس الوشاح عن جسده بنفس السيف الذي فصل فيه من قبل رؤوس كثيرة ظلماً , لن يعجز أن يأخذ بثآره مرة أخرى ويجتز كل رؤوس الظلمة والمعتدين والقتلة .

    هشام السامعي
    لُغلُغي مغترب في اليمن

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-05
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي هشام السامعي
    ثمانية وعشرون عاما
    والرئيس "صالح" يحدثنا عن دولة المؤسسات والنظام والقانون
    وقد مرت البلاد خلال هذه السنين الطويلة باحداث جسيمة
    كل واحد منها كان يقدم الدليل تلو الدليل على زيف ما يدعيه
    وليست جريمة إعدام المواطن الحامدي على يد العصابة السنحانية إلا دليلا جديدا
    ولاشك أن بشاعة الجريمة ووضوحها الساطع لن يجعلها تمر كما مرت غيرها من الجرائم
    وعلى الشرفاء من ابناء اليمن أن يقفوا صفا واحدا ليقولوا لجملوكية الصالح "كفى"
    وإلا فإنها الكارثة التي لن توفر أحدا
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-05
  5. ابو الشباب

    ابو الشباب قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-03-23
    المشاركات:
    4,895
    الإعجاب :
    8


    نعم يا أخي الكريم..

    إن المواطن في اليمن.. يعيش مغتربا..

    تحياتي لك ولقلمك الكريم


     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-06-06
  7. هيمان الهيمان

    هيمان الهيمان عضو

    التسجيل :
    ‏2006-04-14
    المشاركات:
    150
    الإعجاب :
    0
    لا يا هشام الغلغي.. الامرغياب النظام والقانون وهيبة الدولة ولا دخل للطائفية بالامر

    [هشام السامعي
    لُغلُغي مغترب في اليمن [/COLOR]
    [/color][/font][/size][/QUOTE]


    يا هشام الغلغي .. حياك الله

    انت مفرض في التحريض .. اخي لم تعد كلمة لغلغي او برغلي هي الاساس والشي الذي نثور عليه .. لا حتى كلمة كردي او فارسي الشي الذي هم يثورون عليه ..
    اقول لك بصدق انتهت فعالية المصطلحات الطائفية ولم تعد تثير في الناس حمية او ثورة ..
    يا هشام الغلغي .. ليست المشكلة انك لغلغي او ان واحدا من صنعاء او من ذمار او من عمران كردي او فارسي ليس هذا هو المشكلة يا صاح ..
    انظر حواليك .. الناس تداخلت تصاهرت تزوجت من بعض .. انظر حواليك كم من ابناء صنعاء عاشو في تعز وتعلموا فيها وتخرجوا من مدارسها وجامعاتها وتزوجوا من بناتها وتطبوعوا بطباع اهلها .. قل اصبحوا براغله .. او لغالغة بمفهومك ... وكم من ابناء تعز والحديدة وعدن عاشوا في صنعاء وتعلموا في مدارسها وجامعاتها وتزوجوا بناتها قل بمفهومك صاروا اكراد او فرس

    يا هشام البرغلي .. يا هشام الغلغي .. لم تعد هذه الالقاب تثير في الناس شي وهي ليست وقود الحرب الطائفية ..

    والسنحاني الذي قتل الحامدي ليس لانه ستحاني او مستقوي بالنظام قل انه متخلف خارج عن النظام والقانون .. هو وحش والوحوش يمكن يكونوا في تعز وفي صنعاء وفي عدن وفي الحديدة وفي مارب وفي اي مكان في البلاد بغض النظر عن مكان ولادتهم
    صحيح انه هرب الى شيخ قبيلته يريد الحماية ويمكن انه واصحابة كذبوا عليه وقالوا ان الرجل فعل وفعل وفعل وسب وشتم ولكنهم نسو انهم قتلوه قتلوه .. لو كانوا ضربوه فقط وهربوا كان يمكن شيخهم يصدقهم انهم لم يتحملوا الاستفزاز وضربوا الرجل لكن هم قتلوه قتلوه .. فصعب على ( شيخ سنحان علي مقصع ) ان يحمي قتله .. وصعب على الرئيس صالح ان يسكت .. وصعب على الناس ان تسكت ..
    وشكرا لفكري قاسم وجمال انعم وموقع الشورى نت وموقع ناس برس وكل من كتب عن الحامدي .. ولهذا فان الشيخ علي مقصع سلم القاتل الى النيابة .. بقى ان يتم متابعة الاجراءات ويقتل القاتل .. النفس بالنفس شرع الله

    وهنا الامر لا دخل له ب( لغلغي او برغلي ) ولا دخل له ب( كردي او فارسي )

    لو ان شخصا متذمرا وعصبيا وفي لحظة غضب قتل في تعز رجلا من صنعاء او عمران او ذمار في سوق القات او على ارض مثلا او اي شي اخر ماذ ستقول يا هشام الغلغي .. قتله لانه كردي او فارسي .. او ستبرر القتل .. القتل هو القتل من اي شخص كان من صنعاء اوعدن او من الحديدة او من الهند او الصومال او ايران او كردستان او تركيا .. القتل جريمه عليها قصاص

    يا هشام الغلغي.. المطالبة تتم بالقصاص من القتله وبدون تحريض طائفي ومصطلحات لم تعد تجدي ولا تحرك مشاعر الناس تعرف ايش يحرك مشاعر الناس الفقر الفساد المعايير المزدوجه في التعامل في الوظيفة في تطبيق النظام ..
    باختصار الجوع .. الجوع ..
    وهناك ناس فقراء في سنحان وفي صنعاء وفي عمران وفي ذمار وهناك ناس في هذه المناطق مظلومين مظهدين .. مثل ابناء تعز وعدن والحديدة واكثر يا هشام الغلغي

    الظلم هو الظلم والفساد هو الفساد والقتل هو القتل في اي مكان في اليمن

    يا هشام الغلغي .. رحم الله عبد الحبيب سالم مقبل وعبد الله سعد الاول مات بنوبة قلبية والثاني ( نكع) في حضرموت ومات رحمهما الله

    اما الدكتور حمرة فمعروف انه قتل قتل واخرين غيره قتلوا هؤلا يتم المطالبة بالقصاص من قتلهتم .. اما عبد الحيب سالم رحمه الله فمات بنوبه قلبية وعبد الله سعد رحمه الله مات ( سقط من راس قصر سيئون ) ولا داعي للمزايدة باسميهما يا هشام الغلغلي ..

    يا هشام الغلغلي .. يبدو انك شاب متحمس جدا وعندك الحس الطائفي مرتفع جدا .. وهذا وعي طائفي وليس وعي سياسي .. اسباب مشاكل اليمن ليست طائفية بالمرة وان غلفت بذلك .. اسباب مشاكل اليمن غياب النظام والقانون استئثار قلة بالثروة .. بناء نظام غربي راسمالي متوحش يفتك بالفقراء .. السماح للاقتصاد الطفيلي بالنمو .. سحق الطبقةالوسطى وزياردة الفقراء فقرا والاغنياء غنى .. استغلال الوظيفة للاثراء .. ممارسة المسئولين للتجارة( المسئولين سواء كانوا من صنعاء او تعز او الحديدة او عدن اوحضرموت )
    غياب المحاسبة وقانون من اين لك هذا

    اذن يا هشام الغلغي ادعوا الى ايجاد النظام والقانون ودولة المؤسسات وانقد الاخطاء اينما وجد ت سواء عند الغالغة والبراغلة او عند الاكراد والفرس فهمت يا هشام ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-06-06
  9. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0

    اخونا تايم هذه اليومين بهرر علي الرئيس
    بعد قضيه الحا مدي
    وهكذا الرجال الا حرار
    ياليت كل المشرفين يحذوا حذوه
    لله درك من تايم
    مقال را ئع بس غثتني كلمه المدرس من اصحاب مطلع
    ليش بيننا مطلع ومنزل
    الله المستعان
    يا سامعي


    ولكم خالص التحيه المعطره
    بالمسك والعود والعنبر والبخور اليماني
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-06-06
  11. هشام السامعي

    هشام السامعي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-12-21
    المشاركات:
    1,848
    الإعجاب :
    0



    أخي تايم .
    ومع هذا فهو لايخجل من وصف شخصه بأنه من قبيلة سنحان من الجنون أن يخاف وهو فيها , بكل بساطة يقولها وهو يعلم أن أحداً لن يراجعه في كلامه هذا أو يقول له هذا خطأ .


    هذه ليست دولة ومن العار أن نتعامل معهم على أساس أنهم رجال دولة .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-06-06
  13. بن معمر البحرين

    بن معمر البحرين عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-27
    المشاركات:
    5
    الإعجاب :
    0
    صح الله لسانك

    صح الله لسانكيا سامعي والمزيد
     

مشاركة هذه الصفحة