كاتب وشاعر للبيع !! في حراج دولة الصالح !! رجاءًً ماحد يزعل !!

الكاتب : هشام السامعي   المشاهدات : 483   الردود : 5    ‏2006-05-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-31
  1. هشام السامعي

    هشام السامعي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-12-21
    المشاركات:
    1,848
    الإعجاب :
    0
    كاتب وشاعر للبيع !!في حراج دولة الصالح !!





    أوضح في البداية أن هذا الموضوع كتب في تاريخ 10 مايو قبل أن تنشر صحيفة الثوري موضوع لزميلي الكاتب سمير جبران موضوعه في الصحيفة والذي يناقش نفس القضية " مجرد تشابه أفكار لاغير وإحلف لهم ياسمير!!





    أعترف بدايةً ( والاعتراف بالذنب فضيلة )أن هذا الموضوع جاء كفكرة منشقة ( وحذار من كلمة منشقة لأن الحكومة تفرحها كثير هذه الكلمة وفوراً يتبادر إلى ذهنها أنه إنشقاق حزب معارض ) المهم نرجع للموضوع وأعترف أنه جاء بعد قراءة لموضوع للكتاب الفلسطيني الثائر بقوة مهند صلاحات تحت عنوان "مقالات للإيجار" والتي يشرح فيها مهند حالة الكُتاب الذين يرهنون أقلامهم لدى السلطات الفاسدة ومراكز صنع القرار ( وأخر الشهر يتهربوا من بِراج الدين ) و ينسون في فرط إيمانهم بالولاء لهذه السلطات محاولة الحفاظ على ما تبقى ( ماتبقى طبعاً ويارب تجيرنا من ماتبقى ) من كرامة يمكن أن تجيرهم من لعنة التاريخ والمقهورين في طول البلاد الذين يعولون عليهم الأمل في خوض تجربة البناء وفق المعرفة التي يضعونها للمجتمعات . وياجماعة لاتخلوناش أكمل لأني فعلاً بدأت أشعر بأني قاب قوسين من البصق على وجه أحدهم وهو يفاخر بذلك أمام الناس وسلم الله مقاتيلك ياعبدو مشاكل .

    يذكر التاريخ في كثير من صفحاته نماذج لهذه الحالات الشاذة جداً (جداً ) من خلال حالات الخيانة التي مارسوها مع أنفسهم ومع مجتمعاتهم التي كانت ترى بهم المخلص لها من حالة القهر التي كانت تعيشها, ربما حفاظاً على حروفي لن أكتب اسم أحدهم هنا خوفاً من تلوث هذه المساحة , ولكن من الطبيعي والصحي أيضاً أن أقول أن عملية بيع الأقلام تبدأ من بيع الكرامة أولاً وبعدها تمر بقية الصفقات تدريجياً بدون أن يشعر أحد بذلك , لايبرح أن تصبح هذه الحالة عبارة عن طقوس من قوة الإيمان أن يمارسها الكثير وبحجج هي أقرب إلى التصديق بأن هذا ربما فرض واجب ولم يخفف إلى منزلة السُنة إلا بعد أن أجمع الكثير من هؤلاء الكتاب على ذلك . واللي على رأسه حبحب يشوف له حل يخارجه من الفضيحة .

    لا أدري ما الذي يجبرني على كتابة هذا الكلام بالذات في هذه المرحلة ربما لحالة اللاشعور التي تنتابني لحظة قراءتي لبعض الكتابات التي تسوق لمنتج الكذب والفساد تحت ذريعة ضرورة الولاء والبحث عن فرصة للعيش داخل أي زريبة المهم سترة وخلاص والباقي خلي تصفي من المية قرش , وخلي لي حالي من مرض الوطنية والولاء للوطن وبطل لك فقر ووجع قلب مشي حالك من جيز اللي مشوا حالهم .

    إذهبوا بكلامي هذا إلى هؤلاء ليزدادو غباءً

    أحدهم لم يجد حرجاً من وصف رئيس الجمهورية بأوصاف من مثل " كنا ظلالاً فهديتنا وكنا فقراء فأغنيتنا وكنا ضعاف فنصرتنا " وهات ياسعيد مدح وعينك ماتشوف إلا الغشاوش كنت أعتقد إنه في الأخير سيختتم وصفه بحركة يقوم بها الرئيس ليقول لهم بكل تهذب ووقار " إذهبوا فأنتم الطلقاء " صلى الله عليك وسلم يارئيس الجمهورية كنت أحن الناس على بني قومك .

    شاعر وهو في الحقيقة شيخ لاداعي لذكر إسمه فهو معروف لدى أبناء محافظة تعز وجدها فرصة مناسبة ليصدر أعمال شعرية في ديوان طبع له بشكل يدل على أنه راقي من خلال الإخراج ثم لاتفتأ تفتح أولى صفحات هذا الديوان حتى تطالعك صور لثلاثة من الرؤساء ( أعوذ بالله من السياسة والرؤساء ) وياعيني على الشعر وصورة الزعيم تطالعك في كل مرة تفتح فيها هذا الديوان " بالله عليكم تخيلوا حالة القارئ مثلي وهو يحاول الإنتحار من هذه الحالة , يرحمك الله أيها البردوني فقد هزلت ورب الكعبة .

    شاعر صديق وصديق جداً بل وأعتقد أنه صدوق في أحايين كثيرة كنت معه في فعاليات مهرجان الشعراء في صنعاء في غرفته نتناقش حول بعض أمور السياسة لم يجد حرجاً وهو يقول لي أن السياسة هذه كفر أمام الشِعر وأن هؤلاء الشعراء الذين لايستطيعون أن يكتبوا إلا في حشر مصطلحات مثل الفقراء والزعيم ووووووو وكثير من وجع الجشائب تساءل ثم زاد يحلف يمين أن كل المصطلحات هذه يجب أن يتخلص منها الشاعر ويدخل في حالة الإرتقاء الوجدانية " ويالله تِجعله روئيان " لكن الذي أكتشفته فيما بعد أن له الكثير من القصائد في مدح بعض المتنفذين في الدولة مثل الفندم فلان والفندم زعطان وحتى الرئيس شخصياً كتب فيه قصيدة طويلة جداً , وعيب نفضح خلو الرجال يطلب الله على جهاله , الشغل مش عيب ماعيب إلا المِشحاتة.

    أزيد أوجع لكم قلوبكم ولِا يكفي " لالالا خلونا أزيد أقص عليكم هذه النكتة بس " أحدهم طلع له الهاجس ذات مرة إنه يكتب موضوع بعنوان "الرئيس كشاعر , والحقيقة لا أدري إن كان في حالة طبيعية أو ماشي لكن خوفي إنه فعلاً يطلع الرئيس شاعر وكمان يكتب مُعلقات حينها أُقسم أن الوطن سيزبطنا بقفى الرِجل وبرع ياجحافل الـــ " أها " ونسمع بعد فترة في الإذاعة أن هذا الأحدهم قد أصبح وزير الثقافة وهات يادواوين .

    يحفظك الله يا مهند فبلادي تنجب من هؤلاء الكثير وكلنا في الهم ياصديقي مغاليب على أمرنا .
    وعندك نفر قصيدة مع البيض ياليد وزيد صلح مقال سفري ونقص البسباس وسجله على الحساب ياليييييييييييييد .




    هشام السامعي
    محاسب في المطعم قد إستقالته مؤخراً بعد ان فتحوا بوفية على الشارع .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-31
  3. هشام السامعي

    هشام السامعي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-12-21
    المشاركات:
    1,848
    الإعجاب :
    0
    كاتب وشاعر للبيع !!في حراج دولة الصالح !!





    أوضح في البداية أن هذا الموضوع كتب في تاريخ 10 مايو قبل أن تنشر صحيفة الثوري موضوع لزميلي الكاتب سمير جبران موضوعه في الصحيفة والذي يناقش نفس القضية " مجرد تشابه أفكار لاغير وإحلف لهم ياسمير!!





    أعترف بدايةً ( والاعتراف بالذنب فضيلة )أن هذا الموضوع جاء كفكرة منشقة ( وحذار من كلمة منشقة لأن الحكومة تفرحها كثير هذه الكلمة وفوراً يتبادر إلى ذهنها أنه إنشقاق حزب معارض ) المهم نرجع للموضوع وأعترف أنه جاء بعد قراءة لموضوع للكتاب الفلسطيني الثائر بقوة مهند صلاحات تحت عنوان "مقالات للإيجار" والتي يشرح فيها مهند حالة الكُتاب الذين يرهنون أقلامهم لدى السلطات الفاسدة ومراكز صنع القرار ( وأخر الشهر يتهربوا من بِراج الدين ) و ينسون في فرط إيمانهم بالولاء لهذه السلطات محاولة الحفاظ على ما تبقى ( ماتبقى طبعاً ويارب تجيرنا من ماتبقى ) من كرامة يمكن أن تجيرهم من لعنة التاريخ والمقهورين في طول البلاد الذين يعولون عليهم الأمل في خوض تجربة البناء وفق المعرفة التي يضعونها للمجتمعات . وياجماعة لاتخلوناش أكمل لأني فعلاً بدأت أشعر بأني قاب قوسين من البصق على وجه أحدهم وهو يفاخر بذلك أمام الناس وسلم الله مقاتيلك ياعبدو مشاكل .

    يذكر التاريخ في كثير من صفحاته نماذج لهذه الحالات الشاذة جداً (جداً ) من خلال حالات الخيانة التي مارسوها مع أنفسهم ومع مجتمعاتهم التي كانت ترى بهم المخلص لها من حالة القهر التي كانت تعيشها, ربما حفاظاً على حروفي لن أكتب اسم أحدهم هنا خوفاً من تلوث هذه المساحة , ولكن من الطبيعي والصحي أيضاً أن أقول أن عملية بيع الأقلام تبدأ من بيع الكرامة أولاً وبعدها تمر بقية الصفقات تدريجياً بدون أن يشعر أحد بذلك , لايبرح أن تصبح هذه الحالة عبارة عن طقوس من قوة الإيمان أن يمارسها الكثير وبحجج هي أقرب إلى التصديق بأن هذا ربما فرض واجب ولم يخفف إلى منزلة السُنة إلا بعد أن أجمع الكثير من هؤلاء الكتاب على ذلك . واللي على رأسه حبحب يشوف له حل يخارجه من الفضيحة .

    لا أدري ما الذي يجبرني على كتابة هذا الكلام بالذات في هذه المرحلة ربما لحالة اللاشعور التي تنتابني لحظة قراءتي لبعض الكتابات التي تسوق لمنتج الكذب والفساد تحت ذريعة ضرورة الولاء والبحث عن فرصة للعيش داخل أي زريبة المهم سترة وخلاص والباقي خلي تصفي من المية قرش , وخلي لي حالي من مرض الوطنية والولاء للوطن وبطل لك فقر ووجع قلب مشي حالك من جيز اللي مشوا حالهم .

    إذهبوا بكلامي هذا إلى هؤلاء ليزدادو غباءً

    أحدهم لم يجد حرجاً من وصف رئيس الجمهورية بأوصاف من مثل " كنا ظلالاً فهديتنا وكنا فقراء فأغنيتنا وكنا ضعاف فنصرتنا " وهات ياسعيد مدح وعينك ماتشوف إلا الغشاوش كنت أعتقد إنه في الأخير سيختتم وصفه بحركة يقوم بها الرئيس ليقول لهم بكل تهذب ووقار " إذهبوا فأنتم الطلقاء " صلى الله عليك وسلم يارئيس الجمهورية كنت أحن الناس على بني قومك .

    شاعر وهو في الحقيقة شيخ لاداعي لذكر إسمه فهو معروف لدى أبناء محافظة تعز وجدها فرصة مناسبة ليصدر أعمال شعرية في ديوان طبع له بشكل يدل على أنه راقي من خلال الإخراج ثم لاتفتأ تفتح أولى صفحات هذا الديوان حتى تطالعك صور لثلاثة من الرؤساء ( أعوذ بالله من السياسة والرؤساء ) وياعيني على الشعر وصورة الزعيم تطالعك في كل مرة تفتح فيها هذا الديوان " بالله عليكم تخيلوا حالة القارئ مثلي وهو يحاول الإنتحار من هذه الحالة , يرحمك الله أيها البردوني فقد هزلت ورب الكعبة .

    شاعر صديق وصديق جداً بل وأعتقد أنه صدوق في أحايين كثيرة كنت معه في فعاليات مهرجان الشعراء في صنعاء في غرفته نتناقش حول بعض أمور السياسة لم يجد حرجاً وهو يقول لي أن السياسة هذه كفر أمام الشِعر وأن هؤلاء الشعراء الذين لايستطيعون أن يكتبوا إلا في حشر مصطلحات مثل الفقراء والزعيم ووووووو وكثير من وجع الجشائب تساءل ثم زاد يحلف يمين أن كل المصطلحات هذه يجب أن يتخلص منها الشاعر ويدخل في حالة الإرتقاء الوجدانية " ويالله تِجعله روئيان " لكن الذي أكتشفته فيما بعد أن له الكثير من القصائد في مدح بعض المتنفذين في الدولة مثل الفندم فلان والفندم زعطان وحتى الرئيس شخصياً كتب فيه قصيدة طويلة جداً , وعيب نفضح خلو الرجال يطلب الله على جهاله , الشغل مش عيب ماعيب إلا المِشحاتة.

    أزيد أوجع لكم قلوبكم ولِا يكفي " لالالا خلونا أزيد أقص عليكم هذه النكتة بس " أحدهم طلع له الهاجس ذات مرة إنه يكتب موضوع بعنوان "الرئيس كشاعر , والحقيقة لا أدري إن كان في حالة طبيعية أو ماشي لكن خوفي إنه فعلاً يطلع الرئيس شاعر وكمان يكتب مُعلقات حينها أُقسم أن الوطن سيزبطنا بقفى الرِجل وبرع ياجحافل الـــ " أها " ونسمع بعد فترة في الإذاعة أن هذا الأحدهم قد أصبح وزير الثقافة وهات يادواوين .

    يحفظك الله يا مهند فبلادي تنجب من هؤلاء الكثير وكلنا في الهم ياصديقي مغاليب على أمرنا .
    وعندك نفر قصيدة مع البيض ياليد وزيد صلح مقال سفري ونقص البسباس وسجله على الحساب ياليييييييييييييد .




    هشام السامعي
    محاسب في المطعم قد إستقالته مؤخراً بعد ان فتحوا بوفية على الشارع .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-05-31
  5. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي هشام السامعي
    لقد هزلت جملوكية الأخ علي عبدالله صالح
    حتى بدا خواؤها
    وحتى استكتبت كل مفلس
    ومن يطالع صحيفة الصحافة الرسمية هذه الأيام
    يلاحظ كيف انحط مستوى النفاق والتزلف إلى مستوى لم يسبق له نظير
    في يمن الإيمان والحكمة
    حتى لكأنها والعياذ بالله أرض النفاق
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن

    لمزيد من التأمل:
    فيما يلي موضوع كان كاتب هذه السطور قد نشره بالمجلس اليمني
    ارجو أن تسمح لي بإعادة نشره هنا رفدا لموضوعك:

     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-05-31
  7. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي هشام السامعي
    لقد هزلت جملوكية الأخ علي عبدالله صالح
    حتى بدا خواؤها
    وحتى استكتبت كل مفلس
    ومن يطالع صحيفة الصحافة الرسمية هذه الأيام
    يلاحظ كيف انحط مستوى النفاق والتزلف إلى مستوى لم يسبق له نظير
    في يمن الإيمان والحكمة
    حتى لكأنها والعياذ بالله أرض النفاق
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن

    لمزيد من التأمل:
    فيما يلي موضوع كان كاتب هذه السطور قد نشره بالمجلس اليمني
    ارجو أن تسمح لي بإعادة نشره هنا رفدا لموضوعك:

     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-05-31
  9. البحار

    البحار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    19,341
    الإعجاب :
    17
    عظم الله اجركم في صحافة نزيهة و شعراء لم يلحقوا حتى بوصف (الغاوون)

    اخي هشام السامعي

    اتوقع الكثير منك من شاعر مجروح وكاتب متعب
    اصبح شاعراً و امسى نادباً لحظه في يوم الشعراء الشباب

    اما الموضوع حتى وان لم تكتبه انت و الاخ سمير جبران
    و الاخ تايم من السنة السابقة في توقعاته المستقبلية

    فهو للاسف واقع معاش بالنسبة للصحفيين الذين باعوا اقلامهم و هي تجارتهم البائرة في موسم الانتخابات بكل انواعها (محلية ونيابية ورئاسية)

    و لكني كما قرات لك وللاخ تايم عندما عرض موضوعه القديم (ولم اقراء لسمير جبران)
    فانني اجد نفسي حائراً بين موضوع تايم (الكاشف للحقائق)
    و موضوعك اليوم الذي يعتبر ( كناعق شؤم للحقائق )
    كان موضوع تايم رؤية مستقبلية لما سيكون له الوضع
    و موضوع اليوم المتشأءم من اكثر الكٌتاب الذي يجعل احدهم (مثلي) يفكر في كاتب هذا الموضوع بانه ليس اكثر من مجروح وثائر على الوضع المزري و جعله يرى الاعلام في وضع سوداوي و كأنه ينظر اليه من قعر الحفرة التي حفرها لنفسه لكي يدفن نفسه ويترفع عن الصحفيين و الشعراء المأجورين .
    بينما الصحيح ان تكون له وجهة وخطة معينة لمواجهة هذا الفساد عبر (الحيادية المطلقة) و لاتنسى اخي كاتب الموضوع بان كٌتاب المعارضة ليسوا ملائكة بل هم ابشع مما نتصور لان القلم المعارض قد يتحول بحفنه دولارات الى اكبر قلم مدافع عن الفساد ككل ...
    و في هذة الحالة قد تفقد منظمة او حزب مصداقيتها بسبب هذا القلم الخائن , لذا افضل اخي ان تنفض عنك تراب القبر الذي دفنت بها نفسك و من ثم تحاور ان ترتفع بقلمك وتأخذ نظرة شمولية على الذي يحدث ما بين سلطة ومعارضة و عندها فقط اريدك ان تكتب هذا الموضوع بنفس العنوان و سوف ترى ان سوف يكون للموضوع صياغة اخرى


    اخي كاتب الموضوع

    عظم الله اجركم في صحافة نزيهة و شعراء لم يلحقوا حتى بوصف (الغاوون)

    و لك ايها الشاعر القتيل تحياتي
    ****************************
    ملحوظة

    معي تحفظ على هذة الفقرة
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-05-31
  11. البحار

    البحار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    19,341
    الإعجاب :
    17
    عظم الله اجركم في صحافة نزيهة و شعراء لم يلحقوا حتى بوصف (الغاوون)

    اخي هشام السامعي

    اتوقع الكثير منك من شاعر مجروح وكاتب متعب
    اصبح شاعراً و امسى نادباً لحظه في يوم الشعراء الشباب

    اما الموضوع حتى وان لم تكتبه انت و الاخ سمير جبران
    و الاخ تايم من السنة السابقة في توقعاته المستقبلية

    فهو للاسف واقع معاش بالنسبة للصحفيين الذين باعوا اقلامهم و هي تجارتهم البائرة في موسم الانتخابات بكل انواعها (محلية ونيابية ورئاسية)

    و لكني كما قرات لك وللاخ تايم عندما عرض موضوعه القديم (ولم اقراء لسمير جبران)
    فانني اجد نفسي حائراً بين موضوع تايم (الكاشف للحقائق)
    و موضوعك اليوم الذي يعتبر ( كناعق شؤم للحقائق )
    كان موضوع تايم رؤية مستقبلية لما سيكون له الوضع
    و موضوع اليوم المتشأءم من اكثر الكٌتاب الذي يجعل احدهم (مثلي) يفكر في كاتب هذا الموضوع بانه ليس اكثر من مجروح وثائر على الوضع المزري و جعله يرى الاعلام في وضع سوداوي و كأنه ينظر اليه من قعر الحفرة التي حفرها لنفسه لكي يدفن نفسه ويترفع عن الصحفيين و الشعراء المأجورين .
    بينما الصحيح ان تكون له وجهة وخطة معينة لمواجهة هذا الفساد عبر (الحيادية المطلقة) و لاتنسى اخي كاتب الموضوع بان كٌتاب المعارضة ليسوا ملائكة بل هم ابشع مما نتصور لان القلم المعارض قد يتحول بحفنه دولارات الى اكبر قلم مدافع عن الفساد ككل ...
    و في هذة الحالة قد تفقد منظمة او حزب مصداقيتها بسبب هذا القلم الخائن , لذا افضل اخي ان تنفض عنك تراب القبر الذي دفنت بها نفسك و من ثم تحاور ان ترتفع بقلمك وتأخذ نظرة شمولية على الذي يحدث ما بين سلطة ومعارضة و عندها فقط اريدك ان تكتب هذا الموضوع بنفس العنوان و سوف ترى ان سوف يكون للموضوع صياغة اخرى


    اخي كاتب الموضوع

    عظم الله اجركم في صحافة نزيهة و شعراء لم يلحقوا حتى بوصف (الغاوون)

    و لك ايها الشاعر القتيل تحياتي
    ****************************
    ملحوظة

    معي تحفظ على هذة الفقرة
     

مشاركة هذه الصفحة