ميناء عدن والانتخابات الرئاسية

الكاتب : البرقُ اليماني   المشاهدات : 357   الردود : 1    ‏2006-05-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-28
  1. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0

    تابعنا من قبل الحوار الذي دار على الفضائية اليمنية بين أحد المسئولين في وزارة النقل مع ممثل الشركة الكويتية صالح الصريمة ومع شعورنا في الحلقة الأولى بأن مقدم البرنامج ( أنور الأشول) كان محايداً في الحلقة الأولى بحيث رأينا ممثل الشركة الكويتية يثبت وجود تلاعب في ترسية العطاء على شركة موانئ دبي إلا أن الحلقة الثانية من نفس البرنامج أتضح أن مقدم البرنامج قد تعرض لضغوطات أدت إلى تحيزه الواضح إلى جانب المسئول الحكومي بالرغم من أن المشاهد الذكي قد استطاع من خلال المساحة البسيطة التي تركت لممثل الشركة الكويتية أن يميز وجود خداع من قبل الجهة الأخرى.. والغريب أن هذا الأمر قد مضى عليه مدة ليست بالقصيرة ولم يكتشف فخامة (الرمز) هذا الأمر إلا يوم أمس بينما علم بهذا الأمر أطفال وعجائز اليمن والأمي والمتعلم فأين كان فخامته وخفافيش الظلام تلعب في ثروات البلاد ومستقبل الوطن الذي أحد عناوينه هذا الميناء الهام فهل كان متجاهلاً الأمر أم أنه لم يكن الوقت مناسباً لوقف هذه المهزلة لأنه لم تقترب الانتخابات الرئاسية.. أما الآن وحتى يدغدغ مشاعر الجماهير وأنه المنقذ في كل المواقف وحتى يكسب عواطف الناس بحرصه على ثروات البلاد فقد قام بإيقاف العمل بهذه الاتفاقية ومن خلال تجاربنا الماضية مع فخامته فقد ثبت لنا أن العملية كلها مرتبطة بالدعاية لشخصه وليس حباً أو حرصاً على مصالح البلاد والعباد.. ونلاحظ أنه كلما اقتربت أي انتخابات سواء كانت رئاسية أو نيابية فإنه يزيد من نشاطه الدعائي للتأثير على السذج من الجماهير.. فلو كان فخامته صادقاً في توجهه لأمر بإحالة المتسببين في هذا الموضوع وفي غيره من مواضيع كثيرة مشابهة إلى النائب العام للتحقيق فيها وفي حالة ثبوت التلاعب إحالة المتسببين إلى القضاء بشكل معلن لأخذ جزاءهم الرادع ليكونوا عبرة لغيرهم.. أما إيقاف العمل بهذه الاتفاقية دون أي إجراءات لاحقة فإنه يدل على أنه شريك معهم في الجريمة التي ارتكبت في حق الوطن وأنه بقراره هذا سيدخل البلاد في مشكلة مع شركة موانئ دبي كما حدث من قبل مع المستثمر الخليجي الذي اشترى أحد حقول البترول في محافظة شبوة وقامت الحكومة اليمنية بالتعويض رغم أن مجلس النواب عندما رفض الاتفاقية اشترط عدم دفع أي تعويضات من خزينة الدولة للمستثمر الخليجي.

    وأخيراً أقول هنيئاً لك شعب اليمن بهذا الرئيس الفذ (المنقذ) الذي أصبحت ثروات البلاد عبارة عن لعبة انتخابية ليس إلا.. ونقول للمعارضة ولنواب الشعب تبت أيديكم وأخرست ألسنتكم.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-28
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    أخي البرق اليماني

    تحليلك عميق وواقعي جدا ولا نستطيع الخروج عن تلك الدائرة التي رسمتها في مقالك عن الأهداف الانتنخابية التي قد يكون الرئيس يسعى إليها بواسطة تلك الوسائل ولكن في النهاية انا ارى بأنها وسائل صحية وحميدة إذا تلتها خطوات من هذا الحجم ، وياحبذا لو يعرج فخامته على إبطال اتفاقيات تأجير المياه الإقليمية والحد من تصرفات المفسدين فقد اصبح الوحيد الذي لديه المقدرة والقوة اللازمة لعمل مثل تلك الأفعال ذات النقلة النوعية الموفقة 000

    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة