انا وبنت الثانية عشر , والحب

الكاتب : الحمادي   المشاهدات : 2,114   الردود : 30    ‏2006-06-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-06-03
  1. الحمادي

    الحمادي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-12-24
    المشاركات:
    17,855
    الإعجاب :
    1
    قصة حقيقة حصلت لي . لا ادري هل هي خيال ام واقع يجب ان نسلم به

    الزمن : 2/6/2006
    المكان : شارع الستين . صنعاء
    الوقت : الساعه الرابعه عصرا


    الحــــــــــــــــــــــــــــدث

    هي بنت جاري . عمرها في سن الزهور . لا يتجاوز الإثنى عشر عاما . في الصف الأول الإعدادي
    أراها كفراشة جميلة سعيدة بحياة طفولتها
    تتقفز هنا وهناك , وهي تحمل بين كفيها أحلام العصافير وبراءة الأطفال
    ولن اخفي عليكم فقد كانت ترمقني أحيانا بنظرات تخيفني نوعا ما
    وحيينها كانت تدور آلاف التساؤلات في رأسي عن سر تلك النظرات لأنها بالفعل كانت مثيرة جدا لانتباه
    لكني لا البث أن اطرد تلك التساؤلات من فكري
    وشئ وحيد يراودني أنها مجرد طفلة عابثة فعلت ذلك بحسن نية . فهي لا تدرك الأشياء بعد

    تكرر ذلك السيناريو مرارا . حتى حصل أمامي مفاجأة لم اكن أتوقعها إطلاقا , و أمر جلل لم يظهر ببالي قط
    وجدتها في الشارع الذي بجانب بيتنا فأسرعت نحوي . ووقفت أمامي وهي ترفع رقبتها إلى السماء محاولة أن تنظر إلى عيناي
    , وأنا انظر إلى الأسفل . فقد كان فارق الطول شاسعا جدا ..
    فهي مجرد طفلة صغير
    ثم قالت

    - بصراحة . أنت أحلى و أوسم شخص رايته في حياتي . وأنا احبك , وهذه هي الحقيقة . وهذا أمر لم اعد استطع أن أخفيه أو أن استحمله​


    قالت ذلك وأنا فاتح فمي غير مستوعب ما يدور أمامي ,
    وكم تمنيت لحظتها أن يكون ابن أخي ذو الخمسة الأعوام أن يكون موجودا ليعضني كما تعود . حتى أدرك هل أنا في حلم أم في علم .
    آه أين أنت يا مازن ؟ . فلم أتمنى عضتك في يوم من الأيام بقدر ما تمنيتها ألان
    هذه الطفلة التي آلمتني رقبتي وأنا انظر إلى الأسفل إليها تقول مثل هذا الكلام ؟

    متى عرفته ؟
    وأين تعلمته ؟
    وأي جرأة تملك لتقوله لشاب مثلي ؟


    لعله في عرفنا نحن الرجال يجب أن نفرح لكلام كهذا قيل لنا من فتاة
    لكن !!! أن يكون من طفلة لم تتجاوز الثانية عشر . فهذا جريمة في حق البشرية لا ادري كيف ستعالج

    انتظرت قليلاً وهي تنظر الي بكلتي عينيها , وكأنها تنتظر الجواب
    لكنها وجدت كتلة متجمدة غير مستوعبة لما حولها . لا يثبت أنها حية سوى أنفاسي التي أحاول التقاطها بصعوبة

    استدارة الصغيرة , وهي تبتسم وكأنها استطاعة أن توصل لي ما أرادت , وما كانت تكتمه بينها وبين نفسها طول هذه المدة

    ذهبت وأنا ارقب براءتها التي قتلتها
    ذهبت وأنا ابكي على طفولتها التي سحقتها
    ذهبت وأنا أقول أي زمن نحن فيه

    لكن لا
    انتظر يا حمادي
    ها هي تعود
    اجل عادت وكأنها تذكرت شيئا تريد أن تقوله
    تمنيت لو أنها ستعود لتخبرني أنها فقط تمزح وانها أرادت ان تريني مهارتها في التمثيل
    لكنها آتت بعكس ما تمنيت
    واتت لي بكلام هو اشد وطأة من السابق

    - أريد أن أتحدث إليك على راحتي . هل لك أن تعطيني رقم جوالك ؟​


    ماذا تقول هذه الطفلة . كيف سمحت لنفسها أن تقتل طفولتها بهذا الشكل وان تقول لي ذلك

    هممت برفع يدي لأصفعها
    لكني وفي آخر لحظة تمالكت نفسي وحاولت أن اجمع ما بقى من شجاعتي التي بعثرتها حماقة تلك الطفلة وقلت لها كاذبا

    - أنا لا املك جولاً . أو رقماً​


    لكنها نظرت إلى يدي التي كانت تمسك بالجوال . وكأنها تقول وما هذا الذي بيدك
    أدركت ما الذي تريد قوله . يا لذكائها رغم صغر سنها

    - هذا جوال أخي . , وأنا فقط أستعيره منه واستخدمه أحيانا​


    ابتسمت كأنها اقتنعت بجوابي
    و رجعت قليلا إلى الخلف , وهي تغمز لي بعينها الشمال
    ثم أرسلت لي قبلة كأنها تودعني

    وذهبت تجري إلى بيتها
    وأنا اشعر بدوران الأرض من تحتي
    وتوقعت أن تلك اللحظة هي لحظة قيام الساعة
    فكنت انتظر متى ستتشقق السماء .
    وانظر إلى الجبال كي أراها تتحول إلى عطب
    و . و ......

    لم يوقظني من أفكاري تلك سوى كلاب الحارة التي كانت تعوي بشده وكأنها تريد أن تخبرني شيئا عن واقع مرير نعيشه في عالم الأطفال اليوم
    لكنها لم تستطع التحدث

    وعدت أدراجي إلى البيت
    وأنا أتسائل

    أين نحن وفي أي زمن ؟
    ولماذا الأطفال اصبحوا هكذا؟
    وأي تيار جرفهم لمثل هذه التصرفات؟
    ومتى وأين وكيف تعلموا ذلك؟
    ومن هو المسؤل الاول والاخير ؟
    وما هي الحلول المناسبة والسريعة قبل أن نندم في وقت لا ينفع فيه الندم ؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-06-04
  3. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0


    قرأت مرة ان شعور الفتاة بالحب يبدأ مبكراً في بداية سن المراهقة وهو شيء طبيعي وعند الفتاة يبدأ في سن مبكرة بينما تتأخر مثل هذه المشاعر عند الفتيان وتظهر في سن الخامسة عشر .. والفتاة عندما تفقد حنان الوالدين تبدأ في سن مبكر في البحث عن شخص قريب منها لتعطيه مشاعرها مثل الجار او احدى الأقرباء هذا أمر طبيعي بهذا السن لكنه يستلزم مراقبة اسرية على الفتاة وتقديم النصح لها وإحاطتها بالحب المفقود حتى لاتبحث عنه خارج اسرتها والأهم هو ابعادها عن المؤثرات الأخرى التي باتت في زماننا كثيرة جداً ومنها القنوات الفضائية وماتبثه من اباحيات ومسلسلات مكسيكية توحي للفتيات الصغار أن مثل هذه الأفعال عادية لهذا تمتلك الجرأة على القول والفعل بدون ادراك منها أن ما تفعله هو يخدش حياءها فقد تعودت الفتاة أن ترى وتسمع في الفضائيات كل يوم مثل هذه الأمور بدون وجود رادع أو وازع ديني مما قتل فيها الحياء وبراءة الطفولة حتى مسلسلات الأطفال يوجد بها مثل هذه الأشياء .. فاللوم ليس على الفتاة بل هو يكمن في اسرتها عندما تهملها وفي الاعلام التي يروج لأفعال قبيحة بانها حرية وتطور وفي غياب الوازع الأخلاقي والديني ..
    الحل يكون في توعية الوالدين بضرورة الانتباه لأمور ابناءها وخاصة عند بداية دخولهم سن المراهقة ومنع الجلوس أمام القنوات الفضائية ومشاهدة أعمال خارج اطار ديننا وأخلاقنا .. ثم ياتي دور المدرسة وتأهيل مرشدات إجتماعيات قادرات على التفهم وتقديم الارشاد والنصائح للطالبات باسلوب متقبل وتخصيص حصة بالاسبوع لمعالجة قضية تخص الفتيات ومايعانوا في سن المراهقة وجعلها جلسة حوار ونقاش بين الطالبات والمرشدة الاجتماعية بحيث تجعل الطالبات هم من يستنتجوا الحلول ويدركوا المخاطر ..
    الأخ الحمادي :
    موضوعك رائع وكتبته بطريقة تشد القارىء فلاتجعله يبعد النظر عن القراءة إلا عندما ينتهي النص ..
    مرحبا بمبدع التعارف والتسلية في رحاب الأسرة والمجتمع ..
    دمت مبدعاً ..
    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-04
  5. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4

    ههههههههههههههههههههههههههههههه

    مدويه يا حمادي على قولة غسان

    وموضوع حلو ... اكتب مواضيع واقعية مثل هذه وبطل المواضيع السخيفة :D

    شوف في بعض قرى الريف تحجب الفتاة من راسها لاخمص قدميها وعادها 10 سنوات

    وكذب من قال ان بنت الت 11 والـ 12 طفلة بريئة

    خلاص يا اخي ماتت البرائة :D وبعض الاهل اغبياء جدا بحيث انهم معتبرين بنت 12 سنة طفلة وما في عليها رقابة

    مراااااااااااااااات كثيرة وقسما بلله تحصل لي مواقف بايخه مع بنات صغيرات بالسن

    مرة وقبل سنة ونص كنت بذاكر لبنت خالي الصغيرة وهيه عمرها 14 سنة كل يوم

    وكانت بتجي صاحبتها معاها المهم يا اخي نظراتها غريبه :D

    وبعد فترة تفاجأت ببنت خالي بتتكلم عن صاحبتها وانا معجبه بي الخ الخ قلبت عليها صوره وهددها اذا بتتكلم بمثل هذه الامور مرة ثانيه بكلم امها

    ومرت الايام واعطتني كرت صغير فيها كلمات حب بخط ما يفتهمش خخخخخخخخخ


    ووحده ثانيه 13 او 14 كنت جاب لي مشاكل وكل يوم تتصل بالين عندنا تسأل " وينه هيثم ممكن اكلمه "

    يلللللللللللللللي خربت الدينا يا حمادي وخصوصا في الحديده جن

    لازم تتشدد رقابة الاهل على بناتها خصوصا في مثل هذه الاعمار
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-06-04
  7. بروكسي

    بروكسي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-01
    المشاركات:
    15,136
    الإعجاب :
    3
    مرحبا بالحمادي


    برأيي ان طفلة بهذا السن تبحث عن حنان وعن من يسمع لها ويطبطب عليها، ومن أسباب هذه الجراءة:

    1- ضعف التربية الدينية: وهو الرادع الرئيسي لكل الخطايا.
    2- التلفزيون: برامج مثل استار اكاديمي وفيديو كليب ومسلسلات مدبلجة وغيرها...
    3- الصديقات: فهذه تحكي عن مغامراتها مع شباب وهذه تشجع على أشياء وأخرى تتحدا إلخ..
    4-نقص الرقابة من قبل أولياء الأمور: فيجب عليهم متابعة أبنتهم ومن تصادق.
    5- نقص الحنان والاهتمام من أولياء الأمور: مما يجعل الفتاة تبحث عنها عند أناس آخرين.
    6- وسامة الحمادي: والتي لا تقاوم.


    أصبح في هذا الزمن من الصعب أن يجد الفرد شريكة الحياة وينتقيها بسهولة بل يجب عليه أن يتابع أخبارها وحياتها ...

    نسأل الله السلامة ...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-06-04
  9. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4

    هذه النقطه ما رضيت تدخل بعقلي

    مدري ليه حاولت بس ما قدرت خخخخخ

    طيب يا حمادي انا بجي عندك الخميس الحارة :D
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-06-04
  11. العمراوي

    العمراوي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-24
    المشاركات:
    7,510
    الإعجاب :
    4
    بصراحة الموضوع مؤلم بشكل عنيف ...

    والله عزلت جدا عندما شفت الموضوع ... حسبي الله ونعم الوكيل هذه نهاية البنات عندما تنعدم الرقابة ...




    وفي نفس الوقت ... كنت متأكد 100% أن المنسي سيرد على الموضوع وأنه سيقتبس كلامك وسيضلل على الكلمة التي قد ضلل عليها في أول رد له ...

    يا منسي أصبحت واضح .. حاول تغير قليل من طريقتك ... :d ...



    ولكم خالص المودة ...
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-06-04
  13. مشاكس

    مشاكس قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-14
    المشاركات:
    16,906
    الإعجاب :
    0

    مع المادة كما ورت..:)
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-06-04
  15. mohammed

    mohammed قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-11-17
    المشاركات:
    4,882
    الإعجاب :
    0
    اخوني الكرام
    هذا الزمان اصبح خطير
    يكاد المراء يمشي واذا با احد ينهشه من واره
    طبعا الاعلام هو المفسد الاول
    واصدقاء السوء هو الثاني
    والتربيه تبقئ هي الاهم
    تصدقو اخوني
    في اليمن مايحدث في عدن
    لايحدث هنا في عقر بلاد الكفر
    عندما تطلب ******** با التلفون
    هنا يوجد عادات لهذا.
    يمن الايمان والحكمه اخشئ عليك من الضايع

    نصحيه لاباء
    تشديد المراقبه علئ ابناءكم فانهم امانه في اعناققم

    مشكور اخي الحمادي طرح جميل جدا
    تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-06-04
  17. عبدالله جسار

    عبدالله جسار أسير الشوق مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-09
    المشاركات:
    33,818
    الإعجاب :
    202
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2006


    كفيت ووفيت



    والموضوع فعلا ذو شجون

    وطريقة كتابتك للموضوع يا حمادي أمتعتنا بشكل كبير فلك كل الشكر والعرفان



    وليكن الله بالعون
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-06-04
  19. life_engineer

    life_engineer قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-03-17
    المشاركات:
    4,184
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم و رحمة الله

    ما شاء الله على كتاباتك يا الحمادي...

    و أسلوب رائع في السرد

    أخوي الحمادي..

    الأطفال هم رمز البراءة...

    و استغرب وجود مثل هالأطفال...صدقا قتلوا براءة الأطفال...

    و لكن هناك أسباب لحدوث مثل هذه الظاهرة

    كما ذكروا اخواتي و اخواني

    و لكن السبب الرئيسي هو ضعف الدين...فغرس الدين في نفوس ابنائنا تمنعهم من القيام بهذه الأشياء...

    و للأسرة دور في غرس الدين و في غرس المبادئ في ابنائنا...و لتعليمهم الصحيح من الخطأ

    و أيضا المراقبة...فالأطفال إلى أن يصلوا إلى سن الزواج يحتاجون إلى مراقبة و توجيه بالإضافة إلى زرع الثقة في نفوسهم...

    لو ان الأهل يقضون بعض الوقت مع أطفالهم...و اللعب معهم بدافع تعليمهم...و تنمية مواهبهم..لكان أفضل من أن يجعلوهم يتسكعون في الشارع لوحدهم خصوصا البنات...

    و تسلم يا أخوي الحمادي على هالموضوع...

    سلمت يمناك

    :)
     

مشاركة هذه الصفحة