الله أكبر وليخسأ الخاسؤون

الكاتب : المهند اليماني   المشاهدات : 397   الردود : 0    ‏2006-06-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-05
  1. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    الله أكبر وليخسأ الخاسؤون
    يوم أمس نشرت صحيفة الجزيرة هذه القصيدة الجديدة للدكتور غازي القصيبي ، وفي نفس اليوم جاء الرد من شاعر مجهول ....

    قصيدة القصيبي :

    [POEM="font="Simplified Arabic,5,white,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="./images/backgrounds/95.gif" border="none,4,darkred" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black""]لك الحمد... والأحلام ضاحكةُ الثغرِ= لك الحمد ... والأيامُ داميـةُ الظفـرِ
    لك الحمد... والأفراح ترقصُ في دمي = لك الحمد... والأتراح تعصف في صدري
    لك الحمد... لا أوفيك حمداً.. وإن طغى= زماني... وإن لَجّت لياليهِ في الغدرِ
    قصدتك، يا ربّاه، والأفقُ أغبرٌ= وفوقيَ من بلوايَ قاصمة الظهرِ
    قصدتك، يا ربّاه، والعمرُ روضةٌ = مُروَّعة الأطيار، واجمة الزهرِ
    أجرُّ من الآلام ما لا يطيقه= سوى مؤمنٍ يعلو بأجنحة الصبرِ
    وأكتم في الأضلاع ما لو نشرته = تعجّبتِ الأوجاع مني.. ومن سرّي
    ويشمت بي حتّى على الموت طغمةٌ= غدت في زمان المكر أسطورة المكرِ
    ويرتجزُ الأعداءُ هذا برمحه = وهذا بسيفٍ حدّهُ ناقعُ الحبرِ
    لحا الله قوماً صوّروا شرعة الهدى= أذاناً ببغضاء.. وحجّاً إلى الشرِّ
    يعادون ربّ العالمين بفعلهم= وأقوالهم ترمي المُصلّينَ بالكفرِ
    يهدّدني دجّالهم من جحوره = ولم يدر أن الفأر يزأر كالفأرِ
    جبان يحضّ الغافلين على الردى = ويجري إلى أقصى الكهوف من الذعر
    وما خفت والآساد تزأر في الشرى = فكيف بخوفي من رويبضة الجحر؟
    ولم أخشَ، يا ربّاه، موتاً يحيط بي = ولكنني أخشى حسابك في الحشرِ
    وما حدثتني بالفرار عزيمتي = وكم حدثتني بالفرار من الوِزرِ
    إليك، عظيم العفو، أشكو مواجعي= بدمع على مرأى الخلائق لا يجري
    ترحّل إخواني.. فأصبحت بعدهم= غريباً.. يتيم الروح والقلب والفكرِ
    لك الحمد... والأحباب في كل سامرٍ = لك الحمد... والأحباب في وحشةِ القبرِ
    وأشكرُ إذ تعطي، بما أنت أهله = وتأخذ ما تعطي، فأرتاحُ للشكرِ



    الرد على القصيدة من شاعر مجهول



    [POEM="font="Simplified Arabic,5,white,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="./images/backgrounds/95.gif" border="none,5,blue" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black""]لحى الله وجـــهاً ليس ثمـت فارق= يميزه عـن بنت حــواء بالشــعر
    تنادي علــينا كــل يـوم بمـحنة= وتقسم أيمــانا فــإن كنـت لاتدري
    لقـد كان رأس الكـفر خــلف نبينا = يصــلي ويدعو للمصـلين بالـنصر
    تقول وما تخشى ولا الأسد في الشرى = وهل أبصرت عيناك أُسْدا مدى الدهر
    أما لو رأت عيناك دمــية ضيــغم = لبلــت على الأعـقاب ياسيء الذكر
    وإياك والبنــطال إن كــنت فاعلا = فكم كشف البــنطال ياغاز من سـتر
    تسربل بثـوب إن تبولـت قيــل ذا= بقــية مـاء أو تغــسَّل مــن عذر
    أُراك و في البأساء تبـــدي تنسـكا= وإن عشـت فـي السراء ناديت بالعهر
    ولاسمك حــظ منـك فالغزو شأنكم = ولكنــه بالشـر يا فاقــد الطــهر
    غزوت وأعــداء الــشريعة دارنا = فهــم عبــر رشـاش وأنت فبالفكر
    تنوح على أخـوان بؤس عرفتـــهم = وتبكي على خلان منظومة الـــغدر
    أشيمط لكـن في الرذــيلة يافــع= تجاوزت ستــينا وفي السـوء كالبكر
    أتيت تسب الدهر والدهــر ربنــا = أتؤذيــه فــي هـذا وتطـمع بالأجر
    لحاك إلهـي أي خبــــث حمـلته = وتزعـــم أن البـر والخير كالفجر
    ودعك من الشيخ المــجاهد إنــه = علــى الثـغر لكن أنت أنت على ثغر
    فذاك على ثغر الشـريعة والهــدى = وغازي على ثغر الشنيــعة والبـعْر
    وذاك إلى الجنات يرجــو نوالـها = وغازي إلى الوجنــات يسعى وللخصر
    إذا كان فأرا أرهب الأسـد كـــلها= فكيف إذاً بالأســد ترهــب من فأر؟
    تعـــيره بالجبــن أي شــجاعة = وأنـت بــحرَّاس وفي داخل القـصر
    وإن كنت تشــكو للــودود مواجعا = وتشكره في اليسر والضــيق والعسر
    وإن كنت تخشى الله في يـوم حشـرنا = فدعك مــن الإيــقاع في ربة الخدر
    فقف وتأدب واطَّرح كــل منـــكر= سعـيت به في الـناس في سالف الدهر
    وأعلن براءاتٍ مــن الشــر والردى = ومن أهله في كل عصــر وفي مصر
    وقل إن ما تــدعو إلــيه مــناقض= لشرع الهدى أوحاه أبلــيس ذو المكر
    وأعلن صريحا أنك الــيوم تائــب= ولا تجمعن ياغاز إصرا علــى إصـرِ
    نفاقا و كــذبا في فــعال مشيــنة = لتخدع أقواما بزخـــرفك الــمغري
    نصــحتك فاعقل إن عقلت نصيحتي = وأعذرت ياغازي وها قـد مضى عذري
     

مشاركة هذه الصفحة