هل هناك اسباب اخرى جمعت اعداء الامس(اليمن/السعودية) غير التأهيل والمنفذ البحري!!

الكاتب : ألحضرمي   المشاهدات : 365   الردود : 0    ‏2006-06-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-04
  1. ألحضرمي

    ألحضرمي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-09-26
    المشاركات:
    1,178
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]


    لقاء( صالح) و(سلطان) يبحث قضايا حساسة لنظامي صنعاء والرياض






    الخميس 01 يونيو 2006

    *«الوسط»- خاص:

    علمت «الوسط» من مصادر مطلعة ان الاجتماع الثنائي الذي سيضم رئيس الجمهورية وولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبدالعزيز في محافظة حضرموت نهاية هذا الاسبوع سيناقش قضايا غاية في الحساسية منها طلب المملكة السماح لها بمد أنابيب النفط عبر الاراضي اليمنية إلى البحر العربي حيث تنوي السلطات السعودية اقامة ميناء لتصدير النفط تخوفاً من تداعي الازمة القائمة بين ايران والولايات المتحدة الأمريكية والتي هدد فيها النظام الايراني باستخدام البترول في الرد على أي هجوم على منشآته النووية وهو ما يعرض الملاحة في الخليج والبحر الأحمر للخطر.




    كما اكدت هذه المصادر ان المباحثات ستتطرق من قبل الجانب اليمني إلى دور اللجنة الخاصة يرأسها الأمير سلطان والتي من خلالها يتم صرف مرتبات واعانات شهرية لعدد كبير من المشائخ والعسكريين وبعض الكتاب والسياسيين واشارت المصادر إلى احتمالات يطلب فيها الرئيس من سلطان وقف هذه الاعتمادات لأنها تضعف الدولة وتجعل من الصعوبة السيطرة على هؤلاء المشائخ خاصة وأن البلاد مقبلة على انتخابات رئاسية أو على الاقل الضغط على هؤلاء بالوقوف إلى جانب الرئيس في الانتخابات القادمة وعلى رأسهم الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر.

    إلى ذلك قال شهود عيان أن أجهزة الحدود السعودية التي كانت متواجدة في منطقة الطوال وعادت إلى اليمن بحسب اتفاقية جدة قامت بتجريد المباني من كل الأثاث في المباني المقامة التي كان السعوديون يستخدمونها بما في ذلك الشبابيك والابواب وهو نفس الفعل في معظم المناطق التي تخلى عنها السعوديون بحسب اتفاقية جدة.

    هذا وتعتبر هذه الزيارة الأولى للأمير سلطان منذ توليه ولاية العهد حيث من المنتظر التوقيع على اتفاقية قروض ومنح مع حكومة باجمال بالاضافة إلى مناقشة الجانب الامني الذي سيتم التركيز عليه وبالذات تسلل مجاهدين من اليمن إلى السعودية وتهريب الأسلحة وكذا هروب 23 من افراد القاعدة ومدى خطرهم على المملكة.

    وتعلق اليمن على هذه الزيارة آمالاً كبيرة وبالذات بعد أن تأجل اجتماع مجلس التنسيق لمرات عديدة من قبل الجانب السعودي، حيث تأتي هذه الزيارة والمملكة بحاجة ملحة لمنفذ آمن لتصدير بترولها إلى شرق العالم.
     

مشاركة هذه الصفحة